قيادي بالتوحيد والإصلاح يدافع عن مزوار وينتقد وزارة الخارجية    تذكير: موعد ودية المغرب و الغابون    ضرورة تنزيل سياسة جنائية فعالة    قيس عقب فوزه برئاسة تونس.. “عهد الوصاية انتهى وأول زيارة خارجية ستكون للجزائر”    فرنسا “قلقة” لفرار عائلات جهاديين من مخيم في سوريا    "الأحرار": العثماني يصفّي الحسابات السياسية عبر رئاسة الحكومة    فان دي بيك اغلى من زياش بالريال    استعدادا لمباراة الغابون الودية.. المنتخب الوطني يواصل تحضيراته بطنجة    محمد احتارين يدخل ضمن مخططات عملاق انجلترا    رئيس مصلحة الإنعاش بمستشفى الهاروشي: استقبلنا 3 أطفال رمتهم والدتهم من الطابق 4 وهذه وضعيتهم-فيديو    محمد فضل الله "خبير اللوائح الرياضية": "حاليا الكاف لا تستطيع ابعاد إتحاد العاصمة الجزائري من دوري الأبطال رغم تجميد أنشطته الرياضية"    النجم نيمار يخرج مصابا خلال ودية البرازيل ونيجيريا    أوجار “يطلق النار” على العثماني: رئيس الحكومة يجب أن يكون قائدا ولكن للأسف لم نجد شخصا مؤهلا لشغل المنصب    تطوان.. انتحار غامض لمتزوج بمنزل صهره    بعد تدخل عسكري بسوريا .. المغرب يخالف العرب ويرفض إدانة تركيا    آفة العالم العربي ليست قلة الموارد.. بل وفرة المفسدين...    حسب سبر الآراء.. قيس سعيد سابع رؤساء تونس بنسبة 76% بعد سحق منافسه    دراسة حديثة: السفر يجعلك أكثر سعادة من الزواج    اخنوش يخصص 430 مليون لتوسيع قرية الصيادين بميناء كلايريس بالحسيمة    الاتنتخابات الرئاسية التونسية.. استطلاعات الراي تعلن قيس السعيد رئيساً لتونس    في انتخابات شديدة التنافس.. بدء فرز الأصوات لتحديد رئيس تونس القادم    مدير التعاقدات بالأهلي يكشف مستقبل أزارو    طقس الاثنين.. سماء غائمة واحتمال سقوط أمطار    نشرة خاصة.. زخات مطرية رعدية قوية بعدد من أقاليم المملكة    سعيّد يكتسح الانتخابات الرئاسية التونسية ب72%    العدالة والتنمية يطوي مرحلة بنكيران ويستعرض التحديات المستقبلية التي تواجهه    مراكش: سائق في حالة سكر يقتحم محل وجبات خفيفة ويدهس تسعة أشخاص بعضهم في حالة خطيرة    محمد الغالي: الخطاب الملكي يدعو إلى إشراك القطاع البنكي لضمان إسهام أمثل في الدينامية التنموية    هذا هو بلاغ وزارة الخارجية الذي أطاح بمزوار من رئاسة الباطرونا    ترامب يعلن أن الولايات المتحدة الأمريكية ستفرض عقوبات ضد تركيا    انتقادات وزارة الخارجية تدفع مزوار إلى الاستقالة من "اتحاد الباطرونا"    الجامعة غير معنية بنزاع إتحاد طنجة ولاعبه حمامي    حريق بمستودع لليخوت يتسبب في خسائر مادية كبيرة بمارينا سمير    الخميسات.. درك والماس ينهي نشاط مروج مخدرات مبحوث عنه    ماسي في ضيافة “بيت ياسين”    تحقق مردودية عالية.. متى ستتجاوب الأبناك مع مشاريع الشباب؟    محمد رمضان يحل في المغرب غدا الاثنين.. يلتقي الإعلام قبل بداية تصوير الكليب    طالبة يابانية سلمت ورقة الامتحان بيضاء وكشف المعلم لغزها    بعد ضجة فشلها في إقناع لجنة التحكيم.. شاهد أداء الفنانة ليلى البراق في “ذا فويس”-فيديو    ضبط 192 ألف شاحن للهواتف المحمولة غير مطابقة لمعايير السلامة بميناء طنجة المتوسط    الجبهة النقابية لشركة سامير تجدد مطالبتها بعودة الإنتاج بالمصفاة    104 مرضى نفسانيين حاولوا الهروب جماعيا من مستشفى الرازي بطنجة    بيبول: زوجة غنام تدخل عالم التنشيط التلفزيوني    غرناطة المرآة    فيلم «تداعيات».. مصائر ما بعد الحرب    سعيد بوخليط في «مفاهيم رؤى مسارات وسير» .. شظايا فكرية وفلسفية لأدباء وفلاسفة ومفكرين    انتخاب الدكتور لحسن الصنهاجي رئيسا.. والمغرب يحتضن مقرها : خبراء الأدوية في 15 دولة إفريقية يؤسسون جمعية للتوزيع الصيدلي تحقيقا للأمن الدوائي ومواجهة الأدوية المزيّفة    “بركة” يطالب “العثماني” ببرنامج حكومي جديد وتعديل مشروع قانون المالية    توقف حركة القطارات من فاس والقنيطرة نحو طنجة لأربع ساعات لاندلاع حريق غابوي    دراسة: انخفاض الراتب قد يسبب أمراض القلب والسكتات الدماغية    دراسة بريطانية : تناول الوجبات السريعة بشكل متكرر قد يزيد من خطر الإصابة بالعقم والسرطان    ناشئة في رحاب المسجد    هذه تفاصيل كلمة خطيب الجمعة في حضرة أمير المؤمنين    تناول المكسرات يساهم في الحد من زيادة الوزن    إذ قال لابنه وهو يعظه    اكتئاب المراهقة    حمد الله يكذب خاليلوزيتش وحجي    قصص قصيرة جدا ..    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





في حفل تكريم المخرجة فريدة بورقية من طرف النادي السينمائي سيدي عثمان حسناء أبو زيد: لنحيي هذه السيدة أنها أنتجت فيلما حول امبراطورية مغربية قوية ضمت صحراءها بقوة وما فوق الصحراء .. بالأندلس

لن تكن لتمر الذكرى السنوية العالمية للثامن من مارس، ذكرى الاحتفاء بالمرأة، لتغيب عن النادي السينمائي سيدي عثمان في دورته السينمائية الجديدة التي اعتاد أن ينظمها كل شهر بالمركب الثقافي مولاي رشيد، سبيلا لإعطاء دينامية تنشيطية للفن السابع الوطني على الصعيد المحلي و الإقليمي و الوطني بعرض و استضافة أفلام و فنانين مغاربة ، احتفاء و تكريما لهم على العطاءات الفنية الدرامية التي يبذلونها لخدمة الفن السابع ببلادنا و الرقي به.
لم تكن هذه المناسبة تمر دون أن يستحضرها ، ويستحضر من خلالها أحد الرموز النسائية التي قدمت الشيء الكثير للوطن ولا تزال في هذا المجال.. في مناسبة كبيرة برمزيتها وتاريخها.. ليلة الجمعة الماضية بالمركب الثقافي سيدي عثمان بالدار البيضاء كانت لحظة استثنائية في هذا المشوار السينمائي النبيل الذي يتبناه بإيمان قوي النادي السينمائي الذي يقوده عبد الحق المبشور، باستضافة علم سينمائي مغربي كبير على مستوى العطاء ، وعلى مستوى خدمة الدراما الوطنية في التلفزيون و السينما لفترة تزيد عن أربعة عقود، اسم طبع العديد من الأعمال المتميزة بلمسات مهنية متمكنة.. لا زالت صورها تختزنها ذاكرات المشاهدين . . ومنها الفيلم السينمائي الذي اختير بهذه المناسبة ليكون موضوع عرض أمام جمهور المركب الثقافي، الذي حج بكثافة ونوعية أيضا، أسر، شباب مهتم، سينمائيون، مهنيون ، فنانون ورجال إعلام.. الكل حضر ليتابع إبداع ضيفة الشرف المخرجة المقتدرة فريدة بورقية " زينب بنت أغمات" الذي اعتبر بشهادة الجميع فيلما سينمائيا مغربيا ناجحا بامتياز، أولا عبر المتابعة الهادئة والمتأنية لأطوار عرضه طيلة التسعين دقيقة ، وثانيا من خلال شهادات الإعجاب و الثناء عليه من المهنيين والجمهور ، والشاب المهتم/ منه على الخصوص ، مجمعين أنه لو توفرت لهذا الفيلم المغربي التاريخي، الذي يعتبر وثيقة تاريخية بحق، كل الإمكانيات المادية و اللوجيستيكة.. لكان تحفة سينمائية مغربية بكل ما تحمل الكلمة من دلالة و معنى، ومع ذلك تمكنت المبدعة، المخرجة فريدة بورقية ، بالإمكانيات جد البسيطة، من أن توقع على إبداع سينمائي لا يخلو من لمسات فنية تخدم الدراما الوطنية الهادفة في أجلى مظاهرها....
وقبل هذا العرض - الحدث السينمائي المغربي بامتياز ، وباللمسة الأنثوية المبدعة في هذه الذكرى الإنسانية الاجتماعية العالمية، و الذي حضرته بالمناسبة البرلمانية الاتحادية حسناء أبو زيد و الفنان و المخرج المقتدر شفيق السحيمي والفنانة جميلة شريق وغيرهم كثير من نساء و رجال الإبداع الدرامي الوطني، افتتح هذه التظاهر السينمائية المتميزة رئيس النادي السينمائي سيدي عثمان عبد الحق المبشور بكلمة معبرة صرح خلالها "أننا نعيش هذه اللحظة ليلة سينمائية بامتياز باستضافة النادي السينمائي لمخرجة من الرواد، أعطت الشيء الكثير للفن السابع الوطني وثائقيا ، سينمائيا وتلفزيونيا.. " شاكرا بالمناسبة حضور البرلمانية الاتحادية حسناء أبو زيد، السيدة التي تعشق السينما المغربية و كانت وراء ممن ساهموا مؤخرا في تأسيس نادي سينمائي بمدينة الداخلة.. كاشفا أن الفيلم موضوع العرض تلقى دعوة للعرض في 20 مارس الجاري في ألمانيا من طرف الجالية المغربية هناك . .في حين اعتبر الفنان شفيق السحيمي أن فريدة بورقية تستحق كل التقدير و التكريم" حمرات وجه كل المغربيات في أعمالها التي خدمت بواسطتها العديد من قضايا و انشغالات المرأة المغربية .." وكذاك كانت كلمة الفنانة جميلة شريق التي طبعها نوع من الإحساس و العاطفة تجاه المخرجة المبدعة فريدة بورقية التي صرحت في ذات السياق أمام القاعة التي كانت غاصة بالجمهور أن إنجاز عمل سينمائي تاريخي ليس بالشيء السهل، و" زهرة بنت أغمات: كان لابد له من إمكانيات ضخمة خصوصا في غياب محتضنين... مع ذلك - تقول فريدة بورقية - "حاولت إخراج هذا العمل و لم أستسلم" وتضيف "الفيلم اكلا العصا في عملية التوزيع لأن الناس تذهب للأعمال التجارية و ليس التاريخية، ورغم ذلك فالأعمال التاريخية لا تموت .. فنحن لا نعمل من أجل المادة، و لكن من أجل تاريخنا و سينما بلادنا.."
البرلمانية الاتحادية حسناء أبو زيد بالمناسبة خلعت عنها جلباب السيدة السياسية لترتدي جلباب الناقدة السينمائية ، حيث اعتبرت أن فيلم " زينب بنت أغمات" لفريدة بورقية عمل فني كبير جدا، إذا لأول مرة من ناحية المضمون - تقول أبو زيد - " وأتحدى أي كان، أن سمع، وكلنا قرانا عن الدولة المرابطية، اسم امرأة كانت في مناهجنا التعليمية التربوية أنها كانت في الدولة المرابطية، سمعنا عبد الله ابن ياسين ، يوسف بن تاشفين، وعلي ابن يوسف، وسمعنا المعتمد ابن عباد وأين وضعوه في أغمات.. ولكن لم نسمع عن سيدة منذ 1050 ميلادية كانت تتناول الكتب و تقوم بقراءتها وكانت مغربية قحة ، أمازيغية في أغمات ، كانت تنتج وتزرع رعبا معينا.. هذه رسالة أولى قدمها الفيلم، أما الثانية فقد قدم منتوجا جميلا على مستوى صناعته وخصوصا التصوير وثالثا على مستوى الصوت ورابعا تقديمه صورة مضيئة مثيرة للأماكن الطبيعية التي يتوفر عليها المغرب وكذا الاماكن التاريخية.. بالإضافة إلى الإدارة المميزة للشخصيات ، ومنها الأداء الكبير للفنان بنعيسى الجيراري، هذا الاخير - تقول حسناء ابو زيد " لا يمكن أن يقدم إلا عملا كبيرا وجيدا.. وحيت حسناء ابو زيد في هذا اللقاء السينمائي المخرجة و المناضلة فريدة بورقية على هذا العمل نيابة عن النساء المغربيات عامة وهنأتها بكونها أيقونة العمل السينمائي و العمل الفني عموما. كما أضافت أنه ينبغي أن يعطى لهذا العمل الفني حقه، لأنه فتح بوابة أخرى من باب التاريخ المغربي الذي تابعناه..فيكفينا نحن في المغرب أنه عرف بمرحلة من أهم مراحله في إطار بناء دولة حقيقية.. يجب أن يعرف المغاربة اليوم أنها كانت تمتد من الأندلس إلى نهر السينغال، بل وجنوبه مرورا بشنقيط.. وكانت الامبراطورية .. لنحيي هذه السيدة أنها أنتجت فيلما حول امبراطورية مغربية قوية ضمت صحراءها بقوة وما فوق الصحراء بالأندلس .. لذلك نحن مقتنعون بهذا المنتوج الكبير"..


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.