بعد محاولة "البيجيدي " اقبار المقترح ..قيادية "بامية" تسائل حزبها عن موقف واضح من "الريع البرلماني"‎    وكالة الطاقة: استثمارات الكهرباء تتجاوز النفط والغاز في 2017    حزب بوتفليقة ينتقد دعوة الجيش لضمان دعم انتقال سياسي للسلطة    أتلتيكو مدريد يحاول منع نجمه من الإنتقال ليوفنتوس    الريال يكشف موقفه من رحيل نافاس    هدف "قاتل" يقود سطيف الجزائري لهزم الدفاع الجديدي في دوري الأبطال    أكاديمية جهة بني ملال تحتفي بالتلاميذ المتفوقين في امتحانات البكالوريا    العثماني يستقبل تلميذا حصل على 10/10 في السادس ابتدائي    شرطة فاس تضع حدا للملقبان " الحناكر"‎    حماية الحجاج المغاربة تستنفر وزارة الصحة و تخصص طاقما طبيا مهما لهم    "البوليس" المغربي يعتقل مبحوثا عنه جال العالم دون أن يتعرف عليه أحد    حمزة منديل يعترف بعشقه لعارضة أزياء و ينشر رسالة غرامية عنها    لجنة برلمانية توصي بضرورة تطوير نظام الحكامة بمكتب السياحة    ماذا بعد التحذيرات المتكررة لصندوق النقد الدولي للجزائر!!    رسميا.. سيف الدين العلمي سابع انتدابات الرجاء خلال "المركاتو" الصيفي    ترامب ينقلب على حلف "الناتو" : بوتين أخير منكم (+فيديو)    الحكم بالسجن على مقتحمي ملعب المباراة النهائية لمونديال 2018    إسرائيل تعاقب غزة على احتجاجاتها    دور فاعل للمغرب في بروز ميثاق عالمي للهجرة    انطلاق أشغال الدورة العاشرة للجامعات الصيفية بجامعة عبد المالك السعدي    فيديو حامي الدين.. أسرار التحقيق السريع    بعد منع وقفتهم بأيت ملول.. رفاق « الهايج » يطالبون بتدخل القضاء    اليوفي يحدد وظيفة زيدان المقبلة    قاضية لبنانية تمنع ابن القذافي من مغادرة البلاد    أرقام رسمية.. نسبة التشاؤم لدى الأسر المغربية تتناقص    مكتب الصرف: الاستثمارات الأجنبية انخفضت بنسبة 33 في المئة    هل يعيش بوتفليقة إلى العهدة الخامسة؟    نتائج جائزة المغرب للكتاب دورة 2018    الدار البيضاء.. إقامة أول مهرجان للفيلم لفائدة نزلاء مركز الاصلاح والتهذيب عين السبع    الأتراك يواصلون الهيمنة على التلفزيون المغربي ب"سامحيني" و"حب أعمى"    رونار: احتراما للمغاربة لن أدرب أي منتخب إفريقي    صاحب إنجاز آيسلندا يُعلن الرحيل    بسبب عدم استجابة وزارة الصحة.. أطباء القطاع يضربون عن العمل بالمستشفيات العمومية    بفضل الدعم الملكي.. صناعة السيارات بالمغرب تشهد دينامية متواصلة ونموا واعدا    ساجد: 11 مليونا و500 ألف سائح زاروا المغرب في 2017.. والمحطة "1" بمطار البيضاء ستفتح تقريبا    تنفيذا لتوجيهات أمير المؤمنين.. العبادي يلتقي بمئات العلماء والطلبة في أعماق تزنيت    بعد حريق واحة طاطا .. وزارة الفلاحة تغرس 80 هكتارا من النخيل    فديةٌ قيمتها مليار دولار.. هل دفعت قطر مبلغاً قياسياً؟    شرطي يضع حدا لحياته باستعمال السلاح الوظيفي    "عمي الحسن".. سبعيني ينتصر على الباكالوريا    المهدي أخريف يتحدث لبيان اليوم عن موسم أصيلة الثقافي بعد أربعين سنة من انطلاقه    مغربية تضع مولودتها في طائرة تربط بين المغرب ومونتريال وطالبة طب تتكلف بتوليدها    مضيان: يجب الإبقاء على تقاعد البرلمانيين.. وهو ليس ريعا    المسرحية الأمازيغية كلام الليل للمخرج حفيظ البدري تشارك في المهرجانات    الانتربول تتعقب حركة العناصر الارهابية من داخل موانئ شمال المغرب    العاهل الاسباني : علاقاتنا مع المغرب استراتيجية بفضل صداقتنا    ساعات بعد قمة هلسنكي.. اعتقال "جاسوسة" روسية    حاتم إدار:"يالا حبيبي"    توقعات أحول الطقس اليوم الثلاثاء.. استمرار الحرارة وبحر هادئ إلى قليل الهيجان    الشميطي ترزق بمولود ذكر – صورة    قرار قضائي: منتجات Johnson & Johnson تسبب السرطان    تاكلفت: إلى متى سيستمر غياب الطبيبة عن المستوصف؟    الريسوني يهاجم حجج الإرهابيين .. ويطلق أطروحة "السلام العالمي"    ساكنة أكادير و النواحي على موعد قريب مع خسوف كلي للقمر في ظاهرة نادرة    تيزنيت.. أثر الأعراف في التعايش واستتباب الأمن والتسامح بين أطياف المجتمع    دراسة هامة تكشف كيفية "ولادة" مرض ألزهايمر    الدار البيضاء.. ضرورة التشخيص المبكر لداء الروماتيزم    الكفر قدر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أرباب المقاهي والمطاعم يراسلون العثماني ولفتيت
نشر في الأحداث المغربية يوم 14 - 12 - 2017


AHDATH.INFO
طالبت «الجمعية الوطنية لأرباب المقاهي والمطاعم بالمغرب» بعقد لقاءات «مستعجلة» مع وزير الداخلية ووزير الصناعة والتجارة والاستثمار والاقتصاد الرقمي ل «البحث عن سبل لإنقاذ القطاع»، مما وصفه الطلب الموجه إلى المسؤولين الحكوميين، «جشع مجموعة من المؤسسات»، قالوا إنها «أوصلته إلى حافة الإفلاس».
ووجهت «الجمعية الوطنية لأرباب المقاهي والمطاعم بالمغرب» مراسلات إلى كل من رئيس الحكومة «سعد الدين العثماني»، ووزير الداخلية «عبد الوافي لفتيت»، والأمين العام للحكومة «محمد الحجوي»، تشتكي من خلالها مما وصفته ب «المضايقات التي يتعرض لها أصحاب المقاهي».
الجمعية التي طالبت في مراسلاتها المسؤولين الحكوميين بالتدخل من أجل إنقاذ أرباب المقاهي، متهمة بعض المؤسسات ب «الجشع »، أكدت أن هذه العينة من التجار يتوصلون ب «بمجموعة من القرارات والذعائر الخيالية والضرائب العشوائية، وأعباء ثقيلة تفوق طاقتهم»، مشيرة إلى أن «القطاع يعيش وضعية اقتصادية واجتماعية جد صعبة»، جراء هذه الأعباء.
وطالبت الجمعية وزير الداخلية بعقد اجتماع مستعجل مع المصالح المختصة بالوزارة، من أجل تدارس «سبل إنقاذ القطاع، وبناء أرضية مرجعية وداعمة للقطاع»، ل «أهميته البالغة في خلق فرص الشغل والمساهمة في الاقتصاد الوطني»، وب «اعتباره كذلك فضاء عموميا»، حيث التمست الجمعية من الوزير لفتيت كذلك «النظر في المشاكل المرتبطة بتدبير ملف الاستغلال المؤقت للملك العمومي».
ودعا أرباب المقاهي والمطاعم، في رسالة موجهة إلى الأمين العام للحكومة، إلى إحداث آليات وطنية ومحلية لتفعيل آلية التشاور العمومي، و «مراجعة مجموعة من القوانين» التي وصفتها ب «الجائرة» التي تتعلق ب «ذعائر وغرامات التأخير، التي يتم تنزيلها بأثر رجعي يصل إلى أربع سنوات». وهو ما يفسر حسب أرباب المقاهي «الأرقام الخيالية للذعائر التي تفوق 100 مليون سنتيم»، بل أكدوا أنها «تفوق أحيانا قيمة الأصل التجاري».
وطالب أرباب المقاهي ب «إلغاء كل الذعائر والغرامات المرتبة عن التأخير، وتقسيم الأصل إلى سنتين أو ثلاث سنوات، لتسوية نهائية لمستحقات الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي وجميع الضرائب الوطنية والمحلية». كما طالبوا ب «عدم المصادقة على أي قرار تنظيمي أو جبائي لا يتم فيه إشراك المهنيين».
أصحاب المقاهي والمطاعم وانطلاقا من إطارهم الجمعوي دعوا إلى «عدم المصادقة على أي قرار جبائي تتجاوز فيه الزيادة في رسوم الاستغلال المؤقت أكثر من 10٪»، معتبرين أن «عدم تحديد السقف هو بمثابة سيف فوق رقاب المهنيين»، لأنه حسب رأيهم «يكبل اختياراتهم»، مع الدعوة كذلك إلى «تفعيل اللجن المحلية لتقييم الضرائب».
وقد قالت جمعية أرباب المقاهي والمطاعم إن طلباتها الموجهة إلى المسؤولين الحكوميين تأتي «بناء على خلاصات اجتماع مكتبها الوطني»، الذي تدارس ما وصفته ب «الوضعية الحرجة التي أصبح يعيشها قطاع المقاهي والمطاعم بالمغرب في السنوات الأخيرة»، رغم «المساهمة الكبيرة للقطاع في تشغيله الآلاف من الأيادي العاملة، ودوره في النسيج الاقتصادي الوطني، ودوره في توفير الفضاءات والمرافق العمومية، رغم الظرفية الاقتصادية الصعبة المتسمة بالركود».


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.