ال"تبون" يفجر حراكا جديدا في الجزائر!!    ياجور وحدراف يقودان ضمك لتحقيق فوزه الثاني في الدوري السعودي    بنسليمان: توقيف اربعة اشخاص على خلفية ترويج المخدرات    الأرصاد الجوية: أمواج خطيرة يتراوح ارتفاعها بين 4 و6 أمتار على السواحل الأطلسية ابتداء من الإثنين    أمواج خطيرة يتراوح ارتفاعها بين 4 و6 أمتار على السواحل الأطلسية ابتداء من بعد غد الإثنين        زيدان "لا يفكر إطلاقا في الكلاسيكو" قبل مواجهة فالنسيا    أشرف حكيمي يخوض مباراته ال12 كأساسي هذا الموسم    بنعبد الله يحذر من تفشي "أزمة الثقة" وتفاقم الغضب بين المغاربة    استنكر صمت الأمة الإسلامية.. أوزيل ينتقد الصين بسبب انتهاكاتها بحق مسلمي”الإيغور”    وزير الشباب والرياضة يعيد تنظيم مباريات التوظيف بعد إكتشاف تلاعب خطيرة في النقط    توقعات أحوال الطقس ليوم غد الأحد    جدل الحريات الفردية بالمغرب .    الجمعية العامة للأمم المتحدة تجدد دعمها للمسار السياسي الهادف إلى إيجاد تسوية لقضية الصحراء المغربية    الشرطة فاس تستعمل السلاح لتوقيف شخصين عرضا حياة مواطنين للخطر باستعمال السلاح الوظيفي    اعتقالات تنهي نشاط شبكة إجرامية خطيرة بين المغرب وإسبانيا    تصنيفات جديدة تعزز الحضور المغربي في قوائم التراث غير المادي للإنسانية    " لماذا الآداب والعلوم الإنسانية؟" القيمة والملازمة الحضارية !    محورية الرحمة والرفق بالخلق في فكر الأستاذ عبد السلام ياسين    تهديدات البوليساريو لأبو زيد    الحكم بالتحفظ على البشير عامين في الاصلاح الإجتماعي ومصادره أمواله    ريفر بليت يهزم سينترال ويتوج بكأس الأرجنتين    محكمة الجنايات تدين أما قتلت طفلها وتخلصت من جثمانه بطنجة    تفويض انتخابي ساحق لجونسون يُخرج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي    ما سبب زيارة الرئيس الفرنسي للمغرب في يناير المقبل؟    عامل إقليم السمارة يترأس الحفل الإفتتاحي للمهرجان الدولي الساقية الحمراء لسباق الهجن    أمكراز يقطر الشمع على أخنوش: يجب التواصل مع الناس بطريقة تحترمهم.. و”خليونا ساكتين”    دراسة: مادة الكركم تؤخر خرف الشيخوخة    « شبيبتا الاستقلال والاتحاد: الانتخابات ليست « إجراء روتيني    أخنوش يترأس افتتاح الدورة الأولى لمعرض الصناعات التحويلية للزيتون بتاوريرت    المعلم يدخل عالم التمثيل كبطل لعدة أعمال درامية    خمس المغاربة يحلمون بالعيش في طنجة    صراع مقدمة الترتيب..النهضة البركانية يستضيف الدفاع الحسني الجديدي    مهرجان “بويا” يحتفي بالإبداعات الموسيقية النسائية بالحسيمة    حكم مخفف على البشير.. التحفظ على الرئيس المعزول عامين في الإصلاح الاجتماعي ومصادرة أمواله    سمير شوقي يغادر "ليزيكو" ومريم العلام تعوضه    دراسة أمريكية تؤكد اكتشاف دائرتين في المخ ترتبطان بالأفكار الانتحارية    ورشات تفاعلية بالحسيمة حول آليات دعم خلق المقاولة والتكوين والتوجيه المهني    النواب الأمريكي يبدأ أولى خطوات التصويت على عزل ترامب    اليوم النطق بالحكم على الرئيس المعزول “البشير” والجيش السوداني يستنفر قواته    الجنرال يخمد ثورة الشك بأكادير    إنطلاق عملية بيع تذاكر كلاسيكو الوداد والجيش الملكي 5 نقاط بيع و300 تذكرة لأنصار‘‘العساكر‘‘    دراسة كندية تكشف بروتين في دماغ الإنسان يحميه من ألزهايمر    الناظور.. رفع الحظر عن جمع وتسويق الصدفيات على مستوى جهة راس كبدانة-السعيدية    بعد « خليوها تهضر » الدوزي يعود مرة آخرى ب » لوكان جا قلبك » «    دراسة: الزواج مفيد للصحة النفسية.. والرجل الرابح الأكبر امتدت لسنوات    العروسي ونادية كوندا ضيفتا برنامج « سترايك » مع حمزة الفيلالي    أب طلفة يقدم على الانتحار شنقا ضواحي تطوان    رسام جزائري توقع تنصيب تبون رئيسا للجزائر قبل شهرين في رسم كاريكاتوري أدخله السجن    رغم القرب الجغرافي.. سعر الرحلات الجوية للإسبان نحو طنجة أغلى من لندن!    ليدك تتوج للمرة السادسة بجائزة المقاولات الأكثر فعالية في مجال المسؤولية الاجتماعية    عذرا أيها المتقاعدون.. هذه الحكومة لا تحبكم!    التمرّد الفردي المقابل الأخلاقي للحرب    دار الإفتاء المصرية تصدر فتوى حول "شعور الميت داخل قبره"!    دراسة أمريكية.. الهواتف خطر على الإنسان حتى وهي مقفلة    تقريب المفازة إلى أعلام تازة    “الضمير” و”القانون” في مواجهة العنف والجريمة..    التحريض على الحب    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





في غزة .. ضحايا «البتر» ينتظرون أطرافهم
العدوان الإسرائيلي خلف أكثر من ألف جريح سيعانون من إعاقة دائمة
نشر في المساء يوم 05 - 09 - 2014


الأناضول
بعد أن مرّت مراحل صناعتها من غرفةٍ إلى أخرى، وعبر ورشات مكثفّة من الإعداد، وماكينات لم يهدأ صوتها، يُمسك «أحمد العبسي» أخصائي الأطراف، بساق صناعيّة، ويبدأ في معاينتّها، ووضع اللمسات الأخيرة على مكوناتها.
ويشعر «العبسي» بارتياح، داخل المركز الوحيد لصناعة وتركيب الأطراف الصناعية في قطاع غزة، عندما يحصل أخيرا، على «طرف جاهز»، سيؤدي تركيبه، إلى إعادة الحياة، لأحد أولئك الذين بترت الحرب الإسرائيلية الأخيرة أطرافهم.
وثلاثة فقط من بين 80 جريحا من مبتوري «الأطراف» بفعل الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة، تقدموا للمركز، وتمكنوا كما يؤكد العبسي من الحصول على أطراف صناعية مؤخرا، فعملية التركيب يسبقها كما يؤكد العبسي لوكالة الأناضول مراحل طويلة من الشفاء التام للجرح، والتدريب المكثف، والتأهيل.
ويتابع: «الحرب الإسرائيلية خلّفت آلاف الجرحى، والمئات من مبتوري الأطراف، ومهمتنا الآن، أن نؤهل المصابين، جسديا ونفسيا، عن طريق صناعة أطراف تكون لهم عوضا عن الكراسي المتحركة، وتمنحهم حياة ولو بشكل شبه طبيعي».
وانتهت منذ نحو أسبوع حرب إسرائيلية على غزة استمرت ل51 يوما، تسببت بمقتل 2148 فلسطينيا، وإصابة 11 ألف آخرين، وفق وزارة الصحة الفلسطينية، التي يؤكد الناطق باسمها أشرف القدرة لوكالة الأناضول، أنه من الصعب الحديث عن أي رقم لمن أصابتهم الحرب بعاهات دائمة.
وأكد أن الأمر يحتاج ربما لأشهر، للخروج بإحصائية نهائية، لافتا إلى أن الأرقام الأولية تتحدث عن مئات مبتوري الأطراف.
وكانت إحصائيات حقوقية فلسطينية، ووفق طواقم البحث الميداني، التابعة لها قدّرت أن أكثر من ألف جريح، أصيبوا في الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة، سيعانون من إعاقة دائمة.
وفي داخل المركز وبمساعدة أخصائي العلاج الطبيعي، يتدرب على السير، أحد الجرحى، ويحاول، جاهدا أن يستعيد توازنه بقدمه الصناعية الجديدة.
ويكتفي الجريح الذي فقد إحدى قدّميه بالنظر بحزن إلى أعلى السقف، رافضا الحديث، أو التعبير بأي كلمة.
ويصف حازم الشوا، مدير مركز الأطراف الصناعيّة، امتناع مبتوري الأطراف عن الحديث، بأنه شكل من أشكال الصدمة، والذهول.
ويُضيف لوكالة الأناضول:» نحن أمام تحدٍ كبير، في أن نؤهل المصاب نفسيا، قبل القيام بتركيب أي طرف صناعي، الأمر ليس سهلا، سواء على الصعيد الجسدي، وتقبل جسم المريض للطرف، بعد شفاءه تماما من الجُرح، أو على الصعيد النفسي، فمرحلة التأهيل من أصعب وأخطر المراحل».
ووفق الشوا، فإن المركز يستعد لتركيب أطراف صناعية ل»80» جريحا من مبتوري الأطراف من بينهم أطفال ونساء، مؤكدا أن عدد مبتوري الأطراف جراء الحرب الإسرائيلية الأخيرة، يتجاوز هذا العدد.
وتابع: «نحن نتحدث عن حصيلة أولية، فتدمير إسرائيل للمستشفيات، إضافة إلى أن كثير من الجرحى لا يزال يتعافى من جروحه، وإصابته، يمنعنا من الحصول على رقم نهائي».
وأشار إلى أن الأمر يحتاج إلى شهور، مقدرا أن يتجاوز العدد أكثر من 200 جريح، ممن فقدوا أطرافهم السفلية، والعلوية.
وأكد أن تركيب الأطراف، يحتاج مسبقا إلى عملية تأهيل، وشفاء تام للجرح، قد تستمر من شهر إلى ثلاثة أشهر، وقد تستغرق وقتا أطول، وفق حالة المريض «النفسية والجسدية».
وأشار إلى أن تركيب الأطراف للجرحى الثلاثة، تم في اليومين السابقيّن، بعد شفائهم التام من جراح أصيبوا بها في أول أسبوع من الحرب.
ويرى الشوا، أن هذه الحرب الإسرائيلية التدميرية، فاقت كل وصف، مؤكدا أن المركز وخلال الحربين السابقتين قام بتركيب أطراف صناعية لنحو 300 من مبتوري الأطراف، إلا أنّه يشدد على أن هذه الحرب خلّفت جروحا نفسية تحتاج إلى سنوات وعقود لتجاوز «آثارها».
ويوفّر مركز «الأطراف الصناعية» التابع لبلدية غزة، أطرافا صناعية لكل من تعرض لحالة بتر، طبقا لأدق المواصفات العالمية، وفق الشوا.
ولفت إلى أن اللجنة الدولية للصليب الأحمر تدعم مركز صناعة وتركيب الأطراف الصناعية بالمواد اللازمة، وبالمختصين، مشيرا إلى أن «الأطراف التي يتم تصنيعها داخل المركز تتميز بالكفاءة العالية، وتعتمد في تصنيعها على مواد ألمانية، وأخرى أجنبية.
وسيكون أحمد عياد (23 عاما) أول جريح يحصل على طرف صناعي، بعد أن فقد ذراعه اليسرى، خلال الحرب الإسرائيلية.
وظنّ عياد، كما يروي لوكالة الأناضول، أنّه بات أسيرا لغيبوبة طويلة عندما أصيب في قصف إسرائيلي في شهر يوليوز الماضي، إلا أنه عاد بعد أسابيع من العلاج في إحدى مستشفيات الضفة الغربية، وقد تعافى من جراحه.
ويبدأ عياد، الآن رحلة التأهيل والعلاج الطبيعي، بعد تركيب ذراع صناعية له، بمساعدة أطباء التأهيل، في مركز الأطراف الصناعية، الذين يؤكدون أنهم أمام مهام «صعبة»، وتحتاج إلى كثير من الوقت والصبر.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.