تسجيل أول وفاة لمواطن فرنسي بسبب "كورونا"    اتحاد الكرة المصري يعلن عقوبة الزمالك لتخلفه عن مواجهة الأهلي    فيديو يجتاح الفايسبوك لمواطن يعلن وفاة شخصين بسبب "كورونا" في تطوان    المُطالبة بعقد اجتماع عاجل بالبرلمان بسبب فيروس كورونا    سليمان الريسوني يكتب: العُقدة والعقيدة الجزائرية    انتحار معلم في مصر حزناً على مبارك    الملك يعزي السيسي في وفاة حسني مبارك !        “التشامبيونزليغ”.. “الريال” و”السيتي” اصطدام الأقوياء    منتخب الشبان يستعد لمواجهة ليبيا في دور الربع    برشيد.. توقيف شخص متهم بقتل زوجته    المغرب مقبل على “أمر جلل”.. أربعة مؤشرات تؤكد ذلك!    اعمارة يكشف السبب الرئيسي وراء وقوع حوادث السير بالمغرب    ملف "حمزة مون بيبي"… مواجهة بين سلطانة وعائشة عياش    مجموعة “سهام” للتأمين تحقق أرباحا بقيمة 406 مليون درهم في 2019    برمجة مشاريع الري بقيمة 335 مليون درهم بجهة طنجة    أكثر من 40 دولة على خريطة كورونا.. ومنظمة الصحة: لا داعي للذعر    مندوبية لحليمي تكشف عن معطيات صادمة بخصوص البطالة وسوق الشغل    محكمة الاستئناف تؤيد قرار المحكمة الابتدائية بعدم الاختصاص في قضية “باب دارنا”    زوج يذبح زوجته من الوريد إلى الوريد ببرشيد !    بلافريج يطالب أخنوش بالكشف عن عدد الملاكين العقاريين الخواص بالمغرب وقيمة ممتلكاتهم    المغرب يعود إلى توقيت غرينيتش في هذا التاريخ !    العيون تستضيف الدورة الثالثة لمنتدى المغرب- دول جزر المحيط الهادئ    بسبب 'فساد مالي'.. 'حماية المال العام' تطالب بالتحقيق مع الوزير السابق مبديع    مسؤول في البيت الأبيض يصف « هواوي » ب »المافيا »    الفلسطينيون والإسرائيليون.. صراع مفتوح وتواصل محتوم    النيابة العامة تخرج بقرارها في حق والد دنيا بطمة    خَطَأُ الْفَقِيهِ أَحْمَدَ الرِّيسُونِيِّ!    مطار طنجة – ابن بطوطة يرتقي للمرتبة الرابعة كأهم معبر جوي بالمغرب    الائتلاف المغربي لهيآت حقوق الإنسان يؤكد ضرورة بناء النموذج التنموي على القيم الحقوقية الكونية    العثماني: قطاع العقار يطرح إشكالات عديدة ورثناها عن عهد الاستعمار    بسبب كورونا…الرئيس الجزائري يأمر السلطات في بلاده بتوخي الحذر    احتواء "فيروس كورونا" يستنفر المسؤولين بالجزائر    لا فرج من محكمة تارودانت والأستاذ مازال في حالة اعتقال    من نابولي إطلاق بيتزا ميسي    نهضة بركان يصل إلى مصر ويحظى باستقبال مسؤولي المصري البورسعيدي    السيتي يلتجأ إلى "الطاس" بعد قرار إيقافه أوروبيا    فيديو: مطاردة هوليودية بين دبابة سورية ومدرعة تركية في ريف إدلب    إسبانيا .. ارتفاع عدد حالات الإصابة المؤكدة بفيروس كورونا إلى 7 أشخاص    المرابط: الاستغلال السياسي و"القراءات الأبوية" وراء مشاكل الإسلام    توقعات أحوال الطقس ليوم غد الخميس    فيروس كورونا يستمر في حصد الأرواح.. فرنسا تعلن وفاة أول مواطن فرنسي    كريستالينا: لا بد من هزم الفساد    “غراندي كوسمتيكس” عند “يان أند وان”    جثة ثلاثينية معلقة في شجرة تستنفر الأمن بالجديدة    مشتريات "بوجو ستروين" تحقق رقما قياسيا في المغرب    مقاطعة بالدارالبيضاء يترأسها البيجيدي تنصح المواطنين بالوضوء لتجنب فيروس كورونا !    مستشار ترامب السابق: بيرني ساندرز سيعين إلهان عمر وزيرة للخارجية إذا فاز بالرئاسة الأمريكية    "تبون" هو الأكثر قطعا لخدمات الانترنيت عمدا عن أبناء شعبه    كورونا يصل القوات الأمريكية في كوريا الجنوبية. والاعلان عن إصابة أول عسكري    الدورة 10ال لماستر كلاس السينما وحقوق الإنسان بالرباط تسلط الضوء على سينما المخرج البرتغالي سيرجيو تريفو    بنموسى تعتذر عن عمل رمضاني بسبب حالتها الصحية    حققت نجاحا كبيرا.. زهير البهاوي ينشر كواليس « لازم علينا نصبرو »    بسبب ما اعتبرته السياسة «الفردية المنغلقة» وعدم أهلية مدير المركز السينمائي المغربي : الغرفة الوطنية لمنتجي الأفلام تقاطع المهرجان الوطني للفيلم 21    أمين جوطي يهدي المرأة المغربية «كتاب الأميرة»    "أنمزغلت" تحتفي بالفنان الراحل عموري مبارك    عرض خاص وغير مسبوق لوكالة الأسفار Morocco Travel بتطوان    مختلطة تتم بالخفاء في احد مساجد باريس    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ملامح الإبادة الطائفية وأضاليل الانسحاب الامريكي
نشر في الوجدية يوم 22 - 05 - 2010


العراق مسرح التعذيب والقمع المجتمعي.
هواجس انزلاق العراق الى الإبادة الطائفية.
أضاليل الانسحاب وإنهاء الاحتلال الامريكي.
انتهجت الإدارة الأمريكية الجديدة ,خطة خداع إستراتيجية متقنة , لتخطي عدد من الأزمات الخانقة, وأبرزها سخط الرأي العام الامريكي والدولي, والأزمات الاقتصادية وكراهية العالم لها , ولعل إنهاء حرب العراق والانسحاب منه كان ابرز سبب لوصول الرئيس الامريكي أوباما الى الرئاسة الأمريكية, ولم يكن اختياره كرئيس اسود ومن أصل إفريقي اعتباطيا ,بل لغرض تخدير الشريحة الإفريقية الأمريكية , والتي سادها الغضب العارم لسوء أحوالهم المعيشية , وحجم التمايز المجتمعي الذي يعانون منه, وقلة فرص العمل , وكذلك اختير رئيس ذو خلفية أسلامية , لتطبيق فلسفتهم الراديكالية ضد العالم الإسلامي والعربي, والاستمرار بتطبيق معاير نظرية "صدام الحضارات" ل"صموئيل هنغتون" ,ولعل ملامحها واضحة للعيان في أوربا وأمريكا والشرق الأوسط حتى يومنا هذا, مع تصاعد ظاهرة "فوبيا الإسلام" والإصرار على تنميط المسلمين والعرب بالإرهاب -اسلمة الصراع- خصوصا أن العالم الثالث بات يشهد حروب إبادة بشرية تقودها أمريكا وحلفائها الغربيين ووكلائها في الشرق الأوسط, وفق معايير التهويد والنصير , وإلغاء الوطن والدين والقومية والأمة, وإعادة رسم الحدود السياسية من جديد بالقوة وبمنحى استعماري جديد(نيو امبريالية) , وباستخدام مزدوجي الإرهاب والديمقراطية, وقد غيبت دول العالم العربي والعالم الثالث عن مسرح السياسة الدولية, ودورهما في اتخاذ وصنع القرار الدولي,وأصبحت دولهم ساحة لصراع الكبار المتنافسين على مصادر الطاقة والأسواق, وفق "قانون القوة" وشريعة الغاب , لقد ساهمت خطابات الرئيس الأمريكي اوباما حول الإصلاح السياسي والسلام, وإنهاء حرب العراق والانسحاب منه لعدم وجود مبرر لغزوه , وسعت لخلق واقع وهمي في تفكير العالم العربي والإسلامي, وكذلك نظامهم السياسي, وهي محاولة أمريكية ذكية وناعمة, لإيهام وتضليل الرأي العام ,وامتصاص زخم الصدمة ,وتطويع قدرة التعبير عن أرادة التغيير التي ينشدها الناخب الامريكي , والتمويه عن حقيقية وأبعاد السياسية الخارجية الأمريكية وفشلها المدوي, والتي تلقي بظلالها على الأزمات الداخلية في أمريكا ,وحروبها خارج أمريكا, وتعثر قدرة الولايات المتحدة على التملص من أفخاخ الأزمة الاقتصادية, والتي تعصف بها وبالعالم اجمع, وأبرزها البطالة والإفلاس والعجز المالي والدين المالي الكبير والمتعاظم ,وانتهاج فلسفة "الحروب الاستباقية" ذات الطابع الاستعماري , ناهيك عن كابوس الفشل العسكري والتحول من مهام إرساء الأمن والسلم الدولي الى دولة حرب مارقة, وملاحقة التنظيمات المسلحة كما تزعم , بدلا من سيادة مناخ القانون الدولي ومنع قيام الحروب التي خلفت حتى اليوم 27 مليون مشرد ومهجر ولاجئ ولعل نصيب العراق منها ما يقارب أربعة ملايين ناهيك عن الضحايا البشرية والتي بلغت بالملايين وحصة العراق منها أكثر من مليون ونصف عراقي وتلك يوصفها القانون الدولي بمجازر الإبادة للجنس البشري .
العراق مسرح التعذيب والقمع المجتمعي
أضحت أمريكا عاجزة عن المناورة وحسم الحروب العبثية التي شنها بوش وإدارته , خصوصا إذا علمنا أن المصالح والمكاسب المالية وعائدات تلك الحروب لم تعد دولية وتخضع للولايات المتحدة الأمريكية كدولة, بل هناك مصالح تقوم على أساس تلك الحروب ذات منحى شخصي لها صلة مباشرة برؤوس الأموال للشركات الكبرى, وأبرزها شركات النفط والغاز والمال والإعلام والتجهيزات والمعدات الأمنية, وكذلك شركات المرتزقة هؤلاء القتلة المأجورين المتعاقدين للقتل مقابل المال , ناهيك عن شركات السلاح التي لها الدور الأكبر في شن الحروب وديمومتها, وتعتبر هذه الحروب حقل تجارب بشرية فعلية لبيان كفاءة أسلحتها, وسوق حر وكبير لتصريف منتجاتها, ولم يعد هناك قانون دولي يمنع هذه الحروب وتلك الشركات, أو هيئة حقوق إنسان تمنع القمع المجتمعي والحربي في العراق وأفغانستان, والذي تمارسه أمريكا وحكوماتها وأدواتها السياسية والعسكرية المكتسبة , في ظل القيم الزائفة التي تجاهر بها أمريكا , خصوصا بعد فضائح التعذيب والاغتصاب الحكومي في السجون السرية , وشياع ثقافة "اقتل لتعيش" في كافة مناحي الحياة , وقد اعترف الجنرال "بترايوس " Petraeus وأقر بأن الولايات المتحدة انتهكت معاهدات جنيف والقانون الدولي؟ وطالب الجنرال سانشيز Sanchez- القائد العام السابق لقوات الاحتلال في العراق , بتشكيل لجنة نزيهة truth commission للتحقيق في المظالم التي حصلت أثناء إجراءات التحقيق , ولا يقول جرائم الحرب طبعا ,وهذا لذر الرماد في العيون , لان المطالبين هم الذين ارتكبوا تلك الجرائم , وكان الرئيس الأمريكي اوباما قد تراجع عن الإصلاح الذي وعد به في هذا المجال, والذي كان ضمن خطاب الحملة الانتخابية, ومن الملفت للنظر قرار أوباما بعدم نشر صور التعذيب ,وقد أمر أوباما بإيقاف إجراءات التحقيقات الخاصة بممارسات التعذيب في أبي غربي وبقية المعتقلات الأمريكية , ولم يعرج على الوليد الغير الشرعي والذي ينتهج نفس الأساليب ولكن بأيادي عراقية , بعد أن نهلوا الجريمة والقتل والتعذيب من شركات المرتزقة , وعززت بخبرة مليشيات الجريمة والقتل والتعذيب المرتبطة بأجهزة المخابرات الإقليمية, خصوصا بعد مشاهدة القتل بالركل والعصي والرقص على جثث الموتى من قبل قوات حفظ الأمن والنظام العراقية, نعم هذا إنتاجهم الغير شرعي، وتلك مفارقة تدخل ضمن ازدواجية المعايير والخطاب المزدوج, حيث يدعم أوباما مشروع قانون إعادة كتابة "قانون حرية النشر Freedom of Information Act " وبينما يمنع هو نشر صور التعذيب وإساءة المعاملة الأسرى العراقيين والمعتقلين في السجون الأمريكية ويباركها اليوم في السجون العراقية, مع استمرار ظاهرة الاعتقال بدون محاكمة فيما يسمى "الاعتقال الاضطراري .preventive detention" , ولأن غالبية المعتقلين تعرضوا للتعذيب وسوء المعاملة والاهانة والإذلال والاغتصاب، وعند تقديمهم للمحاكمة ستتكشف أدلة وشواهد بشأن حقائق غير مسموح لها بالظهور , قد تمس بسمعة أمريكا وجيشها العالمي وإنتاجها السياسي والأمني في العراق الديمقراطي , ونتذكر أن ابرز خطابات أوباما للسلام كانت تتعلق بحقوق الإنسان وإنهاء الحرب في العراق, ولعل العالم اليوم يتعامل مع الشعوب العربية والإسلامية بمعاير مختلفة, وتعدهم بشر من الدرجة الرابعة أو أكثر , خصوصا أذا علمنا أن المحاكم الأمريكية تعاقب جنودها على قتل العراقيين بقطع الراتب فقط, وفي سابقة قانونية دولية خطيرة, والحكومة العراقية تكرم من يغتصب ويقتل ويعذب؟.
هواجس انزلاق العراق الى الإبادة الطائفية
بعد فضح كافة المخططات والتي تريد بالعراق وشعبه السوء والدمار والقتل , وسقوط النظام السياسي الحالي, وانتهاجه شريعة الغاب, فقد حذر الكثير من السياسيين والقادة العسكريين والخبراء من انزلاق العراق الى أتون الحرب الأهلية والإبادة الطائفية, والحقيقة أن الحرب الطائفية قائمة ولم تخمد طيلة السنوات الماضية , ولكن الإعلام ووسائل الدعاية السياسية الأمريكية قللت من شانها , خصوصا بعد أن تحمل الطرف الضعيف المضطهد مجتمعيا تداعيات تلك الحرب الدموية, وقد مارست المليشيات والجماعات الخاصة المرتبطة بإيران وفرق الموت الأمريكية والصهيونية أبشع مجازر التطهير الطائفي حتى هذا اليوم, وفي استعراض سريع لأضلاع الإبادة الطائفية أو ما يطلق عليها السياسيين "الحرب الأهلية" سنجد أن الانتخابات أفرزت قوائم مغلقة طائفية سياسية شيعية وعرقية سياسية كردية, والغلبة لهما لان جميع الأحزاب الطائفية المذهبية والعرقية تحتكم على مليشيات راديكالية وأجنحة عسكرية وقوات حكومية وفق معايير المحاصصة الحزبية التي أرسى دعائمها الحاكم المدني يرايمر", باستثناء قائمة واحدة والتي تطرح مشروعا إصلاحيا ولكنها لا تحتكم على مفاعيل القوة, واعتذر من القارئ عن استخدام مصطلحات الاحتلال الطائفية ,ولكن لغرض البحث الواقعي, واذكرها باستحياء, وهذه طبيعة المشهد السياسي العراقي الحالي صنيعة الاحتلال, ولو اتفقنا بان هناك حرب أهلية فان للحرب أطراف متوازنة بالقوة والانتشار والقدرة , وعندما نجسد شكل المشهد السياسي الطائفي طيلة السنوات السابقة , سنجد أن عرب الوسط هم اليوم بالملايين في المعتقلات ودول المهجر والقبور, وخارج اطر الدولة السياسية والوظيفية والعسكرية, وقد صودرت ممتلكاتهم ومدخراتهم أثناء عمليات التطهير الطائفي المنظمة, ضمن حرب التغيير الدموغرافي لمدن ومناطق العراق كافة, والذي بقي في العراق تحت مطرقة الإرهاب السياسي وعلى مذبح قوات الاحتلال, لم تجد في مساكنهم رصاصة أو سكين للحماية الشخصية, وهو حق شرعي للدفاع عن النفس على الأقل , وعند حدوث عمليات الإرهاب السياسي ضد المدنيين, سرعان ما تبرا المليشيات والمرتزقة والمخابرات الأجنبية والإقليمية , ويهرعون لاعتقالهم تحت طائلة قانون الإرهاب وبمسميات مختلفة –القاعدة –الإرهابيين- التكفيريين –الصداميين -البعثيين ..الخ, ناهيك عن عمليات التصفية الجسدية المنظمة , والاختطاف والتجريد, والتجويع والطرد الوظيفي, نعم هذه حقيقة الديمقراطية الأمريكية , ولعل جميع تلك الممارسات تهدف الى فرض واقع التقسيم بالقوة , وإجبار سكان هذه المناطق بقبول فدرالية الوسط المزعومة,أو أي اسم فدرالي أخر يتجانس مع متطلبات التقسيم الامريكي, لو نتوقع أن تلعب الدولة الإقليمية ورقتها الأخيرة وممارسة نفوذها بإذكاء العنف , ونزول المليشيات والجماعات الخاصة والعصابات للشارع , وانحياز القوات المؤدلجة طائفيا وعرقيا لأحزابها, بالتأكيد سينزلق العراق الى مسلخ الإبادة البشرية الطائفية , وبشكل اكبر لان البيئة في عام 2006 لا تشابه بيئة اليوم , خصوصا أن القتل بات سمة غالبية الطبقة السياسية وأحزابها, والتعذيب والاغتصاب والتغييب والقتل الفوري سمة القوات المؤدلجة حزبيا , بغية الاحتفاظ بالمناصب وتحقيق الثراء الغير شرعي, وأضحت منظومة القيم الوطنية في خبر كان, وأصبح الشعب رهينة قطاع الطرق واللصوص والمتعهدين السياسيين والمتصارعين على الغنيمة السياسية في العراق.
أضاليل الانسحاب وإنهاء الاحتلال الامريكي
يعد استخدام مصطلح الانسحاب هو الأخر يخضع لمعايير خطة "الخداع الاستراتيجي" التي تطبقها أمريكا منذ استلام الرئيس الامريكي أوباما وحتى هذا اليوم , ويبدوا أن عجلة الحروب الأمريكية مستمرة, بالرغم من إعلان الموعد النهائي لانسحاب القوات الأمريكية من العراق وعلى لسان الرئيس الأمريكي اوباما , ولكن لم تنفذ تطبيقات إنهاء لاحتلال , وفق المعايير القانونية وبإشراف أممي , ولم توقع اتفاقية أممية لجلاء قوات الاحتلال من العراق , ولم تتحول البيئة العراقية الى واحة خضراء مؤاتية للانسحاب المسئول, بل على العكس لا تزال العمليات الحربية الخاصة مستمرة من مداهمات وقتل واعتقال, ومن الملفت للنظر أن الإعلام الناطق باللغة العربية والإعلام العراقي التابع والملحق, وبكافة موارده قد حشد وسوق إعادة الانتشار والترقيق الامريكي في منتصف عام 2009على أنه مرحلة الانسحاب من المدن العراقية, ليبدوا انه تطبيق جاد لتوقيتات إستراتيجية تهيكل الانسحاب الامريكي من العراق في عقلية المواطن العراقي والعربي, وفي حقيقة الأمر هذا التكتيك يعتمد على الدعاية السياسية والإعلامية وذات منحى عسكري, وتلك التكتيكات لم تأتي وفق رغبات جنرالات القوات الأمريكية فحسب, بل هناك معطيات تراجع القدرة الصلبة, وانهيار الوضع في أفغانستان ,وضرورة تحقيق السيطرة الثابتة المستقرة من خلال قطع التماس وعدم استنزاف القوة, والتعويض بالقدرة المكتسبة من العراقيين, وضرورة التحول الى الخطة المحورية, والبدء بتطبيق مشروع تقسيم العراق, عبر خطة الخداع الاستراتيجي الأمريكية الجديدة , لتغليف الحروب بخطابات السلام والإصلاح السياسي , والإيحاء بتصحيح أخطاء الحرب على العراق ، ويمكن أن يعزز ما نذهب أليه تصريحات جنرالات الحرب الأمريكان , ومنها تصريح الجنرال "كيسي General Casey" رئيس أركان الجيش في عام 2009حيث يقول:- "على البنتاغون أن يخطط لتوسيع عمليات القتال والاستقرار في حربين لغاية عشر سنوات "؟؟, وكذلك توصيات مؤتمر مؤسسة "راند"عام 2008,حيث أشار مؤتمرها الى ضرورة ديمومة عجلة الحرب والموت لعشرة سنوات قادمة, ناهيك عن ما أقرته الإستراتيجية الوسيطة لعام 2010-2014 , والتي أشارت الى ضرورة تحقيق النصر في أفغانستان والعراق وديمومة الحرب في البلدين, وتلك إشارات واضحة لديمومة عجلة الحرب الأمريكية في العراق وأفغانستان, كما أن الجنرال مكريستال McChrystal في شهادة له أمام الكونغرس لمح إلى أن الحرب في أفغانستان تأخذ منحى اعنف, عندما قال أن "حرب أفغانستان من المحتمل أن تكلف دافعي الضرائب الأمريكان وشعوب الدول الأخرى وأعضاء الناتو بلايين الدولارات على مدى سنوات عديدة قادمة" , وهي إشارة واضحة إلى استمرار النزعة العسكرية الأمريكية التوسعية , بل وتعزيز منهجية الحروب بالوكالة, وقد خصص الكونغرس أكثر من 360 مليار لحرب العراق لعامي 2010- 2011 وكذلك خصصت مبالغ مماثلة لتمويل الحرب في أفغانستان, ولكن هذا المسلك ترك أثار سلبية تراكمية في العراق وأفغانستان , ويصعب على ساسة الولايات المتحدة الأمريكية الخروج منه ,ولعل ابرز المشاكل التي حددها معهد الحرب والسلام الامريكي هو فشل الحكومات المتعاقبة في تحقيق المصالحة ومنع القمع المجتمعي والمناخ الطائفي المستديم , ومحاربة الفساد المالي والإداري والسياسي, وتحقيق الأمن والاستقرار .
بات من الضروري الصحوة من الأحلام الوردية , وعدم الجري خلف أوهام , والوقوف على ارض قوية , ومراقبة حجم الانهيار الأمني والاقتصادي والوهن العسكري في منظومة الأمن القومي العربي, خصوصا بعد غزو واحتلال وتدمير دولة العراق,وفي ظل التحالفات القطبية الدولية والإقليمية الفاشلة والمترهلة والطفيلية, والتي استنزفت الوطن العربي وقدرته الشاملة ولعل العراق كان في مذبحهم عندما ساهموا بغزوه وتدمير دولته وشعبه , وتعد هذه خطيئة إستراتيجية كبرى,وعلى النظام الرسمي العربي أن يتيقن بان أي مسئول أمريكي لا يستطيع الخروج عن النهج والمرتكزات الإستراتيجية الأمريكية , وخصوصا المخططات التوسعية ضد العالم العربي والإسلامي, وقد تمكنت جماعات الضغط المختلفة من تسخير قدرات أمريكا السياسية والعسكرية لتحقيق رغباتها وفتح الأسواق بالقوة في العالم العربي , ناهيك عن ضغط المجمع الصناعي العسكري وتعاظم النزعة العسكرية في الحصول على تسهيلات وقواعد عسكرية, وضمن نظرية الإمبراطورية الكونية التي يحلم بها ويسوقها عملاء التأثير في أمريكا, لذا فان عجلة الحروب مستمرة وقائمة وان تغيرت تكتيكاتها ,ومنهجية القمع والاعتقالات قائمة هي الأخرى,ونهج الإرهاب السياسي والتعذيب دائم دون مسائلة , وخطابات السلام لا تعدو سوى سحابات صيف , ومحطات تهدئة ومناورة ضمن خطة الخداع الاستراتيجي الشاملة , وان السياسة الخارجية الأمريكية مستمرة في نهجها الحربي , وفي المسار الخاطئ , وان أضاليل الانسحاب من العراق وأفغانستان لتخدير الرأي العام تكتيك حربي بأنياب سياسية وإعلامية , وان مسارح الحرب ستتسع الى دول أخرى غير العراق, ولا تتنازل أمريكا وحليفتها المشاغبة عن إعادة رسم الحدود السياسية بالقوة وما يطلق عليه "الشرق الأوسط الجديد" .
الدكتور مهند العزاوي
مدير مركز صقر للدراسات الإستراتيجية


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.