البطولة الوطنية الاحترافية…الوداد البيضاوي المتصدر ينهزم أمام مضيفه نهضة بركان بهدفين لواحد    الجديد بمنطقة أولاد غانم.. افتتاح باحة عائلية للاستراحة توفر الراحة وجميع الخدمات المتميزة    عودة قوية للبناء العشوائي بجماعة سيدي علي بنحمدوش    عمل بطولي.. شباب ينقذون زميلهم سقط من صخور شاطئ الكاريان (فيديو)    بعد طنجة، الجيش يعود لشوارع مدينة فاس    27 حالة مصابة بكورونا تغادر مستشفى امزورن للاستشفاء في المنازل    نهضة بركان يهزم الوداد ويصعد إلى المركز الثاني    النهضة البركانية "يشعل" الصراع على لقب البطولة بعد فوزه على الوداد    نهضة بركان يسقط الوداد البيضاوي    ماذ يجري لجبران في مباريات نهضة بركان؟    بالصور..نهضة بركان تطيح بالوداد وتقتسم الوصافة مع الرجاء    نهضة بركان يقلب تأخره أمام الوداد ويقترب من الصدارة – فيديو    اكتمال عقد المتأهلين لربع نهائي "اليوروباليغ"    الحكومة تصادق على غرامة 300 درهم لعدم ارتداء الكمامة ..خلصها فلبلاص ولا دوز للوكيل فظرف 24 ساعة !    الرباط..مخطط لتحقيق إقلاع القطاع السياحي لمرحلة ما بعد "كوفيد19"    بيروت.. زهرة الشرق تقاوم اللهب    خنفري يكتب…حرب المواقع في الشرق الاوسط    حاميها حراميها.. مستخدمون يواجهون السجن للتورط في سرقة مركزهم التجاري بالجديدة    رسميا.. هذه لائحة تواريخ العطل المدرسية للموسم الدراسي 2020-2021    مخدرات مخبأة داخل "مطمورة" بدوار "أولاد ميمون" تطيح بثلاثة أشخاص    مواطنة لبنانية لماكرون : حكامنا فاسدون لا تعطهم المال (فيديو)    عاجل : تسجيل ثلاث إصابات جديدة لفيروس كورونا بجهة سوس ماسة، ضمنها مخزنية.    تسجيل 31 إصابة بفيروس كورونا المستجد بجهة بني ملال خنيفرة 22 منها بإقليم بني ملال    عناصر الجيش تصل إلى طنجة للمساعدة في تنفيذ إجراءات الحجر-صور وفيديو    ساري: "ربما فزنا بأصعب دوري إيطالي في التاريخ والآن نطمح لبلوغ ربع نهائي دوري الأبطال"    مندوبية التخطيط: الاقتصاد المغربي فقد 589 ألف منصب شغل خلال الفصل الثاني من 2020    إنفجار بيروت: إيمانويل ماكرون الرئيس الفرنسي يدعو إلى "تغيير عميق" في لبنان    أربع طائرات محملة بمساعدات غذائية تُغادر مطار البيضاء في اتجاه لبنان    بلاغ حول الدورة الاستثنائية للمجلس الجماعي للقصر الكبير    ترامب مهنئا الملك بعيد العرش : يسعدني العمل إلى جانبكم بصفتكم رائدا إفريقيا وعربيا !    كورونا المغرب : 1144 حالة مؤكدة ، 14 وفاة خلال 24 ساعة    التوقيع على ميثاق الإنعاش الاقتصادي والشغل.. بنشعبون: التزام جماعي لتسريع الاقتصاد    محمد أديب السلاوي في ذمة الله    الممثل المصري محمود ياسين يعاني الزهايمر    تصرفات بعض مسؤولي "التجاري وفا بنك" تدفع النقابة الوطنية للأبناك إلى الاحتجاج    محمد نبيل مخرج فيلم "صمت الزنازين" : التصوير في السجون ليس أمرا هينا    انفجار بيروت: خمسة أسئلة للعالم المغربي رشيد اليزمي    وفاة شخص في حادث انهيار عمارة سكنية بالدار البيضاء    تمويل المشاريع الاستثمارية ب45 مليار درهم..الحكومة صادقت على إحداث صندوق "الاستثمار الاستراتيجي"    منظمات حقوقية إيطالية تطالب بتوضيحات حول المساعدات الممنوحة لتندوف    الفنانة المغربية جنات ترزق بطفلتها الثانية    الحكومة الموريتانية تقدم استقالتها    البنك المركزي : النظام المالي المغربي ليس في خطر رغم أزمة كورونا !    "الهاكا" تستعرض أعطاب مواكبة وسائل الاتصال السمعية البصرية لأزمة "كورونا"    "فيسبوك" يحذف لأول مرة فيديو لترامب عن فيروس كورونا    أولا بأول    بنك المغرب: 2,8 مليار قطعة نقدية متداولة خلال سنة 2019    المغرب غادي يصيفط مساعدات لبيروت المنكوبة    مصطفى بوكرن يكتب: فلسفة القربان    ترامب يتراجع عن وصف انفجار بيروت بالاعتداء.. ويصرح: ربما يكون حادثا!    بيروت والحزن...الوعد والموعد !    كورونا تعيد البشير عبدو إلى الساحة الفنية و"ألف شكر وتحية" يقدمها لجنود كورونا    فيلتر يوسف شريبة يخلق الحدث ومشاهير مغاربة يخوضون التجربة في أحدث إطلالاتهم    النيابة العامة تطالب بتشديد العقوبة ضد دنيا بطمة    السعودية تعلن نجاح خطتها لأداء طواف الوداع وختام مناسك الحج    الحجاج ينهون مناسكهم ويعودون للحجر المنزلي    الحجاج المتعجلون يتمون مناسكهم اليوم برمي الجمرات الثلاث وطواف الوداع    الفارسي.. ياباني مغربي "بكى من نفرة الحجيج فوجد نفسه بينهم"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





إجراءات عزل ترامب..الجمهوريون والديمقراطيون أمام اختبار الرأي العام
نشر في تليكسبريس يوم 18 - 11 - 2019

على بعد سنة من الانتخابات الرئاسية بالولايات المتحدة، بلغ الاستقطاب الحزبي ذروته واستعر الخلاف بين الديمقراطيين والجمهوريين، مع انطلاق أولى جلسات الاستماع العلنية المتلفزة في إطار التحقيق الرامي إلى عزل الرئيس دونالد ترامب، وسط متابعة مباشرة من الرأي العام الأمريكي.
وانطلقت شرارة هذا المسلسل السياسي القضائي الجديد إثر شكوى من أحد المبلغين تفيد بأن ترامب ضغط على الرئيس الأوكراني، فولوديمير زيلينسكي، للتحقيق بشأن أحد منافسيه، نائب الرئيس السابق جو بايدن، في وقت تم فيه تعليق المساعدات العسكرية الأمريكية لأوكرانيا. ويرفض قاطن البيت الأبيض بشكل قاطع هذه القراءة للوقائع ويدين تعرضه ل"أعظم مطاردة ساحرات في التاريخ الأمريكي".
واستدعى الديمقراطيون، الذين يتوفرون على الأغلبية بمجلس النواب، العديد من الشهود أمام لجنة الاستخبارات، بينهم دبلوماسيون كبار على اطلاع تام بتفاصيل الملف الأوكراني.
وبعد الاستماع إلى هؤلاء الشهود على انفراد في إطار مسطرة العزل التي انطلقت أواخر شتنبر الفائت، تسنى لملايين الأمريكيين الاستماع لشهاداتهم في بث مباشر. وتوفر هذه التغطية الإعلامية فرصة للديمقراطيين، من جهة، لكشف حججهم مباشرة ضد ترامب، المتهم بسوء استخدام سلطه لأهداف شخصية، ومن جهة أخرى، للرئيس ولمعسكره الجمهوري، للطعن في شرعية مسطرة العزل ككل.
وبعد إدلاء وليام ب. تايلور جونيور، كبير الدبلوماسيين الأمريكيين في أوكرانيا، وجورج كنت، نائب وزير الخارجية للشؤون الأوروبية والأوروبية الآسيوية، بشهادتهما في اليوم الأول من جلسات الاستماع العلنية، جاء الدور على السفيرة السابقة للولايات المتحدة في كييف، ماري يوفانوفيتش، التي تمت إقالتها من قبل ترامب في ماي الماضي، لتدلي بشهادتها في اليوم الثاني من هذه الجلسات.
وقد قام الأعضاء الجمهوريون في لجنة الاستخبارات بكل ما في وسعهم للتأثير على الشهود والتشكيك في معطياتهم بشأن الأحداث وإعطاء الرأي العام رواية مختلفة للوقائع.
وفي البداية، سرعان ما وصف الرئيس ترامب جلسات الاستماع بأنها "خدعة"، مشيرا إلى أنه " منشغل جدا ولا وقت لديه لمتابعة جلسات الكونغرس" على الرغم من أنه أعاد تغريد أزيد من عشرة مقاطع فيديو ومقالات وتعليقات تعزز دفاعه عن موقفه.
وأمام الاتهامات التي وجهتها له سفيرته السابقة في كييف، تفادى قاطن البيت الأبيض الرد في تصريحات على المباشر، وأطلق سلسلة من الهجمات عبر تويتر.
وكتب ترامب على حسابه بشبكة التواصل الاجتماعي: "أينما حلت ماري يوفانوفيتش حل الخراب. لقد بدأت في الصومال، وتعرفون كيف انتهت الأمور هناك".
من جانبها، قللت وسائل الإعلام المحافظة، من "فوكس نيوز" إلى "بريتبارت"، من شأن تأثير هذه الجلسات "المملة"، على أمل ألا تؤلب الرأي العام، وخاصة قاعدة ترامب الحزبية.
وتحت عنوان "سينقلب الأمر ضدهم: التحقيق الرامي إلى العزل يعزز قوة ترامب في الولايات الرئيسية"، كتبت صحيفة "واشنطن تايمز" أن العديد من الناخبين الذين لم يحسموا موقفهم بعد في الولايات والضواحي الرئيسية، وعلى الرغم من عدم إعجابهم بشخصية الرئيس وبتغريداته التخويفية وإهاناته، يرون أن جهود الديمقراطيين لعزل الرئيس مجرد "مضيعة للوقت".
ويأمل فريق ترامب في أن تساعد نتائج هذا الإجراء على كسب الرئيس لناخبي الضواحي الذين خسر أصواتهم في رئاسيات سنة 2016.
وبالنظر إلى توفر الجمهوريين على الأغلبية بمجلس الشيوخ، فمن غير المرجح أن تتم إقالة دونالد ترامب، لأن الغرفة العليا ستكون لها الكلمة الفصل بشأن مصيره.
لكن الديمقراطيين يراهنون على نهاية مختلفة، حيث يعملون من أجل عزل ترامب على مستوى مجلس النواب، الأمر الذي سيضعف حظوظ الرئيس في سعيه للظفر بولاية ثانية في نونبر المقبل.
وقد نوهت رئيسة مجلس النواب، نانسي بيلوسي، بوطنية الدبلوماسيين الذين يدلون بشهاداتهم رغم جهود البيت الأبيض للنأي بمسؤولي الإدارة عن المشاركة في التحقيق.
وقالت بيلوسي إن "الوطنية تعني أن البلاد تأتي قبل السياسة والطموحات الشخصية، وبأنه يتعين التحدث عندما لا تسير الأمور على ما يرام".
وأوردت صحيفة الكونغرس، "ذ هيل"، أن ماري يوفانوفيتش حكت لمحققي مجلس النواب عن "سابقة خطيرة" نجح فيها المحامي الشخصي للرئيس، رودي جولياني، ومسؤولون أوكرانيون وشخصيات إعلامية، في طرد سفيرة أمريكية كانت تعتبر بمثابة "عقبة أمام أعمالهم ومصالحهم السياسية".
وقد كشف الديمقراطيون عن الجدول الزمني لثماني شهادات مبرمجة سيتم الإدلاء بها في غضون الأسبوع الجاري أمام عدسات الكاميرا بالكونغرس.
ومن بين المسؤولين الآخرين الذين تم استدعاؤهم أمام لجنة الاستخبارات، جنيفر ويليامز، مستشارة نائب الرئيس الأمريكي مايك بينس، وألكساندر فيندمان، عضو مجلس الأمن القومي، وكورت فولكر، المبعوث الخاص للولايات المتحدة إلى أوكرانيا الذي استقال من منصبه أواخر شتنبر الماضي، وكذا غوردون سوندلاند، سفير الولايات المتحدة لدى الاتحاد الأوروبي، ودافيد هيل، مساعد وزيرة الخارجية الأمريكية للشؤون السياسية.
ويصعب، حسب المراقبين، التكهن بطبيعة نهاية هذا المسلسل الجديد، الذي ينتظر أن يكون طويلا وحافلا بالتطورات والمفاجئات.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.