القضاة يصوتون لاختيار ممثليهم بالمجلس الأعلى للسلطة القضائية    بعد إعفائها.. خطأ "كارثي" يعيد نبيلة الرميلي لمنصب وزيرة الصحة والحماية الاجتماعية    نقابة المحامين بالمغرب تنظم للمطالبين بإلغاء فرض جواز التلقيح    الملك يهنئ سيندي كيرو بمناسبة تنصيبها حاكمة عامة لنيوزيلاندا    رئيس الكونفدرالية السويسرية: المغرب وسويسرا يتوفران على الشروط اللازمة لتحقيق التقارب في مجال الاقتصاد    المؤرخ المعطي منجب: لهذا تستهدف فرنسا شمال إفريقيا بالنزعة القومية    تركيا ستطرد السفير الأمريكي وتسعة سفراء لدول غربية أخرى    جواهر شابة تلمع في "كلاسيكو الأرض"    بعد تأهله لدور المجموعات..الرجاء يضمن 550 ألف دولار    هذه هي لائحة برشلونة ل"كلاسيكو الأرض"    النقابة الوطنية للصحة العمومية تدين الاعتداء على الأطر الطبية    تسجيل هزة أرضية بقوة 4.1 درجة بإقليم الدريوش    مؤسسة "كتارا " تفتح باب الترشح للدورة الثامنة لجائزة الرواية العربية برسم 2022    دار الشعر بتطوان تنظم النسخة الثانية من "مساء الشعر"    بابلو بيكاسو: بيع 11 عملا للرسام الإسباني الشهير في مزاد مقابل 110 مليون دولار    الأمم المتحدة.. فنزويلا وكوبا مع حل دائم ومقبول من الأطراف لقضية الصحراء المغربية    حامي الدين يكشف "الكولسة" داخل "البيجيدي": "ليس من أخلاق القيادة في شيء أن تحمل هاتفك وتتصل أعضاء المجلس الوطني لتعبئتهم"    الموعد والقناة الناقلة لمباراة الوداد وقلوب الصنوبر في عصبة الأبطال    حكومة أخنوش تمهد لرفع الدعم عن الغاز والسكر والدقيق    تتويج الفيلم المغربي "الطريق إلى الجنة" بالجائزة الكبرى للمهرجان الدولي للسينما والهجرة بوجدة    فاطمة الزهراء لعروسي.. صافي عيينا من قصة كورونا    دراسة تكشف أن تأثير كورونا على الدماغ يستمر لأشهر    الرئيس التونسي يمنع صرف رواتب الموظفين غير الملقحين    من الدولة الإجتماعية إلى قانون المالية: فرق كبير    توقعات أحوال الطقس لليوم الأحد    فيما الشعب ينتظر ردا صارما ضد السعودية وقطر.. لعمامرة: الرباط تتحالف مع الإرهاب ضدنا!!    شبكة ترامب الاجتماعية تحصل على مهلة 30 يوما وإلا ستواجه عواقب    صيد السمك ليس نزهة في غزة تحت الحصار الإسرائيلي    مقتل لاعب سابق في برشلونة رمياً بالرصاص..    نيوكاسل يونايتد يتراجع عن قراره بشأن ارتداء المشجعين الملابس العربية التقليدية    نياني يهدي الحسنية فوزا ثمينا على حساب يوسفية برشيد    كورونا يواصل تحطيم الأرقام القياسية في روسيا    "واتساب" يعلن عن مفاجأة جديدة بشأن الرسائل الصوتية    مروع.. سيارة تدهس تلميذا نواحي اليوسفية    عمل مخبرا للشرطة الفرنسية ثم عاد لتهريب الحشيش.. هذا هو الجزائري سفيان الحمبلي المطلوب من "الإنتربول" الذي سقط بالمغرب    الأزمة الاقتصادية في لبنان تعيد الحمير إلى الخدمة    حمضي: الآثار الجانبية الخطيرة للقاح "فايزر" قليلة وضئيلة جدا    ساكنة آزمور تخرج للاحتجاج على تردي الأوضاع الأمنية والاقتصادية بالمدينة    تقرير إخباري: ما الذي سيفعله بنموسى لاستعادة الثقة في المدرسة العمومية؟    عصبة دكالة عبدة لألعاب القوى تعقد جمعها العام العادي السنوي    نقابة المحامين ترفض إلزامية جواز التلقيح ضد كورونا    جهة طنجة – تطوان – الحسيمة: اتفاقية لدعم 300 حرفي وتعاونية لتسويق منتجاتهم إلكترونيا    "طنجة فراجة"، تظاهرة ثقافية وفنية تتوج برنامج تهيئة وتثمين المدينة العتيقة    تويتر تكتشف أن خوارزميتها تفضل الآراء المحافظة    باحثون يوصون بغسل الكمامة وإعادة استعمالها حتى 10 مرات!!    آخر تطورات قضية المغربي "المقتول رميا بالرصاص" في أمريكا    تحذير من تفشي داء جديد يشبه في بعض أعراضه مرض "كوفيد-19" الذي يتسبب به فيروس كورونا.    نقابة البيجيدي تندد بارتفاع أسعار المحروقات والمواد الاستهلاكية    الرد على شبهة جذور البيدوفيليا في الفقه الإسلامي    الرجل الأعمى الذي لم يرغب بمشاهدة تيتانيك وحياة إيفانا وكاتيا يحصدون جوائز الدورة الخامسة لمهرجان الجونة السينمائي    قطاع صناعة الطيران بالمغرب..دينامية كبيرة وقدرة على التأقلم رغم الجائحة    مروان حجي: جديدي ألبوم سيجمعني مع فنانين كبار    حمزة الكتاني: هكذا تمّ تحويل وقف الإمام "ابن عباد" إلى محلّ لتقديم خدمات "المساج"..    بعد نجاح علماء أمريكيين في زرع كلية خنزير لإنسان.. الأزهر: "لا يجوز شرعا وهو عمل آثم"    في رسالة إلى الحكومة.."الباطرونا" تطرح تساؤلات حول تطبيق قرار جواز التلقيح داخل المقاولات    استئناف الرحلات الجوية بين المغرب وكندا ابتداء من هذا التاريخ    المولد،عندما يكون مناسبة لاستلهام القيم والفضائل    في عيد المولد النبوي … روح التدين المغربي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



مسيرة بمراكش تندد بالغلاء و حماية ناهبي المال العام

خرج المئات من المواطنين، صباح الأحد تاسع فبراير 2014 بمراكش، في المسيرة الشعبية التي دعت إليها التنسيقية الجهوية لمناهضة الفساد ونهب المال العام، للمطالبة بمحاكمة الضالعين في ملفات الفساد بالمدينة انطلاقا من باب دكالة في اتجاه شارع فلسطين مرورا بشارع علال الفاسي .
وشارك في المسيرة مناضلو القوى الديمقراطية والتقدمية والنقابية والحقوقية والجمعوية والإعلامية وعموم المواطنين والمواطنات، الذين رددوا شعارات مطالبة بمحاكمة المفسدين وناهبي المال العام، ومن بينها : « الشعب يريد إسقاط الفساد « و» مراكش ياجوهرة خرجو عليك الشفارة» و» أسوا اليوم و لا غدا المحاكمة ولا بد» و»المفسدين هاهوما والعدالة فينا هي» و»نهبونا نهبونا في الشارع لاحونا» و» الفوسفاط أو جوج بحورا وعايشين عيشة مقهورة» و» أموال الشعب راها مشات من كثرة السرقات» و» الصفقاتبالعرام و التقشف على الدوام» و» البطالة راها كثرات من إغلاق الشركات» و « الأسعار رفعتوها والأجور جمدتوها « و» علاش جينا واحتجينا المعيشة غالية علينا» و» الشفارة حميتوهم والعمال شردتوهم» و»فين الفوسفاط فين الحوت أولادنا في قوارب الموت» ..
وجدد المشاركون في المسرة الشعبية مطالبتهم بمحاكمة المفسدين و ناهبي المال العام واسترجاع الأموال المنهوبة والمهربة ووضع حد للإفلات من العقاب. مع التحذير من مغبة أي انحراف أو تلاعب مهما كان مصدره قد يطال ملفات الفساد المالي بالمدينة.
كما طالبواكافة المؤسسات الدستورية بتحمل مسؤوليتها كاملة في التصدي للفساد واقتصاد الريع و نهب المال العام ، إضافة إلى وضع حد لغلاء الأسعار و سن سياسات عمومية ذات مضمون اجتماعي تستجيب لتطلعات و هموم شرائح واسعة من المجتمع في الحرية و العيش الكريم.
ويوجد من ضمن مطالب التنسيقية الجهوية لمناهضة الفساد بجهة مراكش تانسيفت الحوز الحد من انتهاك الحقوق والحريات، وعلى رأسها الحريات النقابية، وإلغاء الفصل 288 من القانون الجنائي مع ضمان حقوق الشغيلة والمأجورين وسن تشريع للتعويض عن فقدان العمل والبطالة ووضع حد لتعسف الباطرونا ضد العمال، وخاصة النقابيين منهم. إضافة إلى المطالبة بإرساء أسس دولة الحق والقانون ودولة المؤسسات والقطع مع الفساد.
هذا وقد اختتمت هذه المسيرة بكلمة للتنسيقية ألقاها الاستاذ الغلوسي، وضح من خلالها أن المسيرة نجحت وأوصلت الرسائل إلى من يهمهم الأمر، وأن التنسيقية الجهوية لمناهضة الفساد ونهب المال العام ستواصل نضالاتها من خلال ابتكار الكثير من الأشكال النضالية إلى غاية محاسبة المفسدين وإقرار العدالة ورد الإعتبار لهذه المدينة ومواطنيها، داعيا الى تشكيل تنسيقيات أخرى في مختلف المدن من أجل محاربة الفساد ومواجهة لوبياته التي تنخر جسم هذا الوطن، مبرزا أننا لسنا ضد الثراء المشروع، ولكننا ضد الريع الاقتصادي والسياسي وضد التطاول على المال العام وضد تحكم فئة صغيرة من خيرات البلاد مقابل تفقيير السواد الأعظم من الشعب.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.