البورصة تستهل التداول على وقع الانخفاض    مجموعة "Group Manpower".. خمسة وعشرون سنة في خدمة المقاولات والتشغيل بالمغرب    المصارف اللبنانية تغلق أبوابها لأجل غير مسمى        احتراق حافلة للنقل الحضري بطنجة كانت محملة بالتلاميذ (صورة)    التربية الوطنية : بلاغ جديد يهم الحركة الانتقالية 2023.    بلاغ جديد وهام من وزارة الصحة والحماية الاجتماعية    وسط إجراءات أمنية مشددة.. انطلاق أولى سهرات مهرجان "WECASABLANCA"    عودة مهرجان الفيلم العربي بالبيضاء بعد توقف    "الخطاط المغربي محمد تفردين يحصد جائزة الاتجاه المعاصر في ملتقى الشارقة للخط( الدورة 10)"    الاتحاد الدولي لكرة القدم يكافئ مدرب المنتخب المغربي وليد الركراكي    حقوق الفنانين كقوة اقتراحية كبرى في المجال الفني الوطني    هذا ما حصل عليه أمرابط في "كونفرنس ليغ"    أسعار صرف أهم العملات الأجنبية مقابل الدرهم    تقرير يرصد عمل الحكومة في سنتها الأولى ويوصي بحماية المستهلك وتطوير آليات التواصل    موقع Rue20 ينشر الجدولة الزمنية المقترحة لخطة إصلاح أنظمة التقاعد    أسعار النفط تواصل الارتفاع    أحوال الطقس ليومه الجمعة 07 أكتوبر 2022    فضيحة أمنية بسلا : مخبر يحمل سلاحا وجهازا لاسلكيا لإبتزاز ذوي السوابق بالمساطر الإستنادية    إعطاء انطلاقة أشغال إنجاز منطقة للأنشطة الحرفية والصناعية بوزان    تورط في ابتزاز جنسي لامرأة بشيكات بدون رصيد..    سيوفر 300 منصب شغل.. ماذرسون الهندية تفتتح مصنعاً لأجزاء السيارات بطنجة    ناشط بيلاروسي ومنظمتان روسية وأوكرانية يفوزون ب"نوبل للسلام"    بايدن: بوتين لا يمزح عندما يتحدث عن استخدام السلاح النووي.. والبشرية تواجه خطر نهاية العالم    مكانة الفلسفة داخل العالم وخارجه حسب ملاحظات جان باتوشكا    البرنامج الثقافي للمعرض الجهوي 12 للكتاب لجهة الشرق    فضيحة.. تغطية رسمية لرفع إشارة عبدة الشياطين بمهرجان البولفار    عُمان تستضيف حفل توزيع جوائز الآغا خان للموسيقى والحفلات الموسيقية المصاحبة    الجائزة الأدبية الفرنكوفونية الإقليمية "خيار غونكور للشرق" تطلق دورتها ال11    حقوقيون يعلنون تضامنهم مع" أوزين" وضد شكاية "حماية المال العام"    سكوب. العرايشي ينجح في هيكلة هولدينغ إعلامي بضم قناة ميدي1 تي في لقطب الإعلام العمومي    حركية مطارات المملكة لن تتوقف بفضل تدخل أخنوش وتكليفه السكوري وعبد الجليل بفتح باب الحوار    الركراكي يعثُر على ورقة رابحة قبل مونديال قطر    ضربة قاسية لأسامة الإريسي    منتخب بلجيكا يعلن عن لائحته النهائية في هذا التاريخ    المغرب: برلمانيون يقترحون نظام التعويض عن " الشوماج"    إسدال الستار على قضية العمدة المتابع من أجل تهمة "غسل الأموال"، وهذا ما قررته المحكمة    مقاولون مغاربة ببلجيكا ينوون استثمار 2 مليار أورو في المغرب    الجزائر تصم آذانها عن دعوات المجتمع الدولي لوقف تجنيد الأطفال على أراضيها    حقل كاريش: ترسيم الحدود البحرية بين إسرائيل ولبنان محور صراع داخلي إسرائيلي    القوات المغربية تعتزم اقتناء سرب من مروحيات النقل والاستطلاع.. وأربع شركات عالمية تُقدم عروضها    تراجع قوي لمبيعات الإسمنت وفق مهنيي القطاع    واش دراجي كاسول ولا كذاب؟. المعلق الجزايري نشر معلومة مغلوطة ومغربي فرشو وقراه مزيان – فيديو    المجلس العلمي المحلي للجديدة ينظم نشاطا حول السيرة النبوية ويكرم بعض القيمين الدينيين    سامي عامري يكتب: عدنان إبراهيم.. لماذا اقشعر جلده؟! (فيديو)    عمدة طنجة ينجح في افشال مخططات نسف دورة أكتوبر    موعد مباراة برشلونة القادمة ضد سيلتا فيجو والقنوات الناقلة لها    إقالة قائد جيش إثر عرضه الزواج على ميلوني.. رئيسة وزراء إيطاليا المقبلة    خارجية روسيا: الغرب يشعل حربا نووية بيدي زيلينسكي    تسجيل 18 إصابة جديدة بكورونا خلال ال24 ساعة الماضية    المغرب يُسجل 18 إصابة جديدة ب"كورونا" دون وفيات    لا وجود بيننا لمغربي عدو للمرأة    أخصائي نفسي ل "رسالة 24" التفكير المفرط يؤدي لأمراض نفسية وعضوية    وزارة الصحة ترصد 170 مليار لتأهيل بنايات المستشفيات الجامعية بالمغرب    الصحة العالمية: قلق بشأن تزايد حالات الإصابة بالكوليرا في العالم    مصر.. وفاة "أستاذ للرياضيات" أثناء إلقائه حديثا نبويا في طابور الصباح (صور)    الداعية العمري يثير جدلاً واسعاً بدعوته إلى تدريس "الفيزياء المسلمة"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



كتاب "السارد وتوأم الروح بصيغة أخرى".. شهادات أكاديميين في حق الأكاديمي محمد الداهي
نشر في طنجة الأدبية يوم 08 - 06 - 2022

احتفاءً بالمشروع الفكري للباحث والناقد الأكاديمي المغربي المبدع الدكتور محمد الداهي، واحتفالاً بتتويج كتابه "السارد وتوأم الروح. من التمثيل إلى الاصطناع" الفائز بجائزة الشيخ زايد العالمية للكتاب في دورتها السادسة عشرة، فرع الفنون والدراسات النقدية لعام 2022؛ أجرى البرنامج الإذاعي المغربي "بصيغة أخرى"- الذي يديره الشاعر والإعلامي المغربي سعيد كوبريت بإذاعة – حواراً حول سياق الكتاب ومحتوياته وآفاقه بمشاركة الباحثين الأكاديميين الدكتور سعيد يقطين، والدكتور إدريس الخضراوي، والدكتور يحيى عمارة.
وما حفزني على تفريغ الحوار هو جودة محتوياته وجدتها وطراوتها وملاءمتها، ورغبتي في تقاسم مع ذوي الاختصاص وجمهور واسع ليس بهدف تسليط مزيد من الأضواء على الكتاب المتوج في حد ذاته ( وإن كان هذا هو المسعى الأساس)، بل وضع الأدب في سياق ثقافي جديد بث الروح فيه من جديد، وجعله يتبوأ مكانة هامة في النقاشات العمومية باعتباره مصدرا للمعرفة، وشأنا ثقافيا عاما، ووسيلة للتنفس وتبني بدائل للعيش الكريم بعيدا عن الصخب الإيديولوجي.
شهادة الدكتور سعيد يقطين
أستاذ النقد والسريات بجامعة محمد الخامس في الرباط
أدلى الدكتور والأديب والأكاديمي المغربي سعيد يقطين بجميل شهادته في حق زميله الدكتور محمد الداهي الذي نال باستحقاق وجدارة جائزة الشيخ زايد العالمية للكتاب. من المعلوم أن الدكتور سعيد يقطين يحمل مشروعاً فكرياً حول السرديات العربية، ويتبوأ مكانة مرموقة في الأوساط العلمية، وسبق له أن حاز على الجائزة نفسها وفي الفرع نفسه عن كتابه " الفكر الأدبي العربي البنيات والأنساق" الصادر عام2014.
أكد الدكتور سعيد يقطين- في البداية – أنتتويج الدكتور الباحث محمد الداهي بجائزة الشيخ زايد للكتاب، هو فرصة مناسبة لإبراز قيمة النقد المغربي المتمثلة –هذه المرة- في كتابات الدكتور محمد الداهي وأبحاثه الرائدة والطليعية، ومنجزه في مختلف المجالات التي اشتغل عليها. فالجائزة إجمالا هي تتويج لهذا الجهد العلمي والثقافي الذي دام سنوات عديدة، وتثمين للمستوى الذي وصلت إليه الدراسات الأدبية المغربية بصورة خاصة، والعربية بصورة عامة.
إن مجهود الدكتور الداهي ليس ثمرة مغربية فقط، بل عربية أيضاً. ننتقد باستمرار البحث العلمي في الجامعات العربية حرصا على الرقي به إلى المستوى المنشود، تحسين أدائه وعندما يظهر عمل من طراز كتاب " السارد وتوأم الروح"، نشعر بالاطمئنان حفاظا على الاستمرارية النقدية في تناسق مع ما يقوم به باحثون عرب في مختلف الجامعات العربية. لمحمد الداهي دور متميز في الإنتاج العلمي بصفة عامة، والانفتاح على المدارس النقدية الغربية، والمشاركة في مختلف الأنشطة الثقافية داخل الجامعة أو خارجها.
يعد كتاب الداهي المُتوَّج عتبة جديدة لما يسمى بالسرد الذاتي؛ أي السرد المتصل بالذات من خلال مختلف الأنواع التي تحقق فيها بصيغ وطرائق مختلفة. حين عنون الداهي كتابه ب"السارد وتوأم الروح.. من التمثيل إلى الاصطناع" تعدّى عتبة الدراسات النقدية التقليدية والكلاسيكية، باعتماد مرجعية جديدة في مساءلة السرود الشخصية العربية العربية، القديمة والحديثة، وكذلك الأجنبية، وبالاطلاع على الدراسات الحديثة التي تهم الأدب الشخصي، وببلورة تصور جديد يتجاوز الكثير من الدراسات التي أُنتجت عن السيرة الذاتية وما يتفرع عنها. ومن ثم كان بحثه هذا إسهاماً مهماً لتطوير الدراسات الأدبية المغربية والعربية التي تعنى أساسا بالأجناس أو الأنواع الإشكالية التي تقع في المنطقة البينية بين ملفوظات الواقع وملفوظات التخييل.
هذا التتويج -إذاً- هو تتويج للدراسات العربية بصفة عامة، وللمجهود الشخصي الذي يقوم به الدكتور الداهي. فهو قريب مني، وأنا على اتصال دائم به. أراه مهووساً دائماً بالبحث، ومواكباً للجديد. يضحي بماله من أجل الحصول على الكتب باهظة الثمن، من أجل أن يطور مشروعه في البحث، سواء في السيميائيات، أو في الدراسات الأدبية، والسرديات بصفة عامة.
أتمنى له التوفيق والنجاح في مسيرته. إن نجاح أية تجربة نقدية مغربية، هو تحفيز للباحثين المغاربة، وللدارسين العرب، لكي يأخذوا البحث في أي موضوع بالجدية اللازمة التي تستحق هذا التتويج، وهذا التثمين.
شهادة الدكتور إدريس الخضراوي
أستاذ الدراسات الثقافية والأدب ما بعد الكولونيالي بكلية اللغة العربية في جامعة القاضي عياض بمراكش
أود أن أهنئ الصديق العزيز الدكتور محمد الداهي بهذا التتويج بجائزة ذات قيمة كبيرة في الحقل العربي والعالمي، وهي جائزة الشيخ زايد للكتاب عن مؤلفه "السارد وتوأم الروح.. من التمثيل إلى الاصطناع" الصادر حديثاً عن المركز الثقافي للكتاب. وأهنئ أيضاً الثقافة المغربية بهذا الإنجاز القيم الذي يعكس الجهد الكبير الذي يبذله الباحث والمثقف والمبدع المغربي، رغم الشروط الصعبة، وغير الملائمة التي يشتغل فيها، بهدف بلورة عمل قيّم يلفت الانتباه إلى ثقافتنا المغربية عربياً وعالمياً، ويبوأ المثقف والناقد المغربي المكانة التي تليق به، بوصفه منتجاً لخطاب ذا قيمة، سواء من الناحية النظرية، أو من الناحية التطبيقية.
إذا جاز لي وضع كتاب صديقي الدكتور الداهي، سواء في السياق النقدي المغربي، أو في السياق النقدي العربي، أمكنني القول إن الكتاب حصاد مشروع يشتغل عليه الدكتور الداهي منذ ما ينيف على ثلاثة عقود من الزمن. أُتيح لي أن أواكبه منذ بدايته، تقريباً منذ منتصف التسعينيات من الألفية الثانية؛ حيث اهتم الدكتور الداهي بمقاربة السيرة الذاتية المغربية والعربية منذ كتابه "شعرية السيرة الذهنية محاولة تأصيل" إلى كتابه الأخير " متعة الإخفاق في المشروع التخييلي لبعد الله العروي" مررا ب"الحقيقة الملتبسة"، وسيميائية الكلام الروائي، وصورة الأنا والآخر في السرد؛ بالإضافة إلى أعماله في مجال السيميائيات وخاصة السيميائيات الذاتية التي تعنى بالأدب الشخصي. ويعد كتاب "السرد وتوأم الروح " حلقة أساسية في هذا المشروع الذي فتح فيه الباحث محمد الداهي منافذ و مسارات جديدة، سواء على مستوى الأدوات، والمفاهيم، والرؤى النقدية المعتمدة. الأستاذ الداهي- في هذا الكتاب – يعود إلى مرجعيات مهمة جداً سواء في حقل السيرة الذاتية، أو في مجال الدراسات الثقافية بصورة عامة، ويبني من خلالها تصوراً جديداً. يجدد أيضاً المعرفة بهذا الجنس الأدبي المسمى السيرة الذاتية. هذا جانب أساسي من الناحية النظرية لأنه يتعلق بالأدوات والمفاهيم التي يفكر بها ومن خلالها الأستاذ الداهي في الكتابة عن الذات، بأجناسها المختلفة، والجانب الآخر الذي اعتبره مهماً جداً في هذا الكتاب هو الجانب المتعلق بكون الدكتور الداهي أدرك- من خلال مصاحبته للسيرة الذاتية بمتغيراتها وأنواعها المختلفة- التحولات التي طرأت على مستوى مفهوم السرد الشخصي (Recite personnel)، خاصة مع مطلع الألفية الثالثة، من خلال مجموعة من الكتابات الجديدة في حقل السيرة الذاتية، التي يبلورها مجموعة من الكتاب والمبدعين، ويتبين معها أنه لن يعد بالإمكان أن ننظر إلى السيرة الذاتية بالمنظورات التي سادت خلال السنوات الماضية بعد حصول طفرة بين ما كان يكتب ويراهن عليه ( السيرة الذاتية الكلاسيكية) وبين ما يكتب الآن ويراهن عليه أيضا (السيرة الذاتية ما بعد الحداثية Autobiographie postmoderne ). خصوصاً عندما نجد هؤلاء الكتاب يدركون إلى أي مدى يصعب الاقتراب من الحقيقة عن الذات أو بناؤها (الهوية السردية) على النحو الأمثل بمعزل عن التخييل.
جانب آخر أساسي أشار إليه الدكتور الداهي، وهو الذي يهم المنطقة البينية، التي يحدث فيها التوتر والالتباس بين السارد إلى وقرينه. ومن ثم ندرك سبب استلهام محمد الداهي فكر " توأم الروح" لبيان صعوبة العثور على " الضعف أو القريب الأمثل أو الكامل". فهو مجرد شبح أو خيال نتوهمه ونصنعه على مقاسنا، ونظل نبحث عنه سدى لمكره وخداعه وتقلبه في هيئات مختلفة.
كل هذه الأنواع (السيرة الذاتية، السيرة الروائية، التخييل الذاتي، تخييل الواقع، المذكرات، اليوميات) تبين أن الكتابة عن الذات تخضع إلى تحولات على مستوى الكتابة وعلى مستوى الوعي. وهي في خضم التبلور كونيا بسبب صحوة الذاكرة، واتساع الهامش الديمقراطي، وإعطاء الكلمة إلى الأقليات المقموعة والمضطهدة. ولهذا السبب أعتبر الكتاب المتوج للدكتور الداهي جدير بهذه الجائزة، لما يفتحه من منافذ ومسارات جديدة للنقد العربي عموما في تساوق مع موجة ما بعد البنيوية (Poststructuralisme).
وجه مقدم البرنامج سؤالا إلى الدكتور إدريس الخضراوي، حول حصول بعض الكتاب والنقاد المغاربة على الجوائز العربية مثل جائزة الملك فيصل العالمية، وجائزة كتارا للرواية العربية، وجائزة الشيخ زايد العالمية للكتاب.. الخ: هل هي صحوة المتون المغربية في السياقين النقدي والنظري؟
كان جواب إدريس الخضراوي كما يأتي : هذا سؤال محوري ومهم جداً. أنا أتصور أن الصحوة أو الفورة التي يعرفها النقد المغربي لا تختزل في الجوائز أيا كانت قيمتها. صحيح أن الجوائز تعكس الاهتمام والتقدير الذي يحظى به الفكر المغربي، والأدب المغربي، والنقد المغربي، على مستوى المؤسسات المعنية بالثقافة، وهذا أعتبره أساسيا. ولكن عندما نتأمل النقد المغربي المعاصر منذ ستينيات القرن الماضي، من خلال المساهمة التي اضطلع بها مجموعة من النقاد المغاربة، الذين كانوا ينتمون إلى الجامعة المغربية في بدايتها، ونذكر منهم محمد برادة، وأحمد اليبوري، وإبراهيم السلامي وحسن المنيعي وغيرهم. أسماء كثيرة جداً كانت في الحقيقة متقدمة جداً في تلك الفترة، ودعني هنا أعطي بعض الأمثلة. نلاحظ اليوم -على مستوى النقد العربي- الحديث عن الدراسات ما بعد الكولونيالية. لكن إن عدنا ونظرنا إلى الدراسات النقدية المغربية في فترة الستينيات نجد بأن محمد برادة إلى جانب محمد زنيبر، ومولود معمري، قد كتبوا عن فرانس فانون، وعن ما بعد الكولونيالية. ولم تكن مجرد كتاباتهم ذات طابع تاريخي، ولكنها كانت تشير إلى مفاهيم وتطورات أساسية نجدها تقع اليوم في قلب النقد العربي المعاصر.
أدعو -إذا- الباحثين والدارسين إلى إعادة قراءة النقد المغربي المعاصر، والتفكير فيه في ضوء هذه اللحظات القوية. عندما ننظر برؤية بانورامية إلى هذا المنجز الذي ينجز منذ ستينيات القرن الماضي، إلى يومنا هذا، فمن الطبيعي جداً أن يتوج الناقد المغربي عربياً وعالمياً. لو كانت المؤسسات الثقافية في العالم العربي وفي المغرب أيضاً تضطلع بدورها فيما يتعلق بترجمة هذه الأعمال، إلى اللغات الأجنبية، حتى يتعرف النقاد الأجانب على ما يقدمه المغاربة، لكنّا أيضاً أمام رؤى وتصورات أخرى على مستوى المثاقفة التي تخضع للنقد المزدوج وفق تصور عبد الكبير الخطيبي. لذلك أرى أن النقد المغربي المعاصر – من خلال مساهمة الدكتور الداهي، ومساهمة مجموعة من الباحثين المغاربة الذين أحرزوا على مثل هذه الجوائز، وحتى باحثين لم يتحصلوا عليها- يعيش منذ فترة على إيقاع التجديد والنقد الذاتي بحثا عن آفاق جديدة لمقاربة مختلف أنماط الخطابات وأنواع، وسعيا إلى الإسهام إيجابا في النقد والثقافة العربيين، ولم لا التموضع في الثقافة الكونية كما تحقق بفضل أعمال عبد الله العروي وإدوارد سعيد وعبد الكبير الخطيبي وعبد الفتاح كليطو.
شهادة الشاعر والباحث الدكتور يحيى عمارة،
أستاذ الدراسات الأدبية والثقافية بكلية الآداب والعلوم الإنسانية في جامعة محمد الأول بوجدة:
نحتفي بفوز الصديق العزيز الناقد المقتدر، البحّاثة الدكتور محمد الداهي بجائزة الشيخ زايد للكتاب.بداية أتوجه بالتهنئة للصديق الداهي، وهنيئاً لنا نحن كذلك كباحثين مغاربة، بهذا التتويج المستحق الذي أضاف إلى النقد المغربي. إن تتويج الداهي بهذه الجائزة العربية الدولية، دليل ساطع على مدى علمية المشروع النقدي، الذي يُعدُ إضافة نقدية نوعية للإشعاع النقدي العربي عامة، والمغربة خاصة. وبهذه المناسبة أهنئ كذلك كل المبدعين والنقاد المغاربة، الذين بيّنوا أن مغرب اليوم الثقافي ما زال مستمراً بفعالية حرصا منه على المشاركة في تعزيز صرح الثقافة العربية.
إن فوز الدكتور الداهي أعده شخصياً احتفاءً، ورسالة نقدية جديدة، تقول إن الأفق النقدي المغربي له دائماً صيرورة التجدد، والعطاء، والإضافة.
سأحتفي -عبر الأثير- بالحديث عن فكرتين ترتبطان بالمشروع النقدي المتميز للناقد الباحث الدكتور محمد الداهي. تدور الفكرة الأولى- بعجالة- حول مشروع محمد الداهي النقدي، وتحوم الفكرة الثانية عن مزايا كتاب "السارد وتوأم الروح" التي أهلته إلى الفوز بجائزة الشيخ زايد العالمية للكتاب في هذه الدورة.
ابدأ بالفكرة الأولى. أولاً ليس هناك ريبة أو شك في إدراج المشروع النقدي لمحمد الداهي ضمن المشاريع النقدية العربية المعاصرة، التي استطاعت أن تستوعب استيعاباً عميقاً المناهج الغربية، المتخصصة بالدراسات السردية، وخطاباتها، وتطبيق مكوناتها على السرود العربية القديمة، والحديثة والمعاصرة. وهذا التطبيق ملائم للخطابات، وللأبعاد الجمالية والمعرفية، ثم الإنسانية. كما نستنتج- ويستنتج القارئ- من هذا الكتاب الذي سأعود إليه. والمطلع أياً كان على مؤلفات الدكتور الداهي التي أصدرها منذ ما يقارب الثلاثين سنة، بمعنى أن له تجربة نقدية، ومشروع نقدي، يلاحظ المطلع الإلمام المتخصص للمدارس السردية لهذا الناقد، وبالنظريات الأصلية، فهو يطلع على الثقافة النقدية في أصولها، وهذا أمر متميز، وميزة من مزايا المشروع النقدي للداهي. هذا يكشف المعرفة الدقيقة،والإلمام المتخصص للمدارس السردية، والنظريات السردية، وخاصة المدرسة الباريسية للسيميائيات، والتي ينتمي إليها أتباع ألجيرداس جوليان كريماص؛ من ضمنهم "جاك فونتاني" و"إيريك لاندوفسكي" و"ميشيل أريفي" و"جوزيف كورتيص" وغيرهم. يطلع الدكتور محمد الداهي على هذه المدرسة لاستفادة من مكاسبها النقدية والمعرفية. وهذا ما لسمته عن كثب في الحوار الذي أجراه مع جاك فونتناني احتفاء بمرور مائة سنة عن ولادة الأب الروحي لمدرس باريس للسيميائيات وهو ألجيرداس جوليان كريماص. وعنوان الكتاب –الذي صدر باللغتين العربية والفرنسية ضمن منشورات كلية الآداب والعلوم الإنسانية بالرباط- هو "مكاسب السيميائيات ومشاريعها"
ولا بد أن أشير- والاعتراف فضيلة- أن الناقد محمد الداهي واحد من النقاد السيميائيين العرب المغاربة المنتمين إلى الجيل الثاني بعد فترة ثمانينيات القرن العشرين، الذين تأثروا تأثراً معرفياً وجمالياً بالمدرسة البنيوية التي قرأت النص السردي انطلاقاً من مكوناته المحايثة؛ فجعلت النص ذا هوية سردية متفردة، مع إعطاء الأولوية للإبداع الذاتي الأحادي، أو ما يسميه محمد الداهي "السرديات الذاتية" أو "الأدب الشخصي" الذي حقق طفرة نوعية مع النظريات التلفظية والتداولية التي اعتنت بالذاتية في الخطاب أو بصوت المتكلم أو السارد. من يتكلم في السرد؟
يعود الفضل إلى الفيلسوف الفرنسي ذي الأصول الألمانية "جورج كوسدوف"Georges Gusdorf, في إثارة سؤال " الأنا" السيرذاتي في الثقافة الغربية من منظور فلسفي وابستمولوجي. ومن الميزات الأساسية لدى الناقد الداهي المحتفى به، أنه لم يكتف بالمرجعية السردية البنيوية فقط، وهذا شيء يُحسب له، ويُؤسس له الدكتور الداهي، بل سعى إلى إبداع رؤية تنطلق من الجمع بين النقد السردي السيميائي البنيوي، والأبعاد الفكرية والتاريخية للنص العربي. حيث يلاحظ القارئ ما يوجد في كتاب الدكتور الداهي "السرد وتوأم الروح" خاصية التفاعل؛ ما أسميه التفاعل الثقافي والوجداني بين السرد الشخصي والوجود، وبين التاريخ والتجربة الذاتية، وبين الوقائعي والتخييلي.
هناك مسالة أخرى، لا بد أن أذكرها، ويتميز بها مشروع الدكتور محمد الداهي، وهو أنه يتميز بخاصيتين بحسب استنتاجاتنا المعرفية المتواضعة الخاصية الأولى تتجلى في كونه من الدارسين المتخصصين في الاهتمام بالمشروع الروائي لعبد الله العروي . هذا الاهتمام ترك أثره في كتابات الداهي بنقد الذات والآخر بحثا عن أفق جديد للتموقع في الثقافة الغربية.
فيما يخص الخاصية الثانية – وهذا ما يعجبني في مشروع محمد الداهي- فتكمن في إشارته القوية إلى علاقة السيرة الذاتية بالسرد العربي باعتماد خلفية فلسفية وابستمولوجية ( عودة نرجس في ملاحقة قرينه المتلاشي والمتشظي).وهي إشارة انتبه إليها بذكاء الدكتور سعيد بنكراد الذي قدم للكتاب بتصدير يليق به أداء ومحتوى. آمل أن نسلط مزيدا من الضوء على هذه القضية التي فصلها محمد الداهي في مقدمة كتابه.
في هذا السياق استطاع الناقد محمد الداهي التوفيق بين النقد السيميائي والفكر، وهذا يتبين من خلال ترسانة المفاهيم المستثمرة بمرونة وحصافة، وباعتماد الخلفيات الثقافية والفكرية المناسبة.
أعود إلى الكتاب متسائلا: لماذا فاز الكتاب، وتفوق على بقية الكتب المرشحة؟
أولاً: الكتاب منفتح انفتاحاً نقدياً جديداً على الرؤية العلمية الدقيقة للسيرة الذاتية، ومن أهم سمات هذا الانفتاح، ما نسميه التنظير المناسب في السياق المناسب، والضبط المحكم للمصطلح النقدي المتخصص. وهناك خاصية مهمة جداً حيث يتوفر الكتاب على مصطلح الشعرية النقدية: "الذاكرة الجريحة" و "القارة المجهولة"، و "صحوة الذاكرة"، و" أريج القرنقل"، و "بلاغة الإطفاء". توجد مصطلحات أخرى استثمرها محمد الداهي ؛ مما يبين أنه لديه طاقة إبداعية في نحت المفاهيم ووضعها في السياق المانسب.
هناك ميزة أخرى للكتاب، وهي الكتابة النقدية متعددة المرجعيات. هناك المرجعية التاريخية، والمرجعية الفكرية، والمرجعية الأسطورية، المرجعية الأدبية، إضافة إلى المرجعية الفلسفية، إذا فرقنا بين مصطلحي الفكر والفلسفة.
هذا يعني أن قارئ كتاب "السارد وتوأم الروح" لا يجد سطراً واحداً في المتن النقدي يخلو من مكوّن نظري. كل ما يكتبه الدكتور الداهي يدخل في هذا السياق. بمعنى أنه يكتب باتزان وعمق معرفي. وهذا يجرنا إلى الحديث عن مؤهلاته في حُسن الاطلاع والقراءة، و في الانشغال بسؤال الأنا في الثقافة العربية وبموقعه في مختلف السرود الشخصية التي يمثُل فيها بهيئات وأشكال مختلفة.
هناك ميزة أخرى، أن الكتاب يمكن أن نُدخله ضمن الدراسات النقدية المُقارنة بين الأجناس الأدبية عامة، وبين الجنس الأدبي الواحد. بمعنى أن الكتاب يتحدث عن الفروقات بين الرواية والسيرة الذاتية، وكلاهما يدخل في باب السرد. يتجلى جديد الكتاب في مناقشة ما يسميه "مشيل فوكو" ب "تأويل الذات" في الكتابة السيرذاتية. وتكمن قوة الكتاب أيضا في حضور الوعي النقدي وهذه خاصية تغيب في بعض الدراسات والأبحاث ؛ وخاصة ما يهم الوعي النقدي المتمكن من موضوعه وإشكالياته. مثلاً، يتحدث محمد الداهي عن انتقال قرين السارد من إبدال التمثيل أو المشابهة ( الضرب على النموذج المحتذى به) إلى إبدال المشابهة الفائقة أو الاصطناع ( تصنُّع شخص أو التقنع بأقنعته المختلفة).
يشير الكتاب إلى أن هناك مرحلة جديدة تنبني على ما أسميه النص المركب تنظيرياً ومنهجياً، ورؤيوياً. مثلاً، النقد المُؤسس للكتاب، استطاع الدكتور الداهي بحرفية محكمة أن يجمع بين أفكار سيميائية وأفكار فلسفية. والنموذج -في ذلك- يتجلى في طريقة حديثه عن المربع السيميائي أو التمثيل البصري الذي يستوعب مضمرات الكون والوعي البشري. كان الرهان- في البداية- منصبا على مطابقة الحقيقة أو عدم مطابقتها بالنظر إلى موقعها ضمن المحاور المعتمدة؛ وهي الكذب والسر والزيف، لكن تبين مدى صعوبة القبض على الحقيقة التي أصبحت- في تساوق مع الدراسات الثقافية- مقرونة بالتصنع والاصطناع والتقنع والتخفي.
هناك مسألة أخرى، وهي أن الكتاب مرافعة نقدية عن الكتابة في السيرة الذاتية، تدعونا وتدعو القارئ، وتدعو المشهد النقدي العربي للاعتراف بها، لأنها أصبحت تنافس منافسة معرفية وجمالية، شقيقتها الرواية، بوصفهما تنتميان إلى سلالة السرد.
إن المتن النقدي للكتاب، يقوم على القراءة في الأصول مباشرة، وخاصة في النقد الفرنسي. هناك- بصفة عامة- أحكام نقدية عميقة، ذات أفق نقدي جدير بالاهتمام والرعاية. على سبيل المثال، يتحدث الكتاب عن المحكي الذاتي الذي أصبح إرثاً مشتركاً متداولاً بين الناس، وهو ما بوأه المكانة المستحقة لملء بياضات الذاكرة الجماعية.
وهناك أيضاً الاشتغال على متن متنوع من الحكايات، ممتد عبر أزمنة وفضاءات مختلفة، سعياً إلى استخلاص النتائج الملموسة، والقابلة للتعميم. هذا ما يؤكده الباحث الداهي.
أهم القضايا التي سجلتها في هذه الشهادة في حق المُحتفى به الدكتور الداهي وكتابه "السارد وتوأم الروح"، هو أنه يبين لنا كيف يتداخل الواقع التحليلي بالمحكيات الذاتية الأدب الشخصي، أو الخاص إلى أن يصل إلى درجة عالية من التوتر التي تفز خلقة مشوهة أو هجينة. أعتقد أن الناقد الداهي متأثر بالفكر النقدي الإدواردي، نسبة إلى المفكر "إدوارد سعيد" الذي بنى فكره على " النقد الطِّباقي" الذي يعالج طرفا ونقيضه في جدلية مستمرة.
دعني أقول لك، وأنا أتصفح هذا الكتاب، ما هي الأسماء التي صادفتني، بمعنى أن الباحث الداهي عاد إلى الأصول النظرية، وإلى عظماء هذه النظرية، النظرية السردية، السيميائية، الفكرية، التاريخية. مثلا يذكر نماذج فلسفية، يتحدث الكتاب عن أرسطو، والتمييز بين الملفوظات الواقعية، والملفوظات الخيالية على المستوى النظري. يذكر لنا "أرنو شميث" حول قضية التصنع التي تتعارض مع التمثيل.ويتحدث عن مسألة الذاكرة، وعن المفكرين المنظرين الذين اشتغلوا على الموضوع نفسه في مشروعهم التنظيري، واشتغلوا على شاعرية الذاكرة.
بالإضافة إلى أننا نتصادف مع المنظر "جون بودريار" من خلال نحت المفاهيم الجديدة. وكذلك "جون -ماري شايفر" من خلال محور التموقع الوسطي المتزامن للدفاع عن التجاذب الجدلي، بين التخييلي والواقع. ولن أنسى بتاتاً المصدر الأول الذي هو "فيليب لوجون" صاحب ميثاق السيرة الذاتية. ولا أنسى الأستاذ الذي تأثر به محمد الداهي وهو "جان فونتاني" عند الحديث عن المربع السيميائي أو عن مشكل التحقق (Véridiction).
في الشق الإبداعي هناك تعدد. هذا ما يتميز به كتاب الداهي. الانفتاح على التجارب الإبداعية العربية، والدولية، والوطنية. أعطيك أمثلة: يتحدث لنا الكتاب عن ابن خلدون في الشق العربي عن السيرة الذاتية من خلال كتاب "التعريف بابن خلدون ورحلاته غربا وشرقا". وكذلك يتحدث لنا على السرديات الوطنية في "أوراق" "لعبد الله العروي".
هناك أيضاً الحديث عن "عبد الغني أبو العزم" صاحب "الضريح". وكذلك الروائي المغربي "سعيد العلوي" من خلال روايته "ثورة المريدين". بالإضافة إلى كتاب "أنشودة الصحراء الدامية" لماء العينين ماء العينين، هذا على المستوى المغربي.
على الصعيد العربي يناقش كتاب "رحلة جبلية رحلة صعبة" ل"فدوى طوقان". كما يتأمل رواية الروائي العربي"جبرا إبراهيم جبرا" من خلال روايته المشهورة "البئر الأولى"، من خلال محور التلفظ المزدوج، وكذلك "عبد القادر الشاوي" من خلال روايات "كان وأخواتها" و "دليل العنفوان. يعني أن الناقد محمد الداهي يعرف ماذا يضع. ولن أنسى كذلك الوقوف عند تجربة الناقد والروائي المغربي "أحمد المديني" من خلال مجموعة من الروايات، خاصة رواية "ممر الصفصاف".
إذن لكي أختم أقول إن كتاب"السارد وتوأم الروح" هو تتويج لمشروع الداهي، وهو استمرارية للاعتراف الرمزي بقيمة هذا الهرم النقدي المعاصر محمد الداهي. ويكون بذلك مشروعه السيميائي النقدي التاريخي السردي مشروعاً أدبياً منفتحاً على أسئلة سردية جديدة، يجد فيها القارئ ذاته. حيث أولاً يعمل هذا المشروع على تحفيز القارئ للبحث عن أجوبة علمية،ومعرفية،منهجية، ورؤيوية، مرتبطة بالذاكرة الفردية، والذاكرة الجمعية من جهة، وبالسيرة الذاتية بأنواعها، الذهني، والوقعي، والتخيلي، والمهمش، والمنسي في التراث السردي القديم، وفي التراث المعاصر، وفي الأعمال السردية الحديثة والمعاصرة. كذلك لن أنسى قيمة التحاور، والإشارة إلى إشكالية التحاور مع الآخر معرفياً، وجمالياً، وإنسانياً. وأعتقد أن هناك إشكالية مطروحة على جميع المستويات، ويناقشها الجميع، هي علاقة الذات بالآخر على مستوى الهوية الفردية، ومستوى الهوية الجمعية. الناقد محمد الداهي يطرحها بعمق على المستوى السردي.
ما أشير إليه- بعجالة- هو أن ما يوحي إليه مشروع محمد الداهي، وهو أنه لن نتمكن من الوصول إلى طرح الأسئلة الوجيهة النقدية الجديدة، إذا لم نركز على مسألتين رئيسيتين، أولاً منهج جديد يتأسس على تنظير موضوعي عميق، والثاني رؤية ذاتية تختار أدواتها المناسبة لحرث أرض الإبداع وجني غلته. لا بد أن نستحضر مسألة المواءمة في قضية الدراسات والأبحاث، وأظن أن هذا ما سقط في فخه مجموعة من النقاد. في حين أن الناقد محمد الداهي لم يتهافت على المناهج الغربية لاستنساخها، بل استعان بها في إطار المثاقفة حرصا على نجاعتها وملاءمتها، وعلى قدرتها على قراءة النص وتأويله.
مرة أخرى أهنئ الصديق العزيز محمد الداهي بهذا التتويج المستحق، وأرجو له التوفيق والسداد والتألق الدائم.
تعقيب الدكتور محمد الداهي،
أستاذ السرد الحديث والسميائيات الذاتية بجامعة محمد الخامس في الرباط
جدد الشاعر والصحافي سعيد كوبريت التهنئة للدكتور محمد الداهي قائلا: هنيئاً لكم بالتتويج، وهنيئاً الإقرار وتأكيد منجزكم الإبداعي الأدبي النقدي الرفيع جداً الذي استحق جائزة الشيخ العالمية للكتاب عن جدارة. بدون شك أن الإبداع، والكتابة، والثقافة، ما هي إلا ترجمان وجداني، وترجمان واقع حال وما يدور في الواقع. أعتقد أن انشغال الدكتور محمد الداهي على الكثير من النصوص والمتون مكنه من ضبط صورة المؤلف أو القرين في هيئات وأشكال مختلفة؛ كما يوحي به عنوان الكتاب. أليس كذلك؟
في معرض تدخل الباحث الناقد محمد الداهي بين ما يلي:
شكراً على هذا التقديم الهام. من خلال العنوان يتضح أنني منذ سنوات وأنا أشتغل على صنف معين من المنجز السردي المغربي والعربي، والسرد الغربي أيضاً. سعياً إلى توسيع نطاق شعرية الذاكرة للبحث عن الأفق المشترك ضمن مجال اهتمامي بصفة عامة وهو السرديات والسيميائيات. منذ العام 1994 بدأت أشق طريقاً في عداد كوكبة من النقاد، أذكر منهم محمد برادة وعبد القادر الشاوي وعمر حلي، وهو الاهتمام بالسيرة الذاتية، ومتغيراتها في المغرب والوطن العربي. أظن أن هذا الجنس الأدبي ما زال يثير كثيراً من الأسئلة، بحثاً عن جنسيَّته، وسماته المشتركة، والبنائية، في تعالق مع الأجناس المجاورة( مثل اليوميات، والمذكرات، والسيرة، والبورتريه)، والأشكال البعيدة، والتي تلتبس به أحياناً( مثل الرواية، والرواية السيرذاتية)، أو الأشكال البينية التي نجد تتسم بالبيْن بيْن؛ ما يصطلح عليه بالمنطقة الملتبسة التي تفصل بين ملفوظات الواقع وملفوظات التخييل (التخييل الذاتيAutofiction، والسرد الذاتيAutonarration، والتخريف الذاتيAutofabulation، الفضاء السيرذاتي Espace autobiographique).
وأنا أشتغل على هذا المجال لمدة تربو على ثلاثة عقود من الزمن، لاحظت أن هذه القارة ما فتئت مجهولة، وتحتاج إلى مزيد من الاكتشاف، وإلى مزيد من الاستقصاء، خاصة وأنها تثير كثيراً من الأسئلة حول هويتها، والتباسها، بحكم أنها تتوافر على الميثاق المزدوج، أو القراءة المزدوجة. بمعنى مرة تُقرأ بصفتها رواية أو تخييل، ومرة قد تُقرأ عبارة عن سيرة ذاتية، أو عبارة عن بوح أو مسارَّة.
فهذا الكتاب -الذي حزت فيه على جائزة الشيخ زايد العالمية للكتاب- عنوانُه "السارد وتوأم الروح من التمثيل إلى الاصطناع". هو حلقة من حلقات المشروع الممتد اعتباراً من عام 1994 عندما صدر لي كتاب "شعرية السيرة الذهنية" إلى الآونة الأخيرة ( صدور كتاب " متعة الإخفاق 2022) مرورا ب " سيمائية الكلام الر وائي"، و " الحقيقة الملتبسة قراءة في أشكال الكتابة عن الذات"، و"صورة الأنا والآخر في السرد"، و" سيميائية السرد بحثٌ في الوجود السيميائي"؛ وغيرها من الدراسات في الإعمال الجماعية وفي المجلات المحكمة أو المعتمدة باللغتين العربية والفرنسية.
يتضح -من خلال العنوان- أن البحث في السرديات الكلاسيكية كان منصبا على موقع المؤلف، إما باعتبار أن السارد امتداد له، أو لبيس المؤلف الضمني، أو ما شابه ذلك. وكان هم النقاد وكتاب السيرة الذاتية وقتئذ مركزا على المشابهة Ressemblance(الضرب على منوال نموذج مسبق كما هو الحال في السيرة) وليس المطابقة Identité ( تطابق هويات الكاتب والسارد والشخصية الرئيسة).
لكن في إطار السرديات ما بعد الحداثية وإثر انهيار ما يسمى بالوهم النرجسي، ظهرت تصورات جديدة للتعامل مع صورة المؤلف. وهنا لا بد أن أنوه بالجهد الذي بذله أرنو شميث في كتابه " الأنا الواقعي/ الأنا التخييلي ماوراء الالتباس الما بعد حداثي" ممهدا لأفق جديد في تعيير المنطقة البينية بأدوات ومفاهيم جديدة، وفي سياق استقواء الواقع الفائق الذي أدى- بحسب جون بودريار- إلى " جريمة مُتقنة". لا توجد جثة للواقع، والسبب أنه لم يمت بل اختفى. وبمقتضى ذلك أصبح الشباب يعبئون عن بعد تطبيقات "طلبيات الوجبات الغذائية" في أي وقت دون أن يتجشموا عناء التنقل إلى المطاعم. وبالمقابل يتصنع المؤلف توائم الروح التي تعكس جوانب من حياته بطريقة يلتبس فيها الواقع بالاصطناع والتشبه. وعليه لا يحل المُتشبِّهُ محل المتشبَّه به، بل يلغيه ليؤدي وظائفه بطريقة أفضل وأحسن.
عندما نقرأ مثلاً رواية "ممر الصفصاف" للكاتب "أحمد المديني" نجد أحمد المديني المؤلف على غرة الغلاف، ولكن في الكتاب نجد أحمد المديني آخر، يقول أنا أحمد المديني، ولكن لا علاقة لي بالمؤلف الحقيقي. نجد غانم الذي يماثل سيرة أحمد المديني كما ترسخت في أذهاننا . هناك الكلب جال، وهناك الحارس، وهناك شخصيات كثيرة تتبادل الأدوار فيما بينها لتمثيل صورة المؤلف الحقيقية والمفترضة والمُختلقة. وفي هذا المنحى يستثمر أحمد المديني " لعبة أو صناعة فنية" بمفاجأة القرين غانما ليلا برفقة الكلب جاك للحسم في لأيهما أحق بالبطولة. يصرح القرين – من باب الضغط والابتزاز- بأنه يمثل الكاتب الحقيقي ليكون له هامش واسع من المناورة لتوزيع الأدوار: يضطلع هو بوظيفة تنظيم الفصول وترتيبها، في حين يسند لغانم وظيفة السارد العليم المكلف بسرد القصة. كل هذه الأصوات المتشظية تعبر عن جزء من المؤلف خاصة وأنه يصرح في كثير من مفاصل الرواية، بأن هذا العمل ليس رواية بالمعنى الكلاسيكي، ولكن هي رواية بينية، يتقاطع فيها السيرذاتي و التخييلي.
أنتعامل معها بصفتها تهجينا، أم باعتبارها اختلاطا بين السجلين الروائي والسيرذاتي؟ أ يصح أن نتعامل معها بمنطق القراءة الهرمونيطيقية؛ بمعنى أن كل قارئ يحرك المؤشر بحسب هواه وهذا ما يجعل العمل يصنف في جنس ما وضده. . قد يقرؤه المشرقي الذي لا يعرف أحمد المديني ويتعامل معها كرواية. ولكن عندما يقرأها المغربي، بحكم أنه يعرف أحمد المديني، قد يقول بأن هذا العمل ليس رواية مئة في المئة، ولكن هو أقرب إلى التخييل الذاتي. ينطبق المثل على كثير من الأعمال التي صنفت ضمن جنس بحسب المعايير الفنية السائدة، لكن أعيد تجنيسها بالنظر إلى تجدد المعايير النقدية. فمثلا صنفت رواية " الطائر المزركش" لجيرزي كوزينسكي ضمن السيرة الذاتية بتوهم أن الكاتب يسترجع الطفل الذي كانه وهو يتعرض لأصناف التعذيب والتنكيل طوال الحرب العالمية الثانية، لكن تأكد فيما بعد أن الكاتب يختلق صنيعا له بطريقة تختلط فيها مقادير الواقع بمقادير الخيال، وحري بأن يصنف العمل ضمن خانة " التخييل الذاتي". فهذه القضايا التي أثرتها قبل قليل تبين ملاءمة العنوان. كل كاتب يحمل في أحشائه، وفي ثناياه، توائم الروح، وهذه التوائم تنفجر وتبرز في فعل الكتابة. علاوة على ذلك من منا لا يحلم بتوائم روحه يوميا، ليس بالمعنى العاطفي، بل بالمعنى الوجودي. وهي في آخر المطاف مجرد أشباح هاربة نلاحقها باستمرار سعيا إلى التشبه بها؛ وهذا ما يبين هشاشة البديل أو القرين المثالي أو الكامل (Double parfait).
الجانب الثاني – الذي يتعلق بالعنوان الفرعي "من التمثيل إلى الاصطناع"- يقصد به رحلة الكتاب من الإبدال الحداثي ( مراهنة السيرة الذاتية على المشابهةRessemblance ) إلى الإبدال ما بعد الحداثي ( انهيار الوهم النرجيسي باستقواء الشك والمشابهة الفائقةHyperresemblance ).
يتأرجح الكتاب من الناحية الأفقية بين التمثيل إلى الاصطناع. كيف انتقلنا من إبدال السيرة الذاتية الكلاسيكية المتجلية في أعمال طه حسين ( الأيام)، وأحمد أمين ( حياتي) ، وتوفيق الحكيم ( زهرة العمر، سجن العمر)، ويحيى حقي ( كناسة الدكان)، وعباس محمود العقاد ( أنا، حياة قلم)..الخ إلى إبدال سيرة ذاتية ما بعد حداثة ذات خلقة عجيبة لما تثيره من التباس في تجنيسها وفي تلقيها. وفي هذا الصدد تندرج أعمال كثيرة خاصة التي يصل فيها التوتر بين الواقع والخيال إلى أوجه (التخييل الذاتي): "ثلاثية بغدد" لغالب هلسا، و"صيف لن يتكرر" لمحمد برادة، و" دليل العنفوان" و" دليل المدى" و" من قال أنا" و"التيهاء" لعبد القادر الشاوي، و" ووردة للوقت المغربي" " وممر الصفصاف" لأحمد المديني" وغيرها من الأعمال. وجب التنبيه لخلط وقع فيه كثير من النقاد العرب باقتداء ما سنه الناقدان الفرنسيان جاك لوكارم وإليان لوكارم-تابون في كتابيهما المشترك عن السيرة الذاتية بتبني التدرج من السيرة الذاتية إلى التخييل الذاتي. لا يقترن التدرج النقلة من زمن إلى آخر، بل من إبدال إلى آخر، وهذا يعني أن عينات من التخييل الذاتي موجودة في الزمن الماضي، كما أن السيرة الذاتية الكلاسيكية لم تنقرض ما دام هناك كتاب يتبنون الإيديلوجيا السيرذاتية، وينزعون إلى التمثيل عوض الاصطناع.
انتقلنا في العقود الأخيرة إلى كتابة جديدة؛ هي كتابة ما بعد حداثية. هي الكتابة التي نجدها عند عبد القادر الشاوي، وأحمد المديني ومحمد برادة، و"غالب هلسا" وأحمد فارس الشدياق، وإبراهيم المازني وغيرهم . وعند رائد هذه الكتابة في فرنسا سير دوبروسكي وأرنو جونو وباتريك مونديانو، وماري دريوسيك، وكامي لورون وغيرهم.
بمعنى أن الكاتب لا يضرب على نموذج مسبق وجاهز، بل يتصنع قرينه أو قرناءه المحتملين تفاديا لولوج " منطقة الحساسية"، وحرصا على توسيع هامش الحرية والإبداع والتخييل، وتطلعا إلى تمثيل الواقع بأصوات لا تنوب عنه فحسب بل تلغيه للصدع بالحقائق المغيبة أو المغفية.
يخلق الكاتب –في هذا الصدد-بدائل له في الكتابة. أيهما أقرب إلى ذاته؟ أيهما يستطيع أن يعبر عن الكاتب الحقيقي؟ أيهما يجسد تطابق الهويات المحتملة؟ لا يكون الكاتب موهوماً بهذه الهوية: هوية المطابقة، أو هوية المشابهة. ولكنه مهموم بخلق شخصيا خيالية تعبر عن ذاته، وتنقل لنا جزءا من حياته الفردية بنوع من التصنع والاختلاق بحسب لويس أراكون (Le mentir-vrai). بمعنى أن هذا المخلوق الجديد الذي يظهر في الكتابة، لا يحل محل الكاتب الحقيقي فحسب، بل ينحيه ويلغيه بطريقة ما. ويقول أنا الذي يمكن ( صوت من الأصوات المفترضة) لي أن أعبر عن الكاتب أكثر مما يمكن أن يعبر هو عن نفسه. أحسن مثال أختم به الجواب عن السؤال الهام الذي طرحته علي، هو ما نعيشه الآن في مجال التصنع الذي ييهم البضائع المعروضة علينا. أعطيك مثالا من أمثلة عديدة. تجسد لنا الورود البلاستيكية أحسن مثال عن الواقع الفائق، أو الواقع المصطنع. الورود الاصطناعية أو البلاستيكية هي من حيث النظر تبدو أكثر بهاءً، وأكثر تناسقاً، وأكثر جمالاً من الورود الحقيقية، رغم أنها منزوعة الواقعية من حيث حاسة اللمس( حين تلمسها تجد أنها بلاستيكية) ومن حيث حاسة الشم (عندما تقترب منها لا تنبعث منها رائحة، كالروائح الزكية التي تنبعث أو تصدر عن الورود الحقيقية).لكن الورود البلاستيكية- كما نلاحظ في الأسواق وفي قاعات المؤتمرات- لم تحل محل الورود الحقيقية فحسب، لكن ألغتها مؤدية أدورا فائقة (الخضرة الدائمة، الجمال المستديم، التناسق البهي). هذا أكبر مثال يعطيه "جان بودريار" عن مفهوم التصنع. بمعنى أن السيرة الذاتية الآن، أو الكتابة عن الذات، انتقلت من إبدال المشابهة، يعني الرهان على البحث عما يجمع بين الكاتب وصنيعه أو لبيسه، إلى كتابة أخرى هي أقرب إلى الاصطناع والتصنع، وهو ما يقتضي الاستعانة بالجهات التحقُّقية (Modalité véridictoires) لتبيُّن مختلف حالات الحقيقة وأشباهها؛ ما يعقد "الحقيقة السردية" من جهة، ويكرس التصنع والزيف والشك على حساب الصدق والمطابقة والحقيقة.
لا أخفيكم أنني وجدت مصاعب جمة في تفريغ محتويات البرنامج، ونقلها بأمانة لرفعة مستوى النقاش الهادئ والرصين، ولتمكن السادة الأساتذة الكرام من لغة وصافة تزاوج بين التخصص الأكاديمي وتداولية الشأن الأدبي لمخاطبة جمهور أوسع. ولا يسعني في الأخير إلا أن افخر بأداء النقاش الذي سعى من خلال مسير الجلسة الإعلامي سعيد كوبريت أن يسلط الضوء على مكامن قوة الكتاب في سياق الإبدال ما بعد البينوي وما بعد الحداثي، وفي سياق عودة النقاش حول جدوى الأدب أو سياسة الأدب في منأى عن الأدلجة والشكلانية الفجتين، وفي سياق صحوة الذاكرة التي حفزت كثيرا من الشهود والمنفيين والتابعين والمعتقلين على الإدلاء بشهاداتهم والتعريف بتجاربهم في الحياة ( ما يصطلح عليه الأستاذ محمد الداهي بالتمثيل المضاد لأحادية الصوت السردي).


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.