عدناني يفوز بمسابقة منارة القابضة Fontaine Ménara Space    مشروع مشترك يجمع شركتي Intérim Express و Domino RH    روسيا وأوكرانيا: كيف نعرف أن الحرب قد بدأت؟    هل سيزور المغرب أيضا؟.. الرئيس الإسرائيلي يحل بالإمارات في أول رحلة له إلى دولة عربية دعما للاتفاقيات الدبلوماسية    طقس الخميس: صقيع محلي وضباب بهذه المناطق    رئيس الفيفا يرى أن إقامة المونديال كل عامين قد "تمنح الأمل" للمهاجرين من إفريقيا    بالصور : المصالح الأمنية بأيت ملول تشن حملة موسعة ضد أصحاب الدراجات النارية، والساكنة تنوه    لاعبو كرة القدم يعانون من تأثيرات "كوفيد-19" بعد الشفاء الأولي    إنفانتينو يكشف حقيقة تصريحاته حول إقامة كأس العالم كل عامين    حكيمي ومحمد صلاح وجها لوجه …!    الكشف عن تفاصيل إصابة المصريين الشناوي وحمدي فتحي في مباراة كوت ديفوار    خبير في المناخ ل2m.ma: المبيدات والمواد الكيماوية أكبر خطر يواجه خلايا النحل بالمغرب    محمد من إيطاليا يتقاسم معكم تجربته في برنامج "أحسن Pâtissier"..    فيديو.. ساكنة منطقة تاغازوت نواحي أكادير تطالب بإعادة فتح الحدود وانقاذ العاملين بقطاع السياحة    كيبيك الكندية تخفف التدابير الاحترازية    هولندي ومغربية جابو الربحة. تحكمو بعامين ويخلصو خطية ب600 ألف يورو للضمان الاجتماعي فالصبليون    غدا ينطلق المؤتمر الوطني ال 11    تقرير للخارجية يؤكد على دور الأمن الروحي للمغاربة في التصدي للأطماع الإيرانية في القارة الإفريقية    بتعليمات سامية لجلالة الملك، القائد الأعلى ورئيس أركان الحرب العامة    ولاية أمن مراكش ترسل وحدات للقرب إلى مناطق جبلية نائية لإنجاز البطاقة الوطنية    مصرع ثلاثة أطفال مهاجرين في حريق نواحي الناظور    مؤتمر نزع السلاح.. المغرب يدعم حوارا بناء يتيح تجاوز الخلافات    «البسيج» يوقف شخصين بالرحامنة لارتباطهما بخلية موالية لتنظيم «داعش»    المتاجر الكبرى تشترط التلقيح بكيبيك    شفيق: الولاية الثالثة للشكَر مطلب كلّ الاتحاديين لكنها رهينة مصادقة المؤتمر    مصنع أسلاك السيارات بوجدة سيوفر 3500 منصب شغل بجهة الشرق (مجلس الجهة    الغرينتا وروح الفريق.. ماذا تغير داخل المنتخب المغربي مع "الكوتش" حاليلوزيتش؟    ماكرون: "مجزرة 5 يوليوز 1962" في وهران بالجزائر يجب أن "يتم الاعتراف بها"    الدولي الفرنسي أنتوني مارسيال ينضم الى اشبيلية على سبيل الإعارة قادما من مانشستر يونايتد    بسبب تغيير ملعب المباراة..مواجهة المغرب ومصر في كأس إفريقيا تقدم بساعة واحدة    الغابون: اعتقال اثنين من مدربي كرة المضرب بتهمة الاعتداء الجنسي على الأطفال    مجلس التعاون الخليجي يجدد دعمه لوحدة المغرب الترابية    مطالب للحكومة بفتح الحدود المغلقة أمام الرحلات واللجنة العلمية تقدم موقفها!    العرائش أنفو : المؤبد لقاتل طبيب طنجة    بكاء المشاركة مريم بعد فشلها في إحدى تحديات البرايم الأول    "أسير البرتغاليين".. رواية مغربية ضمن الجائزة العالمية للرواية العربية    فرنسا تسجل رقما قياسيا مرعبا في حالات الإصابة بكورونا    وكالة بيت مال القدس تصادق على حزمة من المشاريع في القدس بمبلغ مليون دولار    عاجل.. بلاغ مهم للمجلس الأعلى للسلطة القضائية    الشيخ حماد القباج يكتب: مقاصد الزواج في القرآن والسنة    نقل المنياري إلى المستشفى أثناء تصوير فيلم "لاعب الشطرنج"    كوفيد19.. 7002 إصابة جديدة و36 وفاة خلال ال24 ساعة الماضية    تطورات "كورونا" تتسبب في تأجيل أحد أقدم المهرجانات السينمائية بالمغرب    هل تستجيب الحكومة لتوصيات اللجنة العلمية بفتح الحدود؟    مطار العيون.. ارتفاع حركة النقل الجوي بأزيد من 42 في المئة خلال 2021    المديرية العامة للضرائب تنشر مذكرة حول الأحكام الجبائية لقانون المالية لسنة 2022    ما الفرق بين "دلتا" و"أوميكرون"؟.. دراسة تجيب..    نشرة إنذارية جديدة من المديرية العامة للأرصاد الجوية    المدرسة المرينية... معمار صناعة النخبة السلاوية في "كان يامكان"-الحلقة كاملة    صحاب وكالات الكرا ديال الطوموبيلات قررو التصعيد.. وقفة واعتصام قدام وزارة المالية فالرباط    رافد "حلف الفضول"    الحكومة تشرع في تزويد المناطق الصناعية بالطاقة الكهربائية النظيفة و البداية من القنيطرة    لحلو: إصدار أنشودة لدعم الأسود إشاعة    منظمة الصحة العالمية: الخطر العام المرتبط بالمتحور أوميكرون ما يزال مرتفعا    توقيف شخصين للاشتباه في ارتباطهما بخلية إرهابية موالية لتنظيم "داعش"    نوعية التعليم المعاصر    الأمثال العامية بتطوان.. (39)    هكذا نعى الأستاذ خالد محمد مبروك والده -رحمه الله-    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



تفاؤل حذر يطبع انطلاقة قطاع السياحة بجهة الشمال
نشر في أخبارنا يوم 14 - 07 - 2020

بعد أشهر من فرض قيود الحجر الصحي في إطار حالة الطوارئ الصحية بسبب جائحة فيروس كورونا المستجد، يقلع قطاع السياحة بجهة الشمال، خاصة بإقليم تطوان وعمالة المضيق-الفنيدق، بشكل تدريجي في أجواء مطبوعة بتفاؤل حذر مشوب بسرور لا يخفيه عشاق السفر الذين توافدوا على المنطقة.
ويبدو أن مهنيي القطاع بالجهة اتخذوا كل الإجراءات الصحية الموصى بها لضمان استئناف النشاط السياحي في أفضل الظروف، والتي من شأنها طمأنة وتشجيع السياح على اكتشاف المنطقة من جديد والاستمتاع بمؤهلاتها العديدة.
في هذا السياق أكد المندوب الإقليمي للسياحة بتطوان، عبد العالي الرحماني، في حديث مع وكالة المغرب العربي للأنباء، أن وزارة السياحة بتعاون مع السلطات المختصة اعتمدت عددا من الإجراءات من أجل "استئناف آمن" للنشاط السياحي، بشكل يضمن صحة المواطنين والعاملين على السواء.
وسجل أن المندوبية، بالتعاون مع السلطات المحلية، تسهر على أن تعمل المؤسسات السياحية على تنفيذ كل التوصيات المسطرة والمتعلقة بالصحة والسلامة، مذكرا باتخاذ مجموعة من التدابير من طرف المهنيين لتقديم عرض سياحي يستجيب لانتظارات السياح الوطنيين.
كما ذكر المسؤول بالمحاور الأربعة الكبرى لمخطط إنعاش القطاع، والذي وضعه المجلس الجهوي للسياحة، بتشاور مع مختلف الفاعلين المعنيين، ويتعلق الأمر بتطوير هوية استراتيجية جهوية، وإطلاق جيل جديد من الوثائق السياحية، ووضع منظومة رقمية لفائدة السياح والمهنيين، وتسويق العروض خاصة عبر اللقاءات المهنية والمعارض السياحية.
ومن أجل تجسيد هذه الرؤية، سارع المجلس الجهوي بإطلاق حملة "نتلاقاو في الشمال"، وهي مبادرة مبتكرة تجمع بين إنجاز شريط فيديو ترويجي (كبسولة) لزيارة الجهة، وعدد من الإجراءات التسويقية على مواقع التواصل الاجتماعي وحملات العلاقات العامة للتعريف بالإجراءات التي اتخذها المهنيون لاستقبال السياح.
وحث السيد الرحماني الفاعلين السياحيين على احترام الاجراءات الصحية الموصى بها وإقرار أسعار تنافسية وتحسين جودة الخدمات، داعيا المغاربة إلى اكتشاف سحر جهة الشمال، وخاصة إقليم تطوان وعمالة المضيق-الفنيدق.
في السياق ذاته، أبرز رئيس المجلس الإقليمي للسياحة بتطوان، منصف طوب، الجاذبية السياحية للإقليم التي ما فتئت تتطور من سنة لأخرى بفضل اطلاق عدد من المشاريع المهيكلة، ومن بينها تهيئة سهل واد مرتيل وإعادة تهيئة المدينة العتيقة لتطوان، وهي المشاريع التي سيكون لها تأثير مهم على النمو الاقتصادي وإحداث فرص الشغل وإنعاش النشاط السياحي بالمنطقة.
وأفاد السيد طوب بأن المجلس وضع دفتر المواصفات التقنية من أجل إعداد ادوات تطوير الوجهة السياحية لإقليم تطوان 2020-2021 والرامي إلى إطلاق منتجات سياحية جديدة تقوم حول الموارد المميزة للمجال الترابي لتطوان، وزيادة إشعاع صورة المنطقة كوجهة سياجية رفيعة الجودة مع التأقلم مع المتطلبات الراهنة المرتبطة بالوضع على المستويين الوطني والدولي، وتحسين قدرة جذب الموارد وتثمينها.
من جهتها، أبرزت السيدة سميرة الكثيري، مديرة إحدى الوحدات الفندقية بالشريط الساحلي لعمالة المضيق الفنيدق، أنه تم اتباع البروتوكول الصحي المعتمد بالفندق، خاصة الإجراءات المتعلقة بتعقيم الأمتعة وقياس درجة الحرارة وتوزيع المواد المطهرة والأقنعة الواقية على الزبائن، بالإضافة إلى احترام التباعد الاجتماعي وإلزامية لبس الأقنعة من طرف كافة العاملين.
وأضافت السيدة الكثيري، وهي أيضا الكاتبة العامة للجمعية الجهوية للصناعة الفندقية، أنه "منذ افتتاح الفندق قبل بضعة أسابيع، أطلقنا حملة تواصلية على مواقع الشبكات الاجتماعية بهدف إخبار الزبائن بأن المؤسسة مستعدة لاستقبالهم في أفضل ظروف السلامة"، موضحة "أننا تلقينا صدى طيبا جدا، حيث أن حجم طلبات الحجوزات التي تلقيناها فاق بشكل كبير العرض المطروح".
وأضافت أن المؤسسة الفندقية تتكون من عدة بنايات تضم كل واحدة تقريبا 96 غرفة وتتوفر على شرفتها وحديقتها الخاصة، لهذا أعتقد انه مع الجاذبية السياحية للمنطقة خلال موسم الاصطياف والطلب القوي سواء من طرف الزبائن الاعتياديين او بعض المغاربة الذين لم يعد بمقدورهم قضاء عطلهم في الخارج بسبب الجائحة، يمكننا أن نرفع طاقتنا الاستيعابية إلى أكثر من 50 في المائة بالنظر لكوننا نحترم بشكل صارم كل الإجراءات الصحية"، داعية السلطات إلى اتخاذ إجراءات جديدة لتسريع وتيرة انتعاش القطاع.
السيد الصقلي، أحد الزوار المعتادين لجهة الشمال، أعرب عن ارتياحه للاستقبال الذي حظي به بالفندق، مبرزا أنه عاين الالتزام التام لعمال الفندق بالإجراءات الصحية.
وإن كانت جهود إنعاش قطاع السياحة ترتكز في الوقت الراهن على السياحة الداخلية فقط، فإن المهنيين لا يذخرون جهدا لطرح عروض سياحية تماشى مع هذا الوضع، وتقريب المنتجات السياحية من المواطنين لتشجيع المغاربة على القدوم لاكتشاف جهة الشمال.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.