مشروع الحدود الذكية.. البيانات الشخصية للمغاربة بين أيدي الأوروبيين    النتائج النهائية لرئاسيات الجزائر بين 16 و25 دجنبر    بنسبة 64 %.. مديرية حملة تبون تُعلن فوزه بانتخابات الجزائر    مراكش..فارس يدعو إلى إعداد تقارير ودراسات حول الاعتقال الاحتياطي    استطلاع يتوقع فوزا مريحا ل"المحافظين" ببريطانيا    وزير:إقرارمسؤولية الدولةعن الخطأ القضائي أحدأهم مستجدات الدستور    لجنة النموذج التنموي.. وجوه جديدة بتجارب ميدانية وطرح صريح مصدر: اللجنة ضمت أعضاء غير مغرقين في النظري    من الرباط.. تشاووش أوغلو: نؤمن مع المغرب بالحلول السياسية لقضايا المنطقة    المدير المركزي للشرطة القضائية: المغرب نموذج يحتذى به في العالم العربي وإفريقيا في مجال مكافحة الجريمة الإلكترونية    الجزائر: مشاركة ضئيلة في الانتخابات... و تخوفات من حدوث انزلاق مع رئيس بدون شرعية !!    زيدان لهسبورت: سعيد بأداء حكيمي مع دورتموند.. ينتظره مستقبل كبير مع الريال    آرسنال وآينتراخت يتأهلان لدور ال32 من اليوروباليغ    عقوبات ضخمة تنتظر برشلونة في حال تأجيل الكلاسيكو    السباق الدولي 10 كلم على الطريق بالمضيق تحت شعار :" الرياضة، عامل للتنمية البشرية ".    المنتخب على رأس مجموعة في تصنفيات المونديال    رئيس برشلونة: مباراة الكلاسيكو ضد الريال ستقام في موعدها    هذه هي تشكيلة اللجنة الخاصة بالنموذج التنموي    دراسة صادمة.. هذا هو سبب تراجع القدرة الجنسية للمغاربة    انقاذ شابين كانا محاصران وسط الثلوج بجبل “تدغين” بإقليم الحسيمة    التامك يفضح مرتزقة حقوق الإنسان ومتاجرتهم بملفات معتقلي الحسيمة    هيئات نقابية وجمعوية تتطلع إلى إعفاء ضريبي على المعاش من طرف البرلمان    الحكومة تبحث عن حلول لمشكل نقص المياه بتارجيست والنواحي    البنك الدولي يضخ 275 مليون دولار في صندوق الكوارث الطبيعية بالمغرب    جماهير الرجاء تختار مالانغو كأفضل لاعب في مباراة المغرب التطواني    رواية أخرى عن فشل لقاء الملك محمد السادس ووزير الخارجية الأمريكي    بتنسيق مع “الديستي”.. حجز نصف طن من مخدر الشيرا    الشركات الأعضاء في "وان وورلد" تصوت بالإجماع على انضمام "لارام" إلى شبكتها    بوريطة: بحثت مع وزير الخارجية التركي قضايا إقليمية وتطوير الشراكة    أصحاب هذه الهواتف سيودعون تطبيق واتساب في 2020    الجديدة: باحثون مغاربة وأجانب يناقشون واقع الأسرة والتعليم والتربية في الوطن العربي    تقريب المفازة إلى أعلام تازة    مجلس النواب يصادق على الصيغة النهائية لمشروع قانون المالية    الفنان التشكيلي "نور الدين تبيت" .. علاقتي بالفرس كحوار بين العود والكمان    لمجرد يحطم الأرقام.. 10 ملايين ثمن تذكرة حضور حفل الرياض    بعد درهم ونصف للكيلو غرام ..قفزة صاروخية لأسعار السردين في الأسواق المغربية    أولا بأول    جلالة الملك يوجه رسالة إلى المشاركين في الاحتفالية المقامة بمناسبة الذكرى الخمسينية لمنظمة التعاون الإسلامي    “الضمير” و”القانون” في مواجهة العنف والجريمة..    الامن يوقف 20 شخصا بعد احداث شغب تلت مباراة خريبكة والوداد    50 ألف زائر لمعرض الأركان    منتجات "فوريفر" لإعادة التوازن للنظام الغذائي    أوكسفام: ميزانية 2020 تكرس التفاوتات المجالية والتباينات الاجتماعية    لصحتك.. لا تتجاوز 6 ملاعق سكر كحد أقصى يوميا!    الراقصة مايا: منقدرش نتزوج بشخص واحد و "طارق بحال خويا كيساعدني في توعية الناس"!!!    تناول 11 إلى 15 كوب ماء يوميا يضمن لك صحة أفضل    مديرية الضرائب تطلق خدمة جديدة على التطبيق الهاتفي “ضريبتي”    عيوش يستدعي لغويين تونسيين وجزائريين للتداول حول الدارجة المغاربية    الممثل التركي “وليد” يحل بالمغرب وأمين عام الPPS التقاه- صورة    يوسف الخيدر وحسن أنفلوس يتوجان بيان اليوم بالجائزة الوطنية للصحافة    زوجة عيوش تكشف علاقة الفن بالسياسة.. وتعتزل التمثيل لهذا السبب    مصالح الأمن تعلن عن عتبة المعدلات المطلوبة لاجتياز مباريات الشرطة    في خطوة تصعيدية ..ترامب يأمر بمنع تمويل الكليات والجامعات الأمريكية التي تسمح بانتقاد إسرائيل    شعراء القصيدة العمودية والحسانية في حوار شعري    استمرار مضاعفات ختان الأطفال على يد غير المتخصصين تقلق مهنيي الصحة    توقعات الأرصاد الجوية لطقس اليوم الخميس.. بارد نسبيا مع تشكل سحب منخفضة كثيفة    التحريض على الحب    #معركة_الوعي    لأول مرة.. طنجة تحتضن مسابقة غريبة لإختيار أفضل زغرودة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تنظيم "الدولة الاسلامية" يرسل تعزيزات الى عين العرب في مواجهة مقاومة كردية شرسة

مرشد بينار (تركيا), 12-10-2014 (أ ف ب) – يقوم تنظيم "الدولة الاسلامية" بارسال تعزيزات الى مدينة عين العرب (كوباني بالكردية) السورية حيث يواجه منذ نحو شهر مقاومة شرسة تحولت معها المدينة الصغيرة الى رمز لمقاتلة هذا التنظيم الجهادي المتطرف الذي يسيطر على مناطق واسعة في سوريا والعراق.
ورغم سقوط مربعهم الامني في شمال عين العرب يوم الجمعة الماضي, نجح المقاتلون الاكراد الاقل تسليحا من عناصر تنظيم "الدولة الاسلامية" في صد اكثر من هجوم وعلى اكثر من جبهة, في وقت شن الائتلاف الدولي العربي غارات جديدة على مواقع التنظيم في محيط وداخل المدينة.
وقال مدير المرصد السوري لحقوق الانسان رامي عبد الرحمن لوكالة فرانس برس الاحد ان تنظيم "الدولة الاسلامية" يجلب "مقاتلين من الرقة وحلب", معقلي التنظيم الرئيسيين في شمال سوريا, مشيرا الى ان قيادته لجأت كذلك "الى ارسال اشخاص غير ملمين كثيرا بالامور القتالية".
واضاف عبد الرحمن ان التنظيم المتطرف "وضع كل ثقله في المعركة" التي يخوضها منذ نحو شهر ويحاول خلالها السيطرة على هذه المدينة التي تبلغ مساحتها ستة الى سبعة كيلومترات مربعة, معتبرا انها "معركة حاسمة بالنسبة للتنظيم, اذ ان (…) خسارته لها ستزعزع صورته امام الجهاديين".
وذكر عبد الرحمن ان التنظيم الجهادي الذي يسيطر على مناطق واسعة في سوريا والعراق المجاور "لم يتقدم كثيرا منذ ان سيطر الجمعة على المربع الامني للمقاتلين الاكراد" الذين تقودهم جماعة "وحدات حماية الشعب".
وبعد ان احكم التنظيم قبضته على عشرات القرى القريبة من عين العرب منذ ان بدأ هجومه عليها في 16 ايلول/سبتمبر, تمكن مقاتلوه من الدخول الاثنين الماضي للمرة الاولى الى المدينة.
ويسيطر حاليا تنظيم "الدولة الاسلامية" على نحو 40 بالمئة من عين العرب الواقعة في محافظة حلب والحدودية مع تركيا, وخصوصا المناطق الواقعة في شرقها بالاضافة الى احياء في الجنوب والغرب, كما يسيطر على المربع الامني في الشمال والذي يبعد نحو كيلومتر واحد عن الحدود التركية.
وهدف التنظيم هو ضمان السيطرة على شريط طويل على الحدود السورية التركية.
وقال عبد الرحمن ان معارك كر وفر تدور بين الطرفين, موضحا "انهم (المسلحون الجهاديون) يقاتلون على اكثر من جبهة لكن القوات الكردية تقوم بصدهم قبل ان يعاودوا الهجوم ويجري صدهم من جديد".
ويستميت المقاتلون الاكراد في دفاعهم عن مدينتهم وقد شنوا عدة هجمات وعلى اكثر من جبهة استهدفت احداها اليات للتنظيم كانت تحاول الدخول الى المدينة, واسفرت هذه الهجمات عن مقتل 36 مقاتلا اسلاميا على الاقل.
كما حاول مقاتلو التنظيم المتطرف من جهتهم الوصول للمرة الاولى يوم السبت الى الحدود التركية في شمال البلدة قبل ان ينجح الاكراد في دحرهم.
في موازاة ذلك, تشن قوات الائتلاف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة غارات متواصلة على معاقل الجهاديين بينها تسع غارات قبيل منتصف ليل السبت الاحد استهدفت خصوصا الاحياء الشرقية, بحسب المرصد.
ولفت المرصد الى "سقوط قتلى بين الجهاديين وتدمير اليات" في هذه الضربات الجوية, دون ان يعطي مزيدا من التفاصيل.
ومنذ بدء الهجوم على عين العرب, قتل اكثر من 570 شخصا في الاشتباكات وعمليات القصف والغارات الجوية, بينما فر 300 الف شخص من المدينة وصل اكثر من 200 الف منهم الى تركيا التي تمنع الاكراد من عبور الحدود نحو عين العرب وتتعرض لضغوط دولية متزايدة للانخراط في الحملة على تنظيم "الدولة الاسلامية".
ودعت الامم المتحدة تركيا مؤخرا الى السماح بعبور المتطوعين نحو عين العرب, محذرة من انه اذا سقطت المدينة نهائيا فان المدنيين الذين لا يزالون يتواجدون فيها سيتم "قتلهم على الارجح".
وفي هذا السياق, اعلن حزب العمال الكردستاني الانفصالي على لسان احد ابرز قادته جميل بيك في مقابلة تلفزيونية عن اعادة مقاتلين من العراق الى تركيا بسبب معركة عين العرب والتظاهرات الموالية للاكراد التي شهدت مقتل نحو 30 شخصا في تركيا وباتت تهدد عملية السلام مع انقرة.
ويسيطر هدوء الاحد على عين العرب بحسب ما افاد صحافيو فرانس برس من الجانب التركي من الحدود, وتسمع بين الحين والاخر اصوات طلقات نارية.
وفي مخيم للاجئين الفارين من المدينة, قال ازاد بكير الذي وصل الى المخيم قبل ثلاثة ايام مع عائلته, انه تحدث عبر الهاتف مع شقيقه في عين العرب الذي ابلغه ان "وحدات حماية الشعب" الكردية "متماسكة, والمعارك تتواصل".
وراى ان "بقاء الامر على هذا النحو يدعو للتشاؤم لان المقاتلين الاكراد بحاجة الى السلاح والذخائر. هم (المقاتلون الاكراد يقتلون العديد من افراد العصابات (الجهاديين المسلحين) لكن هؤلاء يعودون دائما وباعداد اكبر".
ومن المتوقع ان تكون المعركة في مدينة عين العرب على جدول مباحثات اجتماع لقادة عسكريين في الدول المشاركة في الائتلاف الدولي العربي الدولي وعددها 21 يوم الثلاثاء في واشنطن لتقييم استراتيجيتهم في وقت دخلت حملتهم ضد تنظيم "الدولة الاسلامية" شهرها الثالث في العراق واسبوعها الثالث في سوريا من دون ان تتوصل الى صد هذا التنظيم خصوصا في عين العرب.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.