الأميرة للا حسناء تترأس ببوقنادل حفل تسليم جوائز للا حسناء "الساحل المستدام" في دورتها الثالثة 2019    السيد فوزي لقجع يقوم بزيارة مقر إقامة المنتخب الوطني    لجنة التأديب تستدعي يحيى جبران والحكم الرداد    تقرير"المنتخب": الناخب الوطني في قلب الزوبعة    الرئيس الكولومبي ينوه بالتجربة الديمقراطية المغربية وبالإصلاحات التي عرفتها المملكة المغربية خاصة بعد الإعلان عن دستور 2011 من طرف جلالة الملك محمد السادس    المحتجون الكاتالونيون يغلقون طريقا سريعا رئيسيا يربط بين إسبانيا وفرنسا    البرلماني الطيب البقالي يقدم لرئيس الحكومة مقترحات عملية لدعم تمويل المقاولات الوطنية وإنقاذها من الإفلاس    الPPS يطالب بتوفير حماية دولية للفلسطينيين ووقف جرائم الاغتيال الإسرائيلية في أعقاب التصعيد الإسرائيلي    الهداف التاريخي الإسباني دافيد فيا يعلن اعتزاله كرة القدم    تساقطات ثلجية مهمة ستعرفها عددا من المناطق بالمملكة خلال نهاية هذا الأسبوع    الشرطة توقف اسبانيا مبحوثا عنه من طرف السلطات القضائية لبلاده    معتقل حراك الريف محمد حاكي يصر على مواصلة إضرابه إلى أن تتم الاستجابة لمطلبه    انتخاب راشد الغنوشي رئيسا للبرلمان التونسي    عرض الفيلم الريفي "الوحوش" يحظى بمتابعة قياسية بعدما غصّ المركب الثقافي بالناظور بجمهور غفير    الرداد وجبران يمثلان أمام اللجنة التأديبية للجامعة    نواب الفدرالية يطالبون بخفض ميزانية القصر    أخنوش: تم انتقاء 214 مشروعا لتربية الأحياء البحرية في جهة الداخلة لإنتاج 78 ألف طن ولتوفير 2500 منصب شغل    تصفيات أمم إفريقيا 2021: بداية مخيبة للكامرون وصعبة لنيجيريا    النمو الاقتصادي، التحديات الأمنية والحوار شمال-جنوب ضمن برنامج المنتدى الدولي ميدايز 2019    رسميا.. رابطة “الليغا” تحدد توقيت الكلاسيكو    فارس: لا لاختزال نقاش القانون الجنائي في قضايا مثيرة للجدل.. المطلوب احتواء الأزمات    الشاعرة إمهاء مكاوي: بعض الشعراءيحاولون الظهور على حساب شعراء آخرين بتشويه صورتهمالأدبية    بنشعبون يعترف : إسناد نظم المعلومات إلى جهات خارجية ينطوي على عدة مخاطر    التلمودي يتحدث عن خلافه بالعلم ويصرح: الخلاف انتهى بكلمة طيبة    الإسلاموفوبيا تهديد حقيقي لمسلمي إيطاليا    أب لأربعة أطفال ينهي حياته داخل مطبخ منزله    الأستاذ المشرف على ممثلة المغرب في “تحدي القراءة العربي” ل”اليوم24″: تفوقت على الجميع لغة ونقدا وعمقا فكريا    مصرع 13 شخصا وإصابة 1828 آخرين خلال أسبوع    صندوق التجهيز الجماعي يحقق ناتجا داخليا بقيمة 409 مليون درهم    الناخب الوطني يكشف النقاب عن أسباب إستبعاد حارث أمين عن المنتخب    الجواهري: الرقمنة تطرح تحديات معقدة و »غير مسبوقة »    اللبنانيون يقطعون الطرق الرئيسية ويتظاهرون قرب القصر الرئاسي    استنفار داخل المستشفى الإقليمي محمد الخامس بالجديدة بعد إصابة طفلين بداء ''المينانجيت''    محكمة جزائرية تبرئ 5 متظاهرين في قضية رفع الراية الأمازيغية    نشرة خاصة.. موجة برد قارس وتساقطات ثلجية نهاية الأسبوع في عدد من المناطق    وزير العدل: القانون الجنائي يجب أن يحقق التوازن في احترام للحريات أكد أن المغرب قادر على ذلك    بدء الجلسات العلنية بالكونغرس الأميركي في إطار إجراءات عزل ترامب    الهيأة العليا للاتصال السمعي البصري تمنح ترخيصا لخدمة إذاعية موضوعاتية موسيقية جديدة    الإله الفردي والإله الجماعي والحرية الفردية    جنوب إفريقيا.. تعيين الباكوري رئيسا للجنة قيادة « ديزيرت تو باور »    الجواهري: التطورات الاقتصادية تضع القوانين على المحك    نحو 25 ألف قاصر عرضوا على أنظار محاكم المغرب في 2018    بعد مسيرة مشرفة.. لقب تحدي القراءة العربي يضيع من فاطمة الزهراء أخيار    مشروع قانون المالية..البام يتقدم ب83 تعديل    المغاربة في صدارة السياح الوافدين على أكادير خلال شتنبر 2019    «باريس البيضاء» يفوز بالجائزة الكبرى للمهرجان المتوسطي لسينما الهجرة بوجدة    مهرجان طنجة للفنون المشهدية    المخرج المغربي علي الصافي ضمن لجنة التحكيم المهرجان الدولي للفيلم بمراكش في دورته ال 18    النيابة السودانية تخاطب سلطات السجون بتسليم البشير وآخرين    الوصية في الفقه والقانون وتطبيقاتها الإرثية 1/2    خصائص الحركة الاحتجاجية العراقية .    رغم مطالبة الفرق البرلمانية.. رفض فرض الضريبة على البيسكويت والبسكوي والمنتجات المماثلة والبريتزي    البيضاء.. خبراء دوليون يتباحثون حول الامراض التنفسية    طنجة.. انتشار الكلاب الضالة يهدد سلامة الساكنة    كيف يفسر انتشار النفاق الاجتماعي في المجتمع المغربي؟    شاب يتعرض لسكتة قلبية يوميا طوال 14 عاما    شاهدوا بالفيديو.. أجواء "الحضرة" في الزاوية الكركرية بالعروي إحتفالا بذكرى المولد النبوي    جماعة العدل والإحسان بالقصر الكبير في بيان للرأي العام    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





«نحن معكم 90 دقيقة.. ومع القدس إلى الأبد»

في غياب مواقف مغربية.. لاعبون، وفرق وجماهير عربية ودولية مع «القدس عربية»

أدان عدد بارز من الرياضيين قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، بنقل سفارة بلاده إلى القدس المحتلة واعتبارها عاصمة لإسرائيل.
ومنذ إقرار الكونغرس الأمريكي، عام 1995، قانونًا بنقل السفارة في إسرائيل من تل أبيب إلى القدس، دأب الرؤساء الأمريكيون على تأجيل المصادقة على هذه الخطوة؛ حفاظًا على المصالح الأمريكية.
واحتلت إسرائيل القدس الشرقية عام 1967، وأعلنت في 1980 ضمها إلى القدس الغربية المحتلة منذ عام 1948، معتبرة «القدس عاصمة موحدة وأبدية» لها؛ وهو ما يرفض المجتمع الدولي الاعتراف به.
كما يتمسك الفلسطينيون بالقدس الشرقية عاصمة لدولتهم استنادًا لقرارات المجتمع الدولي.

مواقف لاعبين
في تغريدة على صفحته بموقع التواصل الاجتماعي تويتر، قال لاعب كرة القدم المصري السابق محمد أبو تريكة «الكيان الصهيوني احتلال، تعاملوا معه على هذا الأساس ليس له عواصم أو أرض، القدس عربية إسلامية».
أما اللاعب السعودي السابق نواف التمياط فقال على صفحته «هذا ما علمته أطفالي وسيخبرون به أحفادي أن القدس منذ الأزل والآن ومستقبلا عاصمة فلسطين الأبدية».
وفي تغريدة على صفحته، أكد اللاعب السعودي الدولي لنادي الهلال ياسر القحطاني «ما عاصره أجدادنا وولد عليه آباؤنا وتربينا عليه وما سنربي عليه أبناؤنا ويخلّد لأحفادنا هو أن القدس إسلامية عربية فلسطينية إلى أبد الآبدين».
وأكد المدير الفني للمنتخب التونسي لكرة القدم، نبيل معلول، الذي قاد «نسور قرطاج» لبلوغ مونديال 2018، بقوله: «القدس لها رب يحميها وستبقى عاصمة عربية إسلامية فلسطينية شاء من شاء وأبى من أبى».‎
بدوره نشر النجم المصري محمود عبد المنعم «كهربا»، الذي يُدافع حالياً عن ألوان نادي اتحاد جدة السعودي، على سبيل الإعارة، صورة للمسجد الأقصى المبارك على صفحته الشخصية ب «تويتر» وكتب أسفلها: «اطمئني يا فلسطين.. فالقدس باقية.. فقد وعدها ربي وعداً مفعولاً».
ووجه عميد فريق مولودية الجزائر عبد الرحمن حشود رسالة دعم لفلسطين، بعد تسجيله للهدف الأول للمولودية، حيث أظهر قميصا داخليا يحمل عبارة «القدس عاصمة فلسطين الأبدية»، و توجه حشود إلى الكاميرات لإظهار القميص وسط تفاعل قوي من جماهير الفريقين. وقال دوخة في تدوينة: «إذا ساندنا فلسطين ليس فقط لأننا فلسطينيون أو عرب بل نقف معها لأنها امتحان يومي لضمير الحكام العرب»
وعلى المستوى العالمي، أعلن اللاعب التركى أردا توران نجم نادي برشلونة الإسبانى، تضامنه مع القضية الفلسطينية، من خلال صورة نشرها عبر صفحته الشخصية في موقع التواصل الإجتماعى «إنستغرام».
ونشر أردا توران صورة عبر صفحته معلقا عليها بعبارة «القدس ستكون دائما عاصمة السلام الإنسانية، اسحب الأسلحة الخاصة بك من وجه الناس الأبرياء».
وقال أحمد حسام المدير الفني السابق لفريق وادي دجلة، إن اعتراف أمريكا بأن القدس عاصمة إسرائيل هو أفضل شيء ممكن أن يحدث لفلسطين، فعلى الأقل أصبحت الأمور واضحة وتركت أمريكا دور الوسيط وأعلنت انحيازها التام لإسرائيل.
وأضاف ميدو، أن أمريكا تتلاعب بالفلسطينيين منذ عشرات السنين، والآن فلسطين ستكسب تعاطف العالم كله وانحياز معظم الدول الكبرى لها، وستبقى القدس عربية.
بدوره، عبّر المهاجم الدولي الجزائري السابق عبد القادر غزال عن تضامنه مع فلسطين، وكتب في تغريدة: «القدس عاصمة فلسطين.. ما شاء الله»، وأرفقها بصورة له أمام قبة الصخرة الواقعة بجانب المسجد الأقصى.

مواقف مغربية رياضية ضد التطبيع
سجل التاريخ للاعب المغربي مروان الشماخ عدة مواقف مشرفة، حيث أعلن رفضه، مرافقة فريقه بوردو الفرنسي إلى إسرائيل لمقابلة نادي مكابي حيفا في دوري أبطال أوروبا لكرة القدم، وفي تصريح له قال «أنا إنسان ولي قلب، وأشعر أني معني بالأمر عندما أشاهد اعتداءاتهم على إخواننا الفلسطينيين، لذلك قررت عدم مرافقة فريقي لتلك الأراضي» . وقال اللاعب لوسائل الإعلام آنذاك ‘الكل يعلم أنني مسلم، وتحدث في تلك الأراضي العديد من الأمور غير المقبولة ومن بينها عملية استيطان الصهاينة في الضفة الغربية وهذا ليس من حقهم».
ومن جانبهم، رفض أعضاء المنتخب المغربي لرياضة التنس على الكراسي المتحركة مواجهة المنتخب الإسرائيلي في بطولة العالم لتنس الكراسي المتحركة التي استضافتها العاصمة اليابانية «طوكيو، تجنبا منهم لأي محاولة تطبيع رياضي مع الكيان الصهيوني. وعاقب الاتجاد الدزلي المنتخب المغربي من المشاركة في أي منافسات دولية لمدة سنتين.
وجاء قرار انسحاب لاعبي المنتخب المغربي من تلقاء أنفسهم وبإرادة خالصة نابعة من قناعتهم الكاملة بأن هذا هو أبسط ما يمكن تقديمه للشعب الفلسطيني؛ وهو رفض التطبيع.

في مواقف سابقة.. رياضيون يرفضون التطبيع
الحكم التونسي محمد علي الشريف
رفض الحكم التونسي محمد علي الشريف تحكيم مواجهة فيها متسابق اسرائيلي خلال بطولة العالم للكاراتيه في إسبانيا .
ورغم تهديده بالتجميد النهائي، الا ان الحكم التونسي ظل متمسكا بقراره الذي اتخذه عن طواعية، مما جعل لجنة التحكيم تجمد عضويته، وتمنعه من المشاركة في إدارة المباريات، بل قامت باستدعائه للمثول أمام اللجنة التأديبية للتحقيق معه بعد رفضه الانصياع لقرار تعيينه حكماً للمباراة التي يتواجد فيها لاعب إسرائيلي.
لاعبة الجودو الجزائرية مريم موسى
بعد رفضها خوض المبارزة التي كان من المقرر أن تجمعها بالمصارعة الإسرائيلية شاهار ليفي من صنف 52 كغ، لحساب بطولة العالم بالعاصمة الإيطالية روما، تعرضت لاعبة الجودو الجزائرية مريم بن موسى للإقصاء من الدورة، فضلا عن حرمانها من المشاركة بأولمبياد لندن 2012.
ولم يقتصر الأمر عند ذلك الحد بل رفضت مريم البقاء في نفس الفندق مع منافستها الاسرائلية وكادت الأمور تصل إلى حد التشابك بالأيدي.
اللاعب الكويتي عوض الحربي
انسحب لاعب المنتخب الكويتي لتنس الطاولة الخاصة بالمعاقين من المواجهة التي جمعته مع الإسرائيلي جيفا ليران ضمن منافسات نصف نهائي بطولة رومانيا المفتوحة.
حيث قال الحربي في تصريحه «انسحابي هو فخر لي، وهو دعم للقضية الفلسطينية، فكيف أواجه لاعبا يصافحني بيد ويقتل باليد الأخرى».
المبارزة التونسية عزة بسباس
فرطت المبارزة التونسية عزة بسباس في ذهبية مونديال كاتانيا، اثر رفضها خوض النهائي على خلفية مواجهتها لمنافسة إسرائيلية، حيث وقفت بسباس بعد وصولها للدور النهائي بلا أية حركة فوق منصة المبارزة أمام اللاعبة الإسرائيلية، كإعلان واضح عن مقاطعة الرياضية الاسرائيلية.
ووصف رئيس الاتحاد الإيطالي للمبارزة ونائب رئيس الاتحاد الدولي، جورجو سكارسي، الحادثة بالإشارة غير اللطيفة، قائلا «لا يمكن للاتحاد الدولي فعل الكثير في مثل هذه الحالات لأنّ لوائح الاتحاد الدولي للمبارزة تنصّ على أنّه في صورة عدم حضور رياضي للمنصة يستبعد من المباراة.. عزة بسباس لم تنسحب ولكنها وقفت دون حركة كطريقة ذكية ولكنها غير لطيفة لمقاطعة لاعبة إسرائيلية».
وبهذا القرار تكون عزة قد تنازلت عن لقب بطولة العالم دعماً للقضية الفلسطينية.
لاعبة الجودو السعودية جودي فهمي
بعد أن أوقعتها القرعة في منافسة مع الإسرائيلية جيلي كاهن، قررت بطلة الجودو السعودية جودي فهمي الانسحاب من منافسات أولمبياد ريو دي جانيرو.
وعلى الرغم من أنها الأفضل حسابيا، الا أن جودي اضطرت للانسحاب بعد أن اختارت المبدأ على اللقب.
أمير يحيى لاعب المنتخب الوطني العراقي للجوجيتسو
أعلن أمير يحيى لاعب المنتخب الوطني العراقي للجوجيتسو وهو صاحب ذهبية دورة الألعاب الآسيوية ، انسحابه من بطولة العالم في كولومبيا بسبب القرعة، التي جعلته في مواجهة لاعب الكيان الصهيوني، حيث أعلن اتحاد لعبة الجوجيتسو العراقي أنّ البطل العالمي يحيى في وزن 62 كغ، حُرم من ذهبية بطولة العالم باللعبة، مشيراً إلى أنّ هذا الانسحاب يأتي بسبب الثوابت الوطنية العراقية، التي تؤكد عدم الاعتراف بهذا العدو المحتل، منوّها بأنّ هذا الأمر تكرر مع لاعبي منتخب العراق الوطني سفيان ناظم ومحمد إسماعيل اللذين رفضا مواجهة لاعبي الكيان الصهيوني في تايلند عام 2015.
إيرانيون على الخط
تخلى المصارع الإيراني علي رضا كريمي، عن الفوز بلقب في بطولة العالم للمصارعة التي استضافتها بولندا، تجنباً لمواجهة مصارع من الكيان الإسرائيلي، كما امتنع المصارع الإيراني طالب ناريمان نعمت بور الذي عن المشاركة في المسابقة قبل مواجهة المصارع الإسرائيلي "دينيس نيكولاييف"، بالإضافة لمحمد سليماني الذي انسحب من المباراة النهائية للعبة التايكواندو ضمن منافسات دورة الألعاب الأولمبية الأولى للشباب التي أقيمت في سنغافورة، وذلك بعد تأهل لاعب إسرائيلي إلى نهائي ذات المسابقة، كما انسحب عدد من اللاعبين الإيرانيين في دورة الألعاب الأولمبية التي أُقيمت في بكين عام 2008، وانسحاب اللاعب علي رضا ادهمي من مواجهة خصمه ممثل الكيان الإسرائيلي في البطولة العالمية للشباب بالمبارزة بالسيف في كرواتيا، في خطوة سبقه فيها مبارزان ايرانيان هما، بهداد مرادي وأمير رضا كنعاني اللذان رفضا استكمال الخوض في هذه المنافسات لنفس السبب، وكان اللاعب الإيراني حسين زادة امتنع عن مواجهة لاعب كيان الاحتلال الاسرائيلي دانيال اينتليس في دور المجموعات لمنافسات الفردي باطار الجولة 43 من بطولة فيوتشرز الدولية للتنس التي أقيمت في تركيا.
سوريون، وليبيون، وجزائريون، وتونسيون يرفضون التطبيع الرياضي
في يونيو من العام 2016 انسحب الملاكم السوري علاء الدين غصون من منافسات بطولة العالم للملاكمة التي كانت تجرى في أذربيجان، وذلك اعتراضاً على اللعب أمام منافسه الإسرائيلي، وفي لعبة الريشة انسحب لاعب منتخب سورية للريشة الطائرة أحمد الجلاد من منافسات بطولة موريشيوس الدولية بعد أن أوقعته قرعة الدور نصف النهائي مع لاعب من كيان الاحتلال الإسرائيلي.
انسحب لاعب المنتخب اليمني للجودو الدولي علي خصروف" من مواجهة لاعب إسرائيلي ضمن بطولة كأس العالم للجودو التي أُقيمت في مدينة دوسلدورف الألمانية، وكانت هذه البطولة هي المؤهلة لأولمبياد لندن 2012.
وفي ليبيا انسحب البطل الليبي في لعبة الجودو محمد الهادي الكويسح، من بطولة العالم للجودو في كازاخستان عام 2015، وذلك بعد أن أسفرت قرعة منافسات وزن 60 كيلو غرام، عن وضعه في مواجهته أحد لاعبي الكيان الإسرائيلي، حيث أكد الكسيح أن انسحابه هذا تعبيراً منه عن مساندته ودعمه للقضية الفلسطينية.
وامتنعت الجزائرية مريم موسى هي الأخرى عن مواجهة الإسرائيلية "شاهار ليفي" في منافسات الجودو، وذلك في بطولة العالم للجودو التي أقيمت بالعاصمة الإيطالية روما في عام 2011.
وقرر الطفل التونسي محمد حميدة ذو 13 عاماً في فبراير من العام 2016، الانسحاب من بطولة العالم للشطرنج حيث يمثل حيدة بلاده في تلك البطولة التي أُجريت في مدينة أباشي في رومانيا مفضلاً الانسحاب من البطولة تفاديا لملاقاة لاعب إسرائيلي، حيث قال الصبي في تصريحات صحفية: «لن أواجه قاتل إخوتي في مجرد لعبة، الأصح أن أواجهه على أرض القدس»، مؤكدًا أن انسحابه جاء تضامنًا مع أطفال فلسطين، ومساندة لأطفال غزة المحاصرين.
وفي حادثةٍ أخرى؛ أوقف الاتحاد الدولي لكرة المضرب منتخب تونس عن المشاركة في مسابقة كأس ديفيس لمدة عام بسبب رفض لاعب المنتخب التونسي مالك الجزيري مواجهة لاعب إسرائيلي.
كما انسحبت التونسية عزة بسباس من مباراة الدور النهائي لمونديال كاتانيا التي أُقيمت بجنوب ايطاليا في أكتوبر 2011، رافضةً مبارزة لاعب المنتخب الإسرائيلي ناعومي ميلس .
وكانت الشابة أنس جابر مواطنة الجزيري قد انسحبت من ربع نهائي دورة باكو الأذربيجانية في يوليو من العام 2013، وذلك عندما كانت متقدمة على البولندية ماغدا لينيت 6-3 و4-1، بسبب الإصابة، إذ كانت ستواجه الإسرائيلية شاهار بير في حال تأهلها، لكن مواقع محلية أشارت آنذاك إلى أن انسحابها يعود لرفضها اللعب مع إسرائيلية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.