شفيق: الولاية الثالثة للشكَر مطلب كلّ الاتحاديين لكنها رهينة مصادقة المؤتمر    المتاجر الكبرى تشترط التلقيح بكيبيك    كأس إفريقيا للأمم (ثمن النهائي).. إصابة خطيرة لحارس الرأس الأخضر فوزينيا ولاعب منتخب السنغال ساديو ماني    مصنع أسلاك السيارات بوجدة سيوفر 3500 منصب شغل بجهة الشرق (مجلس الجهة    ماكرون: "مجزرة 5 يوليوز 1962" في وهران بالجزائر يجب أن "يتم الاعتراف بها"    الغرينتا وروح الفريق.. ماذا تغير داخل المنتخب المغربي مع "الكوتش" حاليلوزيتش؟    كأس أمم إفريقيا: غينيا الاستوائية آخر المتأهلين الى ربع النهائي    مجلس التعاون الخليجي يجدد دعمه لوحدة المغرب الترابية    "البام" يدافع عن سحب الحكومة مشاريع قوانين من البرلمان ويعتبر انتقادها "سجالا سياسويا عقيما"    مجلس جهة طنجة تطوان الحسيمة يتداول في تدبير شؤون مجلس الجهة    الدولي الفرنسي أنتوني مارسيال ينضم الى اشبيلية على سبيل الإعارة قادما من مانشستر يونايتد    بركلات الترجيح .. غينيا الاستوائية تقصي مالي وتتأهل إلى ربع نهائي كأس أفريقيا    بسبب تغيير ملعب المباراة..مواجهة المغرب ومصر في كأس إفريقيا تقدم بساعة واحدة    الغابون: اعتقال اثنين من مدربي كرة المضرب بتهمة الاعتداء الجنسي على الأطفال    اضطرابات مرتقبة في التزويد بالماء ببعض أحياء الدار البيضاء وسطات وبرشيد    رواية مغربية ضمن القائمة الطويلة للجائزة العالمية للرواية العربية    شاهدوا إعادة حلقة الأربعاء (441) من مسلسلكم "الوعد"    شنقريحة وكرة القدم السياسية    المغرب يحذر من الأطماع الإيرانية في القارة الإفريقية ويتهم طهران بنشر المذهب الشيعي    العرائش أنفو : المؤبد لقاتل طبيب طنجة    المغرب يواجه مصر في ربع نهائي كأس أمم إفريقيا    مطالب للحكومة بفتح الحدود المغلقة أمام الرحلات واللجنة العلمية تقدم موقفها!    بكاء المشاركة مريم بعد فشلها في إحدى تحديات البرايم الأول    فرنسا تسجل رقما قياسيا مرعبا في حالات الإصابة بكورونا    عاجل.. بلاغ مهم للمجلس الأعلى للسلطة القضائية    وكالة بيت مال القدس تصادق على حزمة من المشاريع في القدس بمبلغ مليون دولار    الكاتبة أحلام جبار تكرم الفاعلين في القطاع السياحي عبر كتابها الجديد "مغربي"    بورصة الدار البيضاء.. ارتفاع طفيف في التداولات عند الإغلاق    وفاة ثلاثة أطفال مهاجرين حرقا داخل مأوى بلاستيكي بالناظور.. وحقوقيون: السلطات تمنعهم من كراء البيوت    فصل المقال فيما بين "مول الطوبا" و"مالين الفيسطا" من انفصال !    نقل المنياري إلى المستشفى أثناء تصوير فيلم "لاعب الشطرنج"    الشيخ حماد القباج يكتب: مقاصد الزواج في القرآن والسنة    فاتيحي في حوار مع Rue20 : الإتحاديون معبؤون لإنجاح المؤتمر والحفاظ على وحدة الحزب    كوفيد19.. 7002 إصابة جديدة و36 وفاة خلال ال24 ساعة الماضية    تطورات "كورونا" تتسبب في تأجيل أحد أقدم المهرجانات السينمائية بالمغرب    هل تستجيب الحكومة لتوصيات اللجنة العلمية بفتح الحدود؟    مطار العيون.. ارتفاع حركة النقل الجوي بأزيد من 42 في المئة خلال 2021    مجلس الشيوخ الفرنسي يصوت لقانون "اعتذار" من الحركيين الجزائريين    بايدن: القوات الأمريكية لن تتحرك إلى أوكرانيا    المديرية العامة للضرائب تنشر مذكرة حول الأحكام الجبائية لقانون المالية لسنة 2022    ما الفرق بين "دلتا" و"أوميكرون"؟.. دراسة تجيب..    نشرة إنذارية جديدة من المديرية العامة للأرصاد الجوية    مغربي ينحر عمه بسبب خلاف حول مسكن في جنوب اسبانيا    المدرسة المرينية... معمار صناعة النخبة السلاوية في "كان يامكان"-الحلقة كاملة    الحكومة تشرع في تزويد المناطق الصناعية بالطاقة الكهربائية النظيفة و البداية من القنيطرة    رافد "حلف الفضول"    صحاب وكالات الكرا ديال الطوموبيلات قررو التصعيد.. وقفة واعتصام قدام وزارة المالية فالرباط    لحلو: إصدار أنشودة لدعم الأسود إشاعة    منظمة الصحة العالمية: الخطر العام المرتبط بالمتحور أوميكرون ما يزال مرتفعا    في خطوة مفاجئة.. السيسي يطير إلى الإمارات..    توقيف شخصين للاشتباه في ارتباطهما بخلية إرهابية موالية لتنظيم "داعش"    طقس الأربعاء: طقس بارد بالناظور و الريف    خلال أسبوع.. حصيلة "مؤلمة" لحوادث السير    توقيف شخصين متشبعين بالفكر المتطرف للاشتباه في ارتباطهما بخلية إرهابية موالية لتنظيم "داعش"    نوعية التعليم المعاصر    تقديم وتوقيع ديوان " يمامة القصر الكبير" للشاعرة منى بنحدو    الأمثال العامية بتطوان.. (39)    هكذا نعى الأستاذ خالد محمد مبروك والده -رحمه الله-    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



المجلس الجهوي للموثقين بالرباط ينظم لقاء تواصلي ناجح مع الجالية المغربية المقيمة ببلجيكا.
نشر في ناظور24 يوم 30 - 09 - 2018

تغطية الشرادي محمد - بروكسيل -
التصوير:الحموشي محمد.
تفعيلا للمقاربة الحكيمة، المتمثّلة في إخراج مقر القنصلية العامة للمملكة المغربية ببروكسيل من قوقعة الصورة النمطية التي كانت تحصر وظيفتها سابقا في حدود العمل الإداري الروتيني ،التي يسير على منوالها القنصل العام للمملكة المغربية ببروكسيل السيد عبد الرحمان فياض منذ تقلده لهذا المنصب،إحتضن مقر القنصلية مساء يوم الجمعة 28 شتنبر 2018،لقاء تواصلي مهم مع أفراد الجالية المغربية المقيمين ببلجيكا، نظمه المجلس الجهوي للموثقين بالرباط بشراكة و تنسيق مع الأستاذة أمال المنيعي القاضية المكلفة بالإتصال بسفارة المملكة المغربية ببلجيكا و ذوقية اللوكسمبورغ و القنصلية العامة العامة للمملكة المغربية ببروكسيل .
اللقاء التواصلي الذي أداره بحنكة عالية السيد توفيق العزوزي نائب رئيس المجلس الجهوي للموثقين بالرباط الذي أبان عن علو كعبه في تسيير مجرياته،تميز بالتدخلات القيمة التي ألقاها كل من السادة الأساتذة الموثقين، زنيبر أمين رئيس المجلس الجهوي للموثقين بالرباط،ياسمينة العلوي،السعدية القدوري،خديجة سقراط،أحمد الوزاني،التي تم إستهلالها بإعطاء نبذة موجزة عن الموثق الذي يشترط فيه أن يكون حاصلا على الإجازة في القانون الخاص أو قانون الأعمال،إضافة إلى فترة تدريب،كما تم التطرق لمهام الموثق الذي يعتبر الشخص المناسب الذي يمكنه تقديم النصائح و الإرشادات للمواطن لتمكينه من قضاء أغراضه القانونية و حمايته من كل المخاطر،و يكمن أهمية الدور الطلائعي الذي يلعبه الموثق و العقد التوثيقي في مجال إستقرار المعاملات كتمهيد لتحقيق التنمية و حماية حقوق المتعاقدين ،و في حالة الوقوع في بعض الأخطاء التي قد تصدر عن الموثق يتدخل التأمين لتعويض المواطن عن كل الخسائر التي يتكبدها،و الموثق يكون ملزما بقوة القانون بدفع كل الأتعاب التي يتقاضاها من المواطنين،لصندوق الإيداع و التدبير،إلى حين إتمام العملية التوثيقية التي أنيط له مهمة القيام بها،أما بخصوص بعض الممارسات الشاذة التي كان أبطالها بعض الموثقين المتهمين بإختلاس أموال وكلائهم،و خيانة الأمانة،و الهروب بالأموال إلى الخارج،فقد أكد السيد أمين زنيبر رئيس المجلس الجهوي للموثقين بالرباط،بأن القانون فوق الجميع و أن كل من ثبت تورطه في هاته الحالات سيكون القضاء هو الفيصل في الموضوع،مشددا على أنه لم يعد مسموحا لأي كان أن يسيئ لهاته المهنة الشريفة،منوها بالموثقين الشرفاء الذين يشتغلون بضمير مهني راقي داخل مهنة لها دور وقائي،يَصب في باب الأمن التعاقدي،زيارة المجلس الجهوي للموثقين بالرباط تم تتويجها بتوقيع إتفاقية شراكة مع غرفة الموثقين بالعاصمة البلجيكية بروكسيل.
السيدة بشرى الرمضاني رئيسة مصلحة الصرف اليدوي و العمليات المختلطة بمكتب الصرف،ألقت كلمة قيمة أماطت خلالها اللثام عن مجموعة من المعطيات المهمة التي لها صلة بمغاربة العالم و التي كانت غائبة عن أذهانهم،كالمبالغ المالية المسموح تصديرها و إستيرادها حسب كل حالة(السياحة،الحج،الإستشفاء،الدراسة،رجال الأعمال...)،و الإجراءات القانونية الواجب التقيد بها،كما أعطت نبذة مختصرة عن مكتب الصرف و الأدوار الطلائعية المهمة التي يضطلع بها في سن التدابير المتعلقة بتنظيم الصرف و إعداد الإحصائيات المتعلقة بالمبادلات الخارجية و ميزان الأداءات....
رئاسة النيابة العامة مشكورة سجلت حضورها القوي في هذا اللقاء التواصلي الناجح،ممثلة في الأستاذ حسن إبراهيمي قاضي مستشار ملحق برئاسة النيابة العامة،الذي تطرق للدور الذي تلعبه النيابة العامة في الإشراف على تتبع عمل الموثقين بإعتبارها السلطة المشرفة على ضبط و ضمان السير العادي للمؤسسات،و المحافظة على سلامة المعاملات،و النظام العام،حيث نجد أن المشرع أناط بالنيابة العامة سلطة تحريك المتابعة في حق كل من ثبت في حقه إرتكاب مخالفة،و حماية مهنة التوثيق من كل إنزلاق و إنحراف عن المبادئ و القيم الأخلاقية و القانونية التي يجب أن يتحلى بها الموثقون.
بعدها تم فتح المجال للحاضرين للإدلاء بدلوهم في الموضوع،و طرح أسئلتهم،التي تلقوا عنها إجابات شافية و صريحة،بعيدة عن الديماغوجية و دغدغة العواطف،سواء من طرف السادة أعضاء المجلس الجهوي للموثقين بالرباط،أو من طرف السيدة بشرى الرمضاني ممثلة مكتب الصرف،أو من طرف الأستاذ حسن إبراهيمي ممثل رئاسة النيابة العامة .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.