مصير الأطفال المجندين في مخيمات تندوف موضوع نقاش بجنيف    أكاديمي إسباني .. البوليساريو تفرض نظام الرعب في مخيمات تندوف    سوق الصرف .. الدرهم يسجل شبه استقرار مقابل الأورو    مندوبية التخطيط: 70% من الأسر المغربية تتمكن من تغطية نفقاتها بصعوبة    رسو سفينة إسرائيلية في ميناء طنجة يضع السلطات في عين العاصفة    رسميا.. "العربي الزاولي" يستقبل جميع مباريات الرجاء والوداد الموسم المقبل    الاتحاد الأردني: "الانجازات التي تحققت رفقة عموتة ستبقى دائما محط تقدير وعرفان"    جمعية سلا تتفوق على اتحاد طنجة وتفرض مباراة فاصلة في نصف نهائي كرة السلة    الدرك يفك لغز جريمة قتل بشعة بطنجة    القضاء يصفع مدرسة فيكتور هيغو الفرنسية بعد طردها لتلميذة تلبس الحجاب    ترويج مخدر "الكوكايين" يقود شخصا الى سجن الحسيمة    موازين 2024 .. أحمد سعد يتحف جمهور منصة النهضة بباقة من أجمل أغانيه    ليلة المتاحف والأروقة الفنية: اقبال كبير على حديقة ماجوريل ومتحف بيير بيرجي للفنون الأمازيغية ومتحف ايف سان لوران بمراكش    كوزموبوليتانية الحداثة المبكرة والتنوير    سوء التنظيم يعرض 400 حاجا مغربيا لمحنتي الجوع والعطش تحت حرارة الشمس    شركات إسبانية تنقل إنتاجها للمغرب تهربا من سياسات الاتحاد الأوروبي    حقي بالقانون.. بغيتي تخلي وصية بعد موتك.. أجي تعرف شروطها وطريقتها القانونية باش يستافدو منها الورثة (فيديو)    أمن أكادير يوقف خمسة أفراد بأكادير اعتدوا على شخص يعيش التشرد    شركة أمريكية تعزز قدرات "إف 16" المغربية في التفوق الاستخباراتي الجوي    يورو 2024: إيطاليا وكرواتيا يتنافسان على البطاقة الثانية في "مجموعة الموت"    هكذا تفاعل "النشامى" مع مغادرة عموتة منتخبهم    لكل نهاية بدايات محتملة        جلالة الملك يهنئ دوقي لوكسمبورغ الكبرى بالعيد الوطني لبلادهما    تقرير رسمي يسجل ارتفاع الفقر بالمغرب إلى مستويات قياسية    بمشاركة لاعبين من طنجة.. المنتخب الوطني لأقل من 15 سنة يجري تجمعا إعداديا بسلا    انتخاب مولاي إبراهيم العثماني رئيسا للاتحاد العالمي للتعاضد خلال الجمع العام السادس المنعقد بالبرتغال    مسيّرة حوثية تصيب سفينة بأضرار    مؤثر.. هكذا تفاعلت سيدة مغربية مع أغنية "لميمة" لزينة الداودية بمهرجان موازين (فيديو)    "التطبيع بين السعودية وإسرائيل قد يقدم شيئاً أكبر" – في جيروزاليم بوست    الجيش يبحث عن التعويض أمام "الماص" والأخير يطمح لتكريس العقدة    مجزرة دموية في ولاية أمريكية بعد إطلاق نار جماعي    تواصل المعارك في قطاع غزة وسقوط عشرات القتلى في ضربات إسرائيلية    الولايات المتحدة تعرب عن امتنانها "للقيادة الإقليمية" للمغرب    ما حقيقة الحادث الدموي في احتفالات "بوجلود" بأورير شمال أكادير؟    المكسيك تنجو من مطب جامايكا في كوبا أمريكا    توقعات أحوال الطقس اليوم الأحد    حريق يأتي على متحف بهوليود المغرب خلال تصوير فيلم أجنبي في ظروف غامضة    موازين 2024.. عرض فني مبهر للفنان الإيفواري ديدي بي    موجة حر شديدة بأمريكا تتسبب في حرائق وفيضانات وتدمير مئات المباني    انقطاع الكهرباء يعطل الرحلات الجوية المغادرة من مطار مانشستر    الجيش الإسرائيلي يقيد جريحا فلسطينيا في مقدمة سيارة جيب عسكرية    أمن طنجة يوقف شخصا مبحوثا عنه بموجب 8 مذكرات بحث على الصعيد الوطني    موازين 2024 .. حفل لطيفة رأفت يحلق بالجمهور في سماء الإبداع والفن المغربي الأصيل    مندوبية التخطيط: 83,7 في المئة من الأسر تتمكن من تغطية نفقاتها    الرماني: هذا أغلى عيد في تاريخ المغرب.. وأين هي ثروة المغرب السمكية؟ (فيديو)    أخنوش يطلق فعاليات "أزوول أكادير"    تقرير رسمي يرصد تحسن المستوى المعيشي للمغاربة بين 2014 و2022    النقل الجوي ينتعش بمطار وجدة أنجاد    وفيات الحجاج تُقيل وزير الشؤون الدينية التونسي    طواف الوداع.. شهادات حجاج عن تجربة روحية "لا تنسى"    ظاهرة فلكية نادرة .. "قمر الفراولة" يضيء سماء أول أيام الصيف‬    داء "بوحمرون" ينهي حياة طفل بإقليم الحوز    17 إصابة جديدة ب "كوفيد 19" خلال الأسبوع الأخير في المغرب    علماء صينيون يبتكرون دواء لتدمير الخلايا السرطانية ذاتيا    تسجيل 20 حالة وفاة في صفوف الحجاج المغاربة    تفشّي وباء الكوليرا في صفوف الجيش الأوكراني وسكان مدينة خيرسون    تحذيرات من أدوية مزيفة تباع عبر الأنترنت تدعي علاج السكري والسمنة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الهيئة الوطنية لحماية المال العام بالمغرب تكشف في تقريرها: شخصيات استفادت من أراضي الدولة خارج قانون الصفقات العمومية

كشفت الهيئة الوطنية لحماية المال العام بالمغرب في تقريرها الصادر مؤخرا، عن أسماء شخصيات وازنة تنتمي إلى عدة هيئات سياسية استفادت من أراضي الدولة تبلغ5250هكتارا،وذلك خارج الصفقات العمومية حيث تمت الاستفادة بمختلف الجهات في ما يتعلق أساسا بأراضي صوديا وصوجيطا التي فوتت لمستثمرين في قطاع الفلاحة وغيرها.
كما كشفت ذات الهيئة عن حجم المبالغ المالية الإجمالية المتعلقة بالاختلاس والتبذير بصندوق الضمان الاجتماعي والبالغ عدد 115مليار درهم، وهو مبلغ تقول الهيئة يمثل لوحده،14مرة الاحتياطي المغربي من العملة الصعبة لسنة 2001،و34 في المائة من الناتج الداخلي الخام للسنة نفسها.
وحسب الدراسة التي أنجزتها الهيئة بواسطة مختصين، فإن المبلغ المذكور سيكفي لوحده: توفير مليوني منصب شغل،وبناء22 ألف و400مدرسة نموذجية وبناء مليون و67ألف وحدة سكنية، وحوالي 25ألف مستشفى متوسط.
وبخصوص الاختلاسات المعلن عنها رسميا، ذكرت الهيئة أن منذ سنة 2000،أقرت الدولة المغربية من خلال لجن تقصي الحقائق بمختلف أشكالها بعدة خروقات طالت مجموعة من المؤسسات والقطاعات وهي:
الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي ب 115مليار درهم، ومكتب الشريف للفوسفاط ب 10مليارات درهم، وكوماناف ب400مليون درهم،
والمكتب الوطني للنقل ب20مليون درهم، والخطوط الملكية الجوية بمليار سنتيم ومكتب التكوين المهني ب7 ملايير سنتيم، ووكالة المغرب العربي للأنباء بمليارو76مليون درهم والمطاعم المدرسية ب85 مليون درهم وجمعية مطاحن المغرب بمليارو900مليون سنتيم.
هذا بالإضافة إلى الاتحاد الوطني للتعاونيات الفلاحية المغربية الذي أكدت بخصوصه المفتشية العامة للمالية وجود اختلالات في تقرير الافتحاص الذي أنجز بوزارة الفلاحة سنة2002،حسب ما ورد في تقرير الهيئة الوطنية لحماية المال العام بالمغرب.
وأشار التقرير المشار إليه اعلاه إلى اختلاسات طالت مؤسسات أخرى
طالبت الهيئة بفتح تحقيق بصددها وهي كالتالي:
- قضية البنك الوطني للإنماء الاقتصادي التي تورط فيها العديد من الشخصيات والبرلمانيين.
- قضية المكتب الوطني للصيد البحر حينما صرح وزير سابق للقطاع بأن 70% من الإنتاج الوطني للثروة السمكية يباع بطرق غير قانونية.
- قضية القناة الثانية «الدوزيم» التي كانت قناة خصوصية و تم تحويلها لقناة عمومية بمجرد إفلاسها وتم ضخ أموال ضخمة من المال العام لإنقاذها من الإفلاس.
- قضية خوصصة فندق حياة ريجينسي ب18 مليار درهم في الوقت الذي كانت تساوي قيمته الحقيقية 27 مليار درهم أي بفارق 9 ملايير درهم.
-قضية تفويت معمل ايكوز بدرهم رمزي في الوقت الذي كان قد كلف ميزانية الدولة40 مليار درهم علاوة على أنه عند تفويته كان به مخزون يقدر ب 9 مليار سنتيم.
- قضية خوصصة لاسامير بتفويتها لشركة السعودية كورال بتروليوم ب300مليون دولار فقط في الوقت الذي قدرت قيمتها ب2 مليار دولار، وقد كان مستثمرون كنديون عرضوا ألف مليار سنتيم مقابلها وتعهدوا باستثمار 700مليارسنتيم على امتداد خمس سنوات. وللإشارة فقد أصبح وزير الخوصصة سابقا آنذاك مديرا عاما للشركة نفسها.
- قضية شركتي صوديا وصوجيطا اللتين كلفتا بتسيير واستغلال جزء من الضيعات المسترجعة من المعمرين، كانت لهما في البداية 305 ألف هكتار، ولم يعد لهما سوى 124 ألف هكتار من المساحة الأصلية، يتم استغلال منها 99 ألف هكتار منها فقط، في حين تم تفويت الباقي ،إما في إطار ما سمي بعملية الإصلاح الزراعي، بحيث تم كرائها بأثمنة رمزية لمدة 99 سنة
وهناك أراض أخرى تم الاستيلاء عليها من طرف بعض النافذين وأخرى تم منحها لبعض المستفيدين ،وتم الشروع في تفويت كل الأراضي التي كانت تسيرها شركة صوديا للخواص بهدف التستر على ما طال القطاع الفلاحي من هدر وسطو على مدا خيل أخصب الضيعات ولعدد من السنين، وقد خضعت هذه الأراضي منذ سنة 2006 إلى شطرين من التفويتات همت الشطر الأول حوالي 44 ألف هكتار والشطر الثاني 38 ألف هكتار.
وذكرت الهيئة بصدد هذه الأراضي انه رغم مراسلة لوزارة الفلاحة من أجل الكشف عن مصير تلك الأراضي والأسباب والمعايير المعتمدة لتفويتها، ولائحة المستفيدين منها ونشر الأسماء وكذا دفتر التحملات ومصير الشغيلة الفلاحية ، بقيت تلك المراسلة إلى حد الآن معلقة وفي رفوف الوزارة دون أن تتوصل الهيئة الوطنية لحماية المال بالمغرب بأية أجوبة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.