بلاغ اللجنة التحضيرية لحزب الأصالة والمعاصرة    الجمعية المغربية لحقوق الانسان، تعلن عن تضامنها مع الأطر الطبية وطبيب بالقطاع العام ببركان    مساعد رونار يرفض التعليق على مغادرة حمد الله ويؤكد: “الحصيلة إيجابية وسنذهب لمصر للعودة بالكأس”    العثور على جثة رضيع متخلى عنه وسط خنيفرة بجانب حقيبة    مباشرة بعد هزيمة المنتخب.. حمد الله في أول تعليق: “لقد تأجل حلم تمثيل وطني..لكن لن يضيع    إساءة استغلال الوظيفة أهم التهم الموجهة لكريم جودي وعمار تو    شاهد كليب لمجرد الجديد “نجيبك”..تجاوز 100 ألف مشاهدة بعد 10 دقائق من طرحه!- فيديو    المنتخب المغربي يسافر إلى كأس إفريقيا للأمم بمصر بهزيمة ثقيلة في وديته مع زامبيا    قافلة "الشباك الوحيد المتنقل" تعتني بمصالح وحقوق مغاربة إيطاليا    بالصور.. إجهاض عملية كبرى لترويج 25.000 قرص من الاكستازي و6.000 آلاف قرص    مسؤول أمريكي يرجح إرجاء إعلان "صفقة القرن"    إماراتيون يرقصون في موسم طانطان – فيديو    عشريني يضع حدا لحياته شنقا ضواحي شفشاون    السلفادور تقرر سحب اعترافها ب"الجمهورية الصحراوية" الوهمية    الوزارة: استفادة مترشحين للبكالوريا من ظروف التكييف مع وضعية الإعاقة كذوب فكذوب    زوج يذبح زوجته من الوريد إلى الوريد ويلوذ بالفرار    في أول ظهور له منذ الإطاحة به.. نقل البشير من السجن إلى مقر نيابة مكافحة الفساد    مان يونايتد يرد على بوجبا بفرمان صارم    البراق يساهم في إنجاح الذكرى آل 45 لوفاة علال الفاسي    شاهد نيجيري يقدم دليلا جديدا على فضيحة رادس    حكومة "هونغ كونغ" تعتذر للمواطنين بعد احتجاجات حاشدة على مشروع قانون    عدد مستخدمي الأنترنت يتجاوز نص سكان الكوكب.. والأرقام في ارتفاع مستمر    لهذا السبب تدعو عائلة أيت الجيد كل صاحب ضمير حي لحضور جلسة أحد المتهمين بقتل ابنها    الهاكا تنذر “الأولى” و “دوزيم” و “ميدي 1 تيفي” بسبب التواصل مع قندهار    لأول مرة .. المغرب يشارك في معرض القنص بفرنسا بحضور أخنوش .    #بغينا_الأمن_فطنجة.. نشطاء ومواطنون يحذرون من تردي الوضع الأمني    إسرائيل.. إدانة زوجة نتنياهو باختلاس الأموال العامة    رسمياً.. ماوريسيو ساري مدرباً ليوفنتوس حتى 2022    لطيفة رأفت في أول ظهور لها بعد حملها-فيديو    رسميا.. يوفنتوس يعلن عن مدربه الجديد    ميسي يضع أرضية الملعب ضمن أسباب الهزيمة أمام كولومبيا    دراسة تكشف تأثير طلاق الوالدين على صحة الأطفال!    وسط تصاعد حدة التوتر.. مقاتلات سعودية وأمريكية تحلق في سماء الخليج    بحضور الوزراء..العثماني يعرض حصيلة عمل حكومته أمام حضور باهت لأعضاء حزبه    الضرائب والمحافظة تحاصران مافيا “النوار”    مكناس: الروخ وزكي يستدعيان عمرو سعد وبوسي وقابيل إلى مهرجان الفيلم    سامي يوسف يتحف جمهور مهرجان فاس    توقعات أحوال الطقس ليوم غد الاثنين    اكتشاف علمي جديد يساعد على علاج سرطان البنكرياس    انطلاق فعاليات المهرجان الدولي للفروسية بالشمال    وزير الإسكان يدعو مغاربة المهجر للانخراط في انعاش القطاع العقاري    "فوربس" تنشر لائحة بأغنى أغنياء العرب    للراغبين في الاستثمار ..هذا موعد وتفاصيل بيع أسهم الدولة في اتصالات المغرب    مؤهلات فاس الحضارية والثقافية .. رافعة أساسية للاستثمار    منتدى أصيلة تعلن عن موعد افتتاح الدورة 41 لوسمها الثقافي الدولي    “رام” تدشن قاعدة جوية بالعيون    تكريم هامات من السنيمائيين في حفل افتتاح المهرجان الدولي للفيلم العربي بمكناس    حادث الاعتداء على ألمانية بطنجة.. البحث عن الدافع بين السرقة والتطرف؟    ماء العينين: يجب احترام الحياة الخاصة للأفراد وعدم التجسس عليهم    إقليم شفشاون يستعد لموسم صيفي حافل بمعارض المنتوجات المجالية    من بعد قرار ترامب.. “هواوي” غادي تدخل عالم السيارات ذاتية القيادة فهاد العامين    خبراء: هاعلاش الدهون كتجمع فالكرش    الناظور.. مؤثر جدا: دموع الفرح والإيمان بالقدر في قرعة الحج 1441ه ،بالملحقة الثانية+ فيديو واللائحة    منظمة الصحة تعلن فيروس الإيبولا “حالة طوارئ” للصحة في الكونغو    هاكيفاش كيأثر طلاق الوالدين على صحة الأطفال    إزالة الحجاب بين المادي والعقلي 11    زيان: سيمفونية من الدرك الأسفل    وزارة الصحة، ورضى الوالدين والحماية الاجتماعية ما بعد الموت : 1 – مستعدلأن أدفع اقتطاع التغطية الصحية لأبي آدم ولأمي حواء رضي لله عنهماباعتبارهما والدَيْ البشرية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





في غزة .. ضحايا «البتر» ينتظرون أطرافهم
العدوان الإسرائيلي خلف أكثر من ألف جريح سيعانون من إعاقة دائمة
نشر في المساء يوم 05 - 09 - 2014


الأناضول
بعد أن مرّت مراحل صناعتها من غرفةٍ إلى أخرى، وعبر ورشات مكثفّة من الإعداد، وماكينات لم يهدأ صوتها، يُمسك «أحمد العبسي» أخصائي الأطراف، بساق صناعيّة، ويبدأ في معاينتّها، ووضع اللمسات الأخيرة على مكوناتها.
ويشعر «العبسي» بارتياح، داخل المركز الوحيد لصناعة وتركيب الأطراف الصناعية في قطاع غزة، عندما يحصل أخيرا، على «طرف جاهز»، سيؤدي تركيبه، إلى إعادة الحياة، لأحد أولئك الذين بترت الحرب الإسرائيلية الأخيرة أطرافهم.
وثلاثة فقط من بين 80 جريحا من مبتوري «الأطراف» بفعل الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة، تقدموا للمركز، وتمكنوا كما يؤكد العبسي من الحصول على أطراف صناعية مؤخرا، فعملية التركيب يسبقها كما يؤكد العبسي لوكالة الأناضول مراحل طويلة من الشفاء التام للجرح، والتدريب المكثف، والتأهيل.
ويتابع: «الحرب الإسرائيلية خلّفت آلاف الجرحى، والمئات من مبتوري الأطراف، ومهمتنا الآن، أن نؤهل المصابين، جسديا ونفسيا، عن طريق صناعة أطراف تكون لهم عوضا عن الكراسي المتحركة، وتمنحهم حياة ولو بشكل شبه طبيعي».
وانتهت منذ نحو أسبوع حرب إسرائيلية على غزة استمرت ل51 يوما، تسببت بمقتل 2148 فلسطينيا، وإصابة 11 ألف آخرين، وفق وزارة الصحة الفلسطينية، التي يؤكد الناطق باسمها أشرف القدرة لوكالة الأناضول، أنه من الصعب الحديث عن أي رقم لمن أصابتهم الحرب بعاهات دائمة.
وأكد أن الأمر يحتاج ربما لأشهر، للخروج بإحصائية نهائية، لافتا إلى أن الأرقام الأولية تتحدث عن مئات مبتوري الأطراف.
وكانت إحصائيات حقوقية فلسطينية، ووفق طواقم البحث الميداني، التابعة لها قدّرت أن أكثر من ألف جريح، أصيبوا في الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة، سيعانون من إعاقة دائمة.
وفي داخل المركز وبمساعدة أخصائي العلاج الطبيعي، يتدرب على السير، أحد الجرحى، ويحاول، جاهدا أن يستعيد توازنه بقدمه الصناعية الجديدة.
ويكتفي الجريح الذي فقد إحدى قدّميه بالنظر بحزن إلى أعلى السقف، رافضا الحديث، أو التعبير بأي كلمة.
ويصف حازم الشوا، مدير مركز الأطراف الصناعيّة، امتناع مبتوري الأطراف عن الحديث، بأنه شكل من أشكال الصدمة، والذهول.
ويُضيف لوكالة الأناضول:» نحن أمام تحدٍ كبير، في أن نؤهل المصاب نفسيا، قبل القيام بتركيب أي طرف صناعي، الأمر ليس سهلا، سواء على الصعيد الجسدي، وتقبل جسم المريض للطرف، بعد شفاءه تماما من الجُرح، أو على الصعيد النفسي، فمرحلة التأهيل من أصعب وأخطر المراحل».
ووفق الشوا، فإن المركز يستعد لتركيب أطراف صناعية ل»80» جريحا من مبتوري الأطراف من بينهم أطفال ونساء، مؤكدا أن عدد مبتوري الأطراف جراء الحرب الإسرائيلية الأخيرة، يتجاوز هذا العدد.
وتابع: «نحن نتحدث عن حصيلة أولية، فتدمير إسرائيل للمستشفيات، إضافة إلى أن كثير من الجرحى لا يزال يتعافى من جروحه، وإصابته، يمنعنا من الحصول على رقم نهائي».
وأشار إلى أن الأمر يحتاج إلى شهور، مقدرا أن يتجاوز العدد أكثر من 200 جريح، ممن فقدوا أطرافهم السفلية، والعلوية.
وأكد أن تركيب الأطراف، يحتاج مسبقا إلى عملية تأهيل، وشفاء تام للجرح، قد تستمر من شهر إلى ثلاثة أشهر، وقد تستغرق وقتا أطول، وفق حالة المريض «النفسية والجسدية».
وأشار إلى أن تركيب الأطراف للجرحى الثلاثة، تم في اليومين السابقيّن، بعد شفائهم التام من جراح أصيبوا بها في أول أسبوع من الحرب.
ويرى الشوا، أن هذه الحرب الإسرائيلية التدميرية، فاقت كل وصف، مؤكدا أن المركز وخلال الحربين السابقتين قام بتركيب أطراف صناعية لنحو 300 من مبتوري الأطراف، إلا أنّه يشدد على أن هذه الحرب خلّفت جروحا نفسية تحتاج إلى سنوات وعقود لتجاوز «آثارها».
ويوفّر مركز «الأطراف الصناعية» التابع لبلدية غزة، أطرافا صناعية لكل من تعرض لحالة بتر، طبقا لأدق المواصفات العالمية، وفق الشوا.
ولفت إلى أن اللجنة الدولية للصليب الأحمر تدعم مركز صناعة وتركيب الأطراف الصناعية بالمواد اللازمة، وبالمختصين، مشيرا إلى أن «الأطراف التي يتم تصنيعها داخل المركز تتميز بالكفاءة العالية، وتعتمد في تصنيعها على مواد ألمانية، وأخرى أجنبية.
وسيكون أحمد عياد (23 عاما) أول جريح يحصل على طرف صناعي، بعد أن فقد ذراعه اليسرى، خلال الحرب الإسرائيلية.
وظنّ عياد، كما يروي لوكالة الأناضول، أنّه بات أسيرا لغيبوبة طويلة عندما أصيب في قصف إسرائيلي في شهر يوليوز الماضي، إلا أنه عاد بعد أسابيع من العلاج في إحدى مستشفيات الضفة الغربية، وقد تعافى من جراحه.
ويبدأ عياد، الآن رحلة التأهيل والعلاج الطبيعي، بعد تركيب ذراع صناعية له، بمساعدة أطباء التأهيل، في مركز الأطراف الصناعية، الذين يؤكدون أنهم أمام مهام «صعبة»، وتحتاج إلى كثير من الوقت والصبر.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.