زلزال سياسي جديد بعد كورونا قد يعصف بوجوه بارزة من سفينة حكومة العثماني.    أكاديميون و رجال أعمال و صحفيون و حقوقيون يشيدون بمبادرات التضامن لجلالة الملك تجاه البلدان الإفريقية الصديقة    النقابة الوطنية للتعليم كدش ترصد اختلالات بجهة سوس ماسة وتطالب قضاة جطو بالتحقيق    محمد أمكراز يعترف بما يعرف إعلاميا بفضيحة « الضمان الإجتماعي »    عبد المجيد تبون: مرحبا بأي مبادرة مغربية لإنهاء الخلاف    المغرب لا زال ينتظر جواباً من منظمة العفو الدولية    دعوة لفتح الحدود.. قافلة حاشدة من الجزائر تحط ببين لجراف غدا الأحد    إصابة الدولي المغربي نور الدين أمرابط بفيروس كورونا    تقارير سعودية تُعلن أمرابط مُصاباً بفيروس كورونا بعد عودته من هولندا    … التشرد لا يحد من حقوق الإنسان    عملية غش مصورة تجر مرشحاً للباكالوريا للتوقيف    جثة فتاة داخل قناة لصرف المياه العادمة .. أمن مراكش يفك لغز الجريمة    فيروس كورونا : البؤرة الجديدة تنذر بكارثة حقيقية بعد تسجيل ما يناهز 450 حالة إصابة جديدة .    نقطة نظام.. لماذا عمر؟    حجز 90 ألف و600 أورو مهربة بميناء طنجة المتوسط    توقيف مترشح بث تسجيلا مباشرا من قاعة امتحان الباكلوريا بسيدي افني !    إصابة المغربي نور الدين مرابط بفيروس كورونا    إغلاق آسفي و استنفار أمني كبير بعد تفجر بؤرة كورونا (فيديو)    أمنستي مزال منشراتش أدلة التجسس على الراضي وردات على المغرب: النتائج لي توصلنا بها تؤكد التجسس بتقنية اسرائيلية    نوير: أثبتنا مدى حماسنا وتعطشنا للألقاب    منطقة ب"جارة المغرب" تتحول إلى بؤرة ل"كورونا" والسلطات تقيد التنقل من جديد    فيروس كورونا يوقع على حالة وفاة بالأقاليم الجنوبية.    الحصيلة الوبائية لكورونا فالجهات والأقاليم: 266 تصابو فجهة مراكش 253 منهم فآسفي.. وجهة الشمال ماتو فيها 2    الراشيدية الحسيمة ورزازات وتطوان.. أربعة خطوط جوية داخلية إضافية تنطلق بداية الأسبوع    مساعد حاليلوزيتش مرشح للالتحاق بالطاقم التقني للمنتخب الفرنسي    طقس الأحد.. موجة حر تجتاح عددا من مناطق المغرب    تيزنيت : جمعية مبادرات الشباب المقاول ترصد معاناة المقاولات الصغرى الحديثة النشأة ( بيان )    بوفون يحطم رقم مالديني بعدد المشاركات في الدوري الإيطالي    الأميركيون يحيون ذكرى الاستقلال وسط التظاهرات والانقسام وتفشي كورونا    بعد استقالته.. محكمة فرنسية تحقق مع رئيس الوزراء الأسبق إدوار فيليب    أين ذهبت نصف ثروة أخنوش؟    بوتين يسخر من رفع علم المثليين على مبنى السفارة الأمريكية    زيدان: "أتمنى عودة هازارد قبل نهاية الموسم.. ولا أعلم إن كان برنامج المباريات سيؤثر علينا أم لا"    طنجة المتوسط.. إحباط محاولة تهريب 90 ألفا و600 يورو    الفرصة مازالت متاحة لتقديم الأفلام في مرحلة ما بعد الإنتاج لمنصة الجونة    أروى: سأخوض التمثيل للمرة الأولى    حادث إطلاق نار بولاية أمريكية يسفر عن مقتل طفل و إصابة 3 آخرين    ظاهرة تخريب الآثار وإحراق المكتبات في تاريخ المسلمين    دراسة: المغرب هو الأغلى عربيا في أسعار كهرباء المنازل    الجزائري قادر الجابوني يطلق كليبه الجديد "توحشتك عمري"    بعد التمثيل سابقا.. مصمم الأزياء وشمة يقتحم الغناء- فيديو    تسجيل هزة أرضية بقوة 3،3 درجات بإقليم ميدلت    شراكة على التوثيق ونشر المعلومات تدارت بين مندوبية التخطيط ومجلس المستشارين    شريط "نايت وولك" لعزيز التازي يحط الرحال بأمريكا الشمالية في ربيع 2021    غلاء الأسعار يهدد رهان المغرب على السياحة الداخلية لتجاوز تبعات كورونا    تسجيل 146 إصابة جديدة بكورونا في المغرب خلال 16 ساعة    فيروس كورونا.. حالتا وفاة ترفع الحصيلة إلى 232 بالمغرب    بعد أزيد من 6 أشهر وهو عالق بمصر.. الريفي يعود إلى المغرب!    تفاصيل.. وعكة صحية تلزم لطيفة رأفت الفراش داخل منزلها    وضع باخرتين لشركة "سوناطراك" الجزائرية تحت الحجز بلبنان بسبب فضيحة الفيول المغشوش    فيروس "كورونا" يكبّد قطاع إنتاج بيض الاستهلاك 3.5 مليون درهم يوميا    المنظومة الكهربائية.. المكتب الوطني للماء والكهرباء يحصل على تجديد شهادة إيزو    خاشقجي : محاكمة غيابية ل: 20 سعودياً بينهم مقربان من ولي العهد السعودي.    لامانع ان نختلف لكن الهدف واحد    الاسلوب هو الرجل    لماذا يستمرون في إغلاق المساجد ؟    عناصر الإيجابية والسلبية في التواصل النمطي بين السلطة والعلماء    نحن تُجَّار الدين!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





«مقرقبون» يخربون أزيد من 40 سيارة بليساسفة
نشر في الأحداث المغربية يوم 26 - 02 - 2013

“راه الفوضى هادي.. وقمة التعدو.. اللهم إن هذا منكر”، بهذه العبارة أعلن أحد الضحايا عن تذمره، وهو يدلي بتصريحه ل «الأحداث المغربية»، حول ما شهده الحي الذي يقطنه. حاول تفسير ما حدث ب «غياب الأمن، واختفاء الدوريات الأمنية التي من شأنها أن تحد من بطش المنحرفين في شوارع ليساسفة».
هجر النوم جفونهم، اضطرارا، بعد أن بلغ إلى أسماعهم “غزوة” شبان الليل من بعض المنحرفين. وقفوا مشدوهين لهول ما تابعوا من نتائج الهجمة الليلية التي جعلت شظايا الزجاج تنتشر في كل مكان. وعندما خرجوا إلى الشارع وقفوا مشدوهين أكثر ل «عجز» دورية أمنية أولى عن التدخل أمام سطوة المنحرفين الذين «عاثوا إفسادا» في سيارات السكان. اجتمع العشرات من السكان وقرروا رفع الصوت بالاحتجاج للتعبير عن سخطهم وتذمرهم، لأن وسائل نقلهم «لم تهنأ في مراقدها الليلية»، بعد أن طالها التخريب.
ركنوا سياراتهم، بعد أن غادروها، في أمان. اعتقدوا أن ركنها على جوانب الشوارع وفي المرائب العمومية، القريبة من محل سكناهم، سيجعلها في مأمن من كل “اعتداء” مهما كانت طبيعته. لكنهم اضطروا إلى مغادرة مضاجعهم للوقوف على مشاهد التخريب التي تعرضت لها سياراتهم الخاصة، لأن شبانا مهلوسين ومخمورين ارتأوا تجريب مهاراتهم في تنفيذ “غزوات” خاصة ضد ممتلكات الغير، بعد أن حلا لهم سماع أصوات تكسر الواقيات الزجاجية الأمامية والخلفية للسيارات بحي ليساسفة التابع لتراب المقاطعة الترابية الحي الحسني بالبيضاء.
كانت الساعة قد تجاوزت الواحدة صباحا من أول أمس. استسلم السكان إلى مراقدهم، هربا من البرد القارس الذي كانت لفحاته تحف المكان. لكن ثلاثة شبان من أبناء المنطقة، اختاروا الخروج إلى الشارع ليقضوا المضاجع محدثين فوضى عارمة، عندما نفذوا هجومهم على السيارات المركونة بحي «ليساسفة 1»، وعملوا على تكسير زجاج العشرات من السيارات. ففي الوقت الذي أكد فيه أحد الضحايا الذي وجد سيارته مكسرة أمام بوابة منزله، أن «حوالي 60 سيارة تم تكسير زجاجها، ؤحداث أضرار بليغة بها». ذكر أحد الفاعلين الجمعويين بليساسفة أن «عدد السيارات المتضررة من هجوم الشبان المنحرفين لم يتجاز 30 سيارة». الفاعل الجمعوي أكد أن عناصر الشرطة بالمنطقة الأمنية الحي الحسني، التي تم استنفار جميع مصالحها بعد الحادث، تمكنت صباح أول أمس الاثنين من إلقاء القبض على اثنين من منفذي الهجوم على سيارات الغير، أما الثالث فظل متواريا عن الأنظار. لكن عناصر الضابطة القضائية تمكنت من إلقاء القبض عليه بدوره، بعد أن بلغت الاحتجاجات قمتها من طرف الضحايا الذين وجدوا أنفسهم عرضة للعطالة طيلة صباح أمس الاثنين، بعد أن تعذر عليهم استغلال وسائل نقلهم.
لم يكن منفذو الهجوم غرباء عن منطقة ليساسفة، بل إنهم من إبناء دروبها، الذين تفننوا في التنكيل بسيارات السكان سواء التي كانت مركونة بالشارع على مستوى طريق الجديدة، أو وسط الأحياء بالأزقة. وذكر مصدر أمني أن فرقة الشرطة القضائية بالحي الحسني استنفرت عناصرها صباح أمس لتوقيف ثلاث مشتبه بهم أقدموا في حدود الساعة الرابعة صباحا على تكسير الواجهات الأمامية لحوالي 12 سيارة خفيفة، فقط، كانت متوقفة ببلوك رقم 1 بليساسفة .
وحسب المصدر نفسه فإن الأمر يتعلق بثلاث مشتبه بهم من أبناء الحي كانوا تحت تأثير الكحول والأقراص الطبية المخدرة، وأنهم حديثو العهد بالحرية بعد قضائهم لعدة عقوبات سالبة للحرية، حيث قاموا بتكسير الواقيات الزجاجية للسيارات عن طريق الرشق بالحجارة.
يشار إلى أن بعض الضحايا تقدموا بشكايات في الموضوع إلى مصالح الأمن تتعلق بإلحاق خسائر مادية بممتلكاتهم، بينما أبدى البعض الآخر امتعاضهم من عدم صرامة العقوبات الحبسية التي صدرت في حق المتورطين في هذه القضية. يشيرون في ذلك إلى أن المتهمين تم توقيفهم في السابق من طرف مصالح الأمن من أجل السرقة، ولم يدانوا سوى بعقوبات سالبة للحرية قصيرة الأمد، وهو ما يعتبر- حسب عدد من الضحايا- تشجيعا للمشتبه بهم والمجرمين على ارتكاب أفعال إجرامية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.