الحسنية تستعيد نغمة الفوز على حساب الدفاع الجديدي    لندن.. إطلاق حوار الأعمال بين المغرب والمملكة المتحدة    المغرب يتشبث بترسيم الحدود.. غدا الأربعاء التصويت بمجلس النواب على مشروعي قانونين    العثماني: التهويل لا يحارب الفساد والتشويه لا يقوي ثقة المغاربة    وجدة.. لقاء جهوي حول البرنامج الوطني للتزويد بالماء الشروب    تراجع المبلغ الخام للخزينة إلى 104 مليار درهم في سنة 2019    إسبانيا .. تنظيم الدورة 40 للمعرض الدولي للسياحة بمشاركة المغرب    دولة جديدة توجّه ضربة موجعة ل”البوليساريو”    قرعة تصفية نهائيات كأس العالم 2020 تضع المغرب في مجموعة “سهلة”    إدارة الرجاء: بنحليب يغيب 4 أشهر عن الملاعب    رشوة 11 مليون تطيح برئيس جماعة بمراكش !    استئنافية باريس تصدم لمجرد وتحيل ملف الاغتصاب إلى الجنايات    الفلاحون يستبشرون بأمطار الخير ومديرية الأرصاد تتوقع استمرار التساقطات المطرية    الدوزي يغني “راي” مرة أخرى في جديده “خليك معايا” – فيديو    زيادة منتظرة في الحد الأدنى لتسعيرة سيارة الأجرة بطنجة    الناصري يكشف تفاصيل وشروط تعيين دوسابر على رأس الوداد    حجز سيارة بتطوان وعلى متنها حوالي 500 قرص اكستازي    ارتفاع الإنتاج الوطني للطاقة الكهربائية ب 18,4 بالمائة متم نونبر    الغرفة المغربية لمنتجي الأفلام تدعو لتعاون الجميع لتطوير القطاع السينمائي    المشتركون الصغار يفاجئون المدربين بتنوع مواهبهم وثقتهم بأنفسهم    بدء محاكمة ترامب في مجلس الشيوخ    المغرب يغيب عن تصنيف مؤشر بلومبرغ للاقتصاديات الأكثر ابتكارا    عبد الحق بلشكر يكتب: تعقيدات الوضع الليبي    الجواهري يدعو إلى مراجعة الإطار القانوني ل”النظام الإحصائي الوطني”    فاخر يودع رسميًا عن تدريب حسنية أكادير    سوق ''الميركاتو''.. الريال يحدد سعر حكيمي وميونيخ الأقرب لاقتناص الصفقة    عاصفة غلوريا تواصل اجتياحها لإسبانيا متسببة في مقتل 3 أشخاص و قطع الطرق و إغلاق المدارس    تارودانت/عاجل: هذا ما تقرر في حق الأبوين المتابعين في قضية حرق الأعضاء التناسلية لإبنتهما ذات السبع سنوات    بعد استثنائه من مؤتمر برلين.. هل انتهى دور المغرب في الأزمة الليبية؟    زيدان يؤكد ان مجال التعاقدات مازال مفتوحا    إدارية أكادير تؤجل النظر في قضية عزل رئيس جماعة أيت ملول    القضاء المغربي يقرر التصفية القضائية لممتلكات مسؤولي "سامير"    عبيابة يستقبل وفدا عن اللجنة التحضيرية للمؤتمر الاستثنائي لاتحاد كتاب المغرب    توقعات أحوال الطقس ليوم غد الأربعاء    هجوم إلكتروني “خارجي” يوقف خدمة الإنترنت لعدة ساعات في تركيا    وزارة التوفيق تخرج عن صمتها وتكشف أسباب “انتفاضة الأئمة المجازين”    انفجار عجلة سيارة يستبب في مصرع سيدتين وإصابة آخرين ضواحي قلعة السراغنة!    تطوان تُسجّل أعلى مقاييس التساقطات في المغرب خلال 24 ساعة    ايت بوازار: قراءة في أحداث ما بعد اغتيال قاسم سليماني    أكادير : بالصّور ..الموروث و الإبداع الغنائي بإقليم تيزنيت يعيد الحياة لممر و ساحة أيت سوس بمدينة الإنبعاث    لمجرد بين أحضان والديه..”لقطة مميزة” في بداية عودته إلى الحفلات – فيديو    غوارديولا يطالب بإلغاء إحدى المسابقات الإنجليزية    الداودي يعتمر بعد نجاح حفله في السعودية- صورة    وسط ضغط دولي.. إيران تكشف تفاصيل جديدة عن الصاروخ الذي أسقط “بالخطأ” الطائرة الأوكرانية    الحكومة تقرر تخفيض سعر 126 دواء.. القرار صدر بالعدد الأخير للجريدة الرسمية    بوليفيا تسحب اعترافها ب”جمهورية البوليساريو” وتراهن على المغرب لتعزيز علاقاتها بالعالم العربي    هل تحتفلون باليوم العالمي للعناق في هذا التاريخ؟    عبد اللطيف الكرطي في تأبين المرحوم كريم تميمي    رحيل منظر المسرح الثالث عبد القادر عبابو    في اليوم العالمي للعناق 21 يناير.. هذه فوائده الصحية والنفسية    مخاوف من انتشار الوباء بعد تأكيد الصين انتقال فيروس كورونا الجديد بين البشر    كارترون: الداخلة "معجزة" يمكن تقديمها كنموذج للتنمية بالنسبة للدول الإفريقية    الصين تعلن تسجيل 139 حالة إصابة بالفيروس الغامض وانتقال الفيروس لمدن جديدة    الريسوني عن تطبيق الحدود.. أصبحنا نعيش تحت سطوة إرهاب فكري    دراسة : بذور متوفرة في جميع البيوت .. مضادة للكوليستيرول و السرطان و أمراض القلب    معرفة المجتمع بالسلطة.. هواجس الخوف وانسلات الثقة    خطيب : من يسمح لسفر زوجته وحيدة ‘ديوث' .. ومحامي يطالب بتدخل وزير الأوقاف !    معرفة المجتمع بالسلطة.. هواجس الخوف وانسلات الثقة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





فاعلون سياسيون وحقوقيون: دعوة جلالة الملك لاصلاح القضاء إشارة قوية

أكدت أمينة بوعياش رئيسة المنظمة المغربية لحقوق الانسان أن دعوة جلالة الملك محمد السادس لإصلاح القضاء تشكل «إشارة قوية» لمنظمات المجتمع المدني للعمل من أجل المساهمة بشكل أكبر في عملية النهوض بقطاع القضاء.
وقالت بوعياش في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء أن إصلاح القضاء الذي دعا اليه جلالة الملك في خطابه الى الأمة بمناسبة الذكرى ال56 لثورة الملك والشعب، يشكل أيضا دعوة من جلالته لهذه المنظمات لمواصلة عملها في ميدان رصد وملاحظة وتتبع القضايا المرتبطة بقطاع القضاء.
وأضافت أن خطاب جلالة الملك الذي يكتسى رمزية ودلالة كبيرتين، يستجيب لتطلعات المنظمات غير الحكومية في مجال إصلاح القضاء، مؤكدة أن هذه المبادرة الملكية الجديدة التي ستنبثق عنها بدون شك قرارات وآليات تعزز سيادة القانون، وتضمن تمثيلية وازنة للنساء في هذا المسار، تهدف الى ترسيخ مسار المساواة بين الجنسين الذي انطلق قبل عدة سنوات.
وقالت رئيسة المنظمة المغربية لحقوق الانسان إن إعمال الاصلاح الذي دعا اليه جلالة الملك، يستدعي منذ الآن الانخراط في تعزيز شروط المحاكمة العادلة وتكريس سيادة القانون ومساواة المواطنين أمامه، مسجلة أن ترسيخ المسار الديموقراطي مرتبط أيضا بسلطة القضاء ونزاهته.
وبخصوص الهيئة الاستشارية القارة التي أعلن جلالة الملك عن عزمه إيجادها لتمكين القضاء من الانفتاح على محيطه، شددت أمينة بوعياش على أنها تشكل خطوة لدعم عمل المجلس الاعلى للقضاء، ومساندة الاصلاحات المرتقبة لقطاع القضاء.
وكان جلالة الملك قد دعا في خطابه الحكومة الى بلورة مخطط متكامل ومضبوط لاصلاح القضاء .
بدوره سجل الأستاذ الجامعي محمد الإدريسي العلمي مشيشي أن إصلاح القضاء، الذي دعا إليه جلالة الملك محمد السادس يوم الخميس في خطاب إلى الأمة بمناسبة الذكرى 56 لثورة الملك والشعب «سيمكن بالتأكيد من الارتقاء بالقضاء».
وأشاد العلمي مشيشي، الأستاذ والباحث بجامعة محمد الخامس بالرباط، بما تضمنه خطاب جلالة الملك الذي دعا إلى بلورة مخطط متكامل، ومضبوط يجسد العمق الاستراتيجي لإصلاح القضاء.
وأكد أن إصلاح القضاء يعد قاطرة ومحركا ديناميكيا يجر معه عددا من الإصلاحات الأخرى، مبرزا أن الأفكار التي عبر عنها جلالة الملك في خطابه السامي بخصوص إصلاح القضاء تعد «مصادفة للصواب، وتأتي في الصميم لتفعيل المبادئ» الهادفة للارتقاء بمستوى القضاء.
وأشار إلى أن الخطاب الملكي تميز بإلحاحه على ارتباط القضاء على المستوى الروحي بمؤسسة إمارة المؤمنين، موضحا أن الفقه الإسلامي ينص على أن من بين واجبات والتزامات أمير المؤمنين، المهام المتعلقة بالقضاء.
وأضاف العلمي مشيشي الذي شغل في السابق منصب وزير العدل، أن القضاء يرتبط بالمؤسسة الملكية، في استقلال عن السلطتين التشريعية والتنفيذية.
وكان جلالة الملك قد دعا في خطابه، إلى إصلاح القضاء الذي تتمثل محاوره الأساسية في تعزيز ضمانات استقلال القضاء، وتحديث المنظومة القانونية، وتأهيل الهياكل والموارد البشرية، والرفع من النجاعة القضائية، وترسيخ التخليق، وحسن التفعيل، معلنا عزم جلالته «إيجاد هيأة استشارية قارة، تعددية وتمثيلية، تتيح للقضاء الانفتاح» على محيطه.
عبد الله ساعف الأستاذ جامعي ورئيس مركز الدراسات والأبحاث في العلوم الاجتماعية بجامعة محمد الخامس بالرباط، أكد أن خطاب جلالة الملك محمد السادس بمناسبة الذكرى56 لثورة الملك والشعب، يعد دفعة قوية لإصلاح القضاء وتحديثه وفق خطة عمل دقيقة بمحاورها وميكانيزماتها ومرجعياتها.
وأوضح الأستاذ ساعف أن هذه الخطة " تشكل منظورا جديدا يقطع مع الممارسات السلبية ويسهم في انفتاح الجهاز القضائي على محيطه الاجتماعي والاقتصادي».
وأبرز أن المنهجية التشاورية لإصلاح القضاء والتي توقف عندها جلالة الملك، تعد من مكتسبات المرحلة خلال السنوات الأخيرة، باعتبار أن التشاور أداة حقيقية لتكريس فعالية الإصلاحات وتقوية تأثيرها على الواقع.
وأشار إلى أن الخطاب الملكي أكد أيضا أن مقاربة إصلاح القضاء «تحتاج إلى دراسة شاملة لا يمكن اختزالها في الجهاز القضائي فقط، بل يجب أن تراعي مفهوم العدل بأبعاده الشمولية، من أجل إصلاح العدالة وليس فقط أجهزته ومؤسساته التقنية»، مضيفا أن جلالة الملك شدد أيضا على أن فكرة إصلاح القضاء لا يمكن عزلها عن المساطر الصرفة، بل في اهتمامها الكبير بالوسائل البديلة مثل الوساطة والمصالحة والتحكيم.
وأشار إلى أن الخطاب الملكي أكد كذلك على أن عملية تخليق القضاء مسألة في غاية الأهمية لأنه لا يمكن تصور إصلاح القضاء خارج مناخ أخلاقي معين يرسخ مفهوم الإنصاف، ويولي اهتماما كبيرا لقيم النزاهة وإعطاء الكرامة للقاضي، والتعفف والترفع عن جميع الأشياء التي من شأنها ثني العدالة عن الاضطلاع بوظائفها الحقيقية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.