كورونا يدفع النارسا لتعليق الخدمات المقدمة بمركز تسجيل السيارات ببوعرفة    تركيا تسلم ارهابيا من اصل ريفي كان يقاتل في سوريا الى بلجيكا    هيئات ومنظمات مغربية تحيي اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني بوقفة أمام البرلمان    نزيف الانتحار يتواصل بالشمال.. فتاة قاصر تنهي حياتها شنقا في جذع شجرة بضواحي شفشاون    حزب "الزيتون" يعلن رسميا ميلاد الائتلاف السياسي المدني والحقوقي    بطولة إسبانيا: برشلونة يحتفل بالذكرى ال121 لتأسيسه بأفضل طريقة    تكريما لمارادونا..نابولي يواجه روما بقميص الأرجنتين    توجيه تهمة القتل غير العمد لطبيب مارادونا    النصيري: أنا في قمة الجاهزية وسأواصل تسجيل الأهداف    إسماعيل حمودي: ينبغي مواصلة تقوية موريتانيا إزاء باقي الأطراف- حوار    فيروس كورونا: تسجيل رقم قياسي جديد وقاسي للإصابات بتزنيت و إجمالي الحالات يتخطى 1000 حالة    389 وفاة بسبب "كورونا" خلال 24 ساعة بإيران    سعر الدرهم يرتفع أمام الدولار ويتراجع مقابل الأورو    منتوجات الصيد بميناء آسفي ترتفع ب51 في المائة    فاعلون: الدولة تهمل قطاع النسيج ومجموعة من الشركات مهددة بالإغلاق جراء الأزمة    المغرب يقدّم مقاربة لمواجهة التحديات في الساحل    عودة تايسون إلى الملاكمة تنتهي بالتعادل مع جونز    وضع تدابير وقائية في لقاءات كأس محمد السادس    سلطات خنيفرة تخفف من الإجراءات المتخذة سابقا للحد من تفشي كورونا    ڤيديوهات    مباحثات طنجة. بوريطة: ليبيا تحتاج إلى مجلس نواب موحد لإنهاء الانقسامات    محسن فخري زادة: من وراء اغتيال العالم النووي الإيراني البارز؟    مهنيو النقل الدولي يخوضون إضرابا مفتوحا بطنجة    ضحايا كورونا يتجاوزون 1.4 مليون في العالم    تدوينات فيسبوكية تجر قضاة إلى المجلس التأديبي.. ونادي القضاة يدخل على الخط    هذه مقاييس التساقطات المطرية بالمملكة خلال ال24 ساعة الماضية    فرنسا: اعتقال 81 شخصا في احتجاجات مناهضة لمشروع قانون أمني.. و"مراسلون بلا حدود" تندد بعنف "غير مقبول"    سحب أدوية السكري المسرطنة في هولندا    نشرة جديدة للارصاد الجوية تتوقع بردا قارسا، و أمطارا متفرقة بعدد من المناطق.    خنيفرة : اجتماع موسع حول التدابير الاستباقية لمواجهة آثار موجة البرد و تسهيل فك العزلة    تارودانت: انهيار جزء من السور التاريخي للمدينة بسبب الأمطار    فيروس كورونا يصيب الصقلي ومخالطيه    بعد واقعة النهائي.. "حمد الله" مهدد بالطرد!    مشاريع الصحة.. بناء 11 مستشفى للقرب و8 مراكز استشفائية إقليمية و2260 سرير جديد    منظمة الصحة العالمية تُبشر لأول مرة بقرب عودة العالم إلى الوضع الطبيعي    هل يتابع القضاء المغربي وزراء فاسدين؟    إيدين هازار يعاني من إصابة عضلية في الفخذ الأيمن    حقوقيون يطالبون الحكومة بمعالجة الأوضاع الاجتماعية لعمال الفنادق الشعبية بمراكش    اختفاء شابين من الفنيدق حاولا الوصول لسبتة بهذه الطريقة    الخمليشي تكشف انقطاع علاقتها بشقيقها لمدة 20 سنة: زوجته السبب    الجزائر تعيد محاكمة وزراء سابقين في ملف "تركيب السيارات" و"التمويل الخفي" لحملة بوتفليقة    عكس ولد عبد العزيز.. الرئيس الموريتاني الحالي أقرب إلى الطرح المغربي    دعم مالي بقيمة 530 مليون درهم لمهنيي قطاع السياحة والنقل الجوي    الفنانة سعيدة شرف تعلّق على خبر طلاقها من زوجها    مجهود الحجر الصحي.. حاتم عمور يستعد لإطلاق ألبوم جديد    "الخراز" يطلق قناته على اليوتيوب    كتاب يضيء عتمات الجوائح عبر التاريخ المغربي    لارتباطهم المباشر مع المواطنين.. "تُجار القرب" يطالبون بالاستفادة من "لقاح كورونا" في المرحلة الأولى    يشاهد عشرات الملايين المسلسل باللغة الإنجليزية    ثالث دورات "نقطة لقاء" تعود خلال شهر دجنبر    دليل يطمح لإقناع الباحثين والطلبة بالتزام أخلاقيات البحث العلميّ    الوباء يغير نمط التعلم ب"الإمام الغزالي" في تمارة    هل نشأ "فيروس كورونا" في إيطاليا؟ .. الصين تحبذ هذه الفرضية    غزو "الميكا" الأسواق يدفع الحكومة إلى تشديد مراقبة المُصنعين    جواد مبروكي يكتب: وُلد إله المحبة ومات الإله المنتقم !    وُلد إله المحبة ومات الإله المنتقم!    أحمد الريسوني والحلم بالخلافة الرشيدة بقيادة تركية    نظرات بيانية في وصية لقمان لابنه    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





السياسة بدون أخلاق .. وجه من أوجه الفساد

(لا يمكن أن يكون لحجة منطقية تأثيرٌ منطقيٌّ على من لا يريد أن يتبنى أسلوبا منطقيا.)
ل كارل بوبر.
صناعة الرداءة في التعلم ولممارسة السياسة والتواصل تبني شخصية البعض من الناس على الخوف من الفشل والشك في الجميع، وعدم القدرة على اقتحام واعتماد مبادرات إيجابية .. كما قد تبني الفرد الإيجابي استثناء بعد الوعي بها وبخلفياتها فتنشأ لديه المناعة الفكرية والإرادة والتحدى تجاه كل أشكال العدمية الرسموية والشعبوية، ويستطيع التمييز بين "النخب" الحقيقية والمصطنعة لتجنب ولإفشال غايات من يسعى لتضليل وتدجين وتجهيل الناس، سواء باستغلال الدين أو السياسة والجهل والفقر، فيقع الخلط والتداخل التعسفي بين الباطل والحق، فيتعطل ويضيع كل شيء جميل وينتشر التخلف في كل المجالات كالوباء يسروج له " الرويبضة "..
إن المعايير الإيجابية التي تنبني عليها السياسة والثقافة تضررت كثيرا واختفت تجلياتها بشكل مهول وحلت محلها ميولات وتمثلات ريعية وانتهازية ووصولية وفوضوية مغرقة في العبثية، تسعى لتشويه كل ما هو جميل في الحياة الفردية والجماعية والمؤسساتية حتى يستوي الناس في طريق التخلف والجهل المغلف بمظاهر التحديث والتحضر والتدين، فيصبح التنافس في القبح والتفاهة والدناءة والانحطاط والسخافة هو السائد، فينعت من هب ودب بالأستاذ نفاقا وتضليلا، ويقدم للعموم كنموذج يحتذى به، وليطال التهميش والإقصاء والإساءات الأساتذة وحملة العلم ورواد الثقافة والمبدعين والمبدعات …إلخ.
إن صناعة الرداءة في عوالم السياسة تساهم فيها مؤسسات وأحزاب وهيئات من المجتمع المدني، فيرفعون من منسوب تدني درجات الوعي في علاقة بالعمل البناء والرشيد وآثارها وانعكاساتها على الحياة العامة وأحوال الناس ومستقبل الأجيال القادمة، لهذا يمكن القول إن من أسباب العزوف وعدم الثقة هي مظاهر الانحطاط، التي يراها كل واحد في غيره قبل أن يراها في نفسه …
إن غض البصر والطرف عن مروجي الخرافات واليأس والفشل والتبعية والتجهيل والسياسات العدمية ، سواء المتسترين خلف الانتماء السياسوي أو المذهبي والديني أو مراكز المسؤولية أو المجالات "التربوية " وبالفضاءات العامة ووسائل التواصل التقليدية والحديثة، يتسبب في سحلنا وجرنا كمجتمع نحو الدركات السفلى من التخلف والجمود واللامسؤولية..
إن منسوب الفشل والرداءة يزداد، خاصة إن كان أصحابه ممن يتحملون المسؤولية أيا كانت ومنها التمثيلية والانتدابية .. فإذا كان التخلف وفساد سياسات البعض ممن يسير ترابيا وإداريا بمرجعياتهم " الفكرية " ظاهرا فلا تستغرب فساد وتردي كل شيء، فيتعمدون التنافس في الترويج للتفاهات وأصحابها مما يتسبب في انهيار وضياع كل الجهود الخيرة التي راكمها الشعب تاريخيا ومازال يكدح بمبدعيه ومبدعاته..
إن الذين لامبدأ عندهم لايدركون أهمية الزمن إلا بمقدار ما يحققون من أرباح وريع زائل على حساب أحوال الآخرين ومستقبل المؤسسات والوطن والمجتمع….
إن الديموقراطية لاتعني السيطرة والتحكم والاستبداد، وليست باستعمال المال في السياسة للاستقطاب وإغراء وشراء البعض للتصويت، ولتوظيف النفوذ والمحسوبية والزبونية بدل دولة الحق والقانون لإيهام العامة بأنهم مقربون من مركز المال والقرار وناطقون باسم الدين، إن هذا هو أخطر أنواع التضليل والاستغلال المناهض لدولة المؤسسات وحقوق الإنسان .
فأن يتبارى بعض السياسيين الذين لاسياسة عندهم باستعمال المال والعطايا والمنح والتوظيف السياسوي للدين فذلك معناه فتح سوق للنخاسة السياسية يستخف فيها ويستصغر العديد من الناس ومستقبل الوطن ومكتسباته الإيجابية وجهوده وتضحياته…
إن الذين يواجهون الناس لإسكاتهم بالقول كفى من السياسة يعلمون أنه لا يوجد شيء اسمه بعيداً عن السياسة، فكل الحياة تدبر بالسياسة، وغاية ومقصد كل أشكال التضليل والقمع التضييق على السياسات المتنورة لفائدة الترويج لسياسات ظلامية .
قَالَ رَسُولُ لله صَلَّى لله عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «قَبْلَ السَّاعَةِ سِنُونَ خَدَّاعَةٌ، يُصَدَّقُ فِيهِنَّ الكَاذِبُ، وَيُكَذَّبُ فِيهِنَّ الصَّادِقُ ، وَيَخُونُ فِيهِنَّ الأَمِينُ ، وَيُؤْتَمَنُ فِيهَا الخَائِنُ، وَيَنْطِقُ فِيهِنَّ الرُّوَيْبِضَةُ.
قِيلَ: يَا رَسُولَ للهِ: وَمَا الرُّوَيْبِضَةُ؟ قَالَ: المَرْؤُ التَّافِهُ يَتَكَلَّمُ فِي أَمْرِ العَامَّةِ».


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.