رئة العالم تحترق.. النيران تأكل غابات الأمازون والكرة الأرضية مهددة بكارثة حقيقية    قاد فريقه السعودي للفوز.. أمرابط يتألق أمام أنظار رونار    سابقة.. تحليل للدم يكشف موعد وفاة الإنسان قبل 10 أعوام من وقوعها في ثورة طبية جديدة    الحكومة تعتمد "عهد حقوق الطفل في الإسلام"    الوالي امهيدية ينصب نساء و رجال السلطة الجدد بعمالة طنجة-أصيلة.. وهذه اللائحة الكاملة    تعيينات جديدة في مناصب عليا    رسميا.. أمرابط ينتقل إلى الدوري الإيطالي الممتاز    مضران: تَوصيات الملك بالتشبيب وراء استِقالة لقجع    المجلس الحكومي يصادق على إحداث دائرة جديدة بإقليم وزان    بأمر من الملك.. ولي العهد يستقبل أطفالا مقدسيين مشاركين في مخيم بالمغرب بقصر الضيافة بالرباط    "أمريكان فاكتوري" أول إنتاج لأوباما وزوجته ميشيل في هوليوود    ابراهيم غالي في "الحرة" : خبايا خرجة فاشلة !    قَدِمْنَ من بركان والناظور وزايو.. ثكنة الفوج الأول لسرايا الخيّالة في وجدة تحتضن عشرات المجندات    الخطاب الملكي تأكيد على أهمية الطبقة الوسطى كقوة إنتاج وعامل استقرار    فاطمة ابوفارس تمنح التايكواندو المغربي الذهب    ميركاتو "البطولة"/ عبد الكبير الوادي يغادر مقر إقامة اتحاد طنجة و يستعد للرحيل نحو مصر    إنشاء "المبادرة اللبنانية لمناهضة التمييز والعنصرية” دعما للفلسطينيين ردا على خطة وزارة العمل    بعدما أقرت بفشلها في إنهاء الأشغال بميناء آسفي.. الحكومة تُحدث مديرية مؤقتة وتُمدد أجل التسليم    إسبانيا تحذر العالم من انتشار داء الليستيريا    القضاء الجزائري يأمر بحبس وزير العدل السابق    لجنة انتقاء المقبولين في التجنيد العسكري تستبعد “واضعي الأوشام” والمدمنين على المخدرات    طقس الجمعة: استمرار موجة الحرارة في جل المناطق وأعلى درجاتها تصل إلى 47%    خلاف حول 10 دراهم ينتهي بجريمة قتل في أزرو ضواحي أكادير    طنجة.. مقتل “عبد المالك الصالحي” بسوق الجملة    اتهامات للسلطات المحلية ومندوبية المياه بالتقصير في مواجهة حريق غابة “تافريست” الذي أتى على 1116 هكتار    الصحف تتحدث عن "تصلب" باريس سان جرمان بشأن نيمار    انقلاب شاحنة "رموك" يتسبب في شلل حركة السيرعلى مشارف تيغسالين    “غلوبل باور فاير”:الميزانية العسكرية للمغرب بلغت3.4 مليارات دولار وعدد المجندين لم يتجاوز 364 ألف شخص    “فرانس برس”: الشباب المغاربة يقبلون على الخدمة العسكرية أملا في تحسين أوضاعهم المعيشية    الألعاب الإفريقية: الوزير ينوه بعمل اللجنة المنظمة    “مندوبية التخطيط” تسجل انخفاض أسعار المواد الغذائية بمختلف مدن المملكة خلال يوليوز الماضي    طنجة تحتضن النسخة الأولى للأسواق المتنقلة للاقتصاد الاجتماعي    بعد الاتصال بالرقم 19.. نقل مجرم خطير إلى المستعجلات بعد إصابته برصاصتين في الأطراف السفلى    دراسة أمريكية: نقص فيتامين “د” يجعل الأطفال أكثر عدوانية في المراهقة    "سَهام" تؤثر على نتائج "سانلام" الجنوب إفريقية    حريق مهول يلتهم مستودع سيارات بطنجة    هدية لمجرد للملك في عيد ميلاده-فيديو    إمارة “دبدو” في موت مختلف    آلاف المقاولات مهددة بالإفلاس    أخبار الساحة    المسافة بين التكوين والتشغيل بالمغرب؟؟    هددت بضرب الفاتيكان وسفارة إسرائيل..إيطاليا ترحل مغربية نحو بلدها    ندوة «الفارس في الشاوية، نموذج قبيلة مديونة»    الاتحاد الدولي للنقل الجوي أكد ارتفاع الطلب العالمي على هذا النوع من السفر    أوريد يكتب: هل انتهى دور المثقف؟    الاتحاد العام للأدباء والكتاب العرب ينعي أمينه العام الشاعر الكبير حبيب الصايغ    ذكريات عبرت… فأرخت.. أنصفت وسامحت -5- عبد الرحيم بوعبيد وموسيقى «الدجاز »    أمزازي : التكوين المهني يشكل رافعة للتشغيل بامتياز    عارضة الأزياء غراهام تعلن عن حملها في صورة تكشف تشققات جلدها    المقاول الذاتي…آلية للتشغيل    لين    يهوديات ثلاث حَيَّرْنَ المخابرات    العلماء الربانيون وقضايا الأمة: بروفسور أحمد الريسوني كأنموذج    غدير مودة القربى    بوهندي: البخاري خالف أحيانا القرآن ولهذا لا يليق أن نآلهه    وفاة رضيع بسبب حليب أمه    إيفانكا ترامب تشيد بعزم المغرب إدخل تعديلات على نظام الميراث.. ورواد “فيسبوك” يطلبون توضيحًا من الحكومة    أيها الحاج.. أي شيء تبتغي بحجك؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





منظمة «هيومن رايتس ووتش» تكشف عن وحشية الاستنطاق والتعذيب في مخيمات العار بتندوف
نشر في العلم يوم 18 - 07 - 2019

المنظمة تنشر غسيل جبهة الانفصال وتدخل على خط قضية المعتقلين الثلاثة

* العلم: عزيز اجهبلي

قلبت "هيومن رايتس ووتش" المواجع على جبهة البوليساريو الانفصالية يوم أمس الثلاثاء 16 يوليوز 2019، من خلال إثارتها لقضية اعتقال المنتقدين الثلاثة، والغاضبين من الوضعية المأساوية، التي يعيشها المحتجزون في مخيمات العار في تيندوف بالجنوب الجزائري، موضحة أن جبهة الانفصال، اعتقلت الرجال الثلاثة، الناشطين الحقوقيين، مولاي آب بوزيد والفاضل محمد ابريكة، والصحفي محمود زيدان، بين 17 و19 يونيو 2019.

ونبهت "هيومن رايتس ووتش" إلى خطورة ما ستؤول إليه الأمور، جراء مثل هذه السلوكات التي يعتمدها الانفصاليون، داعية الجبهة الانفصالية إلى تقديم أدلة موثوقة تُظهر أنّ بوزيد، وابريكة، وزيدان قد ارتكبوا أعمال إجرامية حقيقية، إذ لم تكن لدى الانفصاليين أدلة تُبرّر تهما جنائية، فعليها الإفراج عنهم.

وأشارت هذه المنظمة الدولية، أنها تلقت رسالة إلكترونية في 15 يوليوز الجاري، تفيد أن المتهمين ما زالوا رهن الاحتجاز الوقائي ويخضعون لتحقيق قضائي لتهم منها الخيانة، والأعمال العدوانية، وبث الفرقة، والتخريب، والتشهير والقذف، وأن عقوبات هذه التهم هي السجن لمدد تتراوح بين 5 سنوات والمؤبد. مع ذلك، لم يكشف الانفصاليون حتى الآن، بعد شهر على اعتقال الرجال، عن أساس هذه التهم.

وحتى 15 يوليو ، كان الرجال الثلاثة محتجزين في سجن الذهيبية الرهيب الذي يقع خارج مخيم الرابوني، بالقرب من تندوف، في الجزائر.

وأفادت أن ببيه آب بوزيد، شقيق بوزيد، قال ل «هيومن رايتس ووتش» في 5 يوليوز الجاري، إن قادة الانفصاليين سمحوا لسيدي احمادي، ابن خال بوزيد، بزيارته في 23 يونيو الماضي. وأخبر بوزيد احمادي أنهم سمحوا له بمغادرة زنزانته مرة واحدة فقط، وأنهم قيدوا يديه وعصبوا عينيه أثناء جلسات الاستجواب المتعددة. قال الأخ إن الانفصاليون أنهوا الزيارة بعد خمس دقائق عندما بدأ السجين في إخبار ابن خاله عن الأسئلة التي طرحها عليه المحققون.

قال شقيقه إن زيارة محامي بوزيد في 2 يوليوز الجاري، انتهت بنفس الطريقة عندما بدأ بوزيد مناقشة جلسات التحقيق معه، وقال إن المحققين حاولوا إجباره على توقيع اعتراف مكتوب.

احمادي زار بوزيد مجددا في 11 يوليوز الجاري في سجن الذهيبية. وبعد الزيارة، وزع بيانا على وسائل التواصل الاجتماعي، قال فيه إن بوزيد وقع اعترافات مكتوبة بعد أن دخل عناصر البوليساريو إلى زنزانته وهددوا بتعذيبه.

قالت فاطمتو المهدي ابريكة، شقيقة ابريكة، ل «هيومن رايتس ووتش»، إنها زارته في 11 يوليوز الجاري في سجن الذهيبية. وأخبرها أن عدة عناصر خرجوا من أربع شاحنات عسكرية أوقفوه حين كان يخرج من مركز طبي في الرابوني في 18 يونيو الماضي. أخبرها أنه استُجوِب بشكل متقطع خلال تسعة أيام في موقع غير معروف وكان دائما مقيد اليدين ومعصوب العينين.

قالت هيومن رايتس ووتش، إذا كان الانفصاليون قد استجوبوا بوزيد وابريكة فعلا وهما مقيدا اليدين ومعصوبا العينين، وهددتهما أو أجبرتهما على توقيع اعترافات مكتوبة، فإن ذلك يشكل مسا خطيرا بالشرط الذي يقتضيه القانون الدولي.

في 8 ماي الماضي، علق بوزيد بسخرية على غياب حرية الرأي والتعبير في الرابوني، أسبوع بعد أن أدان «استبداد ودكتاتورية» قيادة البوليساريو الانفصالية. وفي 12 يونيو الماضي، انتقد زيدان غياب الحوار وعدم وجود حل لأي مشكل خارج اللعبة الأمنية والقمعية» في مخيمات العار. وفي 16 يونيو الماضي، كتب ابريكة أن «قيادة البوليساريو الفاسدة ترتعد مما حل بأسيادها من حكام الجزائر.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.