رئيس الحكومة: التحالف الحكومي منسجم ومتماسك ولا خلافات بين مكوناته    بالفيديو.. أخنوش يستعرض حصيلة 100 يوم من عمر الحكومة    أخنوش: شعار الحكومة هو التنمية وخدمة المواطن بتوفير الشغل وإصلاح قطاعات الصحة والتعليم والإدارة    أخنوش: الحكومة تشتغل في إطار من الانسجام ولا وجود لخلافات بين مكوناتها    أخنوش : الأسعار مستقرة والدولة رصدت 17 مليار لدعم المواد الأساسية    كأس أمم افريقيا: المنتخب المغربي يواجه منتخب مالاوي في ثمن النهائي    أسود الأطلس يخوضون أولى التداريب إستعداداً لمباراة ثمن نهائي كأس أفريقيا    رسميا.. المنتخب المغربي يواجه مالاوي في ثمن نهائي كأس إفريقيا    رئيس الحكومة يعد بحل ملف "أساتذة التعاقد" ضمن الحوار الاجتماعي مع النقابات    أخنوش: ملف إعادة فتح الحدود مطروح على طاولة الحكومة وأنا متفائل    رسميًا.. المغرب يواجه هذا المنتخب في ثمن نهائي الكان    إصابة 12 لاعبا في صفوف منتخب تونس قبل مباراته مع غامبيا    حدث في مثل هذا اليوم من التاريخ الإسلامي.. في 19 يناير..    الشامي يدعو إلى إرساء سياسة وطنية تعنى بالذكاء الاصطناعي    طقس الخميس..استمرار غياب الأمطار عن أجواء المملكة    الشاعر الحسين القمري في ذمة الله    أخنوش يتحدث عن أوميكرون و فتح الحدود و المنتخب الوطني، و مواضيع أخرى خلال استضافته في برنامج تلفزي.    فيديو: فاعلون بالمجال السياحي يناقشون ازمة القطاع وتدابير المخطط الاستعجالي    المديرية العامة للضرائب تطلق "مساعدا افتراضيا" في إطار تسهيل تفاعلها مع المرتفقين    PPS يدعو الحكومة إلى التفكير في اعادة فتح الحدود في أقرب وقت ممكن    طانطان.. تفكيك شبكة إجرامية تنشط في تنظيم عمليات الهجرة غير المشروعة والاتجار بالبشر    وزارة التعليم تصدر بلاغا هاما يخص عموم الطالبات والطلبة الممنوحين.    جولة دي ميستورا فالمنطقة.. تلاقى مسؤولي الدزاير وهضرو على ملف الصحرا    كرة القدم.. وفاة عبد المالك السنتيسي الرئيس السابق لنادي الوداد الرياضي    إحالة منفذ جريمتي تزنيت وأكادير على مستشفى الأمراض النفسية    مصر تحسم "ديربي النيل" وتتأهل ب"الكان"    شاهدوا إعادة حلقة الأربعاء (436) من مسلسلكم "الوعد"    ولي عهد أبوظبي ووزير الدفاع الأمريكي يبحثان التنسيق الدفاعي بعد الهجمات الإرهابية الحوثية    بريطانيا تقرر عدم تمديد إجراءات العزل الصحي بعد 25 مارس    تفشي الجائحة يعلق الدراسة بالجزائر    بالفيديو. الباحث بوشطارت ل"گود": ها قصة قصبة الوداية.. وخاص افراغ الساكنة منها وترجع منتجع سياحي تاريخي    برلمانيو الاتحاد الاشتراكي يثنون على لشكر ويثمنون أجواء التحضير للمؤتمر    مندوبية التخطيط.. تصورات متشائمة بخصوص قدرة الأسر على الادخار خلال سنة 2021    وزارة الصحة: حوالي 4 ملايين شخص تلقوا الجرعة الثالثة من لقاح كورونا    الإعلامي بالقناة الأمازيغية محمد زاهد ينعي المفكر و الاستاذ الجامعي بمقال بعنوان : في رحيل "السِّي حسن": الخبر المُفجع والفقدان الأليم    أردوغان: صنعنا المسيّرات المسلحة رغم أنف المستخفين    الغموض يكتنف إغلاق مؤسسة تعليمية بتزنيت، وأنباء عن تدخل مسؤول بارز في الموضوع.    احذروا هاته الأكياس.. ففيها اسم الله "السّلام"!!    صيادلة المغرب : انقطاع أدوية الزكام و كوفيد مرتبط بعلامات تجارية بعينها والدواء الجنيس موجود بوفرة    مقرب من بنكيران: إنه في صحة جيدة وهذا هو سبب نقله إلى المستشفى العسكري..    لONMT يعين طاقماً جديداً بإسبانيا للترويج لوجهة المغرب السياحية    تصريح النصيري يجرّ عليه غضب المغاربة.. "من ينتقدني نعطيه بلاصتي يدخل يماركي"    بشرى من كبير خبراء الأمراض المُعدية.. أوميكرون سيقضي على الوباء في هذه الحالة    قتيل في إطلاق نار ب"فرنسا" والشرطة تعتقل شخصان    المغرب يتوفر على 5000 مهندس في مجال تصنيع السيارات    وزارة التربية تتبرأ من "مباريات وهمية"    تونس تقرر تمديد حالة الطوارئ    "أناطو " فيلم مغربي بألوان إفريقية في القاعات السينمائية    منظمة الصحة العالمية تفند فرضية إنهاء أوميكرون للوباء    اللمسة التربوية الحانية    "إقصاء" مخازن جبال الريف الجماعية من "التراث العالمي لليونسكو" يجر بنسعيد للمساءلة    نتائج حرب المرتدين على الواقع الديني والسياسي والاجتماعي للمسلمين    الموازنة بين الرصيد الغنائي وحق الملكية في واقعة أسرة ميكري الفنية    إيض إيناير.. جمعية الشعلة تستضيف الفنان الأمازيغي بوحسين فولان في برنامج " جلسة مع الحباب"    أحداث شيقة في حلقة اليوم (101) من مسلسلكم "لحن الحياة"    انقسام اليسار الفرنسي يتعمّق    الكشف عن مواصفات هاتف آيفون القادم الرخيص الثمن    ما هكذا يكون الجزاء بين المغاربة أيها المسؤولون !    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



»أسطول الحرية« إلى غزة في تحد للحصار الإسرائيلي، وتل أبيب تهدد باستعمال القوة لمنعه من الوصول
نشر في العلم يوم 31 - 05 - 2010

أبحرت قافلة بحرية ، تضم ست سفن تحمل عشرة الاف طن من المعونات للفلسطينيين، الى غزة ، في تحد للحصار الاسرائيلي على القطاع الفقير، ولتحذيرات بشأن اعتراض القافلة.
وابحرت القافلة ، التي تقودها سفينة تركية تحمل600 شخص ، من نقطة تجمع في المياه الدولية قبالة قبرص، في وقت مبكر من يوم أمس الاحد. ولم يعلن الوقت التقديري لوصولها الى غزة التي تقع على مسافة نحو230 كيلومترا الى الجنوب الشرقي من قبرص.
وقالت غريتا برلين ، المتحدثة باسم حركة غزة الحرة ، وهي احدى الجهات المنظمة للقافلة ،»تتحرك القافلة بأكملها.« في حين أعلنت اسرائيل، التي تحاصر قطاع غزة منذ ثلاث سنوات، انها ستحول دون وصول القافلة الى غزة التي تسيطر عليها حركة المقاومة الاسلامية »حماس«. وأجرى افراد من كوماندوس القوات البحرية الاسرائيلية تدريبات للتمرس على عمليات اعتراض السفن ، والصعود الى ظهرها وتفتيشها. وقال مسؤولون عسكريون اسرائيليون ان نشطاء القافلة يواجهون الاعتقال والترحيل، وقد تصادر اسرائيل شحنات سفنهم .
وقالت برلين ان اسرائيل تخاطر بمواجهة كارثة من الرأي العام العالمي ان هي حاولت اعتراض سبيل النشطاء. واضافت »السيناريو المنطقي الوحيد هو ان يمتنعوا عن كونهم جبابرة الشرق الاوسط ، وان يتركونا وحال سبيلنا.« ونظمت هذه القافلة جماعات مؤيدة للفلسطينيين ، واحدى الجماعات التركية للدفاع عن حقوق الانسان. وحثت تركيا اسرائيل على ان تسمح لها بالمرور الامن ، وقالت ان المعونة ذات طبيعة انسانية.
وتعتبر تركيا احدى اوثق الدول المتحالفة مع اسرائيل في منطقة الشرق الاوسط، الا ان العلاقات فاترة الان بين الجانبين. ووجه رئيس الوزراء التركي ، رجب طيب اردوغان ، عدة انتقادات لسياسات اسرائيل تجاه الفلسطينيين.
وكانت اسرائيل اغلقت حدود غزة بعد ان سيطرت »حركة حماس« على القطاع عام2007 . واستمر توتر الاوضاع منذ الهجوم المدمر الذي شنته اسرائيل على غزة في دجنبر 2008 ويناير من عام2009 .
من جهته، اعلن رئيس اللجنة الشعبية لمواجهة الحصار، ان سفن الأسطول ستصل اليوم الاثنين الى غزة ، بعد ان تم التغلب على المشاكل الفنية. وقال النائب جمال الخضري في تصريح صحافي »تم التغلب على كل الاشكالات
الفنية التي تواجه السفن«. واضاف »الان كل شئ تم بشكل جيد«، وان السفن »ستنطلق غدا (أي اليوم) الاثنين الى شؤاطىء غزة«. واوضح الخضري ان »مئة قارب فلسطيني ستنطلق من ميناء غزة الى عرض البحر، لاستقبال أسطول الحرية في عرض البحر«.
قبل هذا ، دعت الامم المتحدة الى ضبط النفس بعد ان هددت اسرائيل باعتراض السفن التي تحمل مساعدات غذائية وطبية ومواد بناء، اضافة الى بيوت جاهزة ستعطى لفلسطينيين دمر الجيش الاسرائيلي بيوتهم اثناء الحرب على قطاع غزة نهاية 2008 وبداية2009 .
وقالت «الحملة الأوروبية لرفع الحصار عن غزة» ، إن بعض سفن أسطول «الحرية» تتعرّض بين الحين والآخر لمحاولات إسرائيلية للتشويش على عملية الاتصالات بينها، وهو ما يتفق مع ما قالته مصادر إسرائيلية من أن الجيش الإسرائيلي يعتزم التشويش على البث المباشر للسفن.
وأفاد العضو المؤسس في «الحملة الأوروبية» ، أمين أبو راشد ، بأن السلطات الإسرائيلية تحاول التشويش على وسائل الاتصال اللاسلكي الذي يستخدم بين السفن، وذلك في إطار تحركاتها الهادفة لمنع الأسطول من الوصول إلى هدفه. وقال إن ذلك يبدو محاولة من إسرائيل للتأثير على ممرات سير السفن المحددة مسبقا، مشيرا في الوقت ذاته إلى أن الفنيين على متن السفن يحاولون تجاوز تلك الإشكاليات.
وكانت إسرائيل قد أعلنت أنها لن تسمح بوصول السفن إلى قطاع غزة، وأقامت خياما في ميناء أسدود لنقل المتضامنين إليها بعد احتجاز سفنهم.
ولخص قائد البحرية الإسرائيلية، إليعازر تشي ماروم ، ما أنيط بقوة الكوماندوز المعدة لقطع الطريق على السفن في عرض البحر، بقوله «لدينا مهمة علينا تنفيذها، وهي منع الأسطول من الوصول إلى قطاع غزة».
وأعلنت إسرائيل السواحل المقابلة لغزة منطقة عسكرية مغلقة، وتعتزم نقل المتضامنين إلى ميناء أسدود تمهيدا لطردهم إلى بلادهم ; باعتبارهم مهاجرين غير شرعيين، واعتقال من يرفض التعريف بنفسه، والتوقيع على تعهد بعدم العودة. وتواصل إسرائيل اتصالاتها الدولية للحيلولة دون أن تتأثر علاقتها بالدول التي يشترك بعض رعاياها في الأسطول.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.