لقجع: المغرب ملتزم تحت قيادة الملك بدعم الفلسطينيين    حصة تدريبية مبكرة للمنتخب من أجل متابعة خصوم “الأسود”    50 سنة لمتهمين بالاتجار الدولي في المخدرات    جمعية “ثافرا”: معتقلان من "حراك الريف" يخيطان فمهمها احتجاجا على تعرضهما للإهمال الطبي    وفاة 129 طفلا بالتهاب الدماغ الحاد في بلدة هندية    مدارس المقري تجند أطرا من التعليم العالي لمواكبة تحضيرات الامتحانات    تستهدف الفئات العمرية اليافعة والساكنة المجاورة .. حملات تحسيسية لتفادي فواجع «العوم» في مياه السدود والأودية    مكافحة التصحر.. انشغال ومسؤولية عالميان    تقرير: التقاعس السياسي بشأن الطاقات المتجددة يحد من تحقيق أهداف التنمية المستدامة    شبكة الدفاع عن الصحة تطالب الحكومة بإصلاح المنظومة الدوائية    خلال ثلاثة أشهور.. طنجة تسجل 422 ألف ليلة مبيت سياحية    العمران تزور 4 عواصم عالمية لعرض منتوجها السكني    لعنصر : بغض النظر الى الانتماء السياسي .. وجب للمهندس أن يكون في خدمة الوطن والمواطنين    قتيل و21 جريحا بهجوم جديد للحوثي على مطار أبها السعودي    ترامب: السعودية مشتر كبير لمنتجات أميركا ولا مزيد من التحقيقات في قضية خاشقجي    الجزائريون يتظاهرون في يوم الجمعة ( 18) رغم تحذيرات قيادة الجيش    مرشح المعارضة لرئاسة اسطنبول يغير المشهد السياسي في تركيا وعدم الاستقرار السياسي ينوء بثقله على اقتصادها    أخنوش أمام مغاربة ألمانيا: “أولادكم يجب أن يظلوا مرتبطين ببلدهم”    “نيمار” يخبر إدارة “البي أس جي” بقراره النهائي    هذا جديد الحالة الصحية للاعبي أسود الأطلس المصابين قبل موقعة جنوب إفريقيا    رونار يستبعد مغادرته لأسود الأطلس    الأحزاب والاحتجاجات... الوساطة والسمسرة    ساجد يتباحث تعزيز التعاون السياحي مع الوزير الأولى ب"باربادوس"    » أوفى الأصدقاء ».. كلب ينتظر صاحبة المتوفى بإصرار! -صورة    أدوية مهربة من الصين تهدد حياة المغاربة    هجوم مصري بعد مشاركة مريام فارس بمهرجان موازين إيقاعات العالم - العلم    «لبابة المراكشية» تكرم محمود الإدريسي، أحمد وهبي وعزيزة ملاك بسطات : محمود الإدريسي:رفضت دعوة بليغ حمدي للهجرة الفنية إلى مصر بحضور سميرة سعيد    أول معرض خاص بالفنانين الأفارقة    إعادة انتخاب نور الدين الصايل رئيسا للجنة الفيلم بورزازات    مؤسسة سلا للثقافة والفنون للصحافة تحتفي بالمواد الصحفية حول المدينة    هل استنفدت الديمقراطية مقوماتها الشرعية؟ : الاقتصاد، الزعامات القوية، الرقابة.. مفاتيح الحل    تجديد الثقة في عبد اللة البقالي رئيسا للنقابة الوطنية للصحافة المغربية..    مشاركون في ندوة بفاس يدعون إلى تعزيز أكثر لثقافة التطوع في المجتمع    65% نسبة الناجحين في الباكلوريا .. وهذا صاحب أعلى معدل بالمغرب    طقس الاثنين .. جو حار بعدد من مناطق المملكة    توقيف 5 أفارقة بأصيلة متورطين في “الحريك” والاحتجاز والاحتيال بحسب بلاغ للأمن    طعنة سكين تضع حداً لحياة شاب    إيران: قادرون على إسقاط أي طائرة تجسس أمريكية    رقم مميز يبشر كولومبيا بحصد لقب “كوبا أمريكا”    مدرب تونس : استبعاد علي معلول لأسباب فنية    العروبي يعوض رسميا المحمدي بنهضة بركان بعد تجربة قصيرة قضاها مع المغرب التطواني.    الغزواني يفوز في السباق نحو القصر الرئاسي في موريتانيا    موازين.. أمسية المشاهير تحت شعار الإنتقائية و التجمع الشعبي    لاغتيست: يكشف عن جديده وهذا ما قاله عن إيمنتانوت    هيئة صحية: “لوبي صناعة الأدوية نجح في الضغط على الحكومة لرفع أسعار الأدوية”    الصين تسجل إصابة جديدة بحمى الخنازير الإفريقية شمال غربي البلاد    مدرب ناميبيا: واجهنا منتخبا قويا ومنظما    دراسة: ثلثا الأطفال ما بين 8 و 12 عاما يملكون هاتفا ذكي    مغني الراب كيري جيمس يتسيد منصة أبي رقراق في موازين    زلزال بقوة 7.2 درجة يضرب جزرا في إندونيسيا    خلية المرأة و الأسرة بالمجلس العلمي بطنجة تختتم "الدرر اللوامع"    رسالة إلى الأستاذ والصديق الافتراضي رشيد أيلال    بالشفاء العاجل    دراسة: القهوة مشروب مدمر لحياة البشر وتسبب الموت المبكر    سيكولوجية ″الإسلامي″!    نجل مرسي يكشف لحظات وداع أبيه ومراسم تشييعه    حساسية ابنتها تجاه القمح.. جعلتها تبدع في صناعة الحلوى    تسجيل حالة المينانجيت باسفي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





سكان طنجة يتجندون لإنقاذ محمية «السلوقية»
المكتب الجماعي «يتبرأ» من تفويتها و«البيجيدي» يدعو إلى «النضال» وهيئات تتوقع متابعة حصاد أمام محاكم دولية
نشر في المساء يوم 25 - 02 - 2012

صراع محموم ذاك الذي تشهده مدينة طنجة بين أباطرة العقار، الذين يدفعون بقوة والي جهة طنجة تطوان، محمد حصاد،
في اتجاه الإعلان عن مخطط تهيئة جديد خلال الاجتماع المقبل للجنة الاستثناءات، يسمح للمستثمرين العقاريين، الذين يعرفون ب«وحوش العقار»، بالبناء فوق محمية «السلوقية» الطبيعية، وبين سكان المدينة ومجموعة من الهيئات المدنية والسياسية، التي تجندت من أجل الوقوف في وجه أطماع أباطرة العقار، الذين وضعوا أعينهم على موقع طبيعي إيكولوجي يعد واحدا من آخر المتنفسات الطبيعية بمدينة طنجة، التي احتل الإسمنت جهاتها الأربع.
ووصل هذا الصراع أشده بعد أن قرر الوالي حصاد، رفقة كاتبه العام مصطفى الغنوشي، الدخول في حلف كامل مع وحوش العقار من أجل تدمير ما تبقى من الحزام الأخضر لطنجة، عبر إفناء جزء كبير من محمية «السلوقية» الطبيعية، التي تزيد مساحتها عن 200 هكتار، وهو ما دفع جهات جمعوية وحقوقية في المدينة إلى التهديد بإيصال القضية إلى محاكم ومنظمات دولية «في حال لم يوقف والي طنجة تواطؤه مع وحوش العقار»، وفق تعبيرهم.
وعلمت «المساء» من مصادر على دراية كبيرة بتفاصيل الملف أن شخصيات سياسية واقتصادية نافذة من مدن الدار البيضاء والرباط ومراكش وطنجة باتت تضغط أكثر على الوالي محمد حصاد من أجل تغيير تصميم التهيئة عبر لجنة الاستثناءات، للسماح بإنشاء مشاريع سكنية وسياحية وتجارية فوق تراب محمية «السلوقية» الطبيعية، وهو الأمر الذي، تضيف نفس المصادر، بات في حكم المؤكد بعدما توصل الطرفان إلى اتفاق سري يسهل مساطر تفويت مساحات شاسعة من المحمية الطبيعية بعيدا عن الأعين.
وتضيف هذه المصادر أن والي طنجة «دخل في لعبة قد لا تحمد عواقبها» حين وافق على ذلك، وأنه لم يكن يتوقع بالمرة أن يتم تسريب الخبر إلى وسائل الإعلام.
ويعتبر خضوع حصاد لضغوط المستثمرين العقاريين تراجعا مفاجئا وخطيرا عن التزاماته ونقضه للوعود التي قطعها على نفسه قبل أقل من عام فقط، أمام وسائل الإعلام، بعدما أثارت «المساء» قضية محمية «السلوقية»، عندما أصدر بيانا يؤكد فيه أن منع البناء بمنطقة السلوقية هو قرار «شامل ونهائي ولا تراجع عنه»، مشددا على أن مراجعة مخطط التهيئة ليس بالأمر الهين، ويمر عبر مساطر شفافة لا يمكن ل»أي كان مهما كان مركزه» التأثير فيها.
ونفى حصاد في ذلك البيان التهم عن نفسه بأنه واحد من المستفيدين من تفويت المساحات الخضراء والفضاءات الغابوية لأباطرة العقار من مدينة طنجة ومن خارجها، وهو ما اعتبره الرأي العام آنذاك تحصينا لمنطقة «السلوقية» من الأذرع الطويلة للأخطبوط العقاري، الذي فتك بآلاف الهكتارات من المحميات الطبيعية والغابات والمناطق الخضراء، من بينها مساحات من الغابة الدبلوماسية وغابة «الرهراه» ومنطقة «عشابة»، وغيرها كثير، متسببا في تراجع المساحة الغابوية بالمدينة بنسبة الثلثين!
ولم ينتظر سكان مدينة طنجة قرار لجنة الاستثناءات للإعلان عن موقفهم القوي، القاضي بالتصدي لأي محاولة يقودها الوالي ومن يوصفون ب»وحوش العقار» داخل الولاية ومجلس المدينة، تهدف إلى فتح محمية «السلوقية» أمام المشاريع الاستثمارية، حيث دعت مجموعة من الهيئات المدنية الناشطة في مجال حماية البيئة إلى تنظيم وقفات احتجاجية أمام مقر الولاية، فيما قررت عدة إطارات جمعوية عقد اجتماعات عاجلة على مستوى نفوذ المقاطعات التي تنشط بها، قصد الخروج بخطوات عملية تعبر عن رفض سكان مدينة طنجة المس بغاباتهم.
كما أنشأ عدد من شباب المدينة صفحة على موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك» تحت مسمى «جميعا من أجل حماية غابة السلوقية من لوبي العقار»، وهي الصفحة التي لقيت تجاوبا متزايدا، واستطاعت أن تجمع حوالي آلاف الأشخاص في أقل من 24 ساعة، وتم عبرها توجيه نداءات «استغاثة» لحماية الغابة. وطالب «فيسبوكيون» بتدخل الملك ورئيس الحكومة ووزير الداخلية لإنقاذ المحمية. كما دعوا أيضا إلى محاسبة الوالي حصاد، بينما طرح آخرون فكرة توجه سكان مدينة طنجة بشكل جماعي في موعد متفق عليه، صوب المحمية والاعتصام داخلها.
ولم يقف السياسيون في منأى عن الضغط الإعلامي والشعبي المتزايد والمطالب بحماية منتزه «السلوقية»، حيث إن المكتب الجماعي لطنجة، المشكل من أحزاب التحالف الثلاثي، وهي «الأصالة والمعاصرة» و«الاتحاد الدستوري» و«التجمع الوطني للأحرار»، والذي يعد رئيسه فؤاد العماري واحدا من أعضاء لجنة الاستثناءات التي ستنعقد يوم 29 فبراير، اضطر إلى إصدار بيان للرأي العام، يوضح فيه موقفه من مخطط تفويت مساحات من المحمية، ويتبرأ من أي نية تسير في اتجاه السماح بإنشاء مشاريع استثمارية فوق غابة «السلوقية».
وأضاف البيان أن مكونات الأغلبية بالمجلس الجماعي قررت أن «لا يسمح المكتب الجماعي لنفسه بأن يتورط في كل ما من شأنه المساس بالغطاء الغابوي للمدينة»، وأن المجلس «لن يكون طرفا في أي مؤامرة أو تطاول على الممتلكات الغابوية والبيئية بمنطقة السلوقية أو غيرها». واستطرد البيان أن المكتب الجماعي يعلن «تشبثه المبدئي والقانوني بالحفاظ على الثروة الغابوية وعلى العناصر البيئية، وعمله على صيانتها وتطويرها حفاظا على السلامة البيئية للمدينة».
من جهته، عقد المكتب الإقليمي لحزب العدالة والتنمية بطنجة اجتماعا عاجلا حول قرار الوالي تفويت منتزه «السلوقية»، وخرج ببيان يعبر فيه عن «تفاجئه» بمحاولة إقحام ما تبقى من الحزام الأخضر لمدينة طنجة ضمن مشروع استثماري.
وأكد الحزب أن مسؤولي المدينة عقدوا العزم على توقيع محضر تغيير تصميم التهيئة، الذي بمقتضاه سيتم تفويت غابة «السلوقية»، عبر لجنة الاستثناءات التي يرأسها الوالي حصاد. وأضاف البيان أن حزب «المصباح» الذي يقود الحكومة الحالية يعبر عن «استنكاره الشديد» لهذه العملية، و»يشجب» تواطؤ المسؤولين مع المنعشين العقاريين و»عجزهم عن الدفاع عن حق المواطن في التمتع بالمجال البيئي»، واصفا إياهم ب»المستسلمين للوبي العقار»، ومطالبا السلطات بمراجعة موقفها. كما دعا البيان الفاعلين السياسيين والمدنيين بالمدينة إلى التكتل من أجل الدفاع عن منتزه «السلوقية»، وتسطير برنامج نضالي مشترك «مفتوح أمام كل الخيارات» من أجل استرجاع الغابة.
وتأتي هذه التطورات في الوقت الذي لا تزال سلطات طنجة ملتزمة الصمت إزاء ما يروج من أخبار. وقد حاولت «المساء» في وقت سابق الاتصال بلجنة التعمير بالولاية لاستيضاح الأمر دون أن تتلقى أي جواب، في الوقت الذي بات الوالي المتهم الأول ب«التواطؤ» مع لوبيات العقار وتفويت المساحات الغابوية المتبقية بالمدينة.
وتمتد محمية «السلوقية» على مساحة 200 هكتار، والمطلة على مضيق جبل طارق، وهي حائزة على تصنيف دولي يجعلها محمية طبيعية إيكولوجية يمنع المساس بها، كما أنها تعد الرئة البيئية الأولى للمدينة، وأحد آخر المتنفسات الطبيعية بها، إضافة إلى أن لها قيمة طبيعية قصوى بالنظر إلى موقعها الاستراتيجي وجمالها الخلاب وتنوعها الإيكولوجي. كما أنها تعتبر امتدادا لمجال طبيعي ممتد من جنوب أوربا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.