الصحة العالمية تحذر من خطر ظهور "أوميكرون" ومجموعة السبع تدعو إلى "إجراءات عاجلة"    شركة الخطوط الملكية المغربية (لارام) تعلن عن عن تنظيم رحلات استثنائية أخرى إلى دول جديدة بعد فرنسا.    أسعار النفط توقع على تراجع ملحوظ، وسط مطالب بإعادة النظر في الأسعار بالمغرب والإعلان عن تخفيضات فورية..    كانت بدايته من جنوب إفريقيا .. هكذا أصبح ايميكرون خطرا "مرتفعا للغاية"    بالأرقام: تقرير يميط اللثام عن واقع الرشوة و الفساد بالمغرب…الصحة و التعليم يحتلان المستويات العليا.    صورة للملك محمد السادس أمام حائط المبكى، أو حين يعمد الخصوم إلى توظيف أحقر الأساليب في المغالطة. (+الصورة)    المغرب يتعاقد مع شركة بريطانية لتوريد 350 مليون متر مكعب من الغاز سنويا من حقل تندرارة    برئاسة أخنوش.. لجنة الاستثمارات تصادق على 5 اتفاقيات بنحو 4 ملايير درهم    "جبهة التحرير الوطني" يتصدر نتائج الانتخابات المحلية في الجزائر    الناتو يتوعد روسيا بدفع الثمن باهظا    تحسن رقم معاملات المكتب الشريف للفوسفاط بنسبة 38 بالمائة في متم شتنبر 2021    بارقة أمل لمرضى السكري.. علاج جديد يثبت نجاعته    منظمة الصحة العالمية ترى أن حظر السفر لن يمنع انتشار متحورة فيروس كورونا الجديدة "أوميكرون"    كأس العرب.. غياب المفاجآت يتصدر افتتاح المسابقة    بطل يدافع عن لقبه.. تاريخ وأرقام مشاركات المنتخب المغربي في كأس العرب    طقس الأربعاء..انخفاض في درجات الحرارة مع أمطار في مناطق المملكة    نشرة إنذارية: تساقط ثلوج وطقس بارد ورياح قوية يومي الخميس والجمعة بعدد من المناطق    بعد فسخ العقد مع الجزائر.. المغرب يُعيد الأنبوب "المغاربي-الأوروبي" إلى الخدمة بعقد جديد مع شركة بريطانية    المكتب الوطني للسكك الحديدية.. نقل 24,8 مليون مسافر متم شتنبر    اسبانيا اليوم : لن تتكرّر عنترية جزيرة ليلى    بطولة ايطاليا.. جوفنتوس يؤكد تجاوبه مع عمل المحققين على خلفية صفقات مشبوهة    "نجم القرن" يهاجم "رئيس جائزة الكرة الذهبية"    وزارة العدل تنهي العمل بمسطرة "رد الاعتبار".. سيصبح استخراجها تلقائيا عبر الحاسوب وعدم متابعة المتورطين في إصدار شيكات من دون رصيد    مشروع قانون المالية 2022: بعد إجازة جزئه الأول من قبل لجنة المالية, مجلس المستشارين يبرمج ثلاث جلسات للمصادقة    الهيئة الوطنية للنزاهة والوقاية من الرشوة تقدم تقريرها السنوي حول وضع الفساد في المغرب-فيديو    انتقد ما قامت به حكومات الإسلاميين ... تقرير للمجلس الأعلى للتعليم ينتصر لشروط بنموسى لولوج مهنة الأستاذ    تيزنيت :أوكار للمتشردين و المدمنين جنبا إلى جنب مكاتب المسؤولين.. و جريمة قتل بشعة ترخي بظلالها على الظاهرة بالمدينة ( صور )    بنعتيق يترشح لخلافة لشكر على رأس الكتابة الأولى للاتحاد الاشتراكي    أهداف مباراة قطر والبحرين 1-0 اليوم الثلاثاء في كأس العرب    وكيل الملك يوجه 11 تهمة للوزير الأسبق "محمد زيان"    اخترقت الأجواء المغربية واستعملت طريقا رئيسية كمدرج.. علامات استفهام تحيط بتحطم طائرة إسبانية لنقل المخدرات بنواحي طنجة    النقيب زيان يواجه 11 تهمة مختلفة، ضمنها التحرش الجنسي.    شاهدوا إعادة حلقة الثلاثاء (400) من مسلسلكم "الوعد"    مؤسسة المتاحف تسلم لأرشيف المغرب وثائق أرشيف متحف التاريخ والحضارات    غاموندي: أتمنى النجاح في تجربتي الجديدة    كأس العرب 2021.. المنتخب الإماراتي يتفوق على نظيره السوري    الكرة الذهبية: الإسبانية بوتياس أفضل لاعبة في العالم    مجموعة ال 77.. بوريطة يدعو إلى جعل الأزمة الصحية فرصة لتعزيز تعددية أطراف متضامنة    اليميني المتطرف "إريك زمور" يعلن ترشحه لرئاسة فرنسا ويتوعد المهاجرين    رحلات جوية استثنائية من الناظور والحسيمة إلى بلجيكا    صحيفة "هآرتس": المغرب يحصل على "مسيّرات انتحارية" إسرائيلية    ثاني أكثر الكتب مبيعا.. سامي عامري يعلق على "كتاب مثير" هزّ الإلحاد في فرنسا! (فيديو)    سعار جزائري...أبواق النظام العسكري تنشر صورة مفبركة للملك عند حائط المبكى    تقرير: العنف الإلكتروني يدفع النساء في الدول العربية إلى إغلاق حساباتهن أو ممارسة رقابة ذاتية عليها    ردا على تعليق دافقير على "واقعة الراشدية"    الوزير المكلف بإدارة الدفاع الوطني والمفتش العام للقوات المسلحة الملكية يستقبلان وزير الدفاع البرتغالي    رياح قوية مرتقبة بالناظور والحسيمة والدريوش    التنسيق الخماسي للنقابات الصحية يقرر التصعيد بخوض إضراب وطني بالمؤسسات الصحية    أسعار النفط تتراجع بعد تقرير يزيد من الشكوك في فاعلية اللقاحات    "أناطو" فيلم مغربي يحصد الجائزة الكبرى لمهرجان شاشات سوداء بالكاميرون    دار الشعر تحتفي بكتاب نفيس عن مدينة تطوان    "البيجيدي"يدعو السلطات لعدم التضييق على الاحتجاجات ضد التطبيع و قرارات بنموسى    حكمة التمرد في اليوم العالمي للفلسفة    دار النشر Langages du Sud ومدرسة Art'Com Sup يكشفان عن الفائز في مسابقة " فنون الشارع بالدار البيضاء"!    "قطاف الأهلة".. مزاد علني للوحات فنانين تشكيليين مغاربة لفائدة بيت مال القدس الشريف    في قضية الطلاق.. د. فاوزي يردّ على جريدة "كود"..    نجيب الزروالي يوصي بإعطاء خادمات البيوت أجرهن كاملا والإعتناء بهن وبكبار السن    "إبن تومرت".. رواية لمنى هاشم تستعرض حقبة الزعيم الروحي لدولة الموحدين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



السلالات الجديدة لوباء «كوفيد – 19».. هل هناك من داع للقلق؟

بينما تتوالى الإعلانات الواعدة على جبهة اللقاحات ضد فيروس كورونا المستجد، ما ينعش أمل الرأي العام الدولي الذي ينتابه القلق إزاء معرفة متى سيصل الوباء إلى نهايته، تزرع السلالات الجديدة ل "كوفيد – 19" وتفشيها بذور القلق الذي يثار معه سيل عرم من التساؤلات، في الوقت الذي يدعو فيه الكثير من الخبراء إلى عدم الاستسلام للخوف، على اعتبار أن تحول السلالات هو جزء من نمط التطور الطبيعي لهذا النوع من الفيروسات.
فبعد اكتشاف سلالة يشتبه في كونها شديدة العدوى ل "سارس-كوف-2″، الفيروس المسبب ل "الكوفيد – 19″، بكل من المملكة المتحدة وجنوب إفريقيا، جاء الدور على اليابان لإخبار منظمة الصحة العالمية باكتشاف صنف جديد على التراب الياباني لدى أشخاص عادوا من البرازيل، غير أنه وفي هذا المستوى، لا يتسبب أي نوع من السلالات الجديدة للفيروس في عواقب أخطر من الفيروس الأصلي المكتشف منذ عام في الصين.
وأوضح المدير العام لمنظمة الصحة العاليمة، تيدروس أدهانوم جيبريسوس، أن الوكالة "تم إخبارها من طرف اليابان خلال نهاية الأسبوع برصد سلالة جديدة للفيروس"، مضيفا أنه "كلما تفشى كوفيد – 19 كلما زادت إمكانية تطوره، حيث يبدو أن إمكانية انتقال عدوى بعض سلالات الفيروس شهدت ارتفاعا".
ومن أجل تعزيز التعاون العلمي وتتبع السلالات الناشئة ل "سارس-كوف-2″، الفيروس المسبب لمرض "كوفيد-19″، دعت منظمة الصحة العالمية، إلى عقد اجتماع افتراضي بمشاركة أزيد من 1750 خبيرا من 124 بلدا، قصد "مناقشة الثغرات الجسيمة في المعارف وأولويات البحث بالنسبة للسلالات الناشئة للفيروس".
وحسب منظمة الصحة العالمية، أكد العلماء على أهمية البحث بغية رصد والفهم السريع للوقع المحتمل للسلالات الناشئة على الفحوصات، العلاجات واللقاحات.
وخلال هذا الاجتماع، تم التوصل إلى توافق حول أهمية إدماج البحث الجديد حول السلالات الجديدة ل "سارس-كوف-2" ضمن البرنامج العالمي للبحث والابتكار، مع تحسين التنسيق بين التخصصات.
وصرحت آنا ماريا هيناو ريستريبو، رئيسة مشروع البحث والتنمية بمنظمة الصحة العالمية أن "هدفنا الجماعي هو التحلي بالحس الاستباقي، وتملك آلية عالمية لتحديد ودراسة السلالات المثيرة للقلق على نحو سريع، وفهم آثارها على جهود محاربة الأمراض".
وحسب هذه الوكالة الأممية المتخصصة، "فمن الطبيعي أن تتحول الفيروسات، لكن كلما انتشر فيروس سارس-كوف-2 كلما كانت لديه فرص للتغير. حيث تؤشر مستويات انتقال عالية أنه علينا توقع ظهور المزيد من السلالات".
وحسب منظمة الصحة العالمية، من بين السلالات البارزة التي تم الإبلاغ عنها حتى الآن، فإن "بعضها مرتبط بزيادة في قابلية الانتقال وليس بشدة المرض"، مشيرة إلى أن أبحاثا تجري من أجل تحديد ما إذا كان لهذه التغيرات تأثير على آليات وتدابير الصحة العمومية.
ومن المرجح أن تكون السلالة الجديدة التي جرى رصدها بالمملكة المتحدة منذ شتنبر الماضي، والمعروفة تحت مسمى «فوك 2020/12/01» أكثر عدوى بنسبة تتراوح ما بين 40 و74 في المئة أكثر من "النسخة الأصلية" من الفيروس، الذي تم اكتشافه بووهان في الصين، علما أنها موجودة بالفعل في أربعين بلدا.
وفي جنوب إفريقيا، هناك سلالة أخرى تحمل اسم "501.في2″، والتي جرى اكتشاف غالبيتها لدى المرضى الذين يخضعون للعلاج حاليا في المستشفيات، لكن العلماء لا يعرفون بعد بالضبط مدى سرعة انتشارها.
وبالنسبة للسلالة التي تم اكتشافها في اليابان، فهي تمثل 12 تحولا، حيث تم رصد إحداها بالفعل في الأصناف الموجودة بإنجلترا وجنوب إفريقيا، وفقا لمجلة "سيونس إي في".
ونقلت صحيفة "يابان تايمز" عن تاكاجي واكيتا، مدير المعهد الوطني الياباني للأمراض المعدية، تأكيده أنه "في الوقت الحالي، لا يوجد دليل على أن السلالة الجديدة التي تم اكتشفها لدى الركاب القادمين من البرازيل هو أكثر قدرة على العدوى".
وبغية التمكن من تحليلها على نحو أكبر، تسعى اليابان إلى عزل السلالة الجديدة، حسب ما أعلنت عنه السلطات المحلية.
ولعل السؤال الذي يؤرق العلماء في الوقت الراهن هو معرفة الكيفية التي ستستجيب بها هذه السلالات للاختبارات واللقاحات التي جرى التصديق عليها في جل أنحاء العالم. ومن منظورهم، فإن مقاومة كبرى لهذه السلالات المتحولة لفيروس "كوفيد-19" للقاحات التي تم الشروع في توزيعها سيشكل احتمالا كارثيا، على الرغم من أن هذه الفرضية ليست الأكثر ورودا.
وشدد خبراء منظمة الصحة العالمية، من جانبهم، على التسلسل الجيني كأداة أساسية لتحديد هذه المتغيرات الجديدة.
وأوضحت ماريا فان كيركوف، المسؤولة التقنية بمنظمة الصحة العالمية حول "كوفيد-19″، أنه تم "إلى حدود الساعة، مشاركة 350 ألف سلسة مذهلة بشكل علني، لكن معظمها لا يرد سوى من عدد محدود فقط من البلدان. حيث أن تحسين التغطية الجغرافية للتسلسل أمر ضروري حتى يكون العالم على اطلاع جيد بالتغييرات التي تهم الفيروس".
ووفقا لمنظمة الصحة العالمية، فإن المراقبة الجيدة للسلالات ينبغي أن يصاحبها مشاركة سريعة للبيانات العلمية وعينات من الفيروسات عبر آليات متفق عليها عالميا، حتى يتسنى إطلاق بحوث هامة على نحو سريع.
الأزمة الصحية العالمية
في 12 محطة
من أول حالة وفاة رسمية في الصين في 11 يناير إلى الآمال التي تبعثها اللقاحات بعد عام، نستعرض في ما يلي 12 محطة رئيسية في جائحة كوفيد – 19:
وفي السابع من يناير 2020، سبب هذه الإصابات وهو فيروس جديد من سلالة كورونا. وبعد أربعة أيام، أعلنت بكين أول حالة وفاة رسمية جراء المرض الذي عرف لاحقا باسم كوفيد – 19.
وسجلت أول وفاة رسمية خارج آسيا في 15 فبراير وهي لسائح صيني كان يعالج في مستشفى بفرنسا.
وتمددت تدابير الإغلاق في أنحاء المعمورة. في الثاني منأبريل، كان أكثر من 3,9 مليارات شخص أي نصف البشرية، ملزمين أو مدعوين إلى التزام الحجر المنزلي، وفق تعداد أجرته وكالة فرانس برس. وجرى تجاوز عتبة المليون إصابة حول العالم.
وروج الطبيب الفرنسي ديدييه راولت لفعالية الهيدروكسيكلوروكين في معالجة مصابي كوفيد – 19، في منحى دعمه الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، غير أن دراسة دولية مدو ية نشرت نتائجها في 22 مايو طعنت بفعاليته، لكنها سحبت لاحقا بسبب شكوك بشأن صدقية البيانات التي استندت إليها. لكن دراسات عدة خلصت أيضا إلى عدم فعالية هذا الدواء المستخدم في الأساس لمعالجة المصابين بالملاريا، وجرى تعليق تجارب سريرية في هذا المجال.
ودفع الارتفاع الكبير في أعداد المصابين ببلدان أوروبية عدة إلى فرض وضع الكمامات في وسائل النقل العامة والشوارع والمدارس والشركات.
وفي نهاية الصيف، شهدت عواصم عدة احتجاجات ضد القيود المتصلة بالوباء. وفي 29 غشت، حاول متظاهرون رافضون لإلزامية وضع الكمامة اقتحام مبنى الرايخستاغ في برلين.
وتخطت حصيلة الوفيات بكوفيد-19 في العالم عتبة المليون في 28 سبتمبر. في أوروبا، عادت الإصابات إلى الارتفاع بسرعة كبيرة في أكتوبر، وقد أعلنت بلدان عدة إعادة فرض تدابير إغلاق وحظر تجول.
وقد خففت القيود في بلدان عدة خلال فترة أعياد نهاية السنة. غير أن ظهور سلالة جديدة أكثر قدرة على الانتشار في إنكلترا أرغم لندن في الخامس من يناير على إعادة فرض تدابير الإغلاق الشامل بصورة طارئة، فيما شددت بلدان أوروبية أخرى قيودها.
وفي عز الاضطرابات السياسية إثر فوز جو بايدن بالانتخابات الرئاسية الأمريكية وتشكيك دونالد ترامب بصدقية النتائج، غرقت الولايات المتحدة في الأزمة الصحية، وقد سجل مستوى قياسي للوفيات في الخامس من يناير 2021 مع 3930 وفاة في 24 ساعة. ولا تزال الولايات المتحدة أكثر بلدان العالم تضررا بالوباء مع أكثر من 368 ألف وفاة حتى التاسع من يناير.
وللخروج من دوامة الوفيات والمستشفيات التي استنفدت طاقتها، يكمن الأمل الأكبر في اللقاحات. وقد بدأت حملات تلقيح في ديسمبر في بريطانيا وروسيا والولايات المتحدة ثم في الاتحاد الأوروبي، فيما بدأت الصين تلقيح سكانها منذ يوليوز.
وحتى التاسع من يناير 2021، يشهد حوالي خمسين بلدا حملات تلقيح مع ما لا يقل عن 22 مليون جرعة أعطيت حول العالم.

فيليبي نافيكا، الباحث البرازيلي للطفرات الفيروسية: السلالة الأمازونية المتحورة من كورونا، قد تكون معدية مثل النسخة البريطانية

– قال فيليبي نافيكا، الباحث الذي يدرس الطفرات الفيروسية في شمال البرازيل، إن المتحورة الجديدة من فيروس كورونا المستجد التي رصدت مؤخرا في اليابان ومنشأها الأمازون، يمكن أن تكون معدية بالقدر نفسه مثل تلك التي رصدت في المملكة المتحدة أو جنوب إفريقيا.
وقال الاختصاصي من معهد ليونيداس وماريا دين، والذي يجري دراساته بالشراكة مع معهد أبحاث فيوكروز المرموق، إنه من المحتمل أن يكون هذا المتحور الجديد الذي وصفته منظمة الصحة العالمية بأنه "مقلق للغاية"، قد انتشر بالفعل في مناطق برازيلية أخرى.
وهذا ما يثير قلق السلطات الصحية في البلد الذي يبلغ عدد سكانه 212 مليون نسمة – حيث أودى كوفيد-19 بأكثر من 205 آلاف شخص، ليحل بعد الولايات المتحدة – لا سيما وأن المتحورة نشأت في الأمازون حيث ارتفعت على نحو كبيرة الحالات التي أدخلت إلى المستشفيات في الأسابيع الأخيرة، ولا سيما في ماناوس، عاصمة ولاية أمازوناس.
ماذا نعرف عن هذه النسخة المتحورة الجديدة؟
"قمنا بمقارنة العينات ورأينا أن تلك التي جمعت في منطقة الأمازون كانت أسلافا لتلك التي رصدت في اليابان، لكن الأخيرة خضعت لطفرات إضافية. نحن في طور إكمال التسلسل الجيني للتحقق مما إذا كانت هذه الطفرات التي عثر عليها في اليابان كانت موجودة بالفعل من قبل في منطقة الأمازون، لكن هذا مرجح جدا.
نجري الآن أبحاثا للتحقق مما إذا كانت هذه المتحورة هي السائدة حاليا في ولاية أمازوناس. يظهر تحليل العينات من نوفمبر أنها تمثل 50% من حالات كوفيد-19 في الولاية. عندما ننتهي من التسلسل الجيني لعينات ديسمبر، نتوقع أن ترتفع هذه النسبة".
هل يمكن أن تكون معدية مثل تلك الموجودة في المملكة
المتحدة وجنوب إفريقيا؟
"لم يتم التأكد من ذلك بعد، لكنه ممكن جدا، لأننا لاحظنا العديد من الطفرات في بروتين شوكة الفيروس (وهو نتوء يسمح له باختراق الخلايا) ارتبطت بالفعل بزيادة قدرة الفيروس على الانتقال.
لكن الوضع في ماناوس ليس ناجما فقط عن المتحورة الجديدة. لقد شهدنا زيادة حادة في الحالات بسبب موسم الأعياد ونحن في موسم تنتشر فيه على نحو كبير الفيروسات الأخرى التي تنقل أمراض الجهاز التنفسي كل عام.
إن إحدى الفرضيات المطروحة هي أن هذه الطفرات حدثت على وجه التحديد نظرا للارتفاع الكبير في عدد الإصابات. لا نعرف إن كانت هذه المتحورة قد بدأت بالفعل بالانتشار خارج ولاية أمازوناس، ولكن بما أنها وصلت إلى اليابان، فمن الممكن جدا أنها وصلت إلى مناطق أخرى في البرازيل".
هل هناك مخاوف من أن تفقد اللقاحات
فعاليتها ضد هذه المتحورة؟
"هذا هو السؤال الذي يطرحه الجميع الآن. لقد حضرت مؤخرا اجتماعا لمنظمة الصحة العالمية وكان ذلك أحد الموضوعات المطروحة. حتى الآن ليس ما يدل على أن هذه المتحورة يمكن أن تمنع الاستجابة المناعية بعد التطعيم".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.