الملك لترامب: أثمن عاليا الدينامية المتميزة التي تطبع العلاقات بين بلدينا    الدفعة الثالثة من دعم كورونا لأسر القطاع غير المهيكل معلقة !    ترامب يصف المتظاهرين ب "الغوغائيين" يقودون "ثورة ثقافة يسارية" للإطاحة بالثورة الأمريكية    أحلام تروج لمنتوجاتها الخاصة مجددا وتخسر المزيد من الوزن    كيكي سيتين يعلن قائمة برشلونة لمواجهة فياريال غدًا في الليجا    أندية إسبانية تُريد التعاقد مع المُحترف المغربي نبيل التويزي    بعد فترة عصيبة..الصناعة تجد طريقها إلى التحسن    شريط "نايت وولك" لعزيز التازي يحط الرحال بأمريكا الشمالية في ربيع 2021    كوفيد19.. مستجدات الحالة الوبائية حول العالم    تسجيل هزة أرضية بقوة 3,3 درجات بإقليم ميدلت    المحمدية. الشرطة تستخدم الرصاص لتوقيف شخص سرق هاتف فتاة قاصر بالعنف    أول صورة للملك محمد السادس بعد العملية الجراحية (صورة)    أسهم فضائح الجزائر و البوليساريو تصل لأعلى مستوياتها .. وكالة أنباء أرجنتينية تكشف المستور    مباراة تنس بين علامة وكفوري انتهت لصالح السوبر ستار    المغرب يسجل حالتي وفاة جديدة بفيروس كورونا    غلاء الأسعار يهدد رهان المغرب على السياحة الداخلية لتجاوز تبعات كورونا    تعاليق مؤثرة لتلاميذ الباك:مكندبش عليكم أزعجتني الكمامة في الامتحان والتعليم عن بعد معناه السهو    خنيفرة... صراع بين طبيب وأطر التمريض بالمستشفى الإقليمي يفضح بيزنس المصحات الخاصة    تسجيل 146 إصابة جديدة بكورونا في المغرب خلال 16 ساعة    شباب بنكرير يلجأ للاكتتاب لتجاوز الأزمة المالية    الوداد والرجاء يرفضان اللعب في " الأب جيكو"    توقيع شراكة بين مندوبية التخطيط ومجلس المستشارين    فيروس كورونا.. حالتا وفاة ترفع الحصيلة إلى 232 بالمغرب    مرصد: ال"ONCF" أسوأ مؤسسة مصرحة في ماي.. آجال الأداء يصل 108 أيام    فيدرالية الناشرين بعد انتخاب هياكلها: لن ندخل في حرب اصطفافات وسنمد يدنا لرص الصفوف واستشراف المستقبل    إصابة 4 أشخاص في حادث إطلاق نار بولاية ألاباما الأمريكية    مستجدات كورونا بالمغرب |02 وفيات. و146 حالة جديدة ترفع حصيلة الاصابات ل 13434    تحقيق قضائي في فرنسا بشأن إدارة أزمة كورونا يشمل رئيس الوزراء المستقيل وأعضاء في حكومته    بايرن ميونخ يعترف بمفاوضات ليفربول من أجل تياغو ألكانتارا ويؤكد رحيله    "توحشتك عمري" جديد النجم الجزائري "كادير جابوني" -فيديو    تفاصيل.. وعكة صحية تلزم لطيفة رأفت الفراش داخل منزلها    بعد أزيد من 6 أشهر وهو عالق بمصر.. الريفي يعود إلى المغرب!    النهيري يواصل تمرده على الوداد    إدارة برشلونة تلجأ لورقة نيمار لإخماد ثورة ميسي    بروكسيل تشيد بتدبير المغرب النموذجي للأزمة الصحية المترتبة عن "كوفيد-19"    المغرب يسجل 146 إصابة جديدة بكورونا.. الحصيلة الاجمالية: 13434    بنعبد الله يطالب العثماني بالتراجع عن قرار حذف التوظيفات في بعض القطاعات الوزارية    طقس السبت: استمرار موجة الحر في أغلب مناطق المملكة    كشف طبي مستعجل يؤخر عودة الفاعل الحقوقي والجمعوي بالجديدة رشيد الراضي من مصر إلى المغرب    وضع باخرتين لشركة "سوناطراك" الجزائرية تحت الحجز بلبنان بسبب فضيحة الفيول المغشوش    فيروس كورونا : تسجيل 4 حالات إصابة جديدة بالأقاليم الجنوبية.    فيروس "كورونا" يكبّد قطاع إنتاج بيض الاستهلاك 3.5 مليون درهم يوميا    المنظومة الكهربائية.. المكتب الوطني للماء والكهرباء يحصل على تجديد شهادة إيزو    بوطيب: إحداث الوكالة الوطنية للسجلات خطوة رائدة على طريق إصلاح منظومة الدعم    خاشقجي : محاكمة غيابية ل: 20 سعودياً بينهم مقربان من ولي العهد السعودي.    أكادير : حاجة إلى محددات السرعة أم غياب الوعي بأهمية إشارات المرور .    تثبيت شنقريحة في منصب رئيس أركان الجيش الجزائري    لامانع ان نختلف لكن الهدف واحد    "ايجاكو" يدخل لمجرد في صراعات    استقالة حكومة رئيس الوزراء الفرنسي إدوار فيليب    جائحة كورونا تكبد قطاع إنتاج بيض الاستهلاك بالمغرب خسائر تقدر ب 350 مليون درهم    "المعاملة بالمثل".. إسبانيا تُبقي الحدود مغلقة مع المغرب!    دار الشعر بتطوان تنظم ندوة عن الشعر والإبداع في زمن كورونا    موسيقيون بريطانيون يستغيثون بسبب كورونا ويحذرون الحكومة من أزمة    الاسلوب هو الرجل    لماذا يستمرون في إغلاق المساجد ؟    عناصر الإيجابية والسلبية في التواصل النمطي بين السلطة والعلماء    نحن تُجَّار الدين!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





خارج الحدود
شركة كارلا بروني ونيكولا ساركوزي الزوجية
نشر في المساء يوم 06 - 07 - 2008

كارلا في رحلة رسمية، كارلا تصدر ألبوما، كارلا قالت، كارلا فعلت... إنه مبدأ التباهي بالزوجة لرفع أسهم الزوج. الخطة الإشهارية الإيليزية (نسبة إلى قصر الإيليزيه) المزدوجة هي المهيمنة في كل مكان. الرئيس الفرنسي وزوجته شريكان في شركة نشاطُها هو العمل من أجل أن يلمع كل منهما صورة الآخر ويروج له ويرفع من أسهمه، لكن يبدو أن هذا العمل الإشهاري قد بلغ حد الجرعة الزائدة.
إذا استمر الوضع على ما هو عليه، فإننا سنفيق يوما ما على مشهد كارلا ساركوزي وهي تخطب في البرلمانيين مجتمعين تحت قبة فرساي، وسيجد الجميع هذا أمرا رائعا، بل سيصل الأمر بصحف اليسار إلى نعت الحدث بالحدث «العصري بجدارة». وستعطي «السيدة الرئيسة» في عيد الرابع عشر من يوليوز مباشرة من حديقة الإيليزيه حوارا للقنوات الأولى والثانية والثالثة... وسيكون الجو مشمسا، فالجو السيء لن يكون قليل الذوق لكي يفسد على «السيدة الرئيسة» حفلتها في حديقة القصر.
عيناها الزرقاوان عينا امرأة مغرمة، وسيأتي نيكولا ساركوزي لكي يحيي على الهواء «كارليتا» ويشهد فرنسا والعالم كله على حبه لها «أنظروا كم هي جميلة، كم هي ذكية زوجتي، وتجيد فن الحديث، بل وأيضا فن الغناء». حينها، سيعزف الحرس الرئاسي نشيد غزل خاص لكارلا، سيرقص على نغماته الرئيس وزوجته رقص العشاق ومعهم «المشاهير الأنيقون».
ماري أنطوانيت القرن ال21؟
لماذا نستغرب، لقد كان الأمر يسير على هذا النحو قبل الثورة الفرنسية، في عهد الملك وماري أنطوانيت، فقد تعلمنا من المعرض الذي نظم في «القصر الأكبر» حول «السيدة الشريرة» أنها عاشت هي أيضا عصرها الذهبي وكانت محبوبة قبل أن يغضب عليها الشعب غضبته القاتلة، وبعد أن تم استقبالها استقبال الأميرات تحولت ماري أنطوانيت إلى كبش فداء. نعرف أن التاريخ لا يتكرر. صحيح أنها كانت تتمتم، لكن كيف يعقل أنها كانت عمياء وصماء إلى درجة ألا ترى وألا تسمع.. أن هناك تجاوزات تحدث حولها.
نحن أيضا نحب كارلا بروني، أو ربما لا نحبها، أو لا يهم. وبالتأكيد، هي لم تفقد شيئا من موهبتها ولا من صوتها ولم يفقد نجمها شيئا من إشعاعه، ولكن حملة كبيرة من المجاملات الصاخبة والفارغة صاحبت إطلاق ألبومها الجديد، إذ لم يحظ أي مغن أطلق ألبوما بمثل المعاملة والصخب الذي رافق إطلاق ألبومها. لم تعد المسألة مسألة إعجاب بل أصبحت مسألة مجاملة وتملق. ولننظر إلى ما قاله بعض النقاد عن الألبوم: «كلمات شعرية»، «ألبوم جميل لسيدة ناضجة وجميلة»، «ألبوم رائع لفنانة تتمتع بالحرية»، «ألبوم رائع أجمل من سابقه»، «الصوت الهش قد نضج»، «صوت واثق ينطق بسخرية صريحة وفي الوقت نفسه برقة واضحة». الجميع سار في نفس الاتجاه، ما عدا «لونوفيل أوبسيرفاتور»، أصبح الأمر أشبه بقداس ابتهالات في حق كارلا. ويبدو أن الأمر سيستمر هكذا، على الأقل إلى غاية شهر شتنبر القادم. فكارلا تظهر بلا انقطاع عبر مختلف القنوات التلفزيونية، فعندما لا يظهر نيكولا ساركوزي ولا الأمير جون فإن السيدة هي التي تظهر. يستطيع فرانك لوفريي أن يهنىء نفسه على مسلسل «السيد كوم في الإيليزيه» ويقول «إنه حدث عالمي»، ولولا أن ذرة من التواضع تمنعه لكان قال «إنه حدث كوني، فريد من نوعه على مستوى كل المجرات»، لأنه فعلا حتى الناس خارج فرنسا يتحدثون عن كارلا، بالخير طبعا.
ومما لا شك فيه أن الصحافيين، الذين تم اختيارهم لإجراء حوار مع الأيقونة، قد استحسنوها، بكل هامش الحرية الذي يتمتعون به طبعا. ولكننا نسينا كيف أنه في عهد بوب دايلون أو لا كاياس أو موريس شوفاليي أو إديث بياف، كان الصحافيون يكتبون الشيء الكثير عن الموسيقى وعن الكمان وعن البيانو وعن الناي. واليوم، يبدو أحيانا وكأن الصحافة كلها تتسابق للتمسح بجوخ المغنية كارلا بروني، فبعد الإكسبريس و«لوبوان» و«في إس دي» و«بوان دو في» و«كالا» التي فرشت أغلفتها سجادات حمراء من أجل «الملكة»، ها هي ذي «فرنس أنتير» تجعل منها شريكة إعلامية وها هي ذي «ليبراسيون» أيضا تخصص لها ست صفحات، بالإضافة إلى الصفحة الأولى «امرأة طريفة، حوار حصري مع كارلا بروني» التي تقول إن كل ذرة فيها تنتمي إلى اليسار.
المغنية زوجة نيكولا ساركوزي تفرغ انتقادات المعارضين الشرسين من محتواها ولا تسمح لهم بأن يفعلوا معها مثل الذي فعلوه مع فنانين آخرين ساركوزيين، مثل إنريكو ماسياس وفوضيل ودوك جينيكو. ففي حواراتها، تعرف كارلا بذكاء وبتفنن كيف تلاعب محاوريها وتستدرجهم إلى الحديث عما تسميه «النواة الحميمية»، حيث تقول: «عندما أحضر لأغنية فإنني أغرق داخل نواتي الحميمية. من أجل حمايتها، كان يجب أن أتوحد مع ذاتي». ثم تقول: «أنا يسارية حتى النخاع»، ثم تعرج على الحديث عن نصفها الآخر الذي، كما تقول، ليس كما تعتقدون.. إنه ليس محافظا بالمرة» وتواصل: « بل إنه لا يشبه العديد من الناس الذين يتقاسمون معه الحزب نفسه».
المخطط المزدوج
عدد من الملاحظات التي تسجل في هذا الموضوع تكون دقيقة جدا رغم أنها تكون أيضا سمجة في كثير من الأحيان، بل إن بعضها يكون طريفا: «رئيسنا لديه خمسة عقول وزوجته تقول إنها تتوحد مع ذاتها وكأنها اثنان»، أما خرجة «ليبيراسيون» التي اهتمت من خلالها بكارلا كاهتمامها بأخبار حياة مشاهير هوليود فقد قيل فيها ما يلي: «لماذا نقدم الحساء لمغنية لم يعد لها صوت، في حين أن هناك أحداثا أكثر أهمية كانت جديرة بأن نخصص لها الحيز الذي أخذته كارلا، مثل الرفض الإيرلندي والعسر الاجتماعي الذي تعيشه فرنسا؟ «إنه سؤال وجيه يطرح علينا جميعا وليس فقط على صحافيي «ليبيراسيون».
على موقع مجلة «ماريان 2» المواضيع الأكثر قراءة هي تلك التي يذكر فيها اسم كارلا بروني، ومع ذلك فإن المخطط الإعلامي المزدوج للرئيس وزوجته لا يحتمل. فهي تلمع صورته وهو يلمع صورتها، فهي تقول: «زوجي طوب» بأعين طوب موديل، وهو يقول «زوجتي ملكة» بأعين ملك.
إن الشراكة التي بين ساركوزي وكارلا والقائمة على مدح أحدهما الآخر والرفع من أسهمه والترويج له بين الناس، بدأت تجتاح العالم وتحرك القلوب والمشاعر، ربما لأنهم وضعوا في حكايتهم الكثير من العواطف. مغامرتهما الشخصية لا تهمنا، أحبها، تحبني، يحبني، نحب بعضنا، في الحياة الدنيا وفي الحياة الآخرة.. هذا جميل لكنه لا يعنينا. إن تناول هذه الأمور العاطفية إعلاميا يخدم مصلحة الإيليزيه، أما عدم تناولها فهو ليس إلا احتراما لحميمية الحياة الشخصية للأفراد، لذلك أتمنى ألا نعود إلى ذلك، ونحشر أنفسنا في قصص حب الآخرين، لأن صدى ذلك يكون أقوى، وهذا طبيعي لأنها قصة تجمع عناصر السلطة والمال والفن. نتمنى ألا نكون دائما مدعوين إلى حضور الاحتفال بعواطفهما المتأججة باستمرار اليوم، ولكن كيف ستكون غدا؟
لو أننا جمعنا الدرر التي تقولها كارلا في حق ساركوزي لكونا عقدا مقدسا نادر الوجود: «أحب أن أكون معه، بجانبه يختفي القلق الذي أشعر به منذ الطفولة» و«لقد جذبني شكله وذكاؤه، إنه يتمتع بخمسة أو ستة عقول في وقت واحد» و«أنا دائما خائفة عليه، إنه يعمل كثيرا»... تصوروا معي بيرناديت شيراك أو دانييل ميتيران تتشدقان بالمدح والإطراء على الزوج الرئيس. لا يمكن تخيل مثل هذا الولاء والانحناء للسيد. لكن الأمر هنا يتجاوز حدود أحاسيس جميلة ظاهريا.
عملية جراحية إعلامية
كارلا تسعى دائما إلى إضفاء بعد إنساني على زوجها، تحاول أيضا إضفاء صفة الفحولة عليه، لكنها أحيانا تضفي عليه بعض الأنوثة كذلك. ولأن كارلا تتعاطف مع اليسار، فإنها تبدو سيدة اليسار المتفتحة، في حين يغرق وزراؤه تقريبا في النسيان. إنها تؤدي « ببراعة»، كما تقول، دورها الرئيسي من أجل نجاح غزوة ساركوزي.
كارلا تضفي مظهر المتحضر على زوجها المقاتل الشرس. لقد وجد الثائر جميلته التي كانت في الماضي هي الوحش- يا لها من عملية تجميل إعلامية استثنائية- الجميلة التي ستجعل منه رئيسا بكل معنى الكلمة. «أصبح نيكولا أكثر هدوءا لأنه أكثر سعادة»، تقول كارلا والشعور بالنصر باد عليها. واضح ما تقصده كارلا، «نيكولا هو الألطف، هو أفضل رجل في العالم»، إذن هو الأكثر فعاليه، هو الإصلاحي، هو أفضل زعيم سياسي، وهو الأجدر بالثقة، « ثم إن الفرنسيين أكدوا ذلك بتصويتهم عليه»، كما يهلل بذلك الناطقون باسم ساركوزي، وهو أمر صحيح لكن جزئيا فقط.
أنشودة السعادة الملكية
إنه تأثير زائل، تجميلي، مثل تأثير العطور القوية التي نضخها في الأماكن العمومية لطرد الروائح الكريهة، مثل تلك الديكورات المبالغ فيها التي نكثر منها لإثارة المزيد من العواطف، مثل الماكياج الزائد الذي نضعه عندما نستعد للظهور في التلفزيون. ومن لندن إلى القدس، رافق أسفار ساركوزي مع كارلا مهرجان من الإطراء والمدح: «إنها رائعة، إنها جميلة، إنها ذكية، إنها امرأة حياتي». لقد أصبحت نظراته أكثر بريقا وأصبح من الصعب عليه أن يسيطر على تصرفاته وهو معها، يده تبحث عن يدها لتمسك بها وذراعه متشابك مع ذراعها. إنه الرئيس وهي السيدة الأولى لفرنسا، وهما ليسا شابين إلى حد القيام بمثل هذه التصرفات حتى ولو كان الحب هو ما يعطيهما شبابا جديدا. لقد عاشا تجارب سابقة ولهما الخبرة والنضج، وكان الأجدر بهما أن يوفرا علينا مثل تلك التصرفات المراهقة. يبدو كل شيء وكأنه تمثيل تم الإعداد له مسبقا، لكن هو الذي جعل من كارلا حدثا عظيما يمكن أن يصبح يوما ما خارجا عن سيطرته.
في إسرائيل، مثلا، كانت عدسات الكاميرات موجهة إلى كارلا أكثر مما وجهت إليه هو نفسه، إلى درجة أن بعض الجرائد الإسرائيلية كتبت: «إن ما بقي من زيارة ساركوزي هو زوجته». وهذا غير عادل طبعا. يجب فقط ألا ننسى أنه عندما تسود التعاسة الاجتماعية، فإن أكثر الأنشودات إيلاما للروح هي أنشودة السعادة الملكية.
عن مجلة «ماريان»


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.