‪نقابة تعلن حزمة احتجاجات على وزارة التربية‬    بعد الأمارات والبحرين دولة عربية جديدة تقترب من اعلان تطبيع علاقاتها مع اسرائيل    "كوكل مابس" يوفر خاصية التعرف على المناطق الساخنة لفيروس كورونا.    رسميا..دول أوروبية تعلن بدء المرحلة الثانية من تفشي فيروس كورونا    بايرن ميونيخ يحرز كأس السوبر بعد فوزه على إشبيلية    تنقيل طبيب تخدير يشعل فتيل الغضب في وزان‬    "الطوفان الثاني" .. فاتح ينبش في حرب العراق    العلمي يُقدم تفاصيل مخطط الإنعاش الصناعي في أفق سنة 2023    أمن القنيطرة يوقف متورطين في تزوير أوراق مالية    18 مليون درهم تؤهل الصحة والتعليم في مراكش    تقرير..المغرب أول زبائن السلاح الأمريكي في شمال أفريقيا والشرق الأوسط    المحكمة ترفض طعن ساركوزي في شبهات تمويل معمر القذافي لحملته الانتخابية    طارق شهاب: "اللاعبون قدموا أداء مرضيا في "الديربي".. والأهم أن الفريق يتحسن بعد كل مباراة"    صدمة في الترجي عقب توقيع اللافي للوداد.. ووكيله: عرض الأخير جدي وأسرع    دراسة: قلة قليلة من المغاربة يرون كورونا "عقابا" ربانياً بسبب الابتعاد عن الدين    تفكيك شبكة لتزوير الدرهم بالقنيطرة وحجز جهاز الطبع والنسخ    بايرن ميونيخ يتوج بكأس السوبر الأوربي على حساب إشبيلية في مباراة مثيرة    الدكتور الوزكيتي يواصل " سلسة مقالات كتبت في ظلال الحجر الصحي " : ( 10 ) معرفة أعراف الناس … مدخل لفهم الدين    مساع حقوقية من الCNDH تتوسط لإرجاع التلميذة أمال قريبا للدراسة بجرادة    المغرب يصدر بنجاح سندات بقيمة مليار أورو على مرحلتين في السوق المالية الدولية    البحرية الملكية تجهض عدة محاولات للهجرة السرية بعرض المتوسط طيلة ثلاثة أيام    بحث رسمي يكشف عدد الأسر اللاجئة في المغرب    المخرج المغربي هشام العسري ينشر أفلامه القصيرة على "اليوتيوب"    الولايات المتحدة تشيد بفعالية التعاون الأمني مع المغرب لمكافحة التطرّف والتهديدات الإرهابية بالمنطقة    كورونا تخلف 2356 إصابة جديدة بالمغرب خلال 24 ساعة !    العثماني: وقعنا إتفاقيتين مع الصين وبريطانيا لتمكين المغاربة من لقاح كورونا    فحوصات وقائية وعقاقير جديدة تحسّن حياة مرضى الزهايمر    أربع وفيات و150 إصابة بكورونا بجهة بني ملال    ترامب يعلن أنه لن يسلم السلطة إذا خسر الإنتخابات !    ديربي "الملل" ينتهي بلا غالب ولا مغلوب    الإصابة تُبعد أوناجم عن الزمالك 3 أسابيع قبل موقعة الرجاء في دوري الأبطال    بعد الجدل الذي أثاره ألبوم أصالة..الأزهر: الاقتباس من الحديث النبوي في الغناء لا يجوز شرعاً    منتجو لحوم الدواجن : جائحة كورونا وراء ارتفاع أسعار الدجاج !    بنعبد القادر: المغرب وضع أدوات قانونية ومؤسساتية للتصدي لغسل الأموال وتمويل الإرهاب    سواريز مودعا برشلونة: "سأظل ممتنا للنادي كونه وضع ثقته في عندما أخطأت"    البرلماني الاتحادي أمام شقران: اللائحة الوطنية للشباب هي اختيار مرحلي لتجاوز عقبات كثيرة وعلى الأحزاب أن تتحمل مسؤوليتها في اختيار من يمثلها    تفاصيل زيارة الوراق للجدار الأمني بالمنطقة الجنوبية    منع التنقل من وإلى أحياء بخنيفرة بسبب ارتفاع إصابات ووفيات كورونا    نعمان لحلو: كلشي باغي يولي سعد لمجرد!    وزارة الصحة تدعو إلى الإقلاع عن التدخين للوقاية من فيروس كورونا !    الشيكات المحررة بتيفيناغ الأمازيغية تمتحن الأبناك    أكادير : تفاصيل حادثة اعتقال العصابة التي عرضت حياة شرطي للخطر.    بومبيو يعتزم حل الخلاف بين واشنطن والخرطوم قبل الانتخابات الأميركية    الصحراء المغربية.. الحل السياسي كان ولا يزال محط إشادة من المجتمع الدولي    الباطرونا يعقد مجلس إدارته ويوافق على مقترحات مشورع قانون مالية 2021    العيون: تتويج مدينة العيون من طرف منظمة اليونيسكو العالمية كمدينة للتعلم    البنك الأوروبي لإعادة الإعمار يمنح المغرب خطا جديدا لتمويل التجارة الخارجية    الذهب يتراجع لأدنى مستوياته في أكثر من شهرين بسبب ارتفاع الدولار    فرقاء ليبيا يعودون للمغرب لبحث آليات شغل المناصب السيادية    مغاربة في رسالة إلى كوبل أكادير: كنبغيوكم بزاف ولا للتنمر    محطة القطار بأكادير تعرف مستجدات سارة، تقرب TGV من عاصمة سوس ماسة .    إصابة شرطي بالرصاص في احتجاجات بريونا تايلور بولاية كنتاكي الأمريكية    مجلة «الاستهلال» تخصص عددها 28 لأبحاث حول أدب الطفل    «جنون ابن الهيثم « ليوسف زيدان مشروع روائي عن الفكر العربي المستنير    الناقد نور الدين صدوق ضيف «مدارات»: لم آت لحقل الكتابة بالوراثة الذين قرأوا العروي، قرأوه بوعي مسبق يستحضر المفكر قبل الروائي    توظيف التطرف والإرهاب    حكاية الوزير لخوانجي و"المجحوم"ولازمة "التحريم" والضغط لحرمان فتاة من كلبها    الشيخ الكتاني يبرر اغتصاب فقيه لفتيات طنجة "الزنى لا يتبث إلا ب 4 شهود"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بذور الصهاينة غيبت العقل العربي

وأنا جالس في مكتبتي بين كتبي ومع أعظم فلاسفة العالم أتأمل في ما أبدعه الله سبحانه وتعالى من نجوم وكواكب ومجرات تسبح بأمره ،قد أفكر في ماضي عريق ،طرحت على نفسي كثيرا من التساؤلات حول هذا العالم الذي نعيشه وما نتخبط فيه من مشاكل كبرى بما فيها مشاكل سياسية واقتصادية التي زرع بذورها الصهاينة فخلقت مشاكل بين الأمم وأصبح الإنسان يفكر في ماديات الحياة وفي نفسه ولا يفكر في غيره أو حتى في دينه ووطنه مع العلم أن أجدادنا عبر التاريخ لم تكن لديهم مؤسسات تعليمية أو جامعات يتعلمون بها بل كان الإنسان يتعلم بمفرده من الحياة ومن الكائنات الحية وكان يعيش بين القراءة والكتابة ويتأمل في خلق الله ويبدع، لا يحصر أفكاره في الشواهد التي نحن نتصارع من أجل الحصول عليها دون وعي وبدون فهم بل من أجل أن تكون لدينا باكالوريا أو إجازة أو ماستر أو دكتوراه.وحين نحصل على هذه الشواهد نجد أنفسنا منحصرين بين أركان بيوتنا كأننا معتقلين ننتظر رعاية عائلتنا أو نجد أنفسنا في المقاهي عرضة للمحذرات ، وهناك فئة تستفيد من هاته الشواهد وهي الفئات المحظوظة من أبناء المسئولين السياسيين وسؤالي المطروح لماذا ندرس أبنائنا ونصرف عليهم كل ما نملك لكي يدرسوا الجهل وليس العلم مع العلم أن جل الذين أسسوا المعاهد والجامعات لم يقوموا بذلك من اجل العلم وإنما من أجل الاستثمار فأصبح العلم استثمار ، وليس من أجل الوعي لأنه يصعب علينا الوعي فأما القراءة والكتابة فمن السهل تعلمها .ففي الماضي البعيد كان فلاسفة لم يدرسوا في الجامعات والمعاهد وهم لازالوا أحياء إلى يومنا بإبداعاتهم ونظرياتهم هذا مثل أفلاطون وسقراط وأبو قراط والغزالي والفرابي وابن رشد ابن سينا والكندي وغيرهم ،وحتى في الجاهلية كان هناك شعراء لم يتجهوا إلى الجامعات والمعاهد وهم لحد الساعة لا زالوا من كبار الشعراء وخاصة شعراء المعلقات ،وحتى لا أذهب بعيدا هناك في مابين القرنين الثامن عشر والتاسع عشر برز مفكرين وكتاب ونقاد لم يدرسوا في الجامعات بمن فيهم عباس محمود العقاد الملقب بناقد الأدب العربي ،وهناك كاتب انجليزي اسمه شال ديكينز لم يلج الجامعة وهناك أديب مغربي لم يسبق له أن ولج الجامعة وأصبح أديب عالمي ألا وهو محمد شكري رحمة الله عليه.
فالقراءة والكتابة لا تتم في المدارس والجامعات بل تقرأ في نظري بين المكاتب والمؤلفات الأدبية أو الفلسفية أو الدينية أو غيرها. فالسياسة التي زرعتها الصهيونية هي سياسة الاختصاص التي جعلت العلم في العالم العربي ضعيفا لأنها سياسة استثمارية يرجى من ورائها الربح المادي وإضعاف الفكر العربي.وهذه السياسة لم تختص فقط في مجال المعرفة بصفة عامة بل أدخلوها حتى في المجال الرياضي ،فزمان لم تكن بمدارس الأسيويون الرياضية مثل رياضات الفنون القتالية ولم تكن لديهم الأحزمة أو الدرجات بل كان الإنسان يتعلم ويفهم ما يتعلم ومثال ذلك بروسلي البطل العالمي في الفنون القتالية الذي غزا العالم بأفكاره وأسلوبه في ميدان الفنون القتالية غير مفاهيم بالعالم رغم أنه لم تكن لديه أي درجة وهناك مثال ياباني يتجلى في المعلم موري أوشيبا الذي أبدع الأيكيدو ،لم يكن لديه هو كذلك أي حزام أو درجات وأصبحت تقنياته في الايكيدو منتشرة في العالم كله لكن حينما دخل الايكيدو والفنون القتالية جميعها إلى أمريكا وأوربا أصبحت هناك درجات يمكن الوصول إليها عن طريق اجتياز تداريب ومسابقات مدفوعة الثمن وبالتالي أصبحت الفنون القتالية مهزلة وسينما هوليودية .
إذن كيف يمكن أن نعيش في هذا العالم الذي أصبح فيه كل شيء بحساب مادي، حتى الأبناء يدرسون بالأداء، فكيف لنا أن نتقدم نحن العرب ونبهر العالم..كيف؟ هذا السؤال اطرحه على المسئولين الحكوميين الذين يسيرون هذا البلد بغيابهم عن الفكر وعن مشروع الفكر الإسلامي كما كان يدافع عنه الفلاسفة الإسلاميين دون ذكر أسمائهم ، فإذا مات الفكر الإسلامي ضاع المسلمون وانتهى الأمر.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.