في تهنئته بعيد العرش .. ملك إسبانيا يؤكد "الصداقة العميقة" مع المغرب    البث المباشر للخطاب الملكي بمناسبة الذكرى 22 لعيد العرش!    وزير خارجية إسبانيا يعترف بصعوبة الخروج من الأزمة مع المغرب!    والي بنك المغرب يستعرض أمام الملك التقرير السنوي للبنك المركزي حول الوضعية الاقتصادية والنقدية والمالية برسم سنة 2020.    الغنوشي: الإمارات وراء انتزاع السلطة في البلاد    عشرات الآلاف يتظاهرون في فرنسا احتجاجا على الشهادة الصحية    لسعة عقرب تنهي حياة طفل في ربيعه الثاني    بسبب الازدحام.. سلطات الحسيمة تهدد بإغلاق شاطئ كيمادو    معلومات صادمة عن خطورة المتحور "دلتا"    مدرب المنتخب المغربي لألعاب القوى: "آمالنا معلقة على البقالي في التتويج بالذهب الأولمبي وبإمكان باقي العدائين 'خلق المفاجأة'"    الوداد يواجه المغرب التطواني بجميع عناصره الأساسية    تقرير ألماني يكشف بعض أسباب التوتر بين المغرب و دول أوروبية    أحوال الطقس غدا الأحد.. أجواء حارة نسبيا بمعظم مناطق المملكة    إشهار السلاح بفاس لتوقيف 4 أشخاص هددوا المواطنين وعناصر الشرطة    بالفيديو.. سلطات الحسيمة تهدد بإغلاق شاطئ كيمادو بسبب الاكتظاظ    بعد صراع مع المرض.. الموت يخطف الفنانة انتصار الشراح    الأمينة التنفيذية للجنة الاقتصادية لإفريقيا تشيد بالمبادرات الملكية للنهوض بوضعية المرأة    طنجة.. أحمد الغرابي يقترب من حزب الاتحاد الاشتراكي    باب المغرب نحو إفريقيا.. تشييد مناطق لوجستيكية للتوزيع والتجارة بالكركرات    أولمبياد طوكيو- كرة المضرب: السويسرية بنتشيتش تننتزع ذهبية منافسات فردي سيدات    النقل السري بتطوان يثير مخاوف الساكنة ودوريات الأمن تتحرك ..    تحسن سعر صرف الدرهم أمام الدولار ب 0,20 في المائة    ONCF يحقق رقم معاملات قدره 1.6 مليار درهم مع متم يونيو المنصرم    بيدرو سانشير: المغرب شريك استراتيجي لإسبانيا    رغم أزمته.. تامر حسني يحتفي بهذا الإنجاز    قانون الاستعمالات المشروعة للقنب الهندي يدخل حيز التنفيذ    الرباع فارس إبراهيم يتوج بأول ميدالية ذهبية لقطر في تاريخ مشاركاتها الأولمبية    بعد فرانس24.. السلطات الجزائرية تسحب اعتماد قناة "العربية"    طرفاية.. وجود جثة داخل منزل يستنفر مصالح الدرك الملكي    فضيحة.. تبون يستجدي المهاجرين الجزائريين بسويسرا لتقديم الدعم لمواجهة كورونا    بارتفاع بلغ 48 في المائة.. تحويلات الجالية تتجاوز 4400 مليار    سخرية جماهيرية "واسعة" من إدارة ح.أكادير بعد وصفها لإنهاء الفريق للموسم في المركز السادس ب"الإنجاز الرائع"!    أولمبياد طوكيو-قوى: الجامايكية طومسون تحتفظ بلقبها في 100 م    تونس.. الرئيس قيس سعيد يعفي كاتب الدولة لدى وزير الشؤون الخارجية من مهامه    بعد وصول شباب مغاربة غير ملقحين إلى أقسام الإنعاش.. خبير يوضح    كم تبلغ نسبة الإصابة بفيروس كورونا في صفوف الملقحين؟    ارتفاع القروض البنكية بنسبة 4.1 في المئة خلال شهر يونيو    ممونو الحفلات ملتزمون بقواعد الحرب على الكوفيد.. ضرورة وضع دفتر تحملات    هل يجلب كوشنر استثمارات إسرائيلية ودولية إلى المغرب؟.. تقرير يكشف "مخططا استثماريا" لصهر ترامب    أولمبياد طوكيو-كرة القدم.. إسبانيا تنجو أمام ساحل العاج وتبلغ نصف النهائي    الشابة المختفية كوثر صبار تعود إلى أحضان عائلتها بطنجة (صورة)    القنوات المفتوحة الناقلة لمباراة مصر والبرازيل في أولمبياد طوكيو    أي منطقة في الجمل يستخرج منها "لودك؟...الجواب في "نكتشفو بلادنا"    حركة "حماس" تنتقد استمرار واشنطن في تسليح إسرائيل    إغلاق مؤسسة فندقية بالحوز لخرقها إجراءات حالة الطوارئ الصحية    زهير بهاوي يوجه رسالة مؤثرة لوالديه -صورة    "متعة الحوار عند الروائية الامريكية طوني موريسون" للمترجم المغربي عبدالله الحيمر    كوفيد 19: وزارة الصحة تدعو لتفادي الاكتظاظ في مراكز تلقيح بعينها    الفضاء النّصيّ وطبوغرافيا المكان عند سناء الشّعلان في جامعة سعيدة الجزائريّة    الاتحاد الأوروبي يغرم "أمازون" 746 مليون يورو من أجل انتهاك قوانين حماية البيانات    "زنزانة البوح" تحكي أسرارها بمهرجان مسرح مراكش الثقافي    الإشراف البنكي.. الأرقام الرئيسية في التقرير ال17 لبنك المغرب    دراسة: تسجيل درجات حرارة قياسية أكثر تواترا في المستقبل    الفنان خالد بناني يصاب بكورونا    الشيخ القزابري يكتب: حَمَاكَ اللهُ وَصَانَكَ يا بلَدِي الحَبِيبْ..!!    الموت يفجع الطبيب الطيب حمضي    المغرب الزنجي (12) : يعتبر المرابطون أول ملكية بالمغرب توظف العبيد السود كجنود    طارق رمضان :أنت فضوليّ مارقُُ وبقوة الشّرع    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



مصرع صحفية في مواجهات الاخوان والامن المصري
نشر في أخبارنا يوم 29 - 03 - 2014

قتل اربعة اشخاص بينهم صحافية الجمعة في مواجهات في القاهرة بين الامن المصري ومؤيدي الرئيس المعزول محمد مرسي الذين تظاهروا في مدن عدة احتجاجا على قرار المشير عبدالفتاح السيسي قائد الجيش السابق الترشح للانتخابات الرئاسية.

واندلعت مواجهات بين المتظاهرين الاسلاميين مع قوات الامن تارة ومع معارضين لهم تارة اخرى عبر البلاد خاصة في القاهرة ودمياط والمنيا، واصيب اربعة في تلك الاشتباكات بحسب مسؤول طبي.

وذكر مسؤول امني ان اربعة اشخاص قتلوا بالرصاص بينهم الصحافية ميادة اشرف التي تعمل في صحيفة الدستور المحلية الخاصة في اشتباكات بين الشرطة ومؤيدي مرسي في منطقة عزبة النخل في حي عين شمس شمال شرق القاهرة.

واكد الموقع الالكتروني للصحيفة مقتل الصحافية. وقتلت ميادة بطلق ناري في الراس، بحسب المسؤول الامني.

وقتل ثلاثة اشخاص اخرون واصيب عشرة في تلك الاشتباكات بحسب المسؤول الامني.

واوضح المصدر الامني ان اثنين من الضحايا الثلاثة قتلا بالرصاص في الراس والصدر فيما قتلت سيدة بطعنات متفرقة في الجسد.

وبخلاف ميادة، قتل تسعة صحافيين اثناء تادية عملهم في مصر منذ الثورة الشعبية التي اطاحت بالرئيس المصري الاسبق حسني مبارك في شباط/فبراير 2011، بحسب تقرير للجنة حماية الصحافيين. وقتل ستة منهم في العام 2013.

واعلن المشير عبد الفتاح السيسي الاربعاء عزمه الترشح للانتخابات الرئاسية المتوقع اجراؤها في ايار/مايو المقبل، والمتوقع ان يفوز فيها بسهولة. والسيسي هو الذي قاد عملية عزل مرسي في الثالث من تموز/يوليو الفائت اثر تظاهرات شارك فيها الملايين مطالبين برحيل الرئيس الاسلامي. واعتبر الاسلاميون عزل مرسي "انقلابا".

وتظاهر انصار مرسي استجابة لدعوة "التحالف الوطني لدعم الشرعية ورفض الانقلاب" الذي تقوده جماعة الاخوان المسلمين لهم في بيان له الخميس تحت شعار "معا للخلاص".

وقال البيان "تأكد ما قلناه منذ تسعة شهور وسقط القناع الزائف من على وجه قائد الانقلاب المنفذ له والمشارك في التخطيط له مع أعداء مصر"، في اشارة الى السيسي الذي رأت الجماعة انه قرر بالترشح ل"رئاسة الدم".

وتقول جماعة الاخوان المسلمين ان السيسي قاد "انقلابا عسكريا" ضد مرسي لكن الجيش يقول انه استجاب لرغبة الملايين من المصريين الذي نزلوا للشوارع احتجاجا على مرسي الذي قضى سنة واحدة في الحكم اتسمت بالاضطرابات السياسية والتراجع الاقتصادي.

وفي القاهرة، اوردت وكالة انباء الشرق الاوسط ان الامن المصري اطلق الغاز المسيل للدموع لتفريق متظاهرين في حي مدينة نصر (شرق العاصمة) وحي الهرم (غرب القاهرة) وحي حلوان (جنوب القاهرة).

وقالت مصادر امنية ان المتظاهرين المؤيدين لمرسي "اشتبكوا مع الاهالي" في احياء عين شمس والمطرية شمال القاهرة بعدما رددوا هتافات مناهضة للجيش والسيسي.

وفي سكن الطلاب الخاص بجامعة الازهر بؤرة تظاهرات الطلاب الاسلاميين بالقاهرة، القى الطلاب الاسلاميون بالحجارة وزجاجات المولوتوف الحارقة على الامن الذي رد باطلاق قنابل الغاز المسيل للدموع عليهم.

وفي محافظة البحيرة (شمال دلتا النيل)، نظم انصار مرسي سلاسل بشرية حملوا فيها صوره ولافتات مناهضة للسيسي، بحسب الوكالة الرسمية.

وفي محافظة دمياط (شمال الدلتا) وقعت اشتباكات بين المتظاهرين المؤيدين لمرسي والامن جرى خلالها القاء القبض على عشرة من المتظاهرين الاسلاميين المناصرين لمرسي.

وفي محافظة الفيوم (جنوب القاهرة)، تدخل الامن المصري لفض اشتباكات بين انصار ومعارضي مرسي والاخوان بعد خروج تظاهرات مناهضة لترشح السيسي للرئاسة.

وفي مدينة بورسعيد على قناة السويس شرق البلاد، اضرم مجهولون النيران في اعلان انتخابي للمشير السيسي، بحسب الوكالة الرسمية في البلاد.

وقالت مصادر امنية ان الشرطة القت القبض على 28 مناصرا لمرسي ضبط معهم منشورات مناهضة للجيش والشرطة.

وافاد خالد الخطيب رئيس وحدة الرعاية الحرجة بوزارة الصحة فرانس برس ان اربعة اشخاص اصيبوا في مواجهات في محافظة دمياط شمال البلاد.

ولم يكن الشارع حكرا على معارضي السيسي الجمعة، حيث تظاهر مؤيدون له دعما لقراره بالترشح للرئاسة.

ورفع مؤيدو السيسي صوره واعلاما لمصر في ميدان التحرير وفي محافظة الاسكندرية الساحلية على البحر المتوسط (شمال البلاد).

ومنذ الصباح الباكر، اتخذ الامن المصري اجراءات امنية قرب المقار الحكومية وفي الميادين الرئيسية في العاصمة القاهرة وفي عدد من المحافظات، حسبما ذكر التليفزيون الرسمي.

واتخذت اجراءات تامينية مماثلة في مدينة المنيا (جنوب القاهرة) والتي شهدت مطلع الاسبوع احكاما بالاعدام على 528 مناصرا لمرسي.

واثارت احكام الاعدام غير المسبوقة تلك انتقادات دولية. واعتبرت الامم المتحدة هذه الاحكام "انتهاك للقانون الدولي لحقوق الانسان".

الى ذلك، ذكرت وكالة انباء الشرق الاوسط ان لجنة الانتخابات الرئاسية ستعلن "كافة القرارات المتعلقة بعملية الانتخابات الرئاسية ومواعيد إجراء الانتخابات" الاحد المقبل في مؤتمر صحافي. ومن المتوقع ان ينافس السيسي اليساري حمدين صباحي الوحيد الذي اعلن اعتزامه خوض السباق الرئاسي.

لكن فرص السيسي الرجل الاقوى في البلاد والذي يراه عدد كبير من المصريين بطلا شعبيا تبدو اكبر بكثير.

واعلن السيسي نفسه قرار الجيش المصري اطاحة الرئيس الاسلامي محمد مرسي في الثالث من تموز/يوليو الفائت اثر احتجاجات شعبية حاشدة عبر البلاد.

ومنذ ذلك الحين، تشن السلطات المصرية حملة واسعة على انصار مرسي خلفت نحو 1400 قتيل معظمهم من الاسلاميين، بحسب منظمة العفو الدولية.

في المقابل، قتل اكثر من مئتين من افراد الامن من الشرطة والجيش في هجمات لمسلحين عبر البلاد.

وفي كانون الاول/ديسمبر، اعتبرت الحكومة المصرية جماعة الاخوان المسلمين "تنظيما ارهابيا"، وهي تهمة تنفيها الجماعة التي تؤكد ان انشطتها سلمية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.