بنك المغرب يضخ تسبيقات بحوالي 40 مليار درهم    الانتحار ينهي حياة ثلاثيني في "حي توزاكت" بتنغير    هكذا أرّخت نقرات "الآلة الكاتبة" لنبض الشّعوب وتدفق الحضارات    والي جهة البيضاء يدق ناقوس الخطر بشأن أعداد "مصابي كورونا"    الرابور المغربي "كانية" يصدر أغنية "المكتاب"    هل القهوة تسحب الماء من الجسم؟    ثلاث وفيات جديدة بسبب جائحة "كورونا" بسبتة    أسوأ حصيلة كارثية لإصابات فيروس كورونا بفرنسا توقع على رقم قياسي فاق أل:52 ألف حالة، و الحالات النشطة قاربت المليون حالة… و هذه بقية التفاصيل.    هل يزيد فصل الشتاء من خطورة تفشي فيروس كورونا ؟    ماكرون يدعو الدول الإسلامية لوقف مقاطعة المنتوجات الفرنسية ويطمئن الشركات المستهدفة(وثيقة)    إسبانيا تعلن حالة طوارئ ل15 يوماً قد تمتد ل6 أشهر بعد تصاعد إصابات كورونا    نهضة بركان .. قصة نجاح من أقسام الهواة ليصبح بطلاً على أفريقيا    لاعب الوداد السعيدي قريب من التوقيع لشباب المحمدية    ميليشيات البوليساريو تصاب بالسعار بعد إفتتاح 14 قنصلية إفريقية في الصحراء المغربية !    وزارة التعليم توقف بث الدروس المصورة لتمكين كافة التلاميذ من العطلة    اسم الآلة يصاب بالعطب    السعودية تصدر أول تعليق على الرسوم المسيئة للرسول محمد وموقف ماكرون    ثورة أمريكية جديدة .. تنافس نخب السياسة وصراع "الفيل والحمار"    "يوم المغرب" بأمريكا يحتفي بلوثر كينغ والزموري    رونالدينيو يعلن إصابته بفيروس كورونا    السكيتيوي:أهديه لجميع المغاربة.. ومدرب بيراميدز: ارتكبنا بعض الأخطاء    هذه تفاصيل الحالة الوبائية في جهة فاس مكناس    الشرطة الاسبانية تعتقل مغربي في ميناء قاديس كان متوجهاً الى المغرب    كورونا يقتحم من جديد أسوار اتحاد طنجة    المقاتل حبيب نور محمدوف يودّع حلبات الفنون القتالية بالبكاء على رحيل والده (فيديو)    تعيينات جديدة في مناصب المسؤولية بمصالح الأمن الوطني    الحرائق في جلباب « البيجيدي»    فشل المينورسو في حل مشكل الكركرات فد يجبر الجيش المغربي لتمشيط المعبر    توقيف شخصين بتزنيت بتهمة تزوير في محرر رسمي    "سوء التّقدير" يُنهي حياة 3 "حراكة مغاربة " داخل حاوية بالبارغواي    انخفاض المؤشرات القطاعية يؤثر على أداء البورصة    رسالتة إلى القابضين على الجمرفي زمن الرداءة    إبراهيم البحراوي.. لم أخطط للقب الهداف.. ولكل مجتهد نصيب    البوز: أخطاء العدالة والتنمية قوت دائرة المطالبين بإبعاده – حوار    الإستقلال يستنكر الإساءة للإسلام بفرنسا والبيجيدي يبلع لسانه    أمسية احتفالية تحسيسية لدعم رواد الحلقة وصناع الفرجة بساحة جامع الفنا في ظل أزمة كورونا    أمطار الخير غدا الإثنين في هذه المناطق    طبيب مغربي: الإعلام جعل من "كورونا" مصدرا للرعب والأمراض النفسية    رئيس سامسونغ: "الملك الزاهد" الذي دعا موظفيه لتغيير كل شيء ما عدا أسرهم    تصريحات كومان قد تجر عليه عقوبات غليظة    الاتحاد العام للشغالين بالمغرب ينعي الراحل عبد الرزاق أفيلال: وفاته خسارة للوطن ولساحة النضال الصادق        الفنان الأمازيغي سعيد إيسوفا في ذمة الله    عقيلة يثمن أدوار الملك محمد السادس في حلول ليبيا    بطريقة مؤلمة..أُم ل3 أطفال تُنهي حياتها بضواحي تارودانت        طائرات "Ryanair" تعود لربط طنجة جويا ببروكسيل وباريس ومارسيليا ومدريد    الامم المتحدة توزع "جافيل" على التعاونيات النسائية باقليم الحسيمة    بن حمزة: الاحتفال بذكرى المولد مشروع .. والهجوم على النبي موضة    فنانون يعيدون الحياة إلى ساحة جامع الفنا بمراكش    هيئة سوق الرساميل: ارتفاع إجمالي الأصول المحتفظ بها سنة 2019 بمعدل 6,5 %    حزب الاستقلال يراهن على تصدر المشهد الحزبي بتزنيت و جهة سوس ماسة.    المعارضة السودانية ترفض اتفاق التطبيع مع إسرائيل وتدعو لإسقاطه شعبياً    كانية" في استوديو تصوير "صراع العروش".. كليب لمغني راب مغربي يجمع بين العصري والتاريخي – فيديو    شبهة التطبيع تلاحق صفقة أبرمتها "أونسا" في طنجة يٌعتقد أنها رست على شركة إسرائيلية    التغيرات المناخية.. للمرة الأولى بحر القطب الشمالي لم يتجمد في نهاية أكتوبر    لطفي شلباط .. خبير في الميدان المالي يسند تقارب بروكسيل والرباط    الإرهاب في زمن تكنولوجيا التواصل ضرورة تجفيف رسائل الكراهية والعنف -ندين قتل الأستاذ بفرنسا-    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





"شيك تيفيناغ" يعيد الجدل بشأن تفعيل الأمازيغية
نشر في طنجة نيوز يوم 24 - 09 - 2020

بعد مرور أكثر من تسع سنوات على دسترة اللغة الأمازيغية في المغرب واعتبارها لغة رسمية، لا يزال إدماجها في كل مناحي الحياة العامة مطلبا ملحا لدى الحركة الأمازيغية.
إعلان
إعلان
وإن كان حرف "تيفيناغ" الذي تكتب به اللغة الأمازيغية، قد بات حاضرا في معظم اليافطات التعريفية للمؤسسات والإدارات العمومية، فإنه يغيب بشكل ملحوظ عن الوثائق الرسمية، التي تعتمد في الغالب على اللغتين العربية والفرنسية.
إعلان
القضاء "ينتصر للهوية الأمازيغية"
إعلان
وقد تجدد الجدل حول تفعيل اللغة الأمازيغية، بعد أن أصدرت محكمة بالدار البيضاء، قبل أيام، حكما غير مسبوق، يقضي بصرف شيك حرره صاحبه بحرف تيفيناغ، بعد أن رفضت إحدى المؤسسات البنكية صرفه بحجة أنه مكتوب بلغة مختلفة عن لغة الوثيقة المالية.
وجاء الحكم القضائي الذي اعتبره نشطاء أمازيغ "انتصارا لدسترة الأمازيغية"، بعد أكثر من تسعة أشهر من نزاع قضائي بين صاحب الشيك والمؤسسة البنكية. وقد أكد دفاع المشتكي أن المحكمة التجارية بالدار البيضاء أصدرت في 17 سبتمبر الجاري، حكما يلزم المؤسسة البنكية بصرف الشيك وأداء تعويض عن الضرر المترتب عن عدم تلبية طلب الزبون.
وفي نص الشكاية التي تقدم به صاحب الشيك في يناير الماضي، أن "المؤسسة البنكية انتهكت الفصل الخامس من الدستور الذي ينص على اعتبار الأمازيغية لغة رسمية، كما انتهكت مضامين القانون التنظيمي لتفعيل الطابع الرسمي للأمازيغية".
وفي تصريح لموقع "سكاي نيوز عربية" أكد دفاع المدعي، أحمد أرحموش، أن قضية "شيك تيفيناغ" أخذت بعدا نضاليا يتعلق بالهوية الأمازيغية، خاصة وأنها أول قضية من نوعها تطرح على القضاء المغربي بعد دستور 2011.
وأوضح المحامي أن الحكم يعد بمثابة "رسالة لضرورة إدماج الأمازيغية في الحياة العامة". وشدد على البون الشاسع بين النصوص القانونية والدستورية، وبين الممارسة على أرض الواقع، مستحضرا كمثال "استبعاد اللغة الأمازيغية عن بطاقة التعريف الجديدة". وقد أثارت هذه القضية رفضا كبيرا من طرف الحركة الأمازيغية.
وفي انتظار نتائج ما ستسفر عنه جلسات الاستئناف بشأن الحكم القضائي المتعلق بصرف شيك "تيفيناغ"، أكد هشام المستور أفولاي الناشط الأمازيغي في جمعية تماينوت، في تصريح لموقع "سكاي نيوز عربية" أن أهمية الحكم تكمن في مدى قدرته على "دق جرس الإنذار بالنسبة للمؤسسات العمومية والخاصة للتحرك في اتجاه اعتماد الأمازيغية في كل الوثائق الرسمية".
تفعيل الأمازيغية بين النصوص والواقع
وكانت قد صادقت الحكومة المغربية في 3 من سبتمبر الجاري على إحداث لجنة وزارية دائمة كلفتها "بتتبع وتفعيل الطابع الرسمي للأمازيغية وكيفيات إدماجها في مجال التعليم وفي مجالات الحياة العامة ذات الأولوية". ويأتي إحداث اللجنة ضمن القانون التنظيمي المتعلق بتحديد مراحل تفعيل الطابع الرسمي للأمازيغية.
وينص القانون الذي صادقت عليه الحكومة المغربية السنة الماضية، على استعمال الأمازيغية في الجلسات العمومية للبرلمان وأجهزته، وبث الخطب والرسائل الملكية والتصريحات الرسمية للمسؤولين العموميين على القنوات والإذاعات العمومية مصحوبة بترجمتها الشفاهية أو الكتابية إلى الأمازيغية.
ويقضي القانون التنظيمي أيضاً بكتابة الوثائق الرسمية باللغة الأمازيغية، ومنها البطاقة الوطنية للتعريف وعقد الزواج وجوازات السفر ورخص السياقة وبطاقات الإقامة المخصصة للأجانب، ومختلف البطائق الشخصية والشواهد المسلمة من قبل الإدارة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.