الملك يبعث برقية تهنئة إلى سيريل رامافوسا بمناسبة تنصيبه رئيسا لجمهورية جنوب إفريقيا    شبيبة « البيجيدي » تشتكي التضييق وتتهم السلطات بمحاصرة أنشطتها    التوحيد والإصلاح تدعو السعودية لتوضيح موقفها من “إعدام العلماء” ناشدت رؤساء الدول الإسلامية التدخل    رسميا ..الوداد تحتج لدى الكاف ضد الحكم المصري    الكشف عن أسباب الخلاف الشديد بين راموس وإدارة ريال مدريد    فوضى سيارة نقل العمال بطنجة تسبب في وفاة أربعة أرواح وإصابة أربعة عشر    اسبانيا : تفكيك شبكة لتهريب المخدرات وحجز طنين من الحشيش    أبودرار ينتقد اصطفاف الأغلبية ضد قانون الأمازيغية    نهائي كأس الكونفدرالية: لابا كودجو يدخل الفزع في قلوب المصريين آخر دقيقة    صحيفة جزائرية: الانتخابات الرئاسية على الأبواب ولا أحد قدم ترشيحا رسميا    العثماني يحدث لجنة اليقظة حول سوق الشغل..هذه مهامها    توقعات مديرية الأرصاد الوطنية لطقس نهاية الأسبوع    صحتنا في رمضان.. في أي سن يمكن للأطفال الصيام من دون تعرضهم لأية خطورة؟ -فيديو-    تدوينة فيسبوكية تجر شقيق معتقل ريفي إلى القضاء    جطو غادي يقدم عرض على ال”OCP” لكن واش غادي يقول كولشي أو غادي ينوّه بالتراب كيف دار فالتقرير الأخير    إيران ومضيق هرمز.......    ميادة الحناوي عوضات زياد الرحباني    باريس سان جرمان يعلن تمديد عقد مدربه توخل    فجر يودع الليغ 1 بعد هزيمة فريقه    هل يتمنى بعض جماهير برشلونة خسارة الكأس؟    رفع الحظر عن جمع وتسويق الصدفيات بالناظور    سفارة المملكة المغربية ببلجيكا و القنصلية العامة للمملكة المغربية بأنفرس تقيمان حفل إفطار بهيج    اتلاف 44 طن من المواد الغذائية الفاسدة بجهة الشرق    كأس إسبانيا: الشرطة توقف 23 شخصا قبل نهائي برشلونة وفالنسيا    البيضاء..توقيف مغاربة وإسبان بحوزتهم 11 كلغ من الذهب..كانوا يبحثون عن مشتر ل87 صفيحة    العراق ودوره في لعبة المحاور    ما خفي أعظم.. حقيقة اعتزال عزيزة جلال الغناء بسبب زوجها السعودي    لقجع يجمد أنشطة وسطاء اللاعبين لهذا السبب    أعدْ لهُ الميزان!    دراسة: العمل مع الأغبياء يزيد من احتمال التعرض لجلطات القلب    حراك الجزائر في الجمعة الرابعة عشر    المصائب لا تأتي فرادى.. هواوي تتلقى ضربة موجعة أخرى    منظومة التربية والتعليم.. العربية ليست الداء، والفرنسية ليست الدواء    البابا وافق على استقالة رئيس أساقفة طنجة.. سانتياگو أگريلو اللي شكر المغرب والمغاربة    القصر الكبير مهرجان :OPIDOM SHOW    توجيه تهم ثقيلة لشقيق أحد نشطاء الريف المعتقلين وإيداعه السجن بسبب تدوينات على "فيسبوك"    ضربة اخرى لبنشماش.. 56 عضو من المجلس الوطني بجهة فاس مكناس مشاو لتيار وهبي واخشيشن والمنصوري    أسسه طارق بن زياد .. حكاية أول مسجد بني بالمغرب    نقابيون للحكومة: تشغيل "سامير" هو الحل للتحكم في أسعار المحروقات وليس خيار "التسقيف"    منظمة أوكسفام تفضح الواقع الصحي بالمغرب: 6 أطباء لكل 10 آلاف مغربي    بعد نجاح فيلمها “صحاب الباك”.. سلمى السيري تتحدث عن كواليسه -فيديو    مؤسسة التربية من أجل التشغيل ومؤسسة سيتي توحدان جهودهما لتعزيز قابلية توظيف الشباب والنساء    حسن أوريد..حين يحج المثقف تحت ثقل طاحونة الأفكار المسبقة    تأملات في عقيدة لزمن الشؤم..التأصيل يعني التضييق ! -الحلقة15    المنتزه الطبيعي أقشور مراقب بشكل كامل بواسطة كاميرات متطورة    «يوميات روسيا 2018».. الروسية أولا وأخيرا -الحلقة15    عصيد: المخزن رخص للPJD لحماية الملكية وشعر ببنكيران يحاول إضعافها في لقاء ببني ملال    هذه حقيقة توقيف شرطي لسيارة نقل أموات أثناء جنازة ببركان حسب مصدر أمني    فيديو يكشف عن “سر” مخفي في علب المشروبات الغازية    «رائحة الأركان».. لالة يطو: منة من الزمن الجميل -الحلقة15    منارات و أعلام “الشاعرة وفاء العمراني.. إشراقات شعرية    فيديو.. احتساء برلمانية للخمر في رمضان يثير جدلا في تونس    المغرب.. صعوبات تواجه مساعي فرض ضرائب على فيسبوك وأمازون    اللجنة الوطنية لمراقبة حماية المعطيات الشخصية تعلن إجراءات جديدة للحماية من الرسائل القصيرة المزعجة    تصنيف المغرب في المرتبة 42 من أصل 178 بلدا عالميا في مجال البيانات المفتوحة    رائحة الفم… العزلة    نصائح لتجميد الطماطم    الجزائر تقضي على واحد من أشد الأمراض فتكا في العالم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حبيب المالكي: مسؤولية الاتحاد اليوم أثقل من الماضي

قال حبيب المالكي إن مسؤولية الاتحاد الاشتراكي اليوم مسؤولية تاريخية، بل أثقل مما تحمله في الماضي ، مبديا تخوفه على المسار الديمقراطي ببلادنا حيث قال :" إن المغاربة من مختلف المناطق يعيشون نوعا من القلق والانتظارية ، وتواجه حركاتهم الاحتجاجية بعنف..."
وأضاف عضو المكتب السياسي للاتحاد الذي كان يتحدث في لقاء إشعاعي نظمته الكتابة الاقليمية للحزب ببولمان صبيحة الاحد الماضي بمركز تكوين المعلمين بميسور، أن بلادنا تجتاز مرحلة دقيقة من تاريخها السياسي في ظل أوضاع دولية وجهوية غير مستقرة ، وخصوصا الأزمة الاقتصادية التي يعرفها الاتحاد الأوربي باعتباره شريكا أساسيا في المجال التجاري والاستثمارات والسياحة وعائدات المواطنين العاملين بالخارج ، وعوامل داخلية أجملها في:
- سنة فلاحية صعبة جدا بسبب ضعف إنتاج الحبوب ،
- الزيادة في المحروقات وبالتالي غلاء المعيشة وانخفاض القدرة الشرائية لدى المواطنين وخاصة لدى الفئات الشعبية - الانفرادية في تدبير كل القضايا التي تهم حاضر و مستقبل البلاد - غياب مشروع اصلاحي متكامل ثم اتخاد مبادرات من طرف الحكومة تطبعها الارتجالية والعشوائية.
وفي معرض حديثه عن موقع الحزب في المعارضة، أكد المالكي على أنه ينبغي أن تكون معارضة بديلة في جميع المجالات للتجاوب، محددا مجموعة من المهام الأساسية التي تنتظر الحزب في المرحلة المقبلة وهي مقاومة كل تراجع عن المكتسبات، التطبيق السليم والديمقراطي للدستور، توحيد اليسار ليشكل قطبا فاعلا ومؤثرا ، مساندة الحركات الاجتماعية والاحتجاجية لجعل المسألة الاجتماعية مسالة أساسية، الانفتاح على المجتمع المدني ونشر قيم الاتحاد في الأوساط الشعبية ثم القيام بخطة استشرافية استباقية لمحاورة الشباب الصحراوي كيفما كانت نزعته، لأن الوحدة الترابية تعتبر من أولويات الحزب والمدخل الأساسي لقيام المغرب العربي الكبير .
وفي ختام عرضه دعا حبيب المالكي الى المصالحة من أجل الوحدة في أفق التغيير واستثمار فرصة المؤتمر الوطني التاسع لتوحيد اليسار وتعميق الديمقراطية الداخلية، وممارسة النقد والنقد الذاتي بكيفية بناءة لبناء المستقبل.
تتواصل أشغال التحضير للمؤتمر الوطني التاسع داخل اللجان الخمس المتفرعة عن اللجنة التحضيرية، المنبثقة عن المجلس الوطني بالمقر المركزي بالرباط. فبعد هيكلة لهذه اللجن وانتخاب الرئيس والمقرر لكل واحدة منها وتحديد منهجية عملها، ومحاور أشغالها والتئامها في عدة اجتماعات، عقد المكتب السياسي بقيادة عبد الواحد الراضي الكاتب الأول لقاء تنسيقيا وإخباريا بمجريات التحضير مع رؤساء ومقرري اللجن الخمس من أجل الوقوف على وضعية ووتيرة الاشتغال داخل هذه اللجان.
وخلال هذا اللقاء ذكر الراضي بأهمية هذا اللقاء التنسيقي ما بين المكتب السياسي واللجن الخمس للجنة التحضيرية، المتمثل في إعطاء دفعة قوية وجماعية للتحضير لهذه المحطة الهامة في تاريخ الحزب، والتي ستكون لها نتائج لا محالة إيجابية سواء على المستوى الذاتي والموضوعي ليتبوأ الحزب المكانة التي يستحقها في المشهد السياسي، مشددا في ذات السياق على أن إنجاح المؤتمر الوطني التاسع ضرورة أكيدة لمصلحة الحزب ومصلحة الوطن، خاصة في هذه الظروف السياسية الدقيقة المتسمة بتحولات إقليمية وجهوية ودولية.
وأضاف الراضي أن دقة المرحلة التي سينعقد فيها المؤتمر الوطني التاسع، تزيد من مسؤولية الاتحاديين والاتحاديات للبحث عن الإجابات المتعددة والمناسبة وعلى أكثر من صعيد، سواء على المستوى السياسي، الاقتصادي، الاجتماعي، والثقافي خاصة في ما يتعلق بالحاجيات الملموسة للمواطن المغربي، والعمل على نهج سياسة قرب ذات فعالية ونجاعة تامة في اطار مشروعنا المجتمعي المنبني على الهوية لاشتراكية الديمقراطية.
وقدم كل من رؤساء اللجان الخمس للجنة التحضيرية تقارير عن اشتغالها وآفاق العمل المتعلقة بها، بالإضافة إلى برمجة العديد من الأنشطة والندوات المتعلقة بالتحضير للمؤتمر الوطني التاسع للحزب، والتي تنوي تنظيمها، من أجل الانفتاح على الطاقات والكفاءات الحزبية وغير الحزبية، كما ناقش الجميع كيفية بعث روح من التعبئة الجماعية لإشراك جميع النخب والأطر الاتحادية في التحضير النوعي والجيد لهذه المحطة التنظيمية والسياسية للحزب، وتداول اللقاء في بعض الترتيبات العملية والتنظيمية التي من شأنها أن تقدم أشغال اللجن.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.