كندا تكرم مغربي "قتل" وهو يحاول نزع سلاح إرهابي بمركز إسلامي    تقرير: خسائر السياحة في المغرب قد تتجاوز 110 مليار درهم بسبب تراجع الدخل وقيود السفر    من غير حجر صحي المغرب يفتح أجوائه الجوية في وجه السياح ومغاربة العالم منتصف شهر يوليوز    الرّوس يمنحون بوتين نصرا دستوريا للبقاء في السلطة "مدى الحياة"    طقس الخميس.. استمرار الأجواء الحارة. والحرارة تتجاوز ال40 درجة بهذه المدن    كندا تجلي مواطنيها العالقين ب7500 درهم عبر طائرة مغربية    بسبب خطأ عرضي وشخصي..إرجاء مشاركة عشرات المترشحين الأحرار بثانوية بسلا للدورة الاستدراكية    حفل وداع لفيروس كورونا    وصلت إلى 20 سنة سجنا.. القضاء الجزائري يصدر أحكاما ثقيلة في حق العديد من المسؤولين السابقين    ترشيح دولة عربية لاحتضان بقية مباريات دوري أبطال إفريقيا    إقليم العرائش يسجل 7 حالات شفاء جديدة    ملاحقة النشطاء والصحافيين تغذي الأزمة السياسية    الحسين صقلي المفتش السابق في التعليم بالجديدة في ذمة الله    نقطة نظام.. بورصة الثقة    على هامش فضيحة الرميد وأمكراز.. عبد الفتاح نعوم: آن الأوان لإصلاح نظام الشغل    الفراغ العاطفي : الخطر الذي يهدد العلاقات الزوجية، وهذه نصائح للإنقاد:    تطوان: العدول الجدد يؤدون اليمين القانونية أمام محكمة الاستئناف    ترامب زاد كعا على الصين من بعدما كورونا حيحات فمريكان وباقي العالم – تغريدة    محمد صلاح: الكل يستحق أن يكون اللاعب الأفضل بمن فيهم أنا    قصة "مي خدوج" و "الشفارة"    الأستاذ المدراعي: أستاذ قيد حياته وبعد مماته    فريق البيجيدي بمجلس النواب يُسائل الحكومة حول إعادة فتح المساجد    نادي الزمالك المصري يحدد موعد الاحتفال بلقب نادي القرن    تطويق أكبر حي صفيحي بتمارة بسبب تفشي كورونا    صحف:الجدل يرافق صفقة متعلقة بمكافحة فيروس كورونا ، وضابط شرطة في قلب قضية إعدام فتاة وشاب برصاصتين، ومعاقبة 26 موظفا بسجون المملكة، و    رصد ما يناهز 90% من المصابين بفيروس كورونا انطلاقا من تطبيق "وقايتنا" .    أول تعليق لدنيا بطمة بعد اعتقال مفجر ملف "حمزة مون بيبي"    وست هام يحرم تشيلسي من احتلال المركز الثالث ويخرج من "مناطق الهبوط"    لأول مرة زيدان يتحدث عن رحيل حكيمي إلى إنتر ميلان: قضيته رياضية واقتصادية!!    صندوق الضمان الإجتماعي يحرج مدير مجلسه الإداري أمكراز : جميع موظفينا مصرح بهم ويتمتعون بحقوقهم الصحية والإجتماعية    وزيرة السياحة تجتمع بأرباب المقاهي والمطاعم قبل الإستئناف الكامل للنشاط السياحي    أحكام ثقيلة بالسجن النافذ في حق أويحيى وسلال و 8 وزراء جزائريين ورجال أعمال ومصادرة ثرواتهم    الأمن يوقف جندي متقاعد يشتبه في تورطه في قتل زوجته    تيزنيت : أصحاب حافلات نقل المسافرين يحتجون بسبب دفتر التحملات الجديد ( فيديو )    لفتح الحدود في وجه المغاربة.. مدريد تشترط على الرباط المعاملة بالمثل    العدل والإحسان تنتقد استمرار إغلاق المساجد: لا مسوغ لاستثناء فتحها من مسار الرفع التدريجي للحجر الصحي    "لارام" تعزز تدريجيا برنامج رحلاتها الداخلية ليشمل 9 وجهات    لقاح أمريكي – ألماني ضد كورونا يظهر نتائج إيجابية أثناء التجارب على البشر    إنتر ميلان يمطر شباك بريشيا بسداسية (فيديو)    ساسولو بحضور بوربيعة احتياطيا يفاجئ فيورنتينا    المجلس العلمي بفاس: المساجد هي الفضاءات المغلقة الأكثر تسببا في نشر العدوى من غيرها    مقتل هاشالو هونديسا: "عشرات القتلى" في احتجاجات واسعة بعد اغتياله    رباح.. حجم استثمارات المكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب ستبلغ 25 مليار درهم في أفق 2023    « العفو الدولية »: خطة « الضم » غير قانونية وتُرسّخ « قانون الغاب »    فريق العدالة والتنمية بمجلس النواب يستفسر عن تدابير إعادة فتح المساجد    الصعود التركي الإقليمي.. الأزمة الليبية نموذجا    حزب التقدم والاشتراكية يعرب عن ارتياحه إزاء استئناف الحركة الاقتصادية والحياة الاجتماعية ويدعو إلى التقيد بقواعد الاحتراز الصحي    ارتفاع القروض البنكية بنسبة %6,5 خلال ماي الماضي    صناع سينما مغاربة يستفيدون من منح تمويل قطرية    الوزير الفردوس يكشف تفاصيل دعم قطاع السينما بعد جائحة "كورونا"    بمبادرة من الفردوس.. توقيع اتفاقية شراكة بين المكتبة الوطنية للمملكة المغربية والمؤسسة الوطنية للمتاحف    أكاديمية الأوسكار تتجه نحو الانفتاح أكثر على النساء والأقليات    مديرية الضرائب: تمديد آجال أداء الضريبة على الشركات والضريبة على الدخل المهني    إيداع المديمي مفجر ملف "حمزة مون بيبي" سجن مراكش !    بساحة جامع الفنا.. فنانون و »حلايقية » يشاركون بحفل فني افتراضي    المساجد لن تفتح قريبا رغم تخفيف الحجر وهذه أبرز الأسباب    في زمن كورونا ..تنسيقية تقفز على مطالب المغاربة المصيرية وتطالب بحرية "الزنا"    عناصر الإيجابية والسلبية في التواصل النمطي بين السلطة والعلماء    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ذكرى انتفاضة 25 يناير... وتأسيس حزب القوات الشعبية (7/ 10)

لقد عان الاتحاد منذ الستينات و بداية السبعينات من المحن التي كان يخطط لها جهاز القمع التابع لأوفقير، وبعده الحزب السري التابع لادريس البصري ،وكذلك عناصر مدسوسة في دواليب الدولة،التي كان همها هو القضاء على الاتحاد ، فكانت المضايقات والرقابة على صحف الحزب والمنع المتكرر والإعتقالات والتعذيب في المعتقلات السرية والمحاكمات المطبوخة ، وأدى ذلك إلى تجميد التنظيم لعدة أسابيع وغياب بعض القادة ، مما جعل عبد الرحيم بوعبيد يقوم لوحده بالمبادرة للقيام بعملية تصحيح ووضع حد لذلك الجمود الذي لم يكن المناضلون راضين عليه فتكونت لجنة تحضيرية من أطر مناضلة في الحزب بتهيئ مؤتمر استثنائي .
في صيف 1974 تم عقد اجتماع اللجنة المركزية للاتحاد . ثم اجتماع آخر يوم 15 شتنبر 1974 حيث خرجت هذه الإجتماعات بمجموعة من القرارات التنظيمية منها إعادة صدور جريدة "المحرر" في 23 نونبر 1974 التي كانت ممنوعة من الصدور أنذاك . والتي تحمل مسؤولية إدارتها من جديد الشهيد عمر بنجلون الذي أطلق سراحه في غشت 1974 ، ورآسة التحرير مصطفى القرشاوي ، ثم تقرر عقد مؤتمر استثنائي .
لقد عقد الجناح اليساري لحزب الاتحاد الوطني للقوات الشعبية مؤتمرا استثنائيا مابين 10 12 يناير 1975 بقاعة الأفراح (المسرح) بالدارالبيضاء ، ترأسه شيخ الإسلام محمد بالعربي العلوي، وحضره مابين 600 و700 من المؤتمرين المناضلين الاتحاديين . المؤتمر نادا ببناء اشتراكية إسلامية في المغرب المعتدل ، ثم تبنى الإختيار الديموقراطي ( استراتيجية النضال الديمقراطي) . وأبرز ما كان في المؤتمر تشغيل شريط مسجل يحمل رسالة من عبد الرحمان اليوسفي الذي كان في المنفى . والذي طالب بالسماح له بالإستقالة من المهام القيادية في الحزب نظرا لتواجده خارج الوطن، واعتباره مناضلا بسيطا فيه . وتم انتخاب المكتب السياسي من سبعة أعضاء وهم : عبد الرحيم بوعبيد ككاتب أول ، محمد اليازغي ، عمر بنجلون ، محمد عابد الجابري ، محمد الحبابي ، الدكتور عبد اللطيف بنجلون ، محمد منصور . كما اختير 35 عضوا للجنة التنفيذية ، و70 عضوا للجنة المركزية ، وانتخبت منها لجان مصغرة للتحكيم والمراقبة . وأصبح الحزب يسمى ب"الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية" .
جاء المؤتمر في إطار اختيار جوهري أساسه ضرورة استمرار حركة التحرير الشعبية بالرغم من كل العوائق والقيود المفروضة على العمل السياسي .
وفي 18 دجنبر 1975 تم اغتيال الشهيد عمر بنجلون من طرف عناصرإرهابية مسخرة تنتمي لتنظيم الشبيبة الإسلامية المغربية التي لها علاقة بأجهزة الأمن و المخابرات المغربية . عمربنجلون كان أحد قادة المؤسسين للاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية ، والذي لعب دورا جوهريا في المؤتمر الإستثنائي ، وهو من قدم التقرير الإيدلوجي ، وأحد مؤسسي الصحافة الاتحادية وأبرز المناضلين النقابيين الذين ناضلوا من أجل دمقرطة المركزية النقابية .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.