مصاب بكورونا يلقي بنفسه من شرفة المستشفى    من بعد وزيرة الاعلام.. وزير البيئة اللبناني علن على استقالتو رسميا    أثار "انفجار بيروت" غضبهم.. إصابة متظاهرين في مواجهات مع قوات الأمن بلبنان    سيول مدمرة تجتاح السودان وتُخلّف 20 قتيلا و4 آلاف منزل منهار    أندية محلية تتضامن مع اتحاد طنجة بعد تسجيل "24 إصابة جديدة بكورونا" بين مكوناته    بيرلو يدلي بأولى كلماته بعد تعيينه مدربا ليوفنتوس: "جاهز لهذه الفرصة الرائعة!"    "كورونا" يتسلّل إلى أجساد لاعبي فريق شهير ب"جارة المغرب"    طقس الاثنين..أجواء حارة وزخات مطرية في مناطق مختلفة من المملكة            رصد 1230 اصابة جديدة وتسجيل تعافي 1175 مريضا بكورونا    العثماني يعلق على تسجيل رقم قياسي للتعافي من "كورونا" لأول مرة    ش.المحمدية ينقض على الصف الأول مستغلا سقطة الخاص بخنيفرة …    ملك إسبانيا الهارب يقيم في أغلى فندق إماراتي بالعالم    العدالة والتنمية يطالب السلطات بتوضيح تدابير حالة الطوارئ الصحية في طنجة    بالصور..المستشفى الميداني المغربي في لبنان يبدأ في تقديم خدماته لعلاج مصابي انفجار بيروت    صبري يكتب: هل يؤثر عدم "وضع الكمامة وعدم احترام تدابير حالة الطوارئ" في السجل العدلي للفاعل؟    مولر: "ليفاندوفسكي أفضل مهاجم؟ عليه أن يثبت ذلك أمام ميسي يوم الجمعة"    انتحار الكاتبة المغربية نعيمة البزاز    مؤتمر المانحين يتعهد بتقديم 250 مليون يورو كمساعدة للبنان    إنزال أمني مكثف بكورنيش مدينة طنجة    العيون: إخضاع البحارة لفحوصات كوفيد-19 قبل عودتهم لمزاولة عملهم    سلطات تارودانت تقوم بحملة واسعة النطاق لتتبع مخالفي عدم ارتداء الكمامة    أولا بأول    "الفيسبوك" يطيح بمشرمل اعتدى على سائق سيارة أجرة    المركز الإستشفائي الجامعي بمراكش يرفض استقبال ممرضتين مصابتين بكورونا    وزارة التربية الوطنية: لم يتم الحسم في اعتماد التعليم الحضوري أو عن بعد خلال الدخول المدرسي المقبل    أنظمة التقاعد .. تحصيل ما يناهز 49 مليار درهم من المساهمات خلال 2019    "الشيطان في حضرة النساء" جديد البسطاوي    بيان حقيقة ما ورد في مقال تحت عنوان " عامل أزيلال يقاضي الرئيس السابق ل"آيت أمديس "    تداعيات كورونا تدخل الاقتصاد الجزائري في دوامة الخطر    قرض وهبة بقيمة 701 مليون يورو.. ألمانيا تعزز دعمها لمشاريع الطاقة النظيفة في المغرب    الوداد – الأوصيكا.. مباراة إزاحة الرجاء عن الصدارة    كوڤيد 19.. التوزيع الجغرافي للحالات المسجلة خلال ال24 ساعة الأخيرة    شاهدوا.. تشييع جنازة السيدة التي توفيت بفيروس كورونا بالناظور    كورونا تعصف ب 589 ألف منصب شغل    الفنانة فأتي جمالي تؤكد خبر إصابتها بفيروس كورونا    ڤيديوهات    أصحاب الوزرة البيضاء يعودون للاحتجاج    مداولة على "الأولى"    لقطات    رسميا.. قرار فرض غرامة 300 درهم على مخالفي ارتداء الكمامة والتباعد يدخل حيز التنفيذ    الزيات يدعم "اتحاد طنجة" بعد رصد إصابات "كورونا" في صفوفه    ثروة مارك زوكربيرغ مؤسس "فيسبوك" تتخطى حاجز ال100 مليار دولار    حقيقة وفاة فيروز تزامنا مع احتجاجات لبنان    بعد وصفه ب"نذير شؤم".. "حسين الجسمي" يدخل في حالة اكتئاب    لطفي بوشناق يغني للتضامن مع لبنان    أولا بأول    انفجار مرفأ بيروت.. خبراء: خلف حفرة بعمق 43 مترا    تقرير: فيروس كورونا هو أحد أعراض الصراع المتزايد بين الإنسان والطبيعة    زوجة سفير هولندا بلبنان تفارق الحياة بسبب إنفجار بيروت    رغم أزمة كورونا.. مراكش ضمن قائمة أفضل 25 وجهة شعبية عالمية    نانسي عجرم تعلق على انفجار بيروت.." انتبهتوا تشيلوا جملة من أغنية..وما انتبهتوا تشيلوا 285 طن مواد متفجرة "    2000 درهم لأجراء القطاع السياحي إلى متم 2020    مشروع قانون أمريكي لحماية العرب الداعمين للسلام    فقيه يكشف مظاهر الأنانية التي تصاحب احتفالات عيد الأضحى بالمغرب    "باربي" تعلن ارتداء الحجاب!    مصطفى بوكرن يكتب: فلسفة القربان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الدكتور الوزكيتي يواصل " سلسة مقالات كتبت في ظلال الحجر الصحي " : ( 3 ) رسالة الخطيب
نشر في آسفي اليوم يوم 14 - 07 - 2020

يواصل الدكتور عبد الرزاق الوزكيتي رئيس المجلس العلمي المحلي لأسفي، نشر سلسلة مقالات كتبت في ظلال الحجر الصحي لكورونا ، حصريا بجريدة " أسفي اليوم" الورقية والإلكترونية ، ننشرها تباعا إن شاء الله.
……………………………………
سلسة مقالات كتبت في ظلال الحجر الصحي
إعداد : الدكتور عبد الرزاق الوزكيتي ( رئيس المجلس العلمي المحلي لآسفي )
( 3 ) رسالة الخطيب
المسجد قلب المجتمع الإسلامي وملتقى المؤمنين بالغدو والآصال لأداء حقوق الله …
وهو مصدر طاقة عاطفية وفكرية بعيدة المدى خاصة أيام الجمع عندما تنصت جماهير المصلين في سكينة لك – أخي الخطيب – وأنت تشرح لهم تعاليم الإسلام وتفقههم على ما في الكتاب والسنة من عظات وعبر وآداب …
فخطبة الجمعة من شعائر الإسلام الكبرى ومعانيها تنساب إلى النفوس في لحظات انعطاف إلى الله وتقبل لوصاياه …
ومن ثم كان موضوع خطبة الجمعة جليل الأثر كبير الخطر …
وأنت أخي الخطيب تدرس موضوعك وتجيد عرضه وتقوم بنصيب ضخم في تثقيف الأمة وترشيد نهضتها ودعم كيانها المادي والأدبي ووصل غدها المأمول بماضيها المجيد …
ولما كانت المؤسسة العلمية تريد الوصول بمستوى الخطابة في المسجد إلى مكانته اللائقة به وتريد جعل المنبر مرآة لما في الإسلام من معرفة صالحة وتربية واعية فقد وضعت بين يديك أخي الخطيب ورقة تثبت فيها ما ينبغي أن يتوافر في خطبة الجمعة من زاد روحي وثقافي منظم : وبعد التأمل في هذه الورقة تبين أنها ترمي إلى تحقيق الأهداف الآتية :
1 . أن يكون لخطبة الجمعة موضوع واحد غير متشعب الأطراف ولا متعدد القضايا ، لأن الخطيب الذي يخوض في أحاديث كثيرة يشتت الأذهان وينتقل بالسامعين في أودية تتخللها فجوات نفسية وفكرية بعيدة عن تكوين صورة عقلية واضحة الملامح لتعاليم الإسلام …
والوضوح أساس لا بد منه في التربية ، والتعميم والغموض لا ينتهيان بشيء طائل .
2 . عناصر خطبة الجمعة يجب أن يسلم أحدها إلى الآخر في تسلسل منطقي مقبول كما تسلم درجة السلم إلى ما بعدها دون عناء بحيث إذا انتهى الخطيب من إلقاء كلمته كان السامعون قد وصلوا معه إلى النتيجة التي يريد بلوغها … وعليه أن ينتقي من النصوص والآثار ما يمهد طريقه إلى هذه الغاية …
3 . لا يجوز أن تتعرض الخطبة للأمور الخلافية ولا أن ينصب الخطيب نفسه مفتيا من فوق المنبر فيتجاوز مهمته ويتطاول على اختصاصات غيره كما لا يجوز أن تكون الخطبة تعصبا لوجهة نظر معينة لأن المسجد يجمع ولا يفرق ويلم شمل الأمة بشعب الإيمان التي يلتقي عندها الكل دون خوض في المسائل التي يتفاوت تقديرها وما أكثر العزائم والفضائل التي تصلح موضوعا لنصائح جديدة وخطب موفقة …
وقد شقي المسلمون بالفرقة أياما طويلة وجدير بهم أن يجدوا في المساجد ما يوحد الصفوف ويطفئ الخصومات …
4 . من الخير أن تتضمن خطبة الجمعة أحيانا شيئا من أمجاد المسلمين الأولين الوطنية والثقافية والسياسية وتنويها بالحضارة اليانعة التي أقامها الإسلام وأحدثها القرآن الكريم وصنعها الرسول صلى الله عليه وسلم ويكون الغرض من هذه الخطب على اختلاف موضوعاتها أن ترجع إلى المسلمين ثقتهم بأنفسهم وبوطنهم وبثوابتهم ورسالتهم العالمية …
5 . قبل ان يواجه الخطيب الجمهور ينبغي أن تكون في ذهنه صورة بينة لما يريد أن يقوله، وعليه أن يثبت من الأدلة والشواهد التي يسوقها في معرض الحديث ، فإن كان قرآنا حفظه جيدا وإن كان سنة رواها بدقة وإن كان أثرا أدبيا أو خبرا تاريخيا فإن توفيقه يكون بحسب مطابقته أو اقترابه من الأصل المنقول عنه …
6 . التركيز أعون على تثبيت الحقائق وجمع المشاعر والأفكار حول ما يريد بثه من تعاليم ، فإن الكلام غير المركز ينسى بعضه بعضا وقد تضيع أهم أهدافه في زحام عدم التركيز …
ألا ترى الأرض تحتاج إلى قدر محدد من البذور كيما تنبت فإذا أكثر النبات بها تخللها الفلاح باجتثات الزائد حتى يعطي فرصة للبقية في النماء والإثمار …
كذلك النفس البشرية لا تزكو فيها المعاني إلا إذا أمكن تحديدها وتقديمها ، أما مع بعثرة الحقائق فإن السامع يتحول إلى إناء مغلق تسيل من حوله الكلمات مهما بلغت نفاستها …
هذه بعض التأملات حول هذه الورقة الإطار التي أعدها المجلس العلمي الأعلى لتكون وسيلة معينة للخطيب على أداء رسالته .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.