إسبانيا توشح الجنرال دو كور دارمي محمد حارامو قائد الدرك الملكي بوسام الصليب الأكبر للاستحقاق للحرس المدني    الملك يعزي عائلة الراحل الفنان أحمد الصعري    لاعب هولندي من أصول مغربية يتهم الجامعة بهذا الأمر    مفاجأة | ريال مدريد يتزعم "تشكيلة الفيفا" لعام 2019.. ومارسيلو حاضر فيها!    إدارة السجن المحلي (تيفلت 2) تنفي صحة ادعاءات زوجة أحد السجناء بإضرابه عن الطعام ومنعه من التطبيب    السِّيسِي المَاسِك المَمْسُوك الأسَاسِي    تأجيل محاكمة 4 صحفيين وبرلماني إلى أكتوبر المقبل    حقوقيون مصريون: 450 شخصاً اعتقلوا خلال التظاهرات ومصير العشرات لا يزال مجهولاً    الجزائري نبيل نغيز ينوه بجماهير اتحاد طنجة و يؤكد أن الفريق ينتظره عمل كبير    مؤشرات تؤكد قرب حمد الله من العودة للمنتخب والمشاركة في مباراتي ليبيا والغابون    الرجاء سعيد بنجاح تجربة بيع التذاكر على الإنترنيت    فالفيردي: لست قلقا بشأن مستقبلي مع برشلونة    ايت بوازار: بولتون احد اعداء الوحدۃ الترابية في المملكة المغربية    المحكمة ترفض الدفوعات الشكلية في ملف الصحفية هاجر.. والدفاع يحتج    القانون الإطار: نحو نقاش تربوي    ترانيم كنسية …!    الجمهور الخريبكي يحتج على المدرب الطاوسي    الذراع المالي للهولدينغ الملكي يحقق أرباحا بحوالي 3 مليار درهم في النصف الأول من 2019    الجزائر: بدء محاكمة مسؤولين سابقين كبار في النظام الجزائري بينهم شقيق بوتفليقة    قضية الريسوني.. المحكمة ترفص جميع الدفوعات الشكلية وسط احتجاج الدفاع    إفلاس “طوماس كوك”.. وزارة السياحة تشكل خلية أزمة والبدء في ترحيل 1500 سائح من المغرب    انتخابات تونس: دروس وعبر    المجلس الأغلى للحاسابات مجرد فزاعة    هل يحافظ الباميون على شعرة معاوية قبل المؤتمر الوطني؟    كلميم : وفاة عامل بمقلع في ملكية النائب الثاني لرئيس جهة كلميم واد نون " بلفقيه"    الاستخبارات الروسية: الدليل أولا قبل اتهام أي دولة في هجوم “أرامكو”    طنجة زوم تنظم الدورة الثامنة لمهرجان طنجة زووم للسينما الاجتماعية    قبل أن يشيخ الليل    حمى تقتل 75 شخصا في بنغلاديش    تونس.. مقتل رجل أمن طعنا قرب محكمة الاستئناف في بنزرت    مصنع سيمنس غامسا بطنجة ينتج 100 شفرة من منتوجه الثاني للطاقة الريحية في وقت وجيز    نشطاء يطلقون هاشتاغ “كشف الحقيقة ليس جريمة” تضامنا مع الأستاذة التي تواجه عقوبة بسبب نشرها فيديو يكشف الوضعية المزرية لمؤسسة تعليمية    حماقي يهدي ‘أسورة' لإحدى المتسابقات مع انطلاق الموسم الخامس لبرنامج الأصوات ‘The voice'    توقعات أحوال الطقس اليوم الاثنين 23 شتنبر 2019 بالمغرب    دراسة: الموسيقى الكلاسيكية تساعد النباتات على النمو    بنشعبون يدعو إلى حل لتدبير ندرة الموارد المالية    بعد مناشدتها للمحسنين من أجل مساعدتها .. وزارة الصحة تتكفل بعلاج شابة من إقليم الحسيمة مصابة بسرطان العظام    "صراع العروش" يقتنص المزيد من جوائز "إيمي"    أبرون: مسؤولية الأوقاف والمجالس العلمية في حماية الفقه المالكي من البتر والتشويه    أبرون: مسؤولية الأوقاف والمجالس العلمية في حماية الفقه المالكي من البتر والتشويه    كأس العرش: برنامج ثمن النهائي    جلالة الملك يشيد بعلاقات البلدين في العيد الوطني للسعودية    مليونا مشاهدة لأغنية لمجرد الجديدة    تسريع تقنين استعمال المبيدات    المجلس الوطني لحقوق الإنسان يستكمل هياكله    لوحات راقصة لمليحة العرب    12 عرضا مسرحيا في المهرجان الوطني    بمناسبة أيام التراث الأوروبي وتأكيده أنه جزء من معمار المدينة.. : المسجد الأعظم محمد السادس بمدينة سانت ايتيان يستقبل أزيد من 2000 من ساكنة المنطقة    تتوزع على امتداد جهات مختلفة نسب إنجاز متباينة في أوراش 18 سدا كبيرا    الخطوط الملكية المغربية الناقل الرسمي لبينالي لواندا    الزيادة في أسعار المحروقات والغذاء والسجائر طوال 2019 ترفع معدل التضخم إلى %1,5 الدار البيضاء أغلى المدن معيشة و أسفي أرخصها    بوجدور.. توقيف شخصين للاشتباه في تورطهما في صناعة وترويج مسكر ماء الحياة وتهديد أمن وسلامة المواطنين ومواجهة عناصر القوة العمومية باستعمال العنف    سفر رحلة مع إبليس    مدير مركز الاستقبال النهاري لمرضى الزهايمر: تضاعف عدد مرضى الزهايمر في المغرب 10 مرات    تجربة سريرية غير مرخصة لمرضى "باركنسون" و"ألزهايمر" في فرنسا    رئيس “مغرب الزهايمر”: تضاعف عدد مرضى الزهايمر في المغرب عشرات المرات وعددهم بلغ الألف    تساؤلات تلميذ..؟!    الشباب المسلم ومُوضة الإلحاد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ورقة فريدة تطيح بوالي مراكش والشرايبي يقول إنه محاط بأناس ليسوا في المستوى
نشر في المساء يوم 23 - 07 - 2009

لم تحل صلة القرابة التي تربط منير الشرايبي، والي جهة مراكش تانسيفت الحوز، بالوزير الأول عباس الفاسي دون صدور قرار يقضي بعزله من منصبه أول أمس الثلاثاء من لدن وزير الداخلية على خلفية تسرب ورقة فريدة للتصويت تحمل خاتم وزارة الداخلية، من الملحقة الإدارية بدائرة محاميد الغزلان، ترتب عنه إلغاء المحكمة الإدارية بمراكش نتائج انتخابات 12 يونيو الماضي التي توجت فاطمة المنصوري، باسم حزب الأصالة والمعاصرة، عمدة لمدينة مراكش.
واعتبر سعد الدين العثماني، رئيس المجلس الوطني لحزب العدالة والتنمية، الطريقة التي تعاملت بها وزارة الداخلية في هذه النازلة، والمتمثلة في إقدامها بسرعة فائقة على عزل والي مراكش، نوعا من «الكيل بمكيالين وكأن هناك حزبا فوق القانون» في إشارة إلى حزب الأصالة والمعاصرة. وأوضح العثماني، في تصريح ل«المساء»، أن «حزب الهمة» صارت جميع طلباته مستجابة من قبل وزارة الداخلية ولا يعاب عليه، عكس باقي الأحزاب، أن يهاجم رجالات ومسؤولي الداخلية.
وعبر العثماني عن استغرابه عدم استجابة وزارة الداخلية لطلب تقدم به حزب العدالة والتنمية بإيفاد لجنة لتقصي الحقائق بخصوص ما وقع بمدينة وجدة، وبدل ذلك قامت بإصدار بلاغ هاجمت فيه نواب العدالة والتنمية رغم أن ما طالبوا به حق يكفله الدستور.
وعبر العثماني عن خشيته من أن تكون هناك محاولة للضغط على القضاء في اتجاه أن تصدر محكمة الاستئناف الإدارية حكما لصالح حزب الأصالة والمعاصرة. وقال العثماني إن قرار عزل الوالي ليس هناك ما يبرره، وهو يطرح التساؤل بخصوص مصداقية وزارة الداخلية.
إلى ذلك، أبرز محمد مجاهد، أمين عام الحزب الاشتراكي الموحد، أن قرار العزل الذي اتخذ في حق والي مراكش جاء بعد الضغوطات التي مارسها الحزب المحسوب على الدولة، في الوقت الذي لم تحرك فيه الإدارة الترابية ساكنا أمام عدد من الخروقات التي وقعت في مناطق مختلفة من المغرب، أبرزها ما أعلنت عنه 7 أحزاب بدائرة يعقوب المنصور بالرباط في ندوة صحفية مشتركة وكشفت فيه للرأي العام بالدليل والحجة تسرب العديد من أوراق التصويت الفريدة وليس ورقة واحدة كما حدث في مراكش.
واعتبر مجاهد، في تصريح ل«المساء»، أن ما أقدمت عليه وزارة الداخلية من عزلها لأحد رجالاتها هو بمثابة رسالة واضحة إلى من لم يفهم بعد أن هناك استراتيجية جديدة معتمدة ومرحلة تأثيث للمشهد السياسي يقودها حزب يحظى بدعم مادي ومعنوي وبمساندة من وزارة الداخلية.
ويرى عدد من المتتبعين في الطريقة التي عزل بها التكنوقراطي منير الشرايبي، القادم من إدارة الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي، رسالة أخرى فحواها أن الملتحقين بالإدارة الترابية من خارج هذه الإدارة لا يمكنهم النجاح في مهامهم. وهي ثاني حالة عزل بعد حالة العزل التي طالت والي مدينة أكادير.
ووصف أحمد الزايدي، عضو المكتب السياسي لحزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، قرار إعفاء الشرايبي من مهامه بالقرار «غير السليم وغير البريء» وب«المؤشر المقلق جدا والخطير على الممارسة الديمقراطية ببلادنا والذي ستكون له تبعات».
وقال الزايدي ل«المساء»: «أن تقدم وزارة الداخلية على بعث لجنة للتقصي بهذا الحجم وبهذا المستوى وأن يترأسها وزير في سابقة أولى في تاريخ المغرب، لا يمكن أن يكون بريئا خاصة وأن الأمر يتعلق بقضية معروضة على القضاء».
واعتبر الزايدي أن هذا التوجه يعتبر ناقوس خطر يهدد المسار الديمقراطي، ويضع أكثر من علامة استفهام حول المستقبل، لأن الأمر لا يتعلق بحادث عادي، بل يأتي بناء على طلب حزب معين، مضيفا قوله: «إذا كانت الأمور قد وصلت إلى هذا المستوى، فإننا نعتبر أن من الخطورة بمكان أن تقبل ممارسات من هذا النوع في مغرب الديمقراطية والحداثة وتكافؤ الفرص».
واعتبر محمد نشطاوي، الباحث في العلوم السياسية، قرار إعفاء والي مراكش رسالة واضحة من الداخلية إلى ولاتها وعمالها وقوادها لكي يتحملوا مسؤولياتهم في ما قد يصدر عنهم في حالة تورطهم في مخالفات «تنظيمية وتنسيقية» للانتخابات، مؤكدا، في تصريح ل«المساء»، أن ما أسماه «سيناريوها» قد أصبح متجاوزا، لأن الداخلية «لو أرادت ذلك لأعفت أغلب رجالاتها، فالخروقات التي شابت الانتخابات الأخيرة، لهؤلاء نصيبٌ كبيرٌ فيها».
وأفادت مصادر من ولاية مراكش، في اتصال مع «المساء»، بأن اللجنة التابعة لوزارة الداخلية، التي حلت بمراكش يوم الخميس الماضي، وقفت على عدد من الخروقات، ارتبط بعضها بالتدبير الإداري والتنظيمي داخل الولاية، وبعضها الآخر بالعملية الانتخابية التي شهدتها مراكش في 12 يونيو الماضي. وأوضحت المصادر ذاتها أن اللجنة التي استمعت إلى عدد من المسؤولين بمراكش، بينهم موظفون في الولاية وأعوان سلطة إضافة إلى منير الشرايبي، سجلت تقصير السلطة الوصية في مراقبة العملية الانتخابية التي قررت المحكمة الإدارية بمراكش إلغاء نتائجها بدائرة المنارة التي حملت فاطمة الزهراء المنصوري إلى عمودية مراكش.
مصادر «المساء» قالت إن اللجنة أشارت، في تقريرها، إلى وجود اختلالات كبيرة على مستوى التنظيم والتنسيق بالمصالح الإدارية للولاية، إضافة إلى خروقات واضحة شابت العملية الانتخابية، وتقصير عدد من المسؤولين في مراقبة الانتخابات، ومن ثمة وبعد مرور يومين على رفع التقرير إلى جهات عليا في المحيط الملكي -يرجح، حسب مصدر «المساء»، أن يكون الملك محمد السادس أعطاها موافقته على إعفاء الشرايبي- تقرر إعفاء الإخير من مهامه كوالٍ لجهة مراكش تانسيفت الحوز».
وسجلت اللجنة اختلالات في مهام العديد من الموظفين بالولاية، تمثلت في عدم إحالة بعضهم على التقاعد، وحرمان بعضهم الآخر من الترقية. ونقلت المصادر نفسها عبارة للوالي السابق خلال لقائه باللجنة ردا على الخروقات التي سجلتها اللجنة داخل الولاية جاء فيها: «أنا محاط بأناس ليسوا في المستوى»، فيما تم توجيه المسؤولية أكثر إلى الكاتب العام للولاية على اعتبار أنه العنصر التقني في تسيير دواليب الولاية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.