مشروع المالية 2023..الحكومة تعتزم دعم الأسر ماليا لإقتناء السكن    الأمم المتحدة: يوليوز الأخير كان أحد أعلى الأشهر حرارة على الإطلاق    أوناجم يوقع للوداد    ياسين البحيري يفاجئ الجميع ويوقع لبركان    عملية مرحبا.. 760 ألف شخص عبروا من منياء طنجة المتوسط والعدد فاق مستويات 2019    بوعيدة تجمع رؤساء مجالس الجهات لتدارس أزمة ندرة الموارد المائية    12 قتيلا و2210 جريحا حصيلة حوادث السير بالمناطق الحضرية خلال الأسبوع الماضي    إجراء قرعة الدور التمهيدي الثاني من عصبة الأبطال الإفريقية، وهذه خصوم الفرق المغربية المشاركة.    "الكاف" يمنح المغرب ثقته لتنظيم أربع تظاهرات إفريقية    ألعاب القوى تمنح المغرب 3 ميداليات في ألعاب التضامن الاسلامية    الزاكي: أسعى لوضع الفريق على السكة الصحيحة وسنرتقي لطموح الإدارة والجمهور    عاصفة سياسية بأمريكا بسبب مداهمة مكتب التحقيقات الفدرالي مقر إقامة ترامب في فلوريدا    غالي يتحدث مجددا عن الحل الذي تقبله البوليساريو بشأن الصحراء    4 أولويات كبرى يتضمنها مشروع قانون المالية 2023    بتنسيق مع الديستي .. أمن طنجة يحبط تهريب كمية مهمة من الريڤوتريل    امطار خفيفة متوقعة على سواحل الناظور و الريف الاربعاء    إنزكان : الإتجار و حيازة المخدرات يقود ثلاثينيا نحو الإعتقال.    بمقابل مالي هزيل.. تشيلسي يستغني عن حكيم زياش    بنك المغرب: نمو التداول الائتماني بنسبة 5,6% خلال سنة 2021    برلمانية تكشف تورط مسؤولين في استغلال سيارات الدولة و تغيير لوحاتها لقضاء العطلة الصيفية    لجنة أممية تدعو إلى رفع فوري للحصار الإسرائيلي عن غزة الذي دخل عامه الخامس عشر    واتساب يطلق مزايا جديدة انتظرها ملايين المستخدمين ..    مركز التجاري للأبحاث: الخزينة العامة قادرة على التحكم في عجز الميزانية تحت 6 في المائة من الناتج الداخلي الخام خلال 2022    الألعاب الإسلامية: ميداليتان ذهبية وفضية للمغرب في التايكوندو    البحرية الملكية تنقذ 23 صيادا من الغرق بعرض ساحل الدار البيضاء    بناء 40 وحدة للتعليم الأولي بإقليم العرائش    وفاة الفنانة الشهيرة رجاء حسين    مخرج "سلمات أبو البنات" يعلن عن خبر سار -صورة    هذا عدد الذين تلقوا الجرعة الثالثة من لقاح كورونا في المغرب    النارسا تؤكد معالجة كافة الملفات الخاصة ببرنامج تجديد حظيرة المركبات برسم السنة الجارية    أسعار النفط ترتفع بشكل حاد    مشروع الميزانية الأمريكي يقر تمويل الجيش المغربي بأنظمة دفاع جوي لمواجهة إيران ووكلائها في المنطقة    بعد انتظار دام سنتين.. الحكومة تفرج عن مستحقات مالية ل 1800 طبيب    جمعية للمنتخبين الفرنسيين ترفض استمرار قرارٍ تتخذه بلادهم تجاه المغاربة..    وهبي لمنتخبي "البام": أنصتوا لهموم الشعب    بعد تراجع إصابات كورونا.. الصحة تعلن انتهاء الموجة الرابعة للانتشار الجماعي للفيروس    تسجيل 191 إصابة بفيروس "كورونا" وإجراء 24881749 عملية تلقيح    كورونا سوس ماسة: تسجيل أزيد من 10 إصابات، وحالة وفاة واحدة بتزنيت… التفاصيل    مستجدات الوضع الوبائي بتطوان    ارتفاع طفيف للرقم الاستدلالي للأثمان عند الاستهلاك بتطوان    هشام العلوي: المغرب يرى في إسرائيل شريكاً مفيداً في وجه الجزائر ومطالب التحرر الفلسطيني ستصمد أمام كافة الضغوط    جلالة الملك يهنئ رئيسة جمهورية سنغافورة    سوس ماسة: أسعار بيع المواد الغذائية الأساسية بالتقسيط بأسواق الجهة    رشيد صبار يكتب : "قصة الدب المغرور بنفسه"لاحمد بوكماخ أو حينما يتولى السياسي المغرور زمام الأمور    "متحف السيرة النبوية".. لأول مرة ينظَّم في الرباط..    الداخلية تقطع مع توريث " المأذونيات" وتؤكد أن الترخيص ينتهي بوفاة صاحبه        "رونق" يحتفي بالمجموعة القصصية "أتراك تشرقين غدا..؟" للقاصة فاطمة الزهراء المرابط بطنجة    راهنية المشهد المسرحي المغربي بمهرجان الفداء الوطني    في ذكرى رحيل محمود درويش    استشهاد 3 شبان فلسطينيين وإصابة 40 برصاص الجيش الإسرائيلي في نابلس    الاسلحة النووية: موسكو تعلق العمل باتفاق يسمح للولايات المتحدة بتفتيش منشآتها النووية    وشاي وكاضيمي في مهرجان الفيلم التربوي .. التظاهرة تنظم في أربع مدن وتوجه إلى أطفال المخيمات الصيفية    نايضة عاوتاني بين بريتني سبيرز وطليقها.. اتاهمها بسوء تربية ولادها وهي بالخف ردات عليه – ستوري    الأمثال العامية بتطوان.. (204)    تأملات في العصر الراهن..    د. الكنبوري: هناك حملة شعواء على الأزهر في مصر..    فضل يوم عاشوراء وكيف نحييه في هذه الأيام ؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



أكثر من 900 شهيد بغزة والمقاومة تصد محاولات توغل بري

ارتفع إلى أكثر من تسعمائة عدد الشهداء الفلسطينيين في الحرب التي تشنها قوات الاحتلال الإسرائيلي على قطاع غزة لليوم ال17 على التوالي، والتي تواصلت اليوم بقصف ..جوي ومدفعي مكثف على مناطق متفرقة من القطاع وبمحاولات إسرائيلية لاقتحام مدن وأحياء القطاع، لكن المقاومة الفلسطينية أفشلتها.
ففي تطور يهدد بوقوع المزيد من الضحايا استهدف قصف إسرائيلي مستشفى الدرة في غزة، وقد أسفر استمرار العدوان اليوم عن استشهاد 29 فلسطينيا، مما يرفع عدد الشهداء منذ بدء العدوان إلى 917 فيما وصل عدد الجرحى إلى نحو 4260.
في غضون ذلك يواصل الغزاة القصف المدفعي والصاروخي على عدة مناطق من غزة. وأفاد مراسل الجزيرة في غزة وائل الدحدوح أن القصف الإسرائيلي تركز الساعات الماضية على أطراف جباليا شمال قطاع غزة.
وأضاف المراسل أن غارتين إسرائيليتين استهدفتا منطقة اليرموك في غزة غير بعيد عن مكتب الجزيرة، بينما استهدفت غارة سابقة ميدان فلسطين وسط مدينة غزة في وقت كانت المنطقة مكتظة بالمواطنين.
كما أشار إلى أن المحاولات الإسرائيلية متواصلة من أجل التوغل في أعماق بعض أحياء القطاع وسط شراسة المقاومة الفلسطينية، حيث أقر جيش الاحتلال اليوم بإصابة أربعة من جنوده في اشتباكات اليوم.
ومن جانبه أفاد مراسل الجزيرة على الحدود الإسرائيلية مع غزة إلياس كرام، أن هناك استعدادات في صفوف جيش الاحتلال ربما لمرحلة جديدة تتمثل في التوغل في الحارات والأحياء المأهولة من القطاع.
وفي تطور آخر أشار المراسل إلى أن أحد جنود وحدة الهندسة بالجيش الإسرائيلي رفض الدخول مع القوات الغازية إلى قطاع غزة أو المشاركة في القتال هناك، وذلك على خلفية أيديولوجية، فصدر في حقه حكم قضائي ب14 يوما سجنا.
وقد أفشلت المقاومة الفلسطينية محاولات الاحتلال المستمرة منذ الليلة الماضية التوغل في ثلاثة محاور من غزة رغم كثافة القصف الجوي والبحري الذي تعرضت له المدينة طوال الليلة الماضية، ولا زال مستمرا حتى اللحظة.
وقد صعد الغزاة من عدوانهم وغاراتهم الجوية منذ صباح اليوم في محاولة لفتح الطريق أمام القوات البرية للتوغل في مدينة غزة عبر ثلاثة محاور هي شمال غزة وجنوبها وشرق جباليا، بعد أن استعصى الأمر عليهم بفعل المقاومة الفلسطينية الشرسة.
وحصلت اشتباكات عنيفة بين قوات الاحتلال وعناصر المقاومة في حي التفاح شرق جباليا، ونقل عن شهود عيان تأكيدهم أن المقاومين أطلقوا قذائف هاون باتجاه الغزاة بينما ساندت المقاتلات الجوية القوات البرية وقامت بقصف الكثير من المنازل بالمنطقة بقنابل من الفوسفور الأبيض.
ولم تتمكن القوات الإسرائيلية من التوغل في حي الزيتون شمال غزة بسبب المقاومة العنيفة التي تواجهها هناك، كما حاولت التوغل من جنوب مدينة غزة بمساندة بحرية وجوية وبالتحديد إلى الشرق من حي عجلين الذي كانت قوات الاحتلال قد دخلته أمس ثم عادت وانسحبت منه، بينما قصفت الزوارق البحرية منطقة تل الهوى جنوب غزة.
وفي تطور آخر قالت كتائب عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) إن مجموعة من عناصرها أسرت جنديا لكن قصفا إسرائيليا على المجموعة أدى إلى مقتله.
وفي السياق قال المتحدث باسم ألوية الناصر صلاح الدين إن المقاومة الفلسطينية في القطاع دخلت مرحلة جديدة في صد العدوان متمثلة في أسر جنود الاحتلال.
وأضاف أبو يوسف في اتصال هاتفي مع الجزيرة أن عناصر المقاومة لم يستخدموا حتى الساعة سوى نحو 20% من قدراتهم، لافتا إلى أن الصواريخ بدأت تصل مناطق بعيدة في العمق الإسرائيلي.
ففي ردودها على العدوان، أطلقت المقاومة الفلسطينية 16 صاروخا باتجاه المدن الإسرائيلية منذ الصباح منها خمسة صواريخ غراد وصاروخ قسام.
وأعلنت سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي أنها قصفت اليوم مستوطنتي نير عوز ونير إسحق بصواريخ من طراز القدس.
كما تعرضت بلدة كريات غاد جنوب إسرائيل لقصف صاروخي من طراز غراد، دون أن يتسبب بوقوع إصابات.
وكانت فصائل المقاومة قد أكدت أمس أنها أطلقت 25 صاروخا محلي الصنع تجاه أهداف إسرائيلية داخل الخط الأخضر.
وتسببت هذه الصواريخ في إصابة أربعة إسرائيليين في بئر السبع وأسدود، وقال مراسل الجزيرة إن 41 إسرائيليا آخرين أصيبوا بحالات هلع ونقلوا إلى المستشفيات.
وقد أكد مراسلو الجزيرة في القطاع أن إسرائيل واصلت اليوم إلقاءها قنابل فوسفورية على عدة أحياء في غزة, مما تسبب باندلاع النيران في العديد من المنازل.
وذكر المراسلون أن الغزاة أطلقوا مساء أمس عدة قذائف تنبعث منها أدخنة بيضاء، وهي كما يقول شهود عيان إنها غازات سامة تسبب الاختناق والغثيان.
وقال محمد عثمان المتحدث باسم وفد الأطباء العرب الذين دخلوا أخيرا القطاع عبر معبر رفح، إن المصابين تعرضوا لأسلحة "كيمياوية محرقة وفوسفورية".
كما اتهمت هيومن رايتس ووتش الغزاة الإسرائيليين باستخدام قنابل فوسفورية. ولفتت المنظمة الأنظار إلى مضاعفات الحروق البالغة التي تسببها هذه المتفجرات المحظور استعمالُها بالمناطق المأهولة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.