نفي "الإدعاء غير الصحيح" لمحامية بخصوص فيديو منشور لأحد الوسطاء يجري مكالمة هاتفية مع سجينة    ذكرى عيد الاستقلال: دلالات عميقة ودروس بليغة لتضحيات جسام وأمجاد تاريخية خالدة    بعد "تمرده" أمام ميلان.. كريستيانو يستعد لتقديم اعتذاره للاعبي يوفنتوس ويدعوهم لوجبة عشاء    سائق مغربي يقتحم معبر باب سبتة بحافلة محملة ب 52 من المهاجرين (فيديو)    بسبب غياب الشفافية.. القابلات يقاطعن مباراة بمستشفى ابن سينا والإدارة تلجأ للتأجيل    ولي العهد السعودي يهنئ جلالة الملك بمناسبة عيد الاستقلال    مراكش.. توقيف أربع تونسيات للاشتباه في تورطهن في تهريب « الحشيش »    الداخلية تتدخل لتخفيف معاناة سكان ميدلت المتضررين من الزلزال    جونسون آند جونسون.. ماذا حدث باختبارات « المادة المسرطنة »؟    تفاؤل باتفاق أمريكي-صيني ترفع أسعار النفط    بسبب سوء معاملة الماشية.. حقوقيون يطالبون فرنسا بوقف تصدير مواشيها للمغرب    مجموعة OCP تحط الرحال بإقليم تاونات في إطار الجولة الوطنية لآليتها المتنقلة "المثمر"    جريمة بشعة.. رجل يقتل زوجته و3 من أبنائه ثم ينتحر    مقاييس التساقطات المسجلة بالمملكة خلال ال24 ساعة الماضية    فعاليات النسخة الخامسة للمنتدى الدولي للمقاولات الصغرى تناقش التربية المالية والتسويق الإلكتروني    يخوض ثالث نهائي لكأس العرش في تاريخه.. هل تكون “الثالثة ثابتة” للحسنية؟    حارس الرجاء الأمين يعود    هشام الدميعي يقترب من التعاقد مع اتحاد طنجة    الشعب الجزائري يواجه حملة مرشحي الرئاسة بالاحتجاجات    إدارة السجون تدخل على خط فيديو "نصّاب المحاكم"    مسلم يرد على خبر زواجه من أمل صقر بآية قرآنية    أربعة قتلى في إطلاق نار بحديقة منزل في كاليفورنيا- فيديو    دراسة أمريكية: يمكن لأدوية أمراض القلب أن تحل محل الجراحة    كأس العالم لأقل من 17 سنة.. البرازيل يقلب الطاولة على المكسيك ويُتوج بلقبه الرابع    تعادل مخيب للآمال للمنتخب الوطني أمام نظيره الموريطاني    بسيج يوقف عنصرين مواليين ل "داعش" ينشطان بمدينة الرباط    "Google"يشارك المغاربة احتفالات عيد الاستقلال    مهرجان سيدي قاسم للفيلم المغربي القصير يدعم التجارب الشبابية في دورته ال20    الطب الشرعي .. المكملات الغذائية ليست سبب وفاة هيثم زكي    الأكثر مشاهدة بالمغرب.. تركيا الثانية عالميا في تصدير الدراما ب700 مليون مشاهد    الحرس الثوري الإيراني يهدد بسحق المحتجين    الشبيبة الاتحادية بين الأمس واليوم    الرجاء الرياضي: "الزنيتي تماثل للشفاء وجاهز لمواجهة الديربي"    الاعتداءات الإسرائيلية على غزة تحيي مطلب تجريم التطبيع في المغرب    موجات الغضب الشعبي العربي .. هل هي بريئة؟!    الرجرجاوي ..قصّة الشيخ المصري الذي ذهب لملك اليابان ليعرض عليه الاسلام وأسلم بسببه 12 ألف ياباني    الوداد يتعادل ضد بيراميدز استعدادا للديربي    روحاني يتحدى المتظاهرين.. الشرطة الإيرانية تعتقل ألف محتج    مدير شركة “هواوي” بالمغرب: لن تتطور استراتيجية الرقمنة بالمغرب دون بنية تحتية قوية    الإنسان والمكان في «هوامش منسية» لمحمد كريش    كُنَّا وَلا نَزَال    الشاعرة مريم كرودي ل «الاتحاد الإشتراكي»: الحركة الإبداعية بالشمال تكاد تتوقف ولا أعرف أين الخلل    في أفق التعريف بالمؤهلات والآفاق الواعدة للقطاع.. فعاليات المعرض الوطني للاقتصاد الاجتماعي و التضامني.. بوجدة    نفقات تسيير الادارة تقفز ب 9 ملايير درهم في ظرف عام ; لحلو: الاستغلال الانتهازي للمناصب يدفع بعض الموظفين إلى الحرص على رفاهيتهم أكثر من اهتمامهم بالميزانيات    المنطقة العربية تتكبد خسائر بحوالي 600 مليار دولار سنويا منذ سنة 2011    توقعات الأرصاد الجوية لطقس اليوم الإثنين.. جو بارد مع نزول ثلوج في المرتفعات    قتلى وجرحى في إطلاق نار بولاية كاليفورنيا الأمريكية    « مليونير » لطارق الزيات تحقق المليون على اليوتوب    عبد النباوي في الملتقى الثاني للعدالة: استقلال النيابة العامة جزء من استقلال السلطة القضائية    المالكي وسداس ينضمان إلى "التحالف التقدمي"    تكريم الجيل الأول من مغاربة بلجيكا في بروكسل    الحصيلة الكارثية للأديان والحرية الفردية في الدول العربية    باحثون يكشفون عن وصفة لمواجهة “الاضطراب العاطفي الموسمي” في الشتاء    هيئة الدواء الأمريكية تجيز طرح دواء جديد لعلاج سرطان الغدد اللمفاوية    تدوينة لمغني الراب الطنجاوي مسلم تنفي زواجه للمرة الثانية    مسلم يكذب خبر زواجه الثاني ب”آية قرآنية”    هكذا علق الرابور مسلم بخصوص زواجه بالممثلة أمل صقر    الطعام الغني بالسكر يزيد الإصابة بأمراض الأمعاء    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بسبب "خطأ طبي".. التحقيق مع 4 أطباء ومسؤول مصحة خاصة بتطوان


AHDATH.INFO
فصول أخرى للتقصير واللامبالاة التي يعانيها المرضى، سواء بالمستشفيات العمومية وحتى بالمصحات الخاصة، هذا ما دفع النيابة العامة بتطوان، لإصدار تعليماتها لمصالح الشرطة القضائية، قصد الإستماع، لمجموعة أطباء بإحدى المصحات الخاصة، المتواجدة بتطوان، بناء على شكاية والد طفلة، يتهمهم بالإهمال والنصب والاحتيال والتقصير وعدم التبصر والخطأ الطبي وصنع عن علم إقرارا أو شهادة تتضمن وقائع غير صحيحة (ف 366. ق. ج)، وغيرها من الجرائم التي سيكشف عنها البحث.
وعلمت أحداث انفو أنه تم الإستماع صبيحة يومه الخميس، بالتفصيل لوالد الطفلة، فيما تم استدعاء أربعة أطباء معنيين، إضافة لمدير المصحة بصفته مسؤولا عن المؤسسة، بهدف الإستماع لهم والتحقيق معهم فيما ورد في شكاية والد الطفلة الضحية.
ويؤكد المشتكي، أن إبنته ليان.ج، كانت ضحية إهمال وتقصير وعدم تبصر من قبل مسؤولي المصحة، منذ إصابتها بوعكة صحية ونقلها إليها في الساعة العاشرة والنصف ليلا من يوم الأحد 29 شتنبر 2019، إلى حين إخراجها منها يوم الأربعاء في 2 أكتوبر 2019، بعد قضائها ثلاثة ليالي بالمصحة دون أن تستفيد من أي علاج فعال، مما أدى إلى تدهور حالتها الصحية، بل أكثر من ذلك رفض مسؤولو المصحة مده بتقرير طبي عن حالتها والعلاجات المقدمة إليها، حينما قرر نقلها إلى مصحة أخرى، بسبب تدهور حالتها الصحية والشكوك التي انتابته في الادعاءات التي تلقاها من الطاقم الطبي عن وصف مرضها وتشخيصه.
وامام تعنت المصحة في منح المعني شهادة او تقرير طبي، عمد لاصطحاب مفوض قضائي وتسجيل الحالة، وهو ما دفع بالمصحة لتغيير موقفها، ومنحه تقريرا إداريا وليس طبيا، يتحدث عن وجود حصى في الصفراء (المرارة)، علما، أن المعني طالب من الأطباء المشرفين، ضرورة التأكد بعرض الطفلة على الفحص بالأشعة (الإيكوغرافي)، منذ ولوجها المصحة،إلا أنهم كانوا يتجنبون ذلك بدعوى أن حالتها لا تستدعي ذلك، قبل أن يستجيبوا يوم الأربعاء، أي اليوم الرابع والأخير من تواجدها بالمصحة، حيث تبين أن جهاز الإيكوغرافي كان معطلا، لذلك تركت الطفلة دون فحص، بل دون تشخيص صحيح لحالتها، مما زاد وضعها سوءا.
الخطورة ستنكشف، بعد اللجوء لمصحة بالرباط، حيث تبين منذ الوهلة الأولى، وبعد الفحص بالإيكوغرافي، أن الطفلة تعاني التهابا حادا في الزائدة الدودية، وكانت على وشك الإنفجار، مما استدعى دخولها مستعجلا لغرفة العمليات، لاستئصالها وبالتالي إنقاذها. كما أثبت الفحص، أن التأخر في قيام المصحة المشتكى بها، في الفحص، هو من أدى لتدهور حالة المريضة، وتسبب في ثقوب بها وخروج السائل منها ليعم البطن، ما أدى إلى مضاعفات، وأنه بعد استئصالها اضطر الأطباء إلى تنظيف أحشائها، كما كان لذلك تأثير على حالتها الصحية، حسب التقرير المفصل الذي حصل عليه والد المعنية.
ووفقا للتقارير التي تم تجميعها، وشهادات الأطباء الذين أجروا العملية للطفلة، يتبين أنه وقع تقصير وإهمال، في القيام بالواجب المطلوب، وخاصة الفحص بالأشعة، حيث كان هدف المصحة المشتكى بها، الإبقاء على المريضة لديها، بدل مصارحة الأسرة بعطب جهاز الإيكوغرافي، حتى لا تفقد زبونا، كاد أن يفقد في الأصل حياته بسبب جشعهم وطمعهم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.