الأمير هشام يُعلق على مساعدة الملك للشعب اللبناني    بعد إقامتهم للتراويح بمراكش.. وضع 4 أشخاص رهن الحراسة النظرية بينهم الإمام    جلب أطباء من الخارج و السماح للأجانب ببناء مستشفيات و مصحات .. تفاصيل مشروع إصلاح قطاع الصحة بالمغرب !    رئيسة مجلس جهة طنجة تطوان الحسيمةً تتباحث مع سفيرة كرواتيا بالمغرب    فرنسا تسجل 374 حالة وفاة جديدة بكورونا    الحكم على الشرطي الأمريكي قاتل جورج فلويد    كأس العرش: الوداد في الربع على حساب سريع واد زم    الحكومة البريطانية تؤكد عزمها عرقلة دوري السوبر الأوروبي الجديد    الوداد يقسو على وادي زم برباعية ويضرب موعدا مع المحمدية في كأس العرش -فيديو    تشيلسي و مانشستر سيتي ينسحبان من السوبر ليغ !    كأس العرش.. الوداد البيضاوي يمطر شباك وادي زم ويتأهل لدور الربع    تفاصيل توقيف مشتبه في سرقتهما لوكالة بنكية بطنجة    أكادير : شبان متهورون يخرقون حظر التجول الليلي، و يعمدون لارتكاب أعمال من الفوضى و الشغب في جنح الظلام.    نفقات إضافية لتأثيث موائد رمضانية تتصدرها "الحريرة" و"الشباكية" في المغرب    العلامة الجليل المفضل بن موسى    البناء العشوائي "على عينيك يا بن عدي" في سوق الأربعاء    تفجر كورونا بالدارالبيضاء في رمضان (الحصيلة بالأرقام في جميع الجهات)    الناظور: هذا هو السبب وراء ارتفاع سعر زيوت المائدة    لماذا ينبغي على الاتحاد الأوروبي أن يكون قلقا إزاء تفويض الجزائر سلطاتها ل "البوليساريو" ؟    المغرب بدا اتصالاتو مع عدد من الأعضاء ف مجلس الأمن قبل الاجتماع على ملف الصحرا.. بوريطة هضر مع وزير خارجية إيرلندا    إسبانيا تعلن عن اعتماد جواز السفر الصحي لإنعاش السياحة مع قرب إنهاء حالة الطوارئ    مكناس: أكثر من 9000 أسرة تستفيد من الدعم الغذائي لرمضان    صدور عدد جديد من مجلة الدرك الملكي    أمن بوجدور يوقف مروجا للمخدرات متلبسا بحيازة كمية هامة من الحشيش    بعد الرقص و"روتيني".. الشيخة "طراكس تنظم مسابقة دينية    رئيس الحكومة يترأس اجتماع اللجنة الوزارية الدائمة لتتبع ومواكبة تفعيل الطابع الرسمي للأمازيغية    إدريس ديبي: ماذا تعرف عن رئيس تشاد الذي حكم بلاده منذ عام 1990؟    النيابة العامة المصرية تأمر بحبس 23 متهما في حادث قطار طوخ    بنحليب يثير غضب جماهير الرجاء: يعاني مراهقة متأخرة.. والمدرب الشابي يطالب بتأدبيه    عمرو خالد: التوكل على الله عبادة قلبية .. والأسباب ستائر للقدرة الربانية    "مايكروسوفت" تدعم المقاولات المغربية لاعتماد المرونة الرقمية أمام "كورونا"    ما أسباب الشعور بالخمول والعياء بعد تناول وجبة الإفطار؟ أخصائية تُوجه أهم النصائح للصائمين لتفاديه    ب300 مليون أورو.. البنك الإفريقي للتنمية يدعم تحديث القطاع السككي بالمغرب    وزيرة السياحة: اكثرمن ثلاية الاف مرشد سياحي استفادوا من الدعم خلال الجائحة    رحيل الصحافي جمال بوسحابة بعد صراع مع المرض    وكالة الأدوية الأوروبية تتحدث عن سر التجلطات الناتجة عن لقاح "جونسون أند جونسون"    طنجة.. إطلاق عملية كبرى لتسويق منتجات الصناعة التقليدية تشمل 12 مركزا تجاريا بالمغرب    المسجد الكبير محمد السادس رمز للعيش المشترك في سانت إتيان    بايرن ميونخ وبوروسيا دورتموند يؤكدان معارضتهما لدوري السوبر الأوروبي    في الذاكرة.. وجوه بصمت خشبات المسرح المغربي    وفاة الرئيس التشادي إدريس ديبي بعد "إصابته على جبهة القتال"    ألف.. باء..    تفاصيل جديدة بشأن إقامة صلاة التراويح وقرار الإغلاق الليلي بالمغرب    النموذج المغربي للتدين أضحى يشغل مساحة أوسع في المشهد الديني بأوروبا    انعقاد النسخة ال 26 من المهرجان الدولي للسينما المتوسطية لتطوان رقميا    انخفاض حركة النقل الجوي بالمطارات المغربية بنسبة 70,16 في المائة متم مارس    الشابي يتحدث عن مواجهة نامونغو ويُطمئن جماهير الرجاء    بعد استفزازها للمشاعر الدينية للمغاربة .. القناة الأولى تتراجع وتعيد بث أذان العشاء على شاشتها    دار الشعر بتطوان تُنظم جائزة "الديوان الأول للشعراء الشباب"    أخنوش: إطلاق عملية ترقيم 8 ملايين رأس من الأغنام والماعز الموجهة للذبح في عيد الأضحى    صندوق النقد الدولي للمغرب: انتعاش الاقتصاد دابا مرهون بنجاح عملية التلقيح ضد فيروس كورونا و النتائج اللولة بدات كتبان    بسبب كتاباته.. الباحث سعيد ناشيد يشتكي التضييق و"يتسول" التضامن    إحذروا من "واتسآب" مزيف... يسرق بياناتكم بثوان معدودة!    تصريح "متفائل" لمدير منظمة الصحة العالمية بشأن كورونا    التطوع حياة    مخالب النقد تنهش الرئيس التونسي بعد عام ونصف من رئاسته    رويترز.. البنتاغون: الحشد العسكري الروسي قرب حدود أوكرانيا أكبر مما كان في السابق    مفتي مصر : الحشيش و الخمر لا يبطلان الصيام (فيديو)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





جوليا: برامج تلفزيونية تشجع المتطفلين على الفن !

قالت الفنانة جوليا المغربية في حوار إن وزارة الثقافة يجب أن تكون السند الكبير للفنان وأن تكون هي التي تدافع على حقه وأن تكون هي التي تنصف الأصوات الجميلة والمتميزة وتدعمها وتصعد بها نحو النجومية، مضيفة بأن البرامج والمهرجانات أصبحت تقيّم مستوى الفنان ليس من خلال صوته وأعماله الهادفة، بل أصبحت تهتم أكثر بفناني "البوز" والحاصلين على نسب مشاهدات عالية.
هل يمكن أن تحدثينا عن جديدك الفني في ظل هذه الجائحة؟
جواب
في ظل هذه الجائحة التي نعيشها جميعا فأكيد هناك صعوبة في إنتاج أغاني أو العمل عليها نظرا لعدم وجود الشغل وهو أمر نعاني منه وليس هناك أي مدخول يمكننا من إنتاج عمل جديد لكن على قدر المستطاع نحاول، حيث كان من بين آخر أعمالي، كوفر "كيفك أنت" للسيدة فيروز والآن أنا بصدد العمل على أغنية جديدة مع الموزع المتميز هشام بلمين.
نرى أنّ هناك أصواتا محتشمة وضعيفة ومع ذلك أصحابها أصبحوا نجوما ما السبب وراء ذلك؟
جواب
ذلك راجع إلى عدم الشفافية والمصداقية من طرف المسؤولين في انتقاء الأصوات الجميلة عوض الإشادة بالأصوات التي لا تستحق وأيضا راجع للبرامج الغنائية التي تستضيف المتطفلين على الميدان الفني رغم درايتها أن هؤلاء لا يمتلكون معايير بعينها يجب أن تكون في الفنان الحقيقي.
للأسف في زمننا، أصبحت البرامج والمهرجانات تقيّم مستوى الفنان ليس من خلال صوته وأعماله الهادفة، بل أصبحت تهتم أكثر بفناني "البوز" والحاصلين على نسب مشاهدات عالية حتى وإن لم يكن العمل في المستوى، يبقى المهم عندها هو أن تستضيفهم ببرنامجها للهدف نفسه وهو الحصول على نسب المشاهدات العالية وبهذه الخطوة يقومون بتشجيع المتطفلين لكي يستمروا في التطفل على هذا الميدان للأسف.
من يتحمل مسؤولية صعود بعض الفنانين بشكل صاروخي في الوسط الفني؟
جواب
طبعا كما ذكرت سابقا، كل من يروج ويساعد على شهرة المتطفلين فهو مسؤول عن تهميش الفنان الحقيقي، من قبيل البرامج التلفزيونية التي تستضيف فنانين متطفلين دون امتلاكهم للمعايير الحقيقية للفنان الحقيقي وحتى دون توفرهم على أعمال في المستوى المطلوب أو على إنجازات وأعمال حققوها في مسارهم الفني.
هناك مجموعة من الفنانين تتم استضافتهم بشكل متواتر، هل يمكن القول إنّ علاقات مشبوهة وراء ذلك؟
جواب
في الحقيقة كل شيء ممكن وجائز في عصرنا هذا بحيث يظهر فنانون وفنانات لم يسبق لك أن رأيت أعمالهم أو إنجازاتهم أو حتى سمعت باسمهم من قبل، فتتفاجأ بظهورهم في برامج معروفة، خلاف ذلك هناك مجموعة من الفنانين ممن يجتهدون ويشتغلون ويتعبون لإنتاج أعمالهم وذلك لإرضاء الجمهور ولا نراهم في هذه البرامج وهنا يطرح التساؤل عن السبب والجواب واضح ومردّه إلى أنّ هؤلاء الفنانون الحقيقيون لهم عزة نفس وكرامة ولا يمكنهم أن يتملقوا أو يسارعوا للبحث عن كيفية شراء تذكرة مرور في برنامج فني ما، طبعا أنا لا أعمم ولا أقول أنّ جميع البرامج الفنية هكذا، لأن هناك برامج فنية في المستوى وتستضيف فنانين في المستوى بدون وساطة أو شروط لكي تربح ورقة المرور، لكن للأسف هذا هو الواقع الفني ببلدنا الحبيب.
هناك من يحملّ وزارة الثقافة مسؤولية تهميش الأصوات القوية والمحترفة، فما قولك؟
جواب
وزارة الثقافة يجب أن تكون السند الكبير للفنان وأن تكون هي التي تدافع على حقه وأن تكون هي التي تنصف الأصوات الجميلة والمتميزة وتدعمها وتصعد بها نحو النجومية لكن للأسف لا نرى شيئا من كل هذا، حتى في مسألة الدعم الفني لا يخبروننا عن تاريخه، لكي يتصرفوا كما أرادوا، في حين هناك فئة معروفة يصلها الخبر بكل سهولة وهذا معناه أنّ هذه العملية تمر بسرية وتستفيد منها كل سنة الفئة نفسها تقريبا وهناك من يستحقها وهناك من لا يستحقها.
ويظل السؤال المطروح هو ما هو المعيار الذي تتبعه وزارة الثقافة لدعم الفنانين؟ لأننا نرى البعض منهم يستفيدون من الدعم ولا علاقة لهم بالميدان الفني، فلماذا لا تدافع وزارة الثقافة عن حقوق الفنانين؟ بحيث أنّ هناك العديد يشتغلون لسنوات ويعيلون عائلات دون أن يستفيدوا من التغطية الصحية أو صندوق الضمان الاجتماعي أو يتوفروا على وثائق تثبت أنهم يعملون مع جهة معينة تضمن لهم حقوقهم، فلماذا لا يعلموننا عن تاريخ الدعم كي يتمكن جميع الفنانين من المشاركة فيه والاستفادة منه كباقي الفنانين وهناك العديد من الأسئلة ليس لدينا لها جواب.
هل تلومين جهة معينة في عرقلة مسار بعض الفنانين لشق طريقهم نحو النجومية؟
جواب
هناك حروبا كثيرة في ميداننا الفني لا نفهم أسبابها أو مصدرها، فمن بين ما يعرقل مسار بعض الفنانين هو عدم توفر المغرب على العديد من شركات الإنتاج، وهناك أيضا بعض المحسوبين على الصحافة الصفراء ممن يساعدون المتطفلين ويزيدون من شهرتهم ولا يهتمون بالفنان الحقيقي، وأيضا تشجيع البرامج التلفزيونية لبعض المتطفلين على الميدان بالظهور على شاشاتها فقط لأن هذا المتطفل حصل على نسب مشاهدات عالية وهذا هو الغلط الكبير التي تقوم به هذه البرامج ما يجعل الفنان الحقيقي في الصفوف الأخيرة مهمشا ومظلوما.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.