رويترز.. "الولايات المتحدة" قلقة إزاء "العنف في تشاد" بعد "مقتل الرئيس ديبي"    هكذا رد اجتماع مجلس الأمن الدولي على استفزازات البوليساريو    إنفجار شديد القوة يَهز "إسرائيل"    رويترز.. مقتل وإصابة 14 شخصا بانفجار في فندق فخم في "باكستان"    أ ف ب.. أمر برفع "عائشة القذافي" من "القائمة السوداء للاتحاد الأوروبي"    رئيس جامعة الكرة يؤكد : نواصل تنزيل مشروع الحكامة لتطوير المنظومة الكروية    مراكش.. السجن النافذ لممثل فرنسي وصديقه بسبب فيديو "مسيء"    العثور على مروحية نواحي "كتامة" تستعمل في تهريب الحشيش    من جديد.. اعتقالات بعد أداء التراويح قرب مسجد بمراكش    وزارة الاقتصاد ترصد تراجعا في المداخيل السياحية ب65 في المائة بسبب "كورونا"    مالك ليفربول يعتذر من الجمهور على قرار الانضمام للدوري السوبر ونظيره في يونايتد يحذو حذوه    إنتر يعزز صدارته رغم التعادل مع سبيزيا    كأس "الكاف".. نهضة بركان يغادر المنافسة عقب انهزامه أمام مضيفه نابسا ستارز الزامبي    برنامج مباريات ربع نهائي كأس العرش    مباحثات مغربية قطرية تحضيرا لاجتماع اللجنة العليا المشتركة    بوابة "إدارتي" تشرع في تقديم خدماتها للمغاربة وتنهي عهد تصحيح الإمضاءات    فاس.. ترويج المخدرات يوقع ب"ولد علال" في قبضة الشرطة    وزارة التربية الوطنية: عزل سعيد ناشيد قرار "إداري صرف" تؤطره القوانين الجاري بها العمل    أحداث جديدة في الحلقة الثامنة من السلسلة الدرامية "باب البحر"    نِيكَانُور بَارَّا في ذّكرىَ رحيله    تفاصيل إحباط محاولة إغراق أكادير بممنوعات تم دسها بإحكام داخل أكياس البلاستيك.    التقدم والاشتراكية يستنكر التوظيف السياسوي لقفة رمضان    إسرائيل تلجأ الى المغرب لدخول "غمار" تصدير الأفوكادو الى الدول الأوربية    لقجع: الإصلاح المؤسساتي "العميق" الطريقة الوحيدة لتطوير كرة القدم الوطنية    أسهم اليوفي تتراجع مع انهيار دوري السوبر    المغرب الثالث عربياً في تقرير تعزيز التحول الفعال في مجال الطاقة 2021    توقعات مديرية الأرصاد لطقس يوم غد الخميس    طنجة.. البارح براكاج فبنكا واليوم براكاج فمحل لبيع الذهب.. هرسوا الحيط اللوراني ديال المحل وسرقوا كمية كبيرة من المجوهرات    مجلس الأمن يرفض خزعبلات "البوليساريو" ويعري حقيقة حروبها الوهمية في الصحراء    مغاربة مستمرون في حملة مقاطعة تمور الجزائر ردًا على استفزازات 'تبون'    عودة وفيات كورونا إلى الإرتفاع بالمغرب بتسجل عشر ضحايا و669 إصابة جديدة    لهذا السبب .. الولايات المتحدة تتخلص من 15 مليون جرعة من هذا اللقاح!    أخصائية تغذية تجيب .. هكذا يمكن علاج فقدان الشهية خلال شهر رمضان    مكناس: فعاليات ثقافية تحتج على بيع سينما "الأطلس" وتطلق نداءً لحماية معالم المدينة    "في زاوية أمي" يفوز بجائزة أفضل فيلم وثائقي طويل في مهرجان فيلم المرأة بتورنتو    هكذا رد أمير سعودي على تقرير تركي رسمي عن "سرقة" أجزاء من الحجر الأسود    بورصة الدار البيضاء تنهي تداولاتها على انخفاض    مجلس النواب يصادق على مشروع قانون يتعلق بمكافحة غسل الأموال وخمس اتفاقيات دولية    9 في المائة من الرجال المغاربة يعتقدون أن المشاركة في الأعمال المنزلية تقلل من قيمتهم    فيديو: بعد ساعات من إدانة قاتل فلويد .. شرطي أمريكي يقتل فتاة سوداء بالرصاص في أوهايو    نهضة بركان ينهزم أمام نابسا ستارز ويغادر "رسميا" كأس الكونفدرالية من المجموعات- فيديو    "إنستغرام" تتيح لمستخدميها تنقية الرسائل المباشرة من العبارات المسيئة    المغاربة ورمضان: تعظيم مبالغ فيه.. أم واجب تجاه شعيرة مقدسة؟    نصوص مغربية وعالمية من أدب الوباء    منع أفراد الجالية الذين لا يتوفرون على جواز "لقاح كورونا" بالعبور إلى المغرب    محكمة أمريكية تدين الشرطي السابق ديريك شوفين بقتل جورج فلويد    ال RCAR يكشف عن إنجازات الصندوق الوطني للتقاعد والتأمين والنظام الجماعي لمنح رواتب التقاعد لسنة 2020    الأسعار في رمضان…    هذه تفاصيل إعادة تهيئة "واحة آيت منصور" التي تعرضت لحريق مهول السنة الماضية..    إنفجار كبير يهز مصنع عسكري داخل الكيان الصهيوني بتل أبيب    خبر وفاة مؤسس قناة "طيور الجنة" غير صحيح    جاكي شان يفاجئ الجميع بقرار صادم    "للانتهازية أقنعة".. الناجي يعلق على توقيف ناشيد    إسلاميات… المسلمون والإسلاموية في فرنسا عند النخبة الفكرية (1/2)    كورونا تودي بحياة الصحافي والناقد الفني جمال بوسحابة    بعد ارتفاع عدد المصابين ب"كازا".. غرامات مالية وإجراءات صارمة في انتظار مخالفي ارتداء الكمامة    شفاء معمرة عمرها 99 سنة من فيروس "كورونا"    الإسلام والديمقراطية بعد "الفوضى الخلاقة" بأعين أمريكية (1/2)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تهريب الأموال بالمغرب.. سياسيون ورجال أعمال وتجار مخدرات على رأس اللائحة
مؤسسات ‬دولية ‬تكشف ‬حصيلة ‬ضعيفة ‬لسياسة ‬العفو ‬التي ‬انتهجتها ‬الحكومة ‬مع ‬مهربي ‬الأموال
نشر في المساء يوم 23 - 12 - 2014

تجمع ‬أرقام ‬أغلب ‬التقارير ‬التي ‬أصدرتها ‬مؤسسات ‬دولية ‬بخصوص ‬تهريب ‬الأموال ‬خلال ‬سنة ‬2014، ‬أن ‬الحصيلة ‬الحكومية ‬في ‬معركة ‬استرجاع ‬الأموال ‬المهربة ‬هي ‬حصيلة ‬ضعيفة ‬جدا ‬إذا ‬ما ‬قورنت ‬بقيمة ‬الأموال ‬التي ‬تهرب ‬سنويا، ‬ولعل ‬إحدى ‬أبرز ‬المؤسسات ‬التي ‬يعتد ‬بها ‬عالميا ‬لدقة ‬أرقامها ‬هي ‬بنك ‬التسويات ‬الدولي، ‬والذي ‬أظهرت ‬أرقام ‬نشرها ‬في ‬النصف ‬الأخير ‬من ‬السنة ‬الجارية ‬أن ‬الشهور ‬الأخيرة ‬لسنة ‬2014 ‬سجلت ‬عودة ‬وتيرة ‬ارتفاع ‬الأموال ‬المغربية ‬إلى ‬الخارج ‬بعد ‬تراجع ‬طفيف ‬على ‬مر ‬السنتين ‬الأخيرتين، ‬فيما ‬تشير ‬الإحصائيات ‬والأرقام ‬ذاتها ‬إلى ‬أن ‬مصادر ‬هذه ‬الأموال ‬تبقى ‬في ‬أغلبيتها ‬من ‬الجريمة ‬والرشوة ‬والتهرب ‬الضريبي.‬
ورغم ‬الحصيلة ‬الضعيفة ‬لمبادرة ‬‮«‬العفو ‬‮«‬ ‬التي ‬انتهجتها ‬الدولة، ‬إلا ‬أن ‬الحكومة ‬المغربية ‬لا ‬يبدو ‬أنها ‬تتجه ‬إلى ‬تغيير ‬استراتيجيتها ‬لمطاردة ‬الأموال ‬المهربة ‬اقتضاء ‬بدول ‬أخرى ‬نجحت ‬في ‬استرجاع ‬مبالغ ‬طائلة ‬من ‬الأموال ‬المنهوبة ‬منها. ‬
فلماذا ‬لم ‬تقدم ‬الحكومة ‬المغربية ‬على ‬مطالبة ‬الدول ‬الأوربية ‬وأساسا ‬سويسرا ‬وبريطانيا ‬بمدها ‬بالحسابات ‬البنكية ‬للمغاربة ‬كما ‬فعلت ‬دول ‬أوربية ‬أخرى ‬ونجحت ‬في ‬استرجاع ‬ملايير ‬الدولارات ‬مثل ‬فرنسا.‬
يقول ‬بعض ‬العارفين ‬أن ‬السبب ‬قد ‬يكون ‬خوف ‬الحكومة ‬من ‬أن ‬تكشف ‬اللوائح ‬على ‬نافذين ‬ومسؤولين ‬مغاربة ‬كبار ‬في ‬الدولة، ‬مما ‬يضع ‬الحكومة ‬في ‬حرج ‬كبير ‬مشابه ‬لما ‬وقع ‬في ‬فرنسا ‬عندما ‬سربت ‬لائحة ‬بأسماء ‬فرنسيين ‬ممن ‬لديهم ‬حسابات ‬في ‬سويسرا، ‬وكان ‬موظف ‬في ‬أحد ‬البنوك ‬السويسرية ‬قد ‬أقدم ‬على ‬تسريب ‬لائحة ‬بأسماء ‬15 ‬ألف ‬من ‬رجال ‬الأعمال ‬الأوربيين ‬يمتلكون ‬حسابات ‬بنكية ‬في ‬سويسرا ‬ومتورطون ‬في ‬تهريب ‬الأموال، ‬المثير ‬أن ‬اللائحة ‬كشفت ‬أن ‬وزير ‬الخزانة ‬الفرنسية ‬‮«‬جيروم ‬كاوزاك‮»‬ ‬من ‬بين ‬أصحاب ‬الحسابات ‬البنكية ‬في ‬سويسرا ‬دون ‬التصريح ‬بذلك. ‬
حيث ‬يلجأ ‬بعض ‬المسؤولين ‬إلى ‬استغلال ‬نفوذهم ‬من ‬أجل ‬اقتناء ‬عقارات ‬أو ‬إقامة ‬مشاريع ‬دون ‬أن ‬تتوفر ‬فيهم ‬صفة ‬الاستيراد ‬والتصدير، ‬يقوم ‬هؤلاء ‬النافذين ‬المغاربة ‬ورجال ‬الأعمال ‬بنقل ‬حساباتهم ‬من ‬دول ‬أوربية ‬قد ‬تشدد ‬قوانينها ‬في ‬فتح ‬حسابات ‬بنكية ‬أو ‬لديها ‬قوانين ‬تجبر ‬المؤسسات ‬البنكية ‬على ‬كشف ‬لوائح ‬بأسماء ‬زبنائها ‬إلى ‬أبناك ‬في ‬سويسرا ‬وبريطانيا ‬لأنها ‬لا ‬تطالبهم ‬بمصدرها.‬
ضعف ‬المراقبة ‬الجمركية ‬أحد ‬أسباب ‬التهريب
يعد ‬ضعف ‬المراقبة ‬الجمركية ‬أحد ‬الأسباب ‬التي ‬تسهم ‬بشكل ‬غير ‬مباشر ‬في ‬سهولة ‬تهريب ‬الأموال ‬من ‬المغرب ‬إلى ‬الخارج، ‬وهو ‬ما ‬كشفته ‬النزاهة ‬المالية ‬العالمية ‬‮«‬ ‬التي ‬دعت ‬الحكومة ‬المغربية ‬إلى ‬تشديد ‬المراقبة ‬الجمركية ‬وتكوين ‬رجال ‬الجمارك ‬تكوينا ‬يسمح ‬لهم ‬بكشف ‬التلاعب ‬والتزوير ‬في ‬الفواتير ‬من ‬أجل ‬الحد ‬من ‬تهريب ‬رؤوس ‬الأموال ‬الذي ‬يضيع ‬على ‬المغرب ‬مبالغ ‬مالية ‬كبيرة.‬
وتطرقت ‬النزاهة ‬في ‬تقريرها ‬إلى ‬المبالغ ‬المالية ‬الكبيرة ‬التي ‬تفوت ‬على ‬المغرب ‬فرصا ‬استثمارية ‬وإنمائية ‬كبيرة، ‬وسجلت ‬أن ‬المغرب ‬فقد ‬ما ‬يناهز ‬10 ‬ملايير ‬دولار ‬في ‬عشر ‬سنوات ‬نتيجة ‬تهريب ‬رؤوس ‬الأموال ‬إلى ‬الخارج ‬حسب ‬ما ‬تكشفه ‬أرقام ‬متوفرة ‬في ‬مؤسسات ‬دولية، ‬فيما ‬يشكل ‬التلاعب ‬بفواتير ‬السلع ‬المصدرة ‬أو ‬المستوردة ‬الوسيلة ‬الأكثر ‬استخداما ‬لتهريب ‬الأموال، ‬ودعت ‬الهيئة ‬الحكومة ‬إلى ‬تشديد ‬المراقبة ‬الجمركية ‬للحد ‬من ‬تهريب ‬الأموال.‬
وكشف ‬تقرير ‬‮«‬غلوبل ‬فاينانس ‬انتغريتي‮»‬ ‬أن ‬المغاربة ‬هربوا ‬9977 ‬مليون ‬دولار ‬في ‬الفترة ‬الممتدة ‬بين ‬سنتي ‬2003 ‬و ‬2012، ‬في ‬الوقت ‬الذي ‬يصل ‬المبلغ ‬المهرب ‬سنويا ‬إلى ‬أكثر ‬من ‬900 ‬مليون ‬دولار ‬أمريكي. ‬
وإذا ‬كانت ‬سنة ‬2011 ‬قد ‬عرفت ‬انخفاضا ‬في ‬المبالغ ‬المهربة ‬حيث ‬لم ‬يتجاوز ‬المبلغ ‬المهرب ‬243 ‬مليون ‬دولار، ‬فقد ‬سجل ‬التقرير ‬أن ‬سنة ‬2012 ‬شهدت ‬عودة ‬المغاربة ‬إلى ‬تهريب ‬رؤوس ‬أموالهم ‬إلى ‬الخارج ‬بشكل ‬كبير ‬إذ ‬سجلت ‬السنة ‬تهريب ‬763 ‬مليون ‬دولار.‬
وصنف ‬التقرير ‬المغرب ‬في ‬الرتبة ‬59 ‬من ‬أصل ‬145 ‬دولة ‬شملها ‬تصنيف ‬المعهد، ‬فيما ‬يلجأ ‬المغاربة ‬إلى ‬تلاعب ‬بفواتير ‬السلع ‬المصدرة ‬أو ‬المستوردة ‬لغرض ‬التهرب ‬الضريبي، ‬وهو ‬ما ‬يكلف ‬تلك ‬الدولة ‬خسائر ‬مالية ‬كبيرة
ويعتبر ‬التقرير ‬أن ‬المعدل ‬السنوي ‬لتهريب ‬الأموال ‬إلى ‬الخارج ‬انطلاقا ‬من ‬المغرب، ‬بلغ ‬حوالي ‬مليار ‬و283 ‬مليون ‬دولار، ‬أي ‬حوالي ‬10 ‬مليارات ‬و905 ‬ملايين ‬درهم، ‬وأن ‬حجم ‬الأموال ‬المهربة ‬سنة ‬2010 ‬بلغ ‬980 ‬مليون ‬دولار، ‬مقابل ‬حوالي ‬2.‬4 ‬مليار ‬دولار ‬سنة ‬2009. ‬و1.‬8 ‬مليار ‬دولار ‬خلال ‬2008، ‬وحوالي ‬688 ‬مليون ‬دولار ‬سنة ‬2007، ‬وحوالي ‬792 ‬مليون ‬دولار ‬خلال ‬2006، ‬في ‬حين ‬سجلت ‬2005 ‬أعلى ‬نسبة ‬خلال ‬العشر ‬سنوات، ‬حيث ‬ناهزت ‬قيمة ‬الأموال ‬المهربة ‬3.‬7 ‬مليارات ‬دولار.‬
وكشف ‬التقرير ‬أن ‬الفترة ‬الممتدة ‬بين ‬سنتي ‬2005 ‬و ‬2009 ‬هي ‬الفترة ‬التي ‬شهدت ‬تهريب ‬رؤوس ‬أموال ‬كبيرة ‬فاقت ‬مليار ‬دولار، ‬فيما ‬تهريب ‬السلع ‬والرشوة ‬وغسيل ‬الأموال ‬وهشاشة ‬الأنظمة ‬المصرفية، ‬تشكل ‬الثغرات ‬التي ‬تتسبب ‬في ‬نزيف ‬مالي.‬
‬ولا ‬يعد ‬هذا ‬أول ‬تقرير ‬للنزاهة ‬الدولية، ‬فقد ‬سبق ‬أن ‬أصدرت ‬تقريرا ‬مماثلا ‬كشفت ‬فيه ‬عن ‬أنه ‬في ‬الفترة ‬بين ‬1970 ‬و ‬2008 ‬أي ‬ما ‬يقارب ‬أربعة ‬عقود ‬من ‬الزمن ‬فقد ‬المغرب ‬41 ‬مليار ‬دولار ‬أمريكي، ‬أي ‬أن ‬المغرب ‬يفقد ‬سنويا ‬ما ‬يقارب ‬15 ‬مليار ‬درهم ‬سنويا، ‬حيث ‬سجل ‬فقدان ‬المغرب ‬ل12 ‬مليار ‬دولار، ‬أي ‬ما ‬يقارب ‬100 ‬مليار ‬درهم، ‬ما ‬بين ‬1992 ‬و1999، ‬وذلك ‬بمعدل ‬أكثر ‬من ‬12 ‬مليار ‬درهم ‬سنويا.‬
كما ‬تكشف ‬المؤسسات ‬المالية ‬في ‬سويسرا ‬أن ‬ودائع ‬الأموال ‬المغاربة ‬ترتفع ‬في ‬كل ‬سنة، ‬ففي ‬سنة ‬2004 ‬مثلا ‬لم ‬تتجاوز ‬3 ‬ملايير ‬دولار، ‬لتصل ‬في ‬سنة ‬2007 ‬إلى ‬تسعة ‬ملايير ‬دولار. ‬
مؤسسة ‬بوسطن ‬بدورها ‬سبق ‬أن ‬أشارت ‬إلى ‬رقم ‬صادم ‬بخصوص ‬تهريب ‬الأموال ‬إلى ‬الخارج، ‬إذ ‬أوردت ‬المؤسسة ‬30 ‬في ‬المائة ‬من ‬ثروات ‬العائلات ‬الغنية ‬في ‬المغرب ‬موجودة ‬في ‬حسابات ‬بنكية ‬في ‬بنوك ‬سويسرا ‬وبعضها ‬في ‬بنوك ‬بعض ‬البلدان ‬الأوربية ‬في ‬مقدمتها ‬بريطانيا، ‬ليحتل ‬المغرب ‬بذلك ‬الرتبة ‬الثانية ‬في ‬شمال ‬إفريقيا ‬بعد ‬تونس ‬في ‬ما ‬يخص ‬تهجير ‬الثروات. ‬
وكانت»هيئة ‬النزاهة ‬المالية ‬العالمية‮»‬ ‬قد ‬كشفت ‬في ‬تقرير ‬سابق ‬أن ‬التهرب ‬الضريبي ‬يشكل ‬أغلبية ‬رؤوس ‬الأموال ‬المغربية ‬المُهربة، ‬بنسبة ‬تتراوح ‬بين ‬60 ‬و65 ‬في ‬المائة ‬من ‬41 ‬مليار ‬دولار ‬التي ‬أخرجها ‬أثرياء ‬البلاد ‬ليكدسوها ‬في ‬البنوك ‬السويسرية ‬والبريطانية ‬وغيرهما. ‬
يتم ‬تهريب ‬الأموال ‬بعدة ‬طرق ‬حسب ‬خبراء ‬الهيئة ‬الدولية، ‬مثل ‬تهريب ‬السلع ‬والمخدرات ‬والرشوة ‬وغسيل ‬الأموال، ‬كما ‬تكشف ‬الهيئة ‬أن ‬مهربين ‬يرفعون ‬قيمة ‬الواردات ‬ويقللون ‬من ‬قيمة ‬الصادرات، ‬حينها ‬تصبح ‬ملايين ‬الدراهم ‬خارج ‬المغرب ‬وتمر ‬تحت ‬أنظار ‬الجمارك. ‬
بنوك ‬دولية ‬تغري ‬المغاربة
تكشف ‬المؤسسات ‬الدولية ‬أن ‬ما ‬تنشره ‬من ‬أرقام ‬وإحصائيات ‬حول ‬تهريب ‬الأموال ‬يبقى ‬تقريبيا، ‬فالمهربون ‬يتفننون ‬في ‬ابتكار ‬الوسائل ‬من ‬أجل ‬تهريب ‬أموالهم، ‬مما ‬يصعب ‬رصد ‬هروب ‬هذه ‬الأموال، ‬لكن ‬بالرغم ‬من ‬ذلك ‬تظل ‬الأرقام ‬الصادرة ‬بين ‬الفينة ‬والأخرى ‬أفضل ‬كشف ‬لجريمة ‬تهريب ‬الأموال.‬
معدلات ‬تهريب ‬الأموال ‬المسجلة ‬لدى ‬المغاربة ‬شجعت ‬المؤسسات ‬المالية ‬السويسرية ‬على ‬استهداف ‬العائلات ‬الثرية ‬في ‬المغرب ‬بعروض ‬مغرية ‬ومتنوعة ‬من ‬أجل ‬دفعهم ‬لتهريب ‬أموالهم ‬إليها، ‬
وكان ‬تقرير ‬قد ‬كشف ‬عن ‬‮«‬عزم ‬قسم ‬لإدارة ‬الثروات ‬بمصرف ‬‮«‬ ‬يو ‬بي ‬أس‮»‬ ‬السويسري ‬تنويع ‬عروضه ‬لأثرياء ‬المغرب ‬عبر ‬عرض ‬الأنشطة ‬الاستثمارية ‬في ‬المغرب ‬تحت ‬أسماء ‬مؤسسات ‬مختلفة.‬
يأتي ‬اهتمام ‬المصرف ‬السويسري ‬بثروات ‬العائلات ‬المغربية ‬في ‬ظل ‬اعتماد ‬استراتيجية ‬جديدة ‬تهدف ‬إلى ‬تركيز ‬أنشطة ‬البنك ‬على ‬الأعمال ‬المصرفية ‬الخاصة ‬وعلى ‬عملياته ‬في ‬قطاع ‬الأنشطة ‬المصرفية ‬الاستثمارية ‬عبر ‬إغراء ‬العائلات ‬الغنية ‬في ‬مجموعة ‬من ‬الدول، ‬يعتمد ‬البنك ‬السويسري ‬كثيرا ‬على ‬خدمة ‬إدارة ‬الثروات ‬التي ‬يقدم ‬عروضها ‬المختلفة ‬إلى ‬العائلات ‬الثرية ‬في ‬مجموعة ‬من ‬الدول ‬التي ‬لا ‬تفرض ‬قوانينها ‬الكشف ‬عن ‬أسماء ‬أصحاب ‬الحسابات ‬البنكية ‬لديه. ‬
وعلى ‬خلاف ‬المغرب ‬فهناك ‬دول ‬أوربية ‬لها ‬قوانين ‬صارمة ‬تجاه ‬تهريب ‬الأموال ‬أو ‬التشجيع ‬عليه، ‬كما ‬سبق ‬أن ‬حدث ‬عندما ‬تورط ‬موظفو ‬البنك ‬السويسري ‬في ‬تشجيع ‬الفرنسيين ‬على ‬تهريب ‬أموالهم، ‬إذ ‬فرض ‬القضاء ‬الأوربي ‬على ‬فرع ‬البنك ‬في ‬فرنسا ‬غرامة ‬بأكثر ‬من ‬عشرة ‬ملايين ‬أورو، ‬بعد ‬تورط ‬موظفيه ‬في ‬تشجيع ‬الزبناء ‬الأثرياء ‬على ‬فتح ‬حسابات ‬مصرفية ‬في ‬سويسرا ‬للتهرب ‬من ‬دفع ‬الضرائب ‬في ‬فرنسا.‬
لعبة ‬القط ‬والفأر ‬بين ‬الحكومة ‬ومهربي ‬الأموال
يدعو ‬خبراء ‬الحكومة ‬المغربية ‬إلى ‬الاقتضاء ‬بالدول ‬الأوربية ‬من ‬أجل ‬الكشف ‬عن ‬حسابات ‬مغاربة ‬في ‬البنوك ‬السويسرية، ‬فقد ‬استطاعت ‬دول ‬مثل ‬فرنسا ‬واسبانيا ‬والبرتغال ‬وألمانيا ‬ممارسة ‬ضغوطات ‬على ‬سويسرا ‬وإجبارها ‬على ‬كشف ‬حسابات ‬بنكية ‬لمواطني ‬هذه ‬الدول ‬وفرضت ‬هذه ‬الدول ‬ضريبة ‬وصلت ‬إلى ‬20 ‬في ‬المائة ‬على ‬هذه ‬الأموال. ‬
بعد ‬أن ‬أظهرت ‬مبادرة ‬الحكومة ‬الأخيرة ‬بتبني ‬سياسة ‬العفو ‬عن ‬محدوديتها، ‬إذ ‬كشفت ‬الجهات ‬الرسمية ‬أن ‬الدولة ‬استعادت ‬ما ‬يقارب ‬2 ‬مليار ‬درهم ‬فقط ‬من ‬قيمة ‬أموال ‬المغاربة ‬المودعة ‬في ‬الخارج، ‬حيث ‬أقر ‬مواطنون ‬مغاربة ‬بامتلاكهم ‬أموالا ‬في ‬الخارج ‬إما ‬سيولة ‬نقدية ‬مودعة ‬في ‬البنوك ‬أو ‬استثمارات ‬في ‬البورصة ‬أو ‬عقارات، ‬وكانت ‬الحكومة ‬قد ‬قررت ‬تشجيع ‬المغاربة ‬لإدخال ‬أموالهم ‬إلى ‬المغرب ‬عبر ‬إصدار ‬قانون ‬للعفو ‬عنهم.‬ ‬
المغاربة ‬المهربون ‬لأموالهم ‬بدررهم ‬يتابعون ‬التطور ‬الدولي ‬في ‬مجال ‬مكافحة ‬تهريب ‬الأموال، ‬وتزامنا ‬مع ‬ضغوطات ‬الاتحاد ‬الأوربي ‬والولايات ‬المتحدة ‬الأمريكية ‬على ‬سويسرا، ‬مما ‬قد ‬يدفع ‬السلطات ‬السويسرية ‬إلى ‬إلغاء ‬السر ‬المصرفي ‬الذي ‬تعتمده ‬البنوك ‬السويسرية ‬وتبادل ‬المعطيات ‬الجبائية ‬بين ‬البلدان، ‬وهو ‬ما ‬يشكل ‬تهديدا ‬للمغاربة ‬خاصة ‬من ‬حاملي ‬الجنسيات ‬المزدوجة، ‬الأمر ‬الذي ‬دفعهم ‬إلى ‬تغيير ‬وجهة ‬أموالهم ‬في ‬الفترة ‬الأخيرة، ‬حيث ‬كشف ‬تقرير ‬حول ‬تهريب ‬الأموال ‬أن ‬بلدان ‬شرق ‬آسيا ‬كالتايوان ‬والتايلاند ‬تحولت ‬إلى ‬ملجأ ‬لعشرات ‬المغاربة ‬من ‬أجل ‬تهريب ‬أموالهم ‬إلى ‬بنوكها ‬في ‬ظل ‬ارتفاع ‬التواصل ‬التجاري ‬بينها ‬وبين ‬المغرب.‬
مكتب ‬الصرف ‬وضعف ‬المراقبة
إذا ‬كانت ‬النزاهة ‬المالية ‬الدولية ‬في ‬تقريرها ‬الجديد ‬قد ‬أقرت ‬بضعف ‬الجمارك ‬ودعت ‬إلى ‬تكوين ‬محترف ‬لرجالها ‬من ‬أجل ‬الحد ‬من ‬تهريب ‬الأموال، ‬فقد ‬سبق ‬للمجلس ‬الأعلى ‬للحسابات ‬أن ‬أشار ‬بدوره ‬إلى ‬ضعف ‬مكتب ‬الصرف ‬في ‬مراقبة ‬حركة ‬الأموال، ‬وكان ‬تقرير ‬المجلس ‬الأعلى ‬للحسابات ‬قد ‬سجل ‬قصورا ‬كبيرا ‬في ‬مراقبة ‬عمليات ‬المساعدة ‬التقنية ‬الأجنبية ‬وعمليات ‬تحويل ‬أرباح ‬الأسهم ‬للخارج، ‬والعمليات ‬التي ‬تقوم ‬بها ‬البنوك ‬وشركات ‬التأمين ‬وإعادة ‬التأمين ‬وشركات ‬الوساطة ‬بالبورصة ‬مع ‬الخارج، ‬وهو ‬قصور ‬أدى ‬إلى ‬قيام ‬الفاعلين ‬بنقل ‬أموال ‬للخارج ‬بشكل ‬مخالف ‬للقانون، ‬وكشف ‬التقرير ‬أن ‬مكتب ‬الصرف ‬تقاعس ‬في ‬مراقبة ‬عمليات ‬أدت ‬إلى ‬تهريب ‬أموال ‬قدرت ‬ب340 ‬مليون ‬درهم ‬من ‬طرف ‬شركات ‬للتدبير ‬المفوض، ‬وخلص ‬التقرير ‬أن ‬مكتب ‬الصرف ‬يفتقد ‬إلى ‬الحكامة ‬وهو ‬ما ‬يضعف ‬قدرته ‬على ‬ضبط ‬ومراقبة ‬تهريب ‬الأموال. ‬
وكان ‬مكتب ‬الصرف ‬قد ‬أشار ‬إلى ‬أن ‬المغرب ‬استرجع ‬ما ‬يقارب ‬671 ‬مليون ‬دولار ‬من ‬الأموال ‬المهربة ‬بالخارج، ‬بعد ‬مبادرة ‬الحكومة ‬لتشجيع ‬مهربي ‬الأموال ‬على ‬إعادتها ‬إلى ‬البلاد ‬بضمان ‬عدم ‬الكشف ‬عن ‬هوياتهم ‬أو ‬محاكمتهم، ‬في ‬وقت ‬كانت ‬الحكومة ‬تراهن ‬على ‬استرداد ‬نحو ‬571 ‬مليون ‬دولار ‬من ‬الأموال ‬المهربة ‬قبل ‬نهاية ‬العام ‬الجاري، ‬في ‬
الوقت ‬الذي ‬يعتبر ‬فيه ‬الخبراء ‬أن ‬الأموال ‬المهربة ‬من ‬طرف ‬أغنياء ‬المغرب ‬تكفي ‬لأداء ‬ديون ‬البلاد ‬أو ‬لتشييد ‬مئات ‬المدارس ‬والمستشفيات.‬


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.