صحف: شكاية من والي الرباط تجر مسؤولين إلى التحقيق بتهمة التزوير،و مدارس خاصة تلزم الأسر بتوقيع "عقود إذعان" تحمل اسم وزارة التربية الوطنية وشعارها    خاص/ الجامعة تقترح على اتحاد طنجة استقبال خصومه في الرباط والتكفل بجميع المصاريف.. والنادي يرفض المقترح!    من بعد وزيرة الاعلام.. وزير البيئة اللبناني علن على استقالتو رسميا    أثار "انفجار بيروت" غضبهم.. إصابة متظاهرين في مواجهات مع قوات الأمن بلبنان    سيول مدمرة تجتاح السودان وتُخلّف 20 قتيلا و4 آلاف منزل منهار    مصاب بكورونا يلقي بنفسه من شرفة المستشفى    بيرلو يدلي بأولى كلماته بعد تعيينه مدربا ليوفنتوس: "جاهز لهذه الفرصة الرائعة!"    "كورونا" يتسلّل إلى أجساد لاعبي فريق شهير ب"جارة المغرب"    طقس الاثنين..أجواء حارة وزخات مطرية في مناطق مختلفة من المملكة            رصد 1230 اصابة جديدة وتسجيل تعافي 1175 مريضا بكورونا    العثماني يعلق على تسجيل رقم قياسي للتعافي من "كورونا" لأول مرة    ش.المحمدية ينقض على الصف الأول مستغلا سقطة الخاص بخنيفرة …    ملك إسبانيا الهارب يقيم في أغلى فندق إماراتي بالعالم    العدالة والتنمية يطالب السلطات بتوضيح تدابير حالة الطوارئ الصحية في طنجة    بالصور..المستشفى الميداني المغربي في لبنان يبدأ في تقديم خدماته لعلاج مصابي انفجار بيروت    صبري يكتب: هل يؤثر عدم "وضع الكمامة وعدم احترام تدابير حالة الطوارئ" في السجل العدلي للفاعل؟    مولر: "ليفاندوفسكي أفضل مهاجم؟ عليه أن يثبت ذلك أمام ميسي يوم الجمعة"    انتحار الكاتبة المغربية نعيمة البزاز    مؤتمر المانحين يتعهد بتقديم 250 مليون يورو كمساعدة للبنان    إنزال أمني مكثف بكورنيش مدينة طنجة    العيون: إخضاع البحارة لفحوصات كوفيد-19 قبل عودتهم لمزاولة عملهم    سلطات تارودانت تقوم بحملة واسعة النطاق لتتبع مخالفي عدم ارتداء الكمامة    أولا بأول    "الفيسبوك" يطيح بمشرمل اعتدى على سائق سيارة أجرة    المركز الإستشفائي الجامعي بمراكش يرفض استقبال ممرضتين مصابتين بكورونا    وزارة التربية الوطنية: لم يتم الحسم في اعتماد التعليم الحضوري أو عن بعد خلال الدخول المدرسي المقبل    أنظمة التقاعد .. تحصيل ما يناهز 49 مليار درهم من المساهمات خلال 2019    "الشيطان في حضرة النساء" جديد البسطاوي    بيان حقيقة ما ورد في مقال تحت عنوان " عامل أزيلال يقاضي الرئيس السابق ل"آيت أمديس "    تداعيات كورونا تدخل الاقتصاد الجزائري في دوامة الخطر    قرض وهبة بقيمة 701 مليون يورو.. ألمانيا تعزز دعمها لمشاريع الطاقة النظيفة في المغرب    الوداد – الأوصيكا.. مباراة إزاحة الرجاء عن الصدارة    كوڤيد 19.. التوزيع الجغرافي للحالات المسجلة خلال ال24 ساعة الأخيرة    شاهدوا.. تشييع جنازة السيدة التي توفيت بفيروس كورونا بالناظور    كورونا تعصف ب 589 ألف منصب شغل    ڤيديوهات    الفنانة فأتي جمالي تؤكد خبر إصابتها بفيروس كورونا    مداولة على "الأولى"    لقطات    رسميا.. قرار فرض غرامة 300 درهم على مخالفي ارتداء الكمامة والتباعد يدخل حيز التنفيذ    الزيات يدعم "اتحاد طنجة" بعد رصد إصابات "كورونا" في صفوفه    ثروة مارك زوكربيرغ مؤسس "فيسبوك" تتخطى حاجز ال100 مليار دولار    حقيقة وفاة فيروز تزامنا مع احتجاجات لبنان    بعد وصفه ب"نذير شؤم".. "حسين الجسمي" يدخل في حالة اكتئاب    لطفي بوشناق يغني للتضامن مع لبنان    أولا بأول    انفجار مرفأ بيروت.. خبراء: خلف حفرة بعمق 43 مترا    تقرير: فيروس كورونا هو أحد أعراض الصراع المتزايد بين الإنسان والطبيعة    زوجة سفير هولندا بلبنان تفارق الحياة بسبب إنفجار بيروت    رغم أزمة كورونا.. مراكش ضمن قائمة أفضل 25 وجهة شعبية عالمية    نانسي عجرم تعلق على انفجار بيروت.." انتبهتوا تشيلوا جملة من أغنية..وما انتبهتوا تشيلوا 285 طن مواد متفجرة "    2000 درهم لأجراء القطاع السياحي إلى متم 2020    مشروع قانون أمريكي لحماية العرب الداعمين للسلام    فقيه يكشف مظاهر الأنانية التي تصاحب احتفالات عيد الأضحى بالمغرب    "باربي" تعلن ارتداء الحجاب!    مصطفى بوكرن يكتب: فلسفة القربان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ناشط عقوقي
نشر في بريس تطوان يوم 09 - 07 - 2020

إن الرجل الذي ينظر إليه أتباعه على أنه ولي ،يكون في الحقيقة شر الدجالين، يلعب بحياة الناس كطفل يلعب بحصاه. فلاديمير باراطول
في مقر الجمعية الحقوقية التي يترأسها السيد حسام النعامي يبذل قصارى جهده للدفاع عن حقوق الانسان وحقوق المرأة بصفة خاصة، فالمرأة في رأيه كائن رقيق ولطيف عليه أن يتمتع بحقوقه كاملة دون ظلم أو تمييز.
يتحدث مع أحد المنابر الإعلامية بكل فخرعن جمعيته العتيدة، وعن القيم الإنسانية والكونية التي يؤمن بها ويحرص على تطبيقها في حياته الشخصية والعملية، كما يذكر أيضا القضايا التي أزرت فيها الجمعية نساء ضحايا العنف وكيف حولت جمعيته عبر قاعدتها الجماهيرية المتواجدة بقوة على مواقع التواصل الاجتماعي عدة قضايا محلية إلى قضية رأي عام ليتم تسليط الضوء عليها وانتزاع أحكام قضائية لصالح المتضررين.
أنهى الحوار الصحفي وهم بمغادرة مكتبة، استوقفته السكرتيرة وقالت باستحياء:
أستاذ أردت فقط تذكيرك بوعدك لي بالتسجيل في الضمان الاجتماعي.
رد غاضبا:
هل هذا وقت مناسب؟ أنا مشغول الأن. ذكريني في يوم أخر بهذا الموضوع.
غادر المكتب مستعجلا وترك السكرتيرة تحدث نفسها بصحة الأقاويل التي سمعتها من الموظفة التي اشتغلت قبلها في هذا المكتب والتي أخبرتها أن حسام النعامي طردها بعد سبع سنوات من العمل معه لا لشيء إلا لأنها أصرت على تسجيلها في الضمان الاجتماعي.
ارتاد حسام النعامي المقهى المعتاد وفي انتظار قدوم صديقه أحمد طلب بلهجة إمرة ماسح الأحذية أن يقوم بمسح حذائه، قام هذا الأخير بعمله بخفة ومهارة عندما انتهى رفع رأسه ليجد السيد حسام قد وضع في يده ثلاثة دراهم، أخذها بخيبة أمل بينما حدجه السيد حسام بنظرة صارمة قائلا: انصرف من أمامي ولا تكن طماعا.
ابتعد ماسح الأحذية وهو يلعن في سره السيد حسام فهو يعرفه منذ مدة طويلة، منذ كان طالبا ويعرف أنه طماع وكذاب أشر وجبان أيضا فكلما راه إلا ويتذكر ابنة حارتهم حورية التي كانت تربطها به علاقة ثم تخلى عنها بعدما أخبرته أنها تحمل في أحشائها جنينا، فلم تجد المسكينة أمامها حلا إلا تناول سم الفئران لتنتحر هربا من الفضيحة.
ماهي إلا دقائق معدودة حتى وصل أحمد متهلل الأسارير، ما أن سلم على حسام حتى بادره قائلا:
أرى أنك تحمل أنباء سارة؟
أجابه أحمد: أجل يا زعيم لقد وافقت الجمعية الهولندية على الدعم وضخت مبلغا مهما في حساب جمعيتنا.
بدت إمارات السرور على محيا حسام وقال لصديقه:
نتمنى أن نحصل على دعم إضافي من طرف الجمعية الأمريكية لحقوق المرأة ومن الجمعية السويسرية لدعم النساء القرويات.
أجابه أحمد بكل ثقة:
أكيد سنحصل على الدعم ككل سنة، فأنشطة جمعيتنا شاهدة على مدى استحقاقنا لهذه المنح.
غادر حسام النعامي المقهى عائدا الى بيته، فيا لطريق عرج على بيت والدته ما أن رأته حتى عاتبته قائلة:
أسبوع كامل لا أراك يا ولدي ونحن نقطن في نفس المدينة.
اعتذر قائلا: كثرة المشاغل يا والدتي، العمل والجمعية يأخذان كل وقتي إضافة إلى الأولاد ومشاكلهم ها أنذا جئت لأطمئن عليك اليوم.
تفاجأ حسام بوجود أخته وبنتيها في منزل والدته، سلم عليها وسألها عن أحوالها وأخبرها أنه كان مع زوجها في المقهى، فأجابته:
لا تحدثني عن ذاك الجبان أقسم أني لن أسامحه هذه المرة، ساعدني لأرفع قضية الطلاق.
صعق حسام بما قالته شقيقته فأجاب باستنكار:
ماذا تريدين؟
ردت أخته بثقة: لم أعد أحتمل خياناته المتكررة، وتعنيفه لي كلما واجهته بذلك.
سألها:
كيف عرفت بخيانته؟
أتصلت بي صديقة وأخبرتني عن علاقة تجمعه بإحدى زميلاته بعد ذلك بحثت في هاتفه وعثرت على رسائل تؤكد ذلك.
صاح في وجهها مدافعا عن صديقه:
ولماذا تتجسسين على والد أبنائك، أكيد أنك لا تتعاملين معه بشكل جيد لهذا بحث عمن تعامله بشكل يليق به.
صعقت الأخت بهذه الإجابة وردت باستغراب:
إنك تتحدث كشخص جاهل، لا أصدق أنك تترأس جمعية للدفاع عن حقوق الانسان.
أجابها قائلا :
نعم أدافع عن النساء المحتاجات للمساعدة لكن أنت أختي وتعيشين ظروفا مستقرة وأريدك أن تكملي حياتك كذلك.
ردت بعصبية أكبر:
إذا كان الاستقرار في رأيك هو الصبر على الظلم والإهانة والتعنيف، فأنا لا أريده وأريدك أن تساعدني على الانفصال.
صاح حسام بغضب:
ماذا؟ أنت مصرة على فضحي في المدينة إذن؟
توجه صوب باب المنزل قائلا لوالدته:
تحدثي إلى ابنتك لتعود إلى رشدها، وأنا لن تطأ قدمي هذا البيت مادامت هي موجودة، إذا أردت رؤيتي تعالي إلى بيتي.
دخل بيته كالثور الهائج، ما أن لمح ابنه حتى سأله:
أين أختك؟
ما زالت تدرس حصتها الأخيرة في مركز الدعم.
صب كل جام غضبه على ابنه، تابع بغضب:
ألم أطلب منك مرارا انتظارها حتى تنهي حصصها؟
سأعود لاصطحابها إلى البيت كالعادة فقط لا تغضب يا أبي.
سمعت الزوجة صراخ حسام فتدخلت لتلقي باللوم على ابنها وتهدئ من انفعال زوجها فقد كانت بارعة في لعب دور الاطفائي داخل أسرتها وفي تقريب وجهات النظر بين زوجها وبين أبنائها.
على مائدة العشاء جدد حسام النعامي لومه لابنه وكرر على مسامع ابنته كلامه الدائم بضرورة العودة مع أخيها من الثانوية ومن مركز الدعم.
في غرفة المكتب كان حسام النعامي ينهي بعض أعماله المتأخرة، دخلت زوجته تحمل فنجان القهوة قدمتها له وهي تبتسم قائلة:
لا تقنعني أن كل هذا الغضب سببه عدم انتظار ابننا لأخته.
أجابها: كنت سأخبرك بسبب غضبي لأنني سأطلب منك الحديث مع أختي لتقنعيها بالعدول عن فكرة الانفصال عن زوجها.
أجابته: لا تخف عليها فهي دائما تهدد بالانفصال لكنها تتراجع فهي تحب زوجها وأبنائها.
أجاب بغضب: هذه المرة تبدو جادة فعلا وأنا لا أريد لأي شيء أن يربك حساباتي فالانتخابات على الأبواب، وأحمد صديقي هو من سيشرف على حملتي الانتخابية حدثيها أنت غدا فهي صديقتك وأنا سأتكلم مع أحمد ليرضيها بكل ما تطلب.
قاطعته زوجته: أختك لا تطلب شيئا سوى أن يكون زوجا مخلصا وأن يتحمل معها مسؤولية أبنائه.
رد حسام بدهاء: لكن الهدايا والأموال تغري كل النساء، أليس كذلك؟
أجابته بابتسامة عريضة: أكيد أن الهدايا والأموال لها سحرها الخاص.
أنهت حديثها معه ، تمنت له ليلة سعيدة ثم ذهبت إلى غرفة نومها حزينة ومستاءة من حوارها مع زوجها الذي يتوهم أنه بهداياه وأمواله يشتري صمتها عن خياناته الدائمة لها في حين أنها تصمت لأنها لا تملك غير الصمت ولو كانت قادرة على التكفل بأبنائها لما صبرت على الخيانة ولو أغراها بكنوز الأرض. تتذكر بألم اكتشافها لخيانة زوجها وثورتها وغضبها، فكرت في أخذ أبنائها وترك البيت لكن إلى أين ستذهب؟ وكيف ستعيل أبنائها؟ إنها لا تتقن شيئا، لا تملك مؤهلا لتبحث عن أي عمل. لقد ارتكبت جناية في حق نفسها يوم تخلت عن دراستها الثانوية لتتزوج رغم معارضة والديها وها هي قد حصدت نتائج طيشها وحماقتها فقد توفي والداها وهاجر أخوها الوحيد إلى كندا ولم تجد أحدا ليسندها أو يدعمها فاضطرت للبقاء في منزلها لتحافظ على أسرتها ويبقى أبنائها في نفس الوضع الاجتماعي المرموق.
إنها تغبط شقيقة زوجها على ثورتها وطلبها الانفصال فهي مستقلة ماديا وتستطيع تدبر أمرها وأمر أبنائها أما هي فليس لها سوى الخنوع وإدعاء الرضا.
في اليوم التالي كان حسام النعامي مزهوا بحكم الطلاق الذي حصلت عليه موكلته، شكرته قائلة:
لقد ساعدتني على الانتقام لكرامتي، شكرا لك أستاذ.
رد حسام مبتسما:
هذا حقك يا سيدتي، كيف تقبلين البقاء مع شخص خائن؟
ودعته وهي تقول لصديقتها: السيد حسام ناشط حقوقي فذ لهذا اخترته للدفاع عن قضيتي.
ذهبت فرحة بحريتها المنتزعة من رجل خائن ولم يدر في خلدها أن الناشط الحقوقي الذي خدعت فيه هو في الحقيقة عاق لكل القيم النبيلة التي يدعي الدفاع عليها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.