مساهمة أولمبية بنصف مليون يورو لترميم نوتردام    أطباء القطاع العام يقدمون استقالة جماعية    فيسبوك تعترف بنسخ البريد الإلكتروني ل 1.5 مليون مستخدم دون موافقتهم    المدهوني رئيسا للمكتب الجهوي للودادية الحسنية للقضاة    أوناي إيمري: رامسي قد يغيب عدة مباريات    وزارة الأعرج توضح: لم يصدر أي قرار يلغي النظام الرقمي لحقوق المؤلفين في المغرب    تركي آل الشيخ: الشباب العربي يستحق الكثير    المغرب والانتخابات الإسبانية .. في انتظار طائرة رئيس الحكومة    الحسيمة.. اخصائيون يؤكدون على اهمية التحسيس والتشخيص لمواجهة الهيموفيليا    مأدبة عشاء ملكية على شرف الضيوف والمشاركين في المعرض الدولي للفلاحة    خوفا من الاندثار.. جامعي يدعو إلى إنشاء متحف خاص بالكتابات الأمازيغية    في مؤتمر هيئات المحامين.. فارس يدعو إلى «إنجاح مشروع المحكمة الذكية»    المملكة المغربية تقديم مساهمة مالية من أجل إعادة بناء كاتدرائية نوتردام بباريس    دورة تكوينية في ''قواعد التجويد برواية ورش عن نافع'' بكلية الآداب بالجديدة    “القمر الوردي” يطل على الأرض في “الجمعة العظيمة”    خاص/أوناجم بنسبة كبيرة لن يلعب "الديربي البيضاوي"    الملك يترأس جلسة عمل خصصت لاشكالية الماء بشمال المملكة    الملك يقيم مأدبة عشاء على شرف ضيوف الدورة 14 للمعرض الدولي للفلاحة 2019    هزة أرضية تضرب تارودانت.. والساكنة تلجأ للشارع خوفا من تكرار مأساة 1960    تصعيد ..المتعاقدون يسطرون برنامجهم النضالي    دفاع معتقلي “حراك الريف”: الزفزافي ورفاقه مضربون عن الطعام في فاس    باطمة: جوائزي أولى الخطوات نحو العالمية.. ولما لا الغناء رفقة نجم أجنبي ؟!    مدان بالإتجار في المخدرات يضع حدا لحياته شنقا داخل مرحاض السجن    بالفيديو.. إخراج جثة سيدة بعد دفنها بعدة أيام إثر سماع أنين يصدر من قبرها    الدوزي: المخدرات وأجواء السهر دفعت أمي إلى معارضة احترافي الفن!    البرلمان يتحول إلى حلبة للملاكمة    الدكالي يفتح تحقيقا في وفاة جنين بمكناس.. والنيابة العامة تتحرك عقب ولادة خارج مبنى مركز صحي    شغب جماهير الجيش يوقع 32 إصابة من القوات العمومية ومشجعَين (صور) أثناء مباراة الجيش وبركان    صراع على جائزة أفضل لاعب في ربع نهائي دوري الأبطال    عاجل.. حكومة طرابلس تصدر مذكرة توقيف بحق خليفة حفتر    دار الشعر بتطوان تقدم الأعمال الكاملة لعبد الرزاق الربيعي ودواوين الشعراء الشباب    توقعات مديرية الأرصاد الجوية لطقس يوم غد الجمعة 19 أبريل الجاري    العثماني: الحوار الاجتماعي في مراحله الأخيرة.. والإعلان عنه بعد التوقيع خلال المجلس الحكومي    اخنوش: التكنلوجيا اداة ناجعة على امتداد سلسلة القيمة الغذائية والفلاحية    شتيجن: لا توجد أفضلية لنا أمام ليفربول.. وهذا ما دار بيني وبين دي خيا    "انابيك" تخصص 300 مليون لتأهيل الشباب بالحسيمة لولوج سوق الشغل    « الديفا » تستقطب جمهور العالم إلى جولتها الفنية بالمغرب    هزاع بن زايد يفتتح فعالية "المغرب في أبوظبي"    ندوة صحفية بالحسيمة تسليط الضوء على الهيموفيليا في يومه العالمي    الأعرج: الهيئات الإدارية اللامركزية ملزمة باستثمار ما يختزنه التراث الثقافي من مؤهلات لتعزيز عناصر المنظومة التنموية    "ماركا" تكشف السعر النهائي لصفقة انضمام هازارد لريال مدريد    سلوكيات خاطئة تمنعك من إنقاص الوزن    منظمة الصحة العالمية: عدد الإصابات بالحصبة تضاعف 4 مرات في 2019    جوج جامعات مغربية صنعو قمرين صناعيين وغايمثلو المغرب ف ذكرى أول رائد فضاء    بنزين و ولاعات لإحراق كاتدرائية "القديس باتريك" في نيويورك!!    المغرب يجدد دعوة الأطراف الليبية إلى تغليب المصلحة العليا والانخراط بجدية في المسار السياسي    الرصاص يسلب حياة 14 راكبا لحافلات في باكستان    الموت يغيب الفنان والممثل المغربي المحجوب الراجي    حكايات عشق مختلف    توقع ارتفاع أثمنة الأسماك خلال رمضان..هل تنطلق حملة “خليه يخناز” من جديد    محمد صلاح وسعودية معتقلة ضمن اللائحة.. هذه قائمة ال100 لمجلة التايم الأمريكية    300 مليار لدعم 20 مشروع ابتكاري في مجال الطاقات المتجددة    عمال النظافة يعتصمون بمطار محمد الخامس    جهة مراكش تعرض منتوجاتها بمعرض الفلاحة    فتوى مثيرة .. "غضب الزوجة" يُدخل الرجل النار    دراسة: الحشيش يساهم في علاج امراض المفاصل    إجراءات جديدة بشأن الحج    إجراءات جديدة خاصة بالحجاج المغاربة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





كيف يقضي المغاربة ليالي رمضان؟
منهم من يعمّر المساجد والزوايا من أجل التعبد والخشوع ومنهم من «يعتكف» في الكباريهات وأماكن اللهو
نشر في المساء يوم 06 - 09 - 2009

لا تقتصر طقوس شهر رمضان، بالنسبة للبعض، في التحلق حول مائدة الإفطار ومتابعة السيتكومات المغربية والمسلسلات السورية فقط...بل هو شهر للعبادة حيث ظاهرة امتلاء المساجد عن آخرها التي تبقى ظرفية سرعان ما تزول بزوال المؤثر، رمضان أيضا هو شهر السمر والاحتفال بالنسبة للبعض، ففيه تفتح الكباريهات أبوابها لزبناء خاصين، حيث يتوفر كل شيء إلا الكحول... «المساء» تنقلت بين المساجد والزوايا والكباريهات ونقلت لكم تفاصيل مايقوم به المغاربة خلال ليالي رمضان...
منتصف الليل، كورنيش عين الذياب بمدينة الدارالبيضاء، حلة جديدة تكتسيها بؤرة السهر المغربي بحلول شهر رمضان الفضيل وأوراش الإصلاحات التي شهدها الكورنيش طيلة شهور لم تحل معضلة الزحام التي تعرفها الطرق المؤدية إليه، رغم أنها أضفت عليه طابعا جماليا. اختناق في حركة السير وضوضاء المنبهات يمتزجان مع نغمات من الموسيقى الشعبية التي تتجاوز أسوار الكاباريهات المتراصة على طول الكورنيش لتفرز صخبا عارما على طول الكورنيش.
نحن في سابع أيام رمضان، حيث اختارت كباريهات أن تفتح أبوابها أمام زبناء من نوع خاص. باحثون عن السهر بأقل تكلفة خلال الشهر الفضيل، منهم من «يستمتع» بالسهر في رمضان فقط، لأن إمكانياته المادية لا تسمح له بارتياد هذه الأماكن خلال باقي الشهور، لذلك تجد أن غالبية زبناء كباريهات رمضان ينتمون إلى طبقات اجتماعية متوسطة وأقل منها.
طقوس خاصة
خلال الشهر الكريم يعوض الفنانون الشعبيون نظراءهم القادمين من لبنان ومصر، حيث تنافست الكباريهات على إبرام العقود مع أهم الأسماء الموجودة في ساحة الغناء الشعبي بالمغرب، و«تنكرت» لأبناء بلاد الأرز الذين يعودون إلى بلدهم خلال رمضان، فاسحين المجال أمام مطربي الفن الشعبي المغربي.
عبد الله الداودي، نجم الأغنية الشعبية، أحد الأسماء الأكثر طلبا من رواد كباريهات رمضان، إذ تنافست هذه الأخيرة للظفر بإبرام عقد معه يلتزم فيه الداودي بإحياء سهرات بالمرقص طيلة شهر رمضان.
«يحدث في بعض الأحيان أن نحيي ثلاث سهرات في ليلة واحدة في صالات مختلفة»، يقول عزالدين مويحا، مدير أعمال الداودي، ويضيف : «إحياء مثل هذه السهرات في الصالات يتيح للجمهور من طبقات اجتماعية مختلفة الالتقاء مع فنانه المفضل، سيما وأن الداودي يقضي تقريبا السنة بأكملها في إحياء سهرات خارج المغرب».
كم يجني الداودي نظير إحيائه لهذه الحفلات في رمضان؟، في الحقيقة، لا نبحث عن الربح في مثل هذه الحفلات بقدر ما يبحث الفنان عن اللقاء بجمهوره الذي يغيب عنه السنة بأكملها، يجيب مويحا رافضا الكشف عن «كاشي» الداودي.
تسعيرة ولوج الكباريهات خلال هذه الفترة من السنة شبه موحدة، إذ تصل إلى 100 درهم، فيما يصل ثمن قنينة ماء في بعض كباريهات الدرجة الأولى إلى 150 درهما، ويكلف استنشاق دخان «الشيشة» 200 درهم في هذه الكباريهات و100 درهم في أماكن أخرى.
أفيشات صور مغنيي الشعبي تغطي أبواب الكباريهات المتراصة على طول الكورنيش لاستمالة زوار مفترضين يحجون بكثافة في ظلمة الليل إلى عين الذياب للسهر. اختلفت العبارات الإشهارية التي تضمنتها الأفيشات الكبيرة، إذ كتب على إحداها أمام واجهة أحد الكباريهات: «عندليب الأغنية الشعبية يحيي سهرات رمضان» مع صورة كبيرة للداودي، وفي مرقص آخر قريب توسطت عبارة: «سعيد الصنهاجي، سلطان الطرب الشعبي يسهر معكم» اليافطة الكبيرة المعلقة.
مسير أحد الكباريهات بعين الذياب يفسر الاستغناء عن المطربين اللبنانيين والمصريين في هذه الفترة من السنة بكون غالبية المرتادين يفضلون اللون الشعبي، وهم في الغالب، يضيف، ينتمون إلى فئات اجتماعية يتراوح دخلها بين الضعيف والمتوسط، لذلك فإن الإقبال المتزايد على الكباريهات خلال هذه الفترة من السنة يعود إلى كون تكلفة السهرة تكون أرخص مقارنة بباقي أيام السنة حيث يكون المرتاد مجبرا على الدفع أكثر بسبب الكحول.
«تحايل» على التخدير
خلو الكباريهات من الكحول خلال شهر رمضان لا يمنع الباحثين عن التخدير من إيجاد وسائل أخرى لتعويضه تكون أكثر ضررا على صحة الإنسان والمجتمع معا. المتحايلون على التخدير غالبا ما لا يجدون مصاعب في تعويض الكحول بمواد أخرى أكثر تأثيرا.
«المعجون»، أو كريات «سلٌو» المُخلطة بزيت الكيف والحشيش، يعد المخدر الأكثر استهلاكا خلال شهر رمضان الأبرك. ملعقة أو اثنتان مع كأس شاي ساخن تفي بالغرض بالنسبة للباحثين عن التخدير. ثمنه الهزيل يجعل الإقبال عليه وافرا من لدن الفئات الاجتماعية المحدودة الدخل إذ يتراوح ثمنها بين 10 و 20 درهما للكيس.
حبات «الإكسطا» تشهد بدورها إقبالا متزايدا خلال هذا الشهر، وتوفرها في السوق بكثرة وبأنواع مختلفة يجعلها من بين أهم المخدرات التي يعوض بها البعض الكحول. «ميتسيبيشي» و«ميرسيديس» و«باطمان» أو «الفكرون»، هي الأصناف الأكثر استهلاكا من «الإكسطا» خلال الشهر الفضيل. سعرها يتراوح ما بين 70 و100 درهم للحبة الواحدة وهو ما يعتبر في متناول الشرائح الاجتماعية ذات الدخل المتوسط.
في المقابل يبقى الحشيش من المخدرات الأكثر استعمالا خلال هذا الشهر، ووفرته تعفي الباحثين عن النشوة من تعويضه بمخدر آخر. لم يعد استعماله مقتصرا على تلفيفه في الورق فحسب، إذ أصبح البعض يفضل خلطه مع معسل الشيشة ليكون تأثيره أكثر، لذلك تجد بعض الزبناء الدائمين لعدد من الكاباريهات يلجون إلى المطبخ، بشكل عادي، ويُعدون شيشتهم بأنفسهم التي تختلف عن تلك التي تمنح لباقي الزبائن لأنها تتضمن نسمة الحشيش.
هذا في الوقت الذي تتجه فيه الفئات الميسورة إلى نوع آخر من المخدرات ثمنه أعلى وتأثيره أقوى وهو الكوكايين. الوصول إلى بائعيه بمدينة الدارالبيضاء أصبح سهلا جدا، ما على الباحث عنه إلا الاختيار بين «مارادونا» أو «قشور الحوت»، وهي أنواع من بين أخرى لهذا النوع من المخدرات. في رمضان يرتفع سعره لأن الطلب يفوق العرض، حسب أحد بائعي التقسيط بالعاصمة الاقتصادية، الذي يؤكد على أن سعر الگرام الواحد يتحول خلال شهر رمضان من 600 إلى 800 درهم، ويرى أن عودة المغاربة القاطنين بالخارج خلال هذا الشهر الكريم يساهم في ارتفاع سعره، لأنهم يقبلون أكثر على هذا النوع من المخدرات.
«العباية الخليجية تعوض الديباردور
داخل صالة الكاباريه هناك بنات الليل اللائي لا يصمن عن بيع المتعة خلال الشهر الفضيل، هذه خلاصة ما يلاحظه الزائر لكباريهات عين الذياب، غالبيتهن ينتمين إلى أسر فقيرة، وعلامات الفقر بادية عليهن، فالأمر لا يتعلق، حسب أحد من خبروا الليل، بعاهرات درجة أولى، عبايات سوادء اللون خليجية الصنع تتحول إلى لباس مغربي أصيلي للعاهرات اللاتي يفضلن «العمل» في شهور السنة بأكملها بما فيها رمضان.
أجسادهن تتمايل على نغمات الطرب الشعبي ويطلقن بين الفينة والأخرى ابتسامات مغناجة في وجه كل زبون مفترض، أو شخص التقت عينه بعين إحداهن.
سهرات بنات الليل التي تنطلق في حدود منتصف الليل غالبا ما تستمر إلى غاية الفجر، منهن من تظفر بغنيمة وأخريات يكملن ليلتهن حتى الصباح في التسكع بين الكباريهات كي لا تخرج ليلتها خاوية الوفاض.
أسماء ( 18 سنة)، واحدة ممن امتهن أقدم حرفة في التاريخ في سن مبكرة، مصنفة في خانة عاهرات درجة ثانية. تقول إنها اعتادت «العمل» في جميع شهور السنة، وإن رمضان وغيره شهور عادية بالنسبة إليها، سيما وأنها تعيل، حسب قولها، عائلة من خمسة أفراد، تعتبر مورد رزقهم الوحيد. وتؤكد أسماء أن بعض رفيقاتها في «العمل» يفضلن الخلود للراحة خلال الشهر الفضيل، لأن رمضان «كايخرج فمولاه»، كما يقول المثل الشعبي المتداول، وتضيف أن الحركة تنقص بعض الشيء خلال رمضان، لكن ذلك لا يمنع من ظفرها بمدخول يومي يصل في أحسن الأحوال إلى 500 درهم، مشيرة إلى أن تراجع عدد الخليجيين الوافدين على البيضاء يؤثر سلبا على مداخيل بنات الليل خلال الشهر الفضيل.
بنات الليل لا يصمن عن بيع الهوى خلال شهر العبادة والصيام وزبائنهن لا يأبهن لخصوصية الشهر، وبعض صالات الكاباريهات لا تخلو من جميع أنواع المخدرات، التي قد تستهلك في بعض الأحيان علنا. ويكفي للوقوف على حال ليل البيضاء خلال رمضان، قضاء ليلة واحدة أو ليلتين ساهرا، متسكعا، بين صالات الكورنيش لاكتشاف أن من لم يقدر على استهلاك مخدراته علنا، يقوم بذلك في أماكن خاصة كمرحاض الكباريه أو مطبخه.
حينما ترى أحدهم يحمل ورقة نقدية ملفوفة بشكل متقن وهو يتحسس أنفه، فاعلم أن حبات «البيضة» لازالت عالقة بين شعيرات أنفه، وإن رأيت أحدهم تاركا المرحاض وقنينة الماء في يده ووجنتاه ستنفجران من الحمرة فاعلم أن حبات «الإكسطا» دوخت الرجل، الذي يحلق في فضاءات أخرى غير تلك التي نعيشها، كما هو الحال بالنسبة إلى أناس فضلوا أن يعيشوا ليالي رمضان على طريقتهم.
نجوم كباريهات رمضان
«تحتل» صور مطربي الأغنية الشعبية أبواب الكباريهات ويعتلي هؤلاء خشبات مختلف الصالات المتواجدة بكورنيش عين الذياب بالدارالبيضاء خلال شهر رمضان الكريم. أسهمهم ترتفع في سوق المنافسة بين الصالات خلال الشهر الفضيل وأجورهم تختلف حسب شهرتهم وانتشار ألبوماتهم. «يعتبرون أهم ما يؤثث فضاء الكباريه، لأن الذين يقصدون هذا الأخير يأتون بحثا عن نجومهم المفضلين الذين يشاهدونهم طيلة السنة على القنوات التلفزيونية فقط»، يقول مسير أحد الكباريهات بالكورنيش. ويؤكد هذا الأخير أن أجر الفنان خلال كل ليلة يبقى أهم المصاريف التي تتحملها المؤسسة، مالكة المرقص، وأشار إلى أنه «رغم ارتفاع «كاشي» بعض الفنانين فإنه يتم الخضوع إليهم لأن هناك إقبالا عليهم وأيضا على اعتبار أن مداخيل الكباريه مرتبطة باسم الفنان أولا وأخيرا».
الداودي والستاتي والصنهاجي، وجوه مألوفة لدى محبي الفن الشعبي المغربي، وأسماؤهم الأكثر طلبا خلال الشهر الكريم من طرف «زبناء» الكباريهات وبالتالي من أصحاب الصالات.
ويبقى عبد الله الداودي أكثر الأسماء التي يستجدي أصحاب الكباريهات قبولهم للغناء في صالاتهم، لأنه الاسم، يقول مسير كباريه مشهور في الكورنيش، الأكثر طلبا في الوقت الراهن من طرف عموم الناس. «لذلك تجده يتنقل بسيارته من طراز «هامر»، الأمريكية الصنع، بين الكباريهات لإحياء سهرات لا تتجاوز مدتها الزمنية ساعة ونصف»، يضيف مصدر «المساء».
أجره يعد الأعلى بين باقي الفنانين ويليه سعيد الصنهاجي ثم الستاتي، وهي كلها أسماء ألف الجمهور لقاءها في كباريهات الكورنيش عند حلول شهر رمضان من كل سنة.
صناعة الكباريهات..حينما يصل سعر قنينة ماء إلى 150 درهما
فيما يصل البعض إلى ذروة النشاط داخل صالات الكاباريهات، يكون البعض الآخر يتربص بجيوبهم ويقف ينتظر أن يجود «الناشطين» ببعض من المال يعود إلى صندوق صناعته المربحة.
يؤكد مصدر خبر أجواء الليل أن رمضان يعد من الشهور المربحة لفائدة أصحاب الكاباريهات، حيث لا يكلفهم كثيرا لكنهم يجنون منه أرباحا مهمة، ويضيف أن قنينة الماء من الحجم الصغير يصبح ثمنها يتراوح ما بين 100 و200 درهم حسب نوعية الصالات ودرجاتها. ويؤكد أن كل ما يقدمه أصحاب الكباريهات لزبنائهم خلال هذا الشهر ليس ذا قيمة مالية عالية، فالأمر، يضيف المصدر، يتعلق بقنينات من المشروبات الغازية التي لا تساوي سوى دراهم معدودة في السوق.
المصدر ذاته أشار إلى أن «كاشي» الفنانين وحده يبقى مرتفعا، موضحا أن الأسماء المعروفة التي تؤدي الأغنية الشعبية هي من تبقى الأكثر تكلفة بالنسبة لأصحاب الكباريهات خلال هذا الشهر، وأوضح أنه للتعاقد مع فنان مشهور فإن ذلك يكلف الكاباريه ما بين 7 آلاف و10 آلاف درهم في الليلة الواحدة، مؤكدا أنه باحتدام التنافس حول الفنانين الشعبيين يرتفع «كاشي» هؤلاء ليتجاوز مبلغ 10 آلاف درهم.
هناك فرق أخرى تفضل اغتنام فرصة هذا الشهر وتزايد الطلب عليها إذ ترفع من ثمنها مقابل الغناء في بعض الكباريهات التي تعود إليها عند كل شهر رمضان، يقول مصدر «المساء». وكم يجني الكباريه من أرباح خلال رمضان؟، الأمر يختلف بين صالة وأخرى حسب درجات الكباريه وما يقدمه من «بلاطو» لفائدة مرتاديه. ويوضح المصدر أن بعض الكباريهات يتراوح مدخولها في الليلة الواحدة ما بين 50 و80 ألف درهم، وأخرى من صنف راق إلى ما يزيد عن 100 ألف درهم في الليلة الواحدة. وأكد أن بعض الكباريهات يقوم مالكوها بكرائها خلال الشهر الفضيل بما يناهز 200 إلى 400 ألف درهم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.