سداس: لشكر أثبت فهمه لحزب الاتحاد وهو رجل المرحلة ونأمل قيادة الحكومة في 2026 والمؤتمر مجرّد آلية -فيديو    أخنوش يحل بمجلس النواب للإجابة على أسئلة السياسة العامة..    والي جهة مراكش آسفي يصدر قرارا من أجل تقنين أنشطة استهلاك الماء    هل للأمر علاقة بدوافع انتقامية؟ ..قاصرون يحرقون سيارة بحي شعبي بطنجة    بنسعيد والتازي يتفقان على تطوير العمل الثقافي والإبداعي ببلادنا    وزير الصحة.. المملكة ستدخل منعطفا جديدا بتحقيق السيادة اللقاحية والصحية    المغرب يفتح الحدود في وجه حركة الطيران في فاتح فبراير    الداخلية الإسبانية تمدد إغلاق ثغري مليلية وسبتة المحتلين حتى نهاية فبراير القادم    الكشف عن موقف نجمي منتخب مصر من الحضور أمام المغرب    خطيب الجمعة السابق رشيد بنكيران يحذر من الوقوع في فخ علمنة العمل الخيري    هذه هي المناصب العليا التي صادق مجلس الحكومة على تعيينها    اشتوكة أيت باها.. وزير الفلاحة يطلع على سير تقدم مشاريع للتنمية الفلاحية    تسجيل 33 وفاة و5560 إصابة بفيروس (كوفيد-19) خلال ال 24 ساعة الماضية    غياب 9 لاعبين من المنتخب الوطني عن تداريب اليوم استعدادا لمباراة مصر    وداعا الفنان عبد اللطيف هلال.. كنت رائعا ومحترما وشامخا ولم نوفيك حقك وقدرك    اتحاد مجموعتي Intérim Express وDomino RH في المغرب    في ظل أزمة كورونا.. ثروة أخنوش ترتفع ب7 ملايين دولار    الفاعلون السياحيون بمراكش يطالبون بفتح الحدود وإنقاذهم من الضياع    روبورتاج :مجلس إقليم الدريوش يصادق على عدد من الاتفاقيات أبرزها تحيين اتفاقية إحداث منطقة لوجيستيكية وصناعية بالإقليم    بايتاس: المغاربة قالوا كلمتهم في انتخابات 8 شتنبر و"المزيدات السياسوية" لا تفيد وسحب الحكومة للقوانين دستوري وقانوني    سقوط سيارة في منحدر نواحي الحسيمة يخلف اصابات    السعودية تسمح لأصحاب تأشيرات الزيارة والسياحة بأداء العمرة بشروط    غينيا الاستوائية آخر المتأهلين إلى ربع النهائي    حارس فراعنة مصر يغيب رسميا عن مباراة الأسود    وفاة الشيخ العلامة المحدث المسند يحيى بن عثمان المدرس العظيم آبادي (فيديو)    جدل سحب مشاريع قوانين من البرلمان يجر بايتاس للمساءلة بالبرلمان    هل يزور الرئيس الإسرائيلي المغرب ؟    العدالة الفرنسية ترفض "شكوى بيغاسوس".. ومحامي المملكة: توظيف مناورات    مديرية الدراسات: انتعاش "استثنائي" للاقتصاد المغرب في سنة 2021    وكالة بيت مال القدس تصادق على الحزمة الأولى من مشاريع التنمية الاجتماعية والبشرية في القدس    مجلس الحكومة. تفاصيل اتفاق دولي ومراسيم تمت المصادقة عليها    إتحاد طنجة يتعاقد مع الإطار الوطني عزيز الخياطي    لشكر يضع ترشحه لنيل الولاية الثالثة على رأس الإتحاد الإشتراكي    مطالب بتوقيع أقصى العقوبات على قطاع الطرق بالدار البيضاء    ذ.درواش يكتب: عاصمة الأنوار غارقة في الظلمات    مجلس الحكومة يصادق على تعيين مزيان بلفقيه كاتباً عاماً لوزارة الصحة    المصادقة على مشروع مرسوم إعادة تنظيم جائزة الحسن الثاني للمخطوطات    نشرة إنذارية..أمطار قوية من الخميس إلى الجمعة بهذه المناطق بالمغرب    مكانة النصيري مهددة باشبيلية    رحيل الممثل المغربي "عبد اللطيف هلال"    توقعات أحوال الطقس ليوم غد الجمعة    رسمياً.. أستون فيلا يعلن التعاقد مع كوتينيو    دار الشعر بتطوان تحتفي بالفائزين بجائزة المغرب للكتاب    إصابة جنديين إسرائيليين بنيران صديقة للمرّة الثانية    هذه هي أسماء الأشخاص الذين تم تعيينهم اليوم في مناصب عليا    المغرب مؤهل لتحقيق الاكتفاء الذاتي الطاقي والتوجه إلى التصدير    المشاركون يفشلون في تحضير حلوى الفراولة على طريقة الشيف بشرى...    مقاييس التساقطات المطرية المسجلة بالمملكة خلال ال24 ساعة الماضية    المغرب وأمريكا يجريان مناورات الأسد الإفريقي 2022    هذه لائحة أسعار المواد الغذائية الأساسية بجهة مراكش ليومه الخميس    عقدة 18 سنة تلازم المغرب.. هل ينجح خليلوزيتش في ضرب نقط ضعف المصريين ؟    "موديرنا" الأمريكية تجري تجارب سريرية على لقاح جديد مضاد لأوميكرون    جوليا تحاول قتل ثيم.. تعرفوا على أحداث حلقة اليوم الخميس من مسلسلكم "لحن الحياة"    تحذير عاجل لهواتف "الأندرويد"…خلل خطير "يقتحم" حسابك المصرفي ثم يمسح هاتفك بالكامل    على خطى شقيقتها التوأم.. صفاء الرايس تدخل القفص الذهبي في سرية تامة -صورة    روسيا وأوكرانيا: كيف نعرف أن الحرب قد بدأت؟    المدرسة المرينية... معمار صناعة النخبة السلاوية في "كان يامكان"-الحلقة كاملة    رافد "حلف الفضول"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



حاجيات تمويل الخزينة رفعت المديونية الداخلية للمغرب فوق 620 مليار درهم
نشر في الاتحاد الاشتراكي يوم 22 - 12 - 2020

الحكومة اقترضت هذا العام أكثر من 60 مليار درهم من السوق الداخلي

تسببت الأزمة الوبائية التي اجتاحت المغرب هذا العام، في تفاقم وضعية المديونية الداخلية للبلاد، التي حطمت رقما قياسيا جديدا متخطية لأول مرة حاجز 620 مليار درهم، فقد كشف التقرير الشهري الذي تعده مديرية الخزينة العامة أن جاري الدين الداخلي للمغرب بلغ عند متم نونبر الماضي 619.9 مليار درهم، بارتفاع معدله 10.5 في المئة مقارنة مع مستواه في متم دجنبر من العام الماضي، وعزت وزارة الاقتصاد والمالية ارتفاع منسوب الدين الداخلي إلى اقتراض الخزينة من السوق المحلي لمبالغ تقدر بنحو 58.4 مليار درهم نتيجة لطرحها عبر سندات الخزينة لأزيد من 143 مليار درهم وتسديدها لحوالي 84.7 مليار درهم.
واضطرت الخزينة، في نهاية نونبر 2020، في إطار ما تسميه «التدبير النشيط للمديونية»، إلى استبدال وتمديد آجال السندات المستحقة، بهدف إعادة جدولتها.
وهمت هذه العمليات مبلغا إجماليا يقدر بحوالي 20.3 مليار درهم.
وأكدت بيانات النشرة الشهرية للمديرية العامة أن نفقات خدمة ديون الخزينة تراجعت في شهر نونبر الماضي بنسبة 2.3 في المئة لتصل إلى 27.5 ملايير درهم كفوائد عوض 28.2 مليار درهم المسجلة في التاريخ نفسه من العام الماضي، وبلغت فوائد الديون الداخلية وحدها 24 مليار درهم عوض 25 مليار درهم في نونبر 2019، أي بتراجع معدله 4 في المئة، بالمقابل ارتفعت كلفة فوائد المديونية الخارجية لتناهز 3.5 مليار درهم، عوض 3.1 مليار درهم المسجلة في التاريخ نفسه من العام الماضي.
أما مبلغ الاعتمادات المفتوحة برسم السنة المالية 2020 في ما يتعلق بخدمة نفقات وفوائد الدين العمومي من الميزانية العامة فيرتقب أن يتجاوز هذا العام 93.5 مليار درهم.
وأرخت الأزمة الوبائية بظلالها على حسابات الخزينة العامة للمملكة، التي شهدت خلال شهر نونبر الماضي اختلالا في توازناتها المالية، بسبب تراجع مقلق في المداخيل الضريبية التي نزلت بأزيد من 12.7 مليار درهم. وهو ما تسبب في تفاقم العجز المالي للخزينة الذي وصل إلى 57.7 مليار درهم، عوض 43 مليار درهم المسجلة كعجز موازناتي خلال نفس الفترة من العام الماضي.
وألحقت تداعيات الجائحة الوبائية أضرارا وخيمة بالاقتصاد الوطني الذي يرتقب أن يشهد هذا العام انكماشا بنسبة 5.2 ٪، وتدهورا حادا في عجز الموازنة وديون الخزينة، فضلا عن تدهور أوضاع المالية الخارجية للبلاد. ويتوقع قانون المالية المعدل هذا العام أن تصل نفقات الفوائد والعمولات المتعلقة بالدين العمومي 29.3 مليار درهم، أما استهلاكات الدين العمومي المتوسط والطويل الأجل فيتوقع أن تصل إلى 64.2 مليار درهم، ضمنها 47.8 ملايير درهم كدين داخلي وحوالي 16.4 كدين خارجي.
أما مبلغ الاعتمادات المفتوحة برسم السنة المالية 2020 فيما يتعلق بخدمة نفقات وفوائد الدين العمومي من الميزانية العامة فيرتقب أن يتجاوز هذا العام 93.5 مليار درهم.
وتعتزم الحكومة، ضمن مشروع قانون المالية لسنة 2021، اقتراض 43.9 مليار درهم لسد حاجيات الخزينة التي من المتوقع أن يصل مجموع مواردها 432.1 مليار درهم عام 2021 مقابل 461.6 مليار درهم عام 2020، بانخفاض 6.39 في المئة، وتنقسم هذه المواد ما بين 228.4 مليار للموازنة العامة للدولة (باستثناء القروض المتوسطة والطويلة الأجل) و94.3 مليار درهم للحسابات الخصوصية للخزينة، 107 ملايير درهم ستدخل الخزينة عبر قروض متوسطة وطويلة الأجل (66.2 مليار درهم للاقتراض الداخلي و41 مليار درهم للاقتراض الخارجي) وسيبلغ إجمالي مواد الضرائب في 2021 حوالي 476 مليار درهم مقابل 507.5 مليار في 2020 بانخفاض نسبته 6.2 في المئة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.