دفاع الضحايا: توفيق بوعشرين تمتع بأقصى ظروف التخفيف وبشروط المحاكمة العادلة    وسائل إعلام أمريكية تنضم إلى "سي إن إن" في معركتها القضائية ضد ترامب    مدرب المنتخب الإنجليزي حزين تُجاه واين روني    عاجل: تأجيل المؤجلين إلى هذا التاريخ    تاكيدا لخبر "المنتخب": البنزرتي وصل الدار البيضاء وجيرار يحتج    الشرقاوي : علينا ان نحاسب انفسنا قبل ان نحاسب تلاميذنا ونصفهم بجيل القواديس والضباع    هذا هو حكم نهائي كأس العرش    جدل بين «البيجيدي» والوزير أمزازي بسبب الفرنسية    تفاصيل الجلسة الاولى لمحاكمة قادة الحراك استئنافيا بالدار البيضاء    خطير: دواء محاربة الجرذان يتسبب في إرسال 9 تلاميذ إلى قسم المستعجلات.    مبادرات صاحب الجلالة تجاه القضية الفلسطينية في صلب لقاء للعثماني مع نائب رئيس الوزراء الفلسطيني    فرنسا: كان على ترامب أن يبدي “لباقة” في ذكرى هجمات باريس    الأعرج: اليهود المغاربة يدافعون عن قضايا المملكة ويدعمون مسار استقرارها ونمائها تحت القيادة الحكيمة لصاحب الجلالة    اقتراح للمستقبل    غدا ستنطلق أول رحلة ل"التيجيفي" بالمغرب ومفاجأة بخصوص أسعار التذاكر    بووانو: توصيات المهمة الاستطلاعية حول المحروقات لا تتضمن الزيادة في الضريبة    الحكومة تفرض ضريبة على عقود الوعد بالبيع    تأجيل مجلس الحكومة إلى يوم الجمعة،وهذا ماسيتدارسه..    حماس: استقالة وزير الدفاع الإسرائيلي انتصار سياسي لغزة    الناشط "الريفي" الذي تورط في قضية إرهابية.. خلاوه ثابت    جمارك معبر باب فرخانة توقف شاباً حاول تهريب كمية من المخدرات إلى مليلية‎    وزارة الرياضة تعلن عن مجانية الولوج لملاعب القرب    الأرصاد تتوقع أجواء باردة ونزول أمطار يوم غد الخميس بهذه المناطق    بحضور بنعتيق.. خبراء مغاربة وأجانب يشاركون بخبراتهم حول "شلل الرعاش"    لماذا نقل رونار تداريب الأسود لهذا الملعب؟    استئنافية الحسيمة تفرج عن أصغر معتقلي حراك الريف.. كان يتابع بتهمة الإعتداء على القوات العمومية    الرباط تحتضن القمة الإفريقية الرابعة للعمل الإنساني    بشكل مفاجئ.. ولد عباس "صديق انجيلا ميركل" يقدم استقالته    مهرجان مراكش.. فكرة البلاغات ورحلة التعتيم المتواصلة!    مارادونا يحكي موقفًا عن بكاء ميسي في غرفة الملابس    ادارية الرباط تعزل صاحب مقولة "نضرب الغرزة" بسبب تورطه في الفساد    وفاة سائح إنجليزي في ظروف غامضة بمرتيل    عامل تطوان يرد على إدعمار : يجب التوقف عن ترديد خطابات الأزمة    باريس سان جيرمان وسط عاصفة جديدة    بعد تدهور حالته الصحية .. وزير الثقافة يزور عبد الله العمراني    بالأرقام: 15 ألف طفل مغربي مصابون بداء السكري    دفاع ضحايا بوعشرين: النيابة العامة والمحكمة كانتا رحيمتين بالمتهم    هواوي تضاعف قنواتها توزيع منتجاتها    كلنا أبطال” يتوج بجائزة مونديال القاهرة للأعمال الفنية والإعلام”    ارتفاع حركة النقل الجوي بمطار الشريف الإدريسي بالحسيمة    الباب فرانسيس يحل بالمغرب ويلتقي جلالة الملك    وكالة “إيرينا” تشيد بانجازات المغرب في مجال الطاقة المتجددة    التغماوي في “جون ويك”    أخنوش يتباحث مع مسؤول أمريكي سبل تحسين المبادلات بين المغرب والولايات المتحدة في المجال الزراعي    “نغم” تستعيد أغاني السبعينات    الفيلم المغربي «أحلام واحة» بالكوت ديفوار    المغرب والكامرون ضيفا شرف مهرجان موسيقى العالم والفن الإفريقي ببوركينا فاسو    بعد قضية خاشقجي.. السعودية تتجه لنقل قتصليتها بإسطنبول إلى مكان آخر    المغرب يطلق خدمة الأداء عبر الهاتف النقال لخفض تعاملات “الكاش”    تخليد الأسبوع العالمي للاستعمال الجيد للمضادات الحيوية    بريطانيا تحذر من الاحتكاك بالقطط المغربية!    قتل 16 وأصاب 23 ألف.. بوحمرون يرعب الجزائريين!    أداء متألق للفنانتين عبير العابد ونيطع القايم في ختام فعاليات مهرجان السفارديم بمونريال    قصيدة بمناسبة عيد المولد النبوي الشريف أدخله الله علينا وعلى الأمة الإسلامية بخير    الجوع وسوء الخدمات فالحج: وزير الأوقاف كيحمل المسؤولية للسعودية.. وبرلماني: خاص ربط المسؤولية بالمحاسبة    ﺍﻟﻌﻄﺮﻱ: ﻻ ﺣﻖ ﻟﻨﺎ ﻓﻲ ﺍﺳﺘﻨﻜﺎﺭ ﻣﺎ ﺻﺪﺭ ﻋﻦ ﺑﻌﺾ ﻳﺎﻓﻌﻴﻨﺎ هذا ما ﺯﺭﻋﻨﺎﻩ ﻋﻦ ﻃﺮﻳﻖ ﺭﺷﻴﺪ ﺷﻮ ﻭﺳﺎﻋﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﺠﺤﻴﻢ    التجارة بالدين تستفحل من جديد مقال    الاحتفال بعيد المولد النبوي من الإطراء المذموم، وليس من التعظيم المحمود    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





«ماشي عادتك هادي» أغنية حاكى فيها الملحن عبد القادر الراشدي أغنية «كل ده كان ليه»
عبد الواحد التطواني سجل الأغنية التي أداها قبله إسماعيل أحمد رغم مرضه
نشر في المساء يوم 05 - 08 - 2009

في واحتها الصيفية تعود «المساء» إلى أرشيف الأغنية المغربية لتنبش في ذكرياتها، وتكشف بعضا من المستور في لحظة إنتاج هذه الأغاني، من خلال شهادات شعراء وملحنين ومطربين ومهتمين كانوا شاهدين على مرحلة الولادة، شهادات تحمل لحظات النشوى والإمتاع في الزمن الجميل للأغنية، وأخرى تحرك جراح البعض الذين يصرون على البوح للقارئ رغم جرأة البوح وألمه في بعض الأحيان.
بين الأمس واليوم، يعيش الفنان المغربي عبد الواحد التطواني، عازفا، مطربا، شاذيا وشاهدا حيا على تحول الأغنية المغربية ،على العديد من الأحداث الفنية التي ميزت المغرب منذ خمسينيات القرن الماضي. في نبرته يقين المعلومة، وفي تدقيقه الجرأة التي تؤرخ للمرحلة وللذكريات التي صنعت الأغنية المغربية، هو الابن التطواني الشغوف بسحر الإيقاع المغربي حد الجنون الذي ينبش في بوح مع «المساء» في ذكرياته.
«مساري كله ذكريات وقصص غريبة، أجملها اللحظات التي جالسنا فيها الملك الراحل الحسن الثاني الذي كان يحب الفنانين المغاربة ويحتفظ لهم بالود والاحترام، ومن بين اللحظات التي أعتز بها الفترة التي نجحت فيها أغنية «ماشي عادتك هادي»، رغم أنني لم أكن أتوقع نجاحها الذي استمر عدة عقود، هذه الأغنية سر من أسرار حياتي الفنية الجملية»، يقول عبد الواحد التطواني.
عن أسرار أغنية «ماشي عادتك هادي»، يقول عبد الواحد التطواني: «من ذكرياتي مع هذه الأغنية أنني لم أكن من سيغنيها في البداية، فقد كان مقررا أن يغنيها عبد الواحد الصميلي، إلا أن ظروفا حالت دون ذلك، من بينها أن الصميلي لم يكن محترفا للمجال، وإنما كان مولعا ومهتما فقط بالأغنية المغربية والعربية، مما جعل الموسيقار عبد القادر الراشدي يسند لي الأغنية.هذه الأغنية أراد بها الراشدي أن يحاكي أغنية «كل ذا كان ليه» التي لحنها محمد عبد الوهاب، من خلال بنائها الموسيقي والتنقلات الإيقاعية والنمط اللحني».
ويواصل التطواني رحلة بوحه، مضيفا: «من الطرائف الكثيرة لهذه الأغنية أن اليوم الذي سجلت فيه الأغنية من سنة 1964 أصبت بزكام حاد، فتحفظت على التسجيل تحت تأثير المرض، إلا أن الفنان الموسيقار عبد القادر الراشدي رحمه الله قال «سجلها والله يجيب التيسير»، فأخذت بنصيحته وسجلت الأغنية، وتيقنت أن الراشدي كان يحب الخير للفنانين المغاربة، إذ كانت هذه الأغنية سببا في شهرتي».
وبتواضع كبير يعترف عبد الواحد التطواني الذي اشتهر بأغنيتي «الشاكي باكي» و«ها أنت مزال» أن أغنية «ماشي عادتك هادي» غناها الفنان اسماعيل أحمد، لكنه لم يسجلها للإذاعة رغم أنها قدمت على مسرح محمد الخامس وبثت ثلاث مرات على شاشة التلفزيون، وبعد سنة، منحني إياها، وحققت معها الذات والانطلاقة».
«هي أغنية شكلت جزءا مهما في مساري، يتذكرها جيل الستينيات ويتذكرون الانتشار الكبير الذي حققته حينها، وما كان يسعدني أن الملك الراحل الحسن الثاني كان يحب هذه الأغنية ويطلب مني أن أغنيها، وكنت أغنيها بإحساس آخر أمام الملك، ومن فرط علاقتي المميزة بالملك رحمه الله أنه قدم لي سنة 1967 أغنية «إيفران يا الغالي عليا» التي كتبها ولحنها لأغنيها، لكن المشروع لم يكتمل بسبب الظروف، وأتذكر أنه كان يلقنني اللحن والنطق بشكل دقيق، هي الأغنية التي تقول كلماتها: «إيفران يا الغالي عليا يا زينة البدور شتوا وصيف، يوم زارك زين «السميا» الحسن الثاني لعزيز الكريم....». ومن جميل الصدف أن أغني أمام الحسن الثاني أغنية «فرحة طنجة» سنة 1965 التي أعدت غناءها مرتين بطلب من الملك الراحل «وهو الشيء الذي يؤكد حديث البعض عن توصيته لعبد القادر الراشدي برعايتي»، يقول عبد الواحد التطواني.
وتكرس اشتغال عبد الواحد التطواني مع الراشدي من خلال عدة أعمال من بينها، «ظلمتيني»، «زينت العرش بنورك»، «اللي فات ما يعود»، «كل خطوة شعبك راضي»، «سيدي محمد العلوي» في ميلاد الملك محمس السادس، «على سلامتك»، «واد زيز»، «أهلا بالحبيب»، بمناسبة زيارة الحبيب بورقيبة الرئيس التونسي الراحل للمغرب.
عاش عبد الواحد التطواني، المزداد سنة 1944 في تطوان عدة محطات في حياته الفنية، من بينها تأسيسه سنة 1957 لفرقة موسيقية رفقة صديقه عبد القادر البشيري، قبل أن يلتحق سنة 1959 بالعاصمة الرباط، لينطلق مسار فني آخر دشنه بالمشاركة في أوبرت «بناة الوطن» الذي قدم أمام الملك.
ويشكل الثالث من مارس من سنة 1968 محطة أساسية في مسار التطواني بالتحاقه بالجوق الملكي بأمر من الملك الراحل الحسن الثاني، هذا الحدث جعله مطرب القصر وشاهدا على العديد من الأحداث الفنية التي ارتبطت بالقصر، من بينها انقلاب الصخيرات الذي كان التطواني أحد الأسماء التي احتجزت فيه من طرف الانقلابيين وتعرضت للاعتداء العنيف. حدث الصخيرات كان حاسما في توقف عبد الواحد التطواني عن الإنتاج لعدة سنوات، قبل أن يقنع الموسيقار أحمد البيضاوي بالعودة إلى المجال، لينطلق المسار من جديد بأغان كثيرة، من بينها «عيونك»، «كما تشاء»، «الشربيل»، «ابتسم»، «ماذا بي»، «دلال»، «نور القمر»، وتميزت سنوات التسعينيات بمشاركته في أعمال مسرحية، من بينها مسرحية «شجرة الأوفياء» التي كتبها الراحل علي الحداني، كما شارك في مسرحية «هبل تربح» ومسرحية «الأبطال».
ماشي عادتك هادي
تهجرني وتعادي
آش عملت خبرني
وإلى غلطت اعذرني
وقبل ما تهجرني
قل لي عملت هادي
أو صنعت هادي
ماديرش هادي
ماشي عادتك هادي


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.