تراجع لندن عن التزاماتها باتفاق بركسيت يثير سخط الأوروبيين    مع ارتفاع حالات كورونا في المغرب .. مدارس مغلقة حتى إشعار آخر    اعتقال المرأة الحديدية التي تتزعم شبكة للهجرة السرية والاتجار في البشر بالعيون.    تعزية ومواساة لعائلة العلاوي البوعيادي في وفاة المرحوم عبد الله ببلجيكا    سفيرة المغرب بإسبانيا تبرز المكتسبات التي حققتها المرأة المغربية في مختلف المجالات    سنتان حبسا لمتهم بافتضاض بكارة معاقة في الناظور    تسجيل حالة وفاة واحدة و24 إصابة جديدة بفيروس كورونا ال24 ساعة الأخيرة بالحسيمة    ترامب ينجو من محاولة تسمم !    نهضة بركان يعود بالإنتصار من خريبكة ليتقاسم المركز الثاني بالبطولة الإحترافية مع الوداد    باحثة مغربية ضمن "بطلات" التوعية بلدغات الأفاعي    أمن طنجة: لم نقتل محمد ياسين وهذا بالضبط ما جرى    العثور على جمجمة بشرية في حي سكني ببني ملال    البيجيدي يُحدث لجنة للدفاع عن رؤساء الجماعات المعتقلين و المتهمين في مِلفات قَضائية .. و العثماني : لا يملكون القصور و الفِيرْمات !    لأول مرة منذ تفشي الجائحة.. شفشاون تسجل أكبر عدد من الإصابات    تسجيل أكبر ارتفاع لمؤشر الحالات اليومية لفيروس كورونا بفرنسا.    الفرقة الوطنية تستمع لمايسة سلامة الناجي بالرباط    لاعب الأهلي رامي ربيعة: "اليوم نحتفل بلقب الدوري وغدًا نبدأ الاستعداد لمواجهة الوداد في دوري الأبطال"    وزارة الصحة تعفي 4 مسؤولين في جهة طنجة من مهامهم    وزير الصحة الإماراتي يتلقى الجرعة الأولى من لقاح كورونا    منظمة الصحة العالمية تصدم العالم بهذا القرار    إقرار حزمة من التدابير الاحترازية لتطويق كورونا بمدينة سطات    رسميا .. "الفيفا" تفتح أبواب المنتخب المغربي أمام الريفي منير الحدادي    برشلونة يفوز بكأس غامبر وميسي يستعيد بهجته وسط زملائه    إطلاق رصاصة تحذيرية لتوقيف شخص عرض سلامة المواطنين للخطر بالمهدية    إسبانيا.. جهة مدريد تشدد القيود في 37 منطقة لمحاصرة تفشي وباء "كورونا"    إطلاق نار في نيويورك وأنباء عن وقوع إصابات    تعزية الناظور : والدة الدكتور مومن شيكر في ذمة الله    تراجع قيمة الدرهم مقابل الأورو بنسبة 1,02 في المائة ما بين 10 و16 شتنبر    حمد الله يقود النصر إلى ثمن نهائي عصبة الأبطال الأسيوية    قنصل فرنسا بطنجة يودع طنجاوة باللغة العربية الدارجة    وزير الأوقاف : الظروف الحالية لا تسمح بإقامة صلاة الجمعة في المساجد !    بعد عودته إلى بيته القديم..زيدان يعلق على مغادرة غاريث بيل لريال مدريد    حتى يغيروا ما بأنفسهم    تصفيات المونديال: الأرجنتين مع ميسي ومن دون دي ماريا وأغويرو    مراد باتنة يوقع رسميا للفتح السعودي لمدة موسمين رياضيين    وزير الأوقاف: "المساجد لن تفتح لصلاة الجمعة إلا بانخفاض أو زوال جائحة كورونا"    ضجة داخل البرلمان الفرنسي بسبب طالبة مغربية محجبة    المجمع الشريف للفوسفاط يساهم في تزويد ساكنة الرحامنة واليوسفية بالماء الشروب    السعودية : خلاف حاد بين الملك سلمان و ولي عهده بشأن التطبيع مع إسرائيل    التعاون الوطني بإقليم العرائش والاستعداد لموسم 2020_ 2021    الزراعات الخريفية..الإنتاج المتوقع كاف لتلبية الاستهلاك والتصدير        الاتحاد المغربي الشغل ينتقد تجاهل الحكومة للحركة النقابية وتطالب بعرض قانون الإضراب للحوار    وزارة التجارة الأمريكية تنفذ تهديدات ترامب وتحظر تطبيقي "تيك توك" و"وي تشات" ابتداء من الأحد    وزير العدل يتعرض لحادثة سير بمدينة آسفي وهذا ما قاله    دراسة: أبوظبي ودبي أكثر المدن الذكية إقليميا    قصة اغنية جيروساليما او القدس بيتي.. من جنوب افريقيا الى العالمية    محام: نجحنا في الحصول على حكم لتعليق اقساط الابناك بسبب كورونا    رحيل الشاعر العراقي عادل محسن    "منتدى الفكر التنويري التونسي" يكرم الأديبة التونسية عروسية النالوتي    مؤشر التقدم الاجتماعي.. المغرب يتقدم في الحاجات الأساسية ويتأخر في الرفاهية    بالفيديو.. لأول مرة "شلونج" تجمع سلمى رشيد بدون بيغ    "حظر تجول" لأمير رمسيس في المسابقة الدولية لمهرجان القاهرة السينمائي    تصوير فيلم "باتمان" رجع بعد الشفاء من كورونا    فنانة تطلب الطلاق من زوجها بسبب أكله الكبدة!!    دافقير يكتب: عصيد.. فكرة ترعب طيور الظلام    ذ.أحمد الحسني يتحدث ..فطرة اللجوء إلى الله تعالى في الشدائد و الأزمات " وباء كورونا نموذجا "    رئيس المجلس العلمي المحلي للناظور في حلقة جديدة من شذراته الطيبة : "التربية و القدوة الحسنة "    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الهيئة الوطنية لحماية المال العام بالمغرب تكشف في تقريرها: شخصيات استفادت من أراضي الدولة خارج قانون الصفقات العمومية

كشفت الهيئة الوطنية لحماية المال العام بالمغرب في تقريرها الصادر مؤخرا، عن أسماء شخصيات وازنة تنتمي إلى عدة هيئات سياسية استفادت من أراضي الدولة تبلغ5250هكتارا،وذلك خارج الصفقات العمومية حيث تمت الاستفادة بمختلف الجهات في ما يتعلق أساسا بأراضي صوديا وصوجيطا التي فوتت لمستثمرين في قطاع الفلاحة وغيرها.
كما كشفت ذات الهيئة عن حجم المبالغ المالية الإجمالية المتعلقة بالاختلاس والتبذير بصندوق الضمان الاجتماعي والبالغ عدد 115مليار درهم، وهو مبلغ تقول الهيئة يمثل لوحده،14مرة الاحتياطي المغربي من العملة الصعبة لسنة 2001،و34 في المائة من الناتج الداخلي الخام للسنة نفسها.
وحسب الدراسة التي أنجزتها الهيئة بواسطة مختصين، فإن المبلغ المذكور سيكفي لوحده: توفير مليوني منصب شغل،وبناء22 ألف و400مدرسة نموذجية وبناء مليون و67ألف وحدة سكنية، وحوالي 25ألف مستشفى متوسط.
وبخصوص الاختلاسات المعلن عنها رسميا، ذكرت الهيئة أن منذ سنة 2000،أقرت الدولة المغربية من خلال لجن تقصي الحقائق بمختلف أشكالها بعدة خروقات طالت مجموعة من المؤسسات والقطاعات وهي:
الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي ب 115مليار درهم، ومكتب الشريف للفوسفاط ب 10مليارات درهم، وكوماناف ب400مليون درهم،
والمكتب الوطني للنقل ب20مليون درهم، والخطوط الملكية الجوية بمليار سنتيم ومكتب التكوين المهني ب7 ملايير سنتيم، ووكالة المغرب العربي للأنباء بمليارو76مليون درهم والمطاعم المدرسية ب85 مليون درهم وجمعية مطاحن المغرب بمليارو900مليون سنتيم.
هذا بالإضافة إلى الاتحاد الوطني للتعاونيات الفلاحية المغربية الذي أكدت بخصوصه المفتشية العامة للمالية وجود اختلالات في تقرير الافتحاص الذي أنجز بوزارة الفلاحة سنة2002،حسب ما ورد في تقرير الهيئة الوطنية لحماية المال العام بالمغرب.
وأشار التقرير المشار إليه اعلاه إلى اختلاسات طالت مؤسسات أخرى
طالبت الهيئة بفتح تحقيق بصددها وهي كالتالي:
- قضية البنك الوطني للإنماء الاقتصادي التي تورط فيها العديد من الشخصيات والبرلمانيين.
- قضية المكتب الوطني للصيد البحر حينما صرح وزير سابق للقطاع بأن 70% من الإنتاج الوطني للثروة السمكية يباع بطرق غير قانونية.
- قضية القناة الثانية «الدوزيم» التي كانت قناة خصوصية و تم تحويلها لقناة عمومية بمجرد إفلاسها وتم ضخ أموال ضخمة من المال العام لإنقاذها من الإفلاس.
- قضية خوصصة فندق حياة ريجينسي ب18 مليار درهم في الوقت الذي كانت تساوي قيمته الحقيقية 27 مليار درهم أي بفارق 9 ملايير درهم.
-قضية تفويت معمل ايكوز بدرهم رمزي في الوقت الذي كان قد كلف ميزانية الدولة40 مليار درهم علاوة على أنه عند تفويته كان به مخزون يقدر ب 9 مليار سنتيم.
- قضية خوصصة لاسامير بتفويتها لشركة السعودية كورال بتروليوم ب300مليون دولار فقط في الوقت الذي قدرت قيمتها ب2 مليار دولار، وقد كان مستثمرون كنديون عرضوا ألف مليار سنتيم مقابلها وتعهدوا باستثمار 700مليارسنتيم على امتداد خمس سنوات. وللإشارة فقد أصبح وزير الخوصصة سابقا آنذاك مديرا عاما للشركة نفسها.
- قضية شركتي صوديا وصوجيطا اللتين كلفتا بتسيير واستغلال جزء من الضيعات المسترجعة من المعمرين، كانت لهما في البداية 305 ألف هكتار، ولم يعد لهما سوى 124 ألف هكتار من المساحة الأصلية، يتم استغلال منها 99 ألف هكتار منها فقط، في حين تم تفويت الباقي ،إما في إطار ما سمي بعملية الإصلاح الزراعي، بحيث تم كرائها بأثمنة رمزية لمدة 99 سنة
وهناك أراض أخرى تم الاستيلاء عليها من طرف بعض النافذين وأخرى تم منحها لبعض المستفيدين ،وتم الشروع في تفويت كل الأراضي التي كانت تسيرها شركة صوديا للخواص بهدف التستر على ما طال القطاع الفلاحي من هدر وسطو على مدا خيل أخصب الضيعات ولعدد من السنين، وقد خضعت هذه الأراضي منذ سنة 2006 إلى شطرين من التفويتات همت الشطر الأول حوالي 44 ألف هكتار والشطر الثاني 38 ألف هكتار.
وذكرت الهيئة بصدد هذه الأراضي انه رغم مراسلة لوزارة الفلاحة من أجل الكشف عن مصير تلك الأراضي والأسباب والمعايير المعتمدة لتفويتها، ولائحة المستفيدين منها ونشر الأسماء وكذا دفتر التحملات ومصير الشغيلة الفلاحية ، بقيت تلك المراسلة إلى حد الآن معلقة وفي رفوف الوزارة دون أن تتوصل الهيئة الوطنية لحماية المال بالمغرب بأية أجوبة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.