مجلة فرنسية : بريطانيا ستقرر لصالح المغرب بشأن قضية الصحراء    قيادي سابق بالبوليساريو: المغرب في موقف قوي ولن يمنح الجزائر فرصة العودة في الوقت بدل الضائع    31 مليون رأس رصيد قطاع تربية المواشي بالمغرب    المغرب-إسرائيل: التوقيع بمراكش على مذكرة تفاهم في مجال الزراعات المائية    "آبل" تتعهد بإصلاح مشكلة ارتفاع حرارة هواتف "آي فون 15 بشدة وتكشف سبب حدوثها    زياش يزف خبرا سارا للركراكي وأمرابط يدخل على الخط    قتيل و ستة جرحى في تصادم بين سيارتين باكبر شارع في طنجة    مصرع شخص و4 في حالة خطيرة من بينهم أطفال في حادثة سير بطنجة    الناظور : الدكتور احمد خرطة يعزي في وفاة إبن شقيق الدكتور يوسف عنتار    ابن كبدانة الطالب الباحث سفيان غنو يناقش رسالته لنيل دبلوم الماستر بالكلية المتعددة التخصصات بالناظور    UMT تنظم وقفة احتجاجية أمام مقر مندوبية الصحة بالناظور    البرتغال.. موجة حر شديدة غير مسبوقة مع بدء فصل الخريف    الناظور : أمسية دينية بمناسة ذكرى المولد النبوي الشريف بمسجد الفوارس جماعة اولاد ستوت    الناظور : الدكتور احمد خرطة يعزي في وفاة والد المستشار شريف الغيام    صديقي يتفقد المناطق الفلاحية المتضررة من الزلزال بإقليم ورزازات    قطاع التعليم في المغرب .. إضراب عام و ترقب لوقفات احتجاجية ومسيرة في اتجاه البرلمان    الوداد يفوز على حافيا كوناكري ويتأهل لدور المجموعات    المبادئ العشرة لإتمام البحوث والازدياد من طلب العلم    محاولة اختطاف ثلاث سيدات بسلا والأمن يتدخل    الولايات المتحدة.. مجلس النواب يصادق على مشروع قانون مالية مؤقت لتجنب الإغلاق الحكومي    عصبة الأبطال.. نابي يعلن تشكيلة الجيش الملكي لمواجهة النجم الساحلي    بريطانيا تعول على المغرب لتزويد 7 ملايين منزل بالطاقة و تأمين 8% من احتياجاتها من الكهرباء    حوار مع مدير مدرسة الملك فهد العليا للترجمة    إقليم ورزازات.. بنموسى يزور عددا من المؤسسات التعليمية المتضررة من الزلزال    الأمثال العامية بتطوان... (415)    لهذه الأسباب سترتفع أسعار المحروقات يوم فاتح أكتوبر    أولمبيك آسفي يتعادل مع ضيفه شباب المحمدية (0-0)    الصين تهاجم الولايات المتحدة الأمريكية.. وتطلق عليها لقبا جديدا!    بتوجيهات ملكية .. إقامة مستشفيين ميدانيين إضافيين بشيشاوة وتارودانت    بركة يدق ناقوس خطر ندرة المياه ويكشف وصفة الدولة للتعامل مع الأزمة    وزارة الأسرة تعد تصورا لتعديل المدونة .. و"مجلس حقوق الإنسان" يُطور المقترحات    شعرت بها ساكنة 4 مدن مغربية.. تفاصيل هزة أرضية ارتدادية جديدة    مهرجان الإسكندرية المسرحي الدولي.. الممثلة المغربية زهرة الهواوي تفوز بجائزة أفضل ممثلة – دور أول    صديقي يؤكد أهمية قطاع تربية المواشي في ترسيخ الأمن الغذائي    بخصوص الحالة الصحية لرضى الرياحي    هل تحدّ جوائز "نوبل" من انتشار الخطاب الشعبوي ضد العلم؟    إقليم كلميم: الدورة السادسة للمهرجان الدولي " ظلال أركان" من 18 إلى 21 أكتوبر المقبل    أسماء بارزة مرشحة للاستبعاد عن المنتخب المغربي والركراكي تحت الضغط    أسباب تأجيل تصفيات بطولة كأس أمم إفريقيا للمنتخبات المحلية    رومان غانم سايس: مسابقتي كأس إفريقيا وكأس العالم مختلفتان تماما    واردات المغرب تنخفض مقابل ارتفاع الصادرات    صندوق النقد الدولي: الاقتصاد غير النفطي يقود النمو في السعودية في 2023    "فيدرالية اليسار الديمقراطي" تطالب الحكومة بالكشف عن تدابير مواجهة جشع الشركات المحتكرة لقطاع المحروقات    "البق" يغزو باريس.. والحكومة تسابق الزمن للقضاء عليه    منتدى دولي يبحث ما بين 1 و3 أكتوبر بالدوحة تعزيز الأمن الغذائي في العالم الإسلامي    كينيدي يترشح مستقلا لرئاسيات أمريكا    دار الشعر بمراكش تنظم "شعر وفرح.. من أجل أطفال الحوز".. ترياق أمل لأطفال المستقبل    الأفلام المغربية القصيرة المنتقاة للمشاركة في مسابقة الدورة 23 لمهرجان سيدي قاسم السينمائي:    صدور رواية ماتزال في الحياة بقيَّةٌ ل عبد الباقي يوسف    راشد الغنوشي يبدأ إضرابه عن الطعام في السجون التونسية    الشيخ الكتاني: على كل مسلم أن يدافع عن البقية الباقية من شريعة الإسلام في المغرب    برنامج "بلا فيلتر" يستضيف "رشيد آيلال" حول الإسلام.. بين البخاري وصحيحه    وزارة الصحة تكشف عن حصيلة جديدة لإصابات كورونا بالمملكة    إشادة إفريقية بريادة المغرب في مجال تصنيع اللقاحات    استطلاع: أطفال في بريطانيا ينامون على الأرض بسبب "فقر الفراش"    المرحوم الداعية العياشي أفيلال... الشيخ كما عايشته (58)    تحذير.. أمطار "النينيو" وارتفاع في درجات الحرارة بين شهري أكتوبر ودجنبر    شركة يابانية تعمل على أول دواء في العالم لإنبات أسنان جديدة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



نيجيريا : الآلاف يحتجون مطالبين بتنحي الرئيس ومجزرة «غوس» تخلف أكثر من مائة قتيل
نشر في العلم يوم 12 - 03 - 2010

شارك الاف النيجيريين في العاصمة ، أبوجا ، في مسيرة اتجهت الى بوابات قصر الرئاسة ، مطالبين بتنحي الرئيس النيجيري ( المريض) ، عمر يارادوا ، بعد اسبوعين من عودته من السعودية حيث كان يعالج.
ولم يظهر الرئيس /58 عاما/ في اي مناسبة عامة منذ عودته من جدة بعد ثلاثة اشهر للعلاج من مرض في القلب. ولم تصدر اي بيانات عن حالته الصحية، لكن مصادر رئاسية قالت انه مازال في الرعاية المركزة.
وأثارت عودته السرية ، في منتصف الليل ، رغم وهنه ، وعدم قدرته على الحكم ، مخاوف من ان الدائرة المقربة منه ، خاصة زوجته، توراي، تقاتل من اجل الاحتفاظ بنفوذها ، وتعمل على تقويض سلطة القائم باعمال الرئيس، جودلاك جوناثان.
ويمكن ، في حالة نشوب صراع على السلطة في الدولة العضو في منظمة اوبك التي يعيش فيها140 مليونا ، ان تصاب الحكومة بالشلل وتتعطل اصلاحات في قطاعات البنوك والنفط والغاز.
ولبس المئات من الأشخاص قمصانا قطنية كتب على صدرها «انقذوا جماعة نيجيريا»، وعلى ظهرها عبارة «كفى»، وتجمعوا قرب فندق وسط العاصمة تحت رقابة الشرطة.
وقال باباتوندا اوغالا ، وهو سياسي من لاغوس ، العاصمة التجارية لنيجيريا «نريد تنحية الرئيس الخفي. ضقنا ذرعا برئيس لا نستطيع ان نراه ، ولا يستطيع ان يحكم. نريد ان نراه. اذا لم نستطع ان نراه، نريد شخصا اخر يسمح له بأن يحكم.» من ناحية ثانية، اعلن قائد شرطة ولاية بلاتو ، ان المجازر الدينية التي وقعت في نهاية الاسبوع الماضي، قرب غوس ، بوسط نيجيريا ، اسفرت عن سقوط109 قتلى، نافيا بذلك الحصيلة التي اشارت في بادئ الامر الى500 قتيل.
كما اعلن قائد الشرطة ، ايكيشوكوو ادوبا ، عن اعتقال49 شخصا من اتنية الفولاني ، يشتبه بضلوعهم في المجازر.
وقال ادوبا ، خلال مؤتمر صحافي في غوس، ان «"عدد الضحايا الاجمالي يبلغ109 قتيلا, هذا الرقم صحيح ولا يمكن نقضه».
وذكر بان جثث حوالى اربعين طفلا دفنت, مستبعدا اي حصيلة اخرى ، معتبرا ان الحصيلة ، التي تحدثت عن سقوط500 قتيل والتي اعلنت سابقا ، كانت «مفبركة » وينبغي عدم الاخذ بها.
وكان مسؤول الاعلام في ولاية بلاتو ، دان ماجانغ، اعلن ان حصيلة المجازر تصل الى «ما لا يقل عن500 قتيل . »
وافادت مصادر مدنية محلية عن ارقام تتراوح بين200 و400 قتيل.
وقال المسؤول ان رعاة مسلمين من اتنية الفولاني اوقفوا بعد المجازر ، «اقروا بانهم شاركوا في عملية ثأرية » بعد تعرضهم لهجمات من قبل مزارعين مسيحين من اتنية البيروم. واضاف ادوبا ان البعض تطوع ، والبعض الاخر تلقى اموالا للمشاركة في المذابح, موضحا انه ستوجه اليهم تهمتي القتل العمد والتآمر.
واعتقل151 شخصا من اتنية البيروم في الايام الماضية «لحيازتهم اسلحة بصورة غير مشروعة»". وقال ادوبا «قرروا احقاق العدالة بانفسهم ، والتحرك لحماية اتنيتهم» .
ووقعت المجازر وارتكبها رعاة مسلمون من اتنية الفولاني بحق مزارعين مسيحيين من اتنية البيروم في ثلاث قرى جنوب مدينة غوس.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.