نقابة التوجه الديمقراطي تراسل بنموسى وتطالب بإلغاء القرارات التأديبية    رئيسة مجلس الشيوخ المكسيكي: المكسيك والمغرب يتقاسمان اهتماما مشتركا بالتحديات العالمية    "ديون العالم" تصل إلى مستوى قياسي    رغم الجفاف.. لماذا لم تراجع الحكومة النموذج الفلاحي القائم على التصدير الضمني للماء؟    أسعار صرف أهم العملات الأجنبية اليوم الجمعة    النهوض بالسياحة الداخلية يرتكز على التعاون الفعال بين مختلف الفاعلين في القطاع    كيف تغيرت روسيا منذ أن شنت حربها على أوكرانيا؟    واتساب تختبر ميزة جديدة لحماية الصور الشخصية    البطولة الوطنية الاحترافية للقسم الأول.. ترتيب الأندية    دوري المؤتمر الأوروبي.. الكعبي يواصل تألقه ويقود فريقه لبلوغ ثمن النهائي    أمانديس تنظم ورشات تحسيسية لفائدة تلاميذ طنجة حول ترشيد استعمال الماء    جائزة القمة العالمية.. تتويج جامعة محمد السادس متعددة التخصصات التقنية    لقاء شعري بالرباط تحت شعار "جِيرانٌ في الشّعر"    صحيفة إسبانية تفجر مفاجأة الموسم بشأن أشرف حكيمي    الكاتب الأول للحزب إدريس لشكر يترأس المؤتمر الإقليمي الرابع بالحسيمة    إطلاق حملة تحسيسية بشفشاون حول ترشيد استهلاك الماء    توقعات أحوال الطقس اليوم الجمعة    حادثة سير خط.يرة بتطوان    المنتدى الإعلامي السعودي الثالث .. تكريم شخصيتين يعرفهما المغاربة: سمير عطا الله وعبد الرحمان خوجة    سيدي بنور...المحكمة الابتدائية تنهي ملف الشكايات المجهولة    الركراكي يستعد للمناداة على 4 لاعبين جدد من أجل الإلتحاق بالمنتخب    سلوى زهران تدخل على خط مصوري جنائز أقربائهم    توقيف ثلاثة أشخاص من أصل 9 عرضوا فتاتين لاغتصاب جماعي ضواحي طنجة    مديرية الأمن تطلق عملية تحديث واسعة لأسطول مركبات الشرطة    أخنوش: المباحثات مع رئيس الحكومة الإسبانية كانت مثمرة وبناءة    تسجيل ارتفاع ب2.4 في المائة في إنتاج المغرب من الكهرباء متم سنة 2023    الشخير قد يكون علامة لأمراض خطيرة    وزارة التجهيز تحذر مستعملي الطرق من هبوب رياح قوية    الرئيس السنغالي يؤكد انتهاء فترة ولايته الرئاسية في أبريل المقبل    اتحاد طنجة يفوز على ضيفه اتحاد تواركة (2-1)    الفن والإبداع كوسيلة للتغيير.. حسنونة تكرم ابداع الشباب في مسابقة الأفلام القصيرة حول السيدا    جائزة ابن بطوطة لأدب الرحلة بأبوظبي تعود لابن تطوان محمد رضى بودشار    وزير الصحة: تقليص سنوات التكوين هدفه تجاوز خصاص 34 ألف طبيب    البطولة... متاعب يوسفية برشيد تزداد في أسفل الترتيب عقب تعادله مع مولودية وجدة    كذبة عن الرسول و قاعدة طبية تافهة وراء 40 يوم السكايرية قبل رمضان؟    بعد اسبانيا..المغرب يوجه لكمة فرنسية للجزائر الأسبوع المقبل؟    حرب باردة.. بايدن يصف بوتين ب"المجنون" ويشتمه بألفاظ نابية وروسيا ترد    تصريحات الأمير ويليام بشأن غزة "ستسبب ثلاث مشكلات" – ديلي ميل    التحكيم المغربي.. استقالة المتمني والكزاز تطرح أكثر من علامة استفهام    فرق المراقبة تتلف عشرات الأطنان من المواد الغذائية الفاسدة منذ بداية 2024    الحرب على غزة تنهي أسبوعها العشرين مخلفة كارثة إنسانية غير مسبوقة    نشرة إنذارية.. رياح قوية وتطاير للغبار بعدد من أقاليم المملكة    الحكومة تُصادق على إحداث معهد التكوين في مهن الخبازة والحلويات بالدار البيضاء    القضاء يدين داني ألفيش بتهمة الاغتصاب    حنان الفاضيلي تعود بعرض فكاهي جديد في مارس المقبل    الدور القيادي الأمريكي المفقود في حرب غزة    أسعار صرف أهم العملات الأجنبية مقابل الدرهم    فليم "الحقيقة" يمثل المغرب في مهرجان صور السينمائي الدولي بلبنان    الناظور المغرب الفائز.. كتاب يكشف عوالم منطقة منسية بجذور عميقة    إسبانيا.. اكتشاف فيروس "خطير" في شحنة فراولة مغربية    خلع أسنانه الحقيقية.. الممثل طارق البخاري يصدم متابعيه    دراسة عن لقاحات كورونا تفجر مفاجآت.. اضطرابات في القلب والدماغ والدم    الأمثال العامية بتطوان... (533)    السمنة مرض القرن ورغد صناعة الأدوية    تطوان.. الباحثة اعتماد عبد القادر الخراز تصدر كتابا "جديدا"    نقاش حول الوصية في الإرث: تفاعلا مع الأستاذ عبد الوهاب رفيقي    صحتك ناقشوها.. تأثير الإدمان على الحالة النفسية (فيديو)    العلماء والصلحاء في سوس: كيف ساهم الأمازيغ في بناء الدولة بالمغرب؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



كيف يقضي المغاربة ليالي رمضان؟
منهم من يعمّر المساجد والزوايا من أجل التعبد والخشوع ومنهم من «يعتكف» في الكباريهات وأماكن اللهو
نشر في المساء يوم 06 - 09 - 2009

لا تقتصر طقوس شهر رمضان، بالنسبة للبعض، في التحلق حول مائدة الإفطار ومتابعة السيتكومات المغربية والمسلسلات السورية فقط...بل هو شهر للعبادة حيث ظاهرة امتلاء المساجد عن آخرها التي تبقى ظرفية سرعان ما تزول بزوال المؤثر، رمضان أيضا هو شهر السمر والاحتفال بالنسبة للبعض، ففيه تفتح الكباريهات أبوابها لزبناء خاصين، حيث يتوفر كل شيء إلا الكحول... «المساء» تنقلت بين المساجد والزوايا والكباريهات ونقلت لكم تفاصيل مايقوم به المغاربة خلال ليالي رمضان...
منتصف الليل، كورنيش عين الذياب بمدينة الدارالبيضاء، حلة جديدة تكتسيها بؤرة السهر المغربي بحلول شهر رمضان الفضيل وأوراش الإصلاحات التي شهدها الكورنيش طيلة شهور لم تحل معضلة الزحام التي تعرفها الطرق المؤدية إليه، رغم أنها أضفت عليه طابعا جماليا. اختناق في حركة السير وضوضاء المنبهات يمتزجان مع نغمات من الموسيقى الشعبية التي تتجاوز أسوار الكاباريهات المتراصة على طول الكورنيش لتفرز صخبا عارما على طول الكورنيش.
نحن في سابع أيام رمضان، حيث اختارت كباريهات أن تفتح أبوابها أمام زبناء من نوع خاص. باحثون عن السهر بأقل تكلفة خلال الشهر الفضيل، منهم من «يستمتع» بالسهر في رمضان فقط، لأن إمكانياته المادية لا تسمح له بارتياد هذه الأماكن خلال باقي الشهور، لذلك تجد أن غالبية زبناء كباريهات رمضان ينتمون إلى طبقات اجتماعية متوسطة وأقل منها.
طقوس خاصة
خلال الشهر الكريم يعوض الفنانون الشعبيون نظراءهم القادمين من لبنان ومصر، حيث تنافست الكباريهات على إبرام العقود مع أهم الأسماء الموجودة في ساحة الغناء الشعبي بالمغرب، و«تنكرت» لأبناء بلاد الأرز الذين يعودون إلى بلدهم خلال رمضان، فاسحين المجال أمام مطربي الفن الشعبي المغربي.
عبد الله الداودي، نجم الأغنية الشعبية، أحد الأسماء الأكثر طلبا من رواد كباريهات رمضان، إذ تنافست هذه الأخيرة للظفر بإبرام عقد معه يلتزم فيه الداودي بإحياء سهرات بالمرقص طيلة شهر رمضان.
«يحدث في بعض الأحيان أن نحيي ثلاث سهرات في ليلة واحدة في صالات مختلفة»، يقول عزالدين مويحا، مدير أعمال الداودي، ويضيف : «إحياء مثل هذه السهرات في الصالات يتيح للجمهور من طبقات اجتماعية مختلفة الالتقاء مع فنانه المفضل، سيما وأن الداودي يقضي تقريبا السنة بأكملها في إحياء سهرات خارج المغرب».
كم يجني الداودي نظير إحيائه لهذه الحفلات في رمضان؟، في الحقيقة، لا نبحث عن الربح في مثل هذه الحفلات بقدر ما يبحث الفنان عن اللقاء بجمهوره الذي يغيب عنه السنة بأكملها، يجيب مويحا رافضا الكشف عن «كاشي» الداودي.
تسعيرة ولوج الكباريهات خلال هذه الفترة من السنة شبه موحدة، إذ تصل إلى 100 درهم، فيما يصل ثمن قنينة ماء في بعض كباريهات الدرجة الأولى إلى 150 درهما، ويكلف استنشاق دخان «الشيشة» 200 درهم في هذه الكباريهات و100 درهم في أماكن أخرى.
أفيشات صور مغنيي الشعبي تغطي أبواب الكباريهات المتراصة على طول الكورنيش لاستمالة زوار مفترضين يحجون بكثافة في ظلمة الليل إلى عين الذياب للسهر. اختلفت العبارات الإشهارية التي تضمنتها الأفيشات الكبيرة، إذ كتب على إحداها أمام واجهة أحد الكباريهات: «عندليب الأغنية الشعبية يحيي سهرات رمضان» مع صورة كبيرة للداودي، وفي مرقص آخر قريب توسطت عبارة: «سعيد الصنهاجي، سلطان الطرب الشعبي يسهر معكم» اليافطة الكبيرة المعلقة.
مسير أحد الكباريهات بعين الذياب يفسر الاستغناء عن المطربين اللبنانيين والمصريين في هذه الفترة من السنة بكون غالبية المرتادين يفضلون اللون الشعبي، وهم في الغالب، يضيف، ينتمون إلى فئات اجتماعية يتراوح دخلها بين الضعيف والمتوسط، لذلك فإن الإقبال المتزايد على الكباريهات خلال هذه الفترة من السنة يعود إلى كون تكلفة السهرة تكون أرخص مقارنة بباقي أيام السنة حيث يكون المرتاد مجبرا على الدفع أكثر بسبب الكحول.
«تحايل» على التخدير
خلو الكباريهات من الكحول خلال شهر رمضان لا يمنع الباحثين عن التخدير من إيجاد وسائل أخرى لتعويضه تكون أكثر ضررا على صحة الإنسان والمجتمع معا. المتحايلون على التخدير غالبا ما لا يجدون مصاعب في تعويض الكحول بمواد أخرى أكثر تأثيرا.
«المعجون»، أو كريات «سلٌو» المُخلطة بزيت الكيف والحشيش، يعد المخدر الأكثر استهلاكا خلال شهر رمضان الأبرك. ملعقة أو اثنتان مع كأس شاي ساخن تفي بالغرض بالنسبة للباحثين عن التخدير. ثمنه الهزيل يجعل الإقبال عليه وافرا من لدن الفئات الاجتماعية المحدودة الدخل إذ يتراوح ثمنها بين 10 و 20 درهما للكيس.
حبات «الإكسطا» تشهد بدورها إقبالا متزايدا خلال هذا الشهر، وتوفرها في السوق بكثرة وبأنواع مختلفة يجعلها من بين أهم المخدرات التي يعوض بها البعض الكحول. «ميتسيبيشي» و«ميرسيديس» و«باطمان» أو «الفكرون»، هي الأصناف الأكثر استهلاكا من «الإكسطا» خلال الشهر الفضيل. سعرها يتراوح ما بين 70 و100 درهم للحبة الواحدة وهو ما يعتبر في متناول الشرائح الاجتماعية ذات الدخل المتوسط.
في المقابل يبقى الحشيش من المخدرات الأكثر استعمالا خلال هذا الشهر، ووفرته تعفي الباحثين عن النشوة من تعويضه بمخدر آخر. لم يعد استعماله مقتصرا على تلفيفه في الورق فحسب، إذ أصبح البعض يفضل خلطه مع معسل الشيشة ليكون تأثيره أكثر، لذلك تجد بعض الزبناء الدائمين لعدد من الكاباريهات يلجون إلى المطبخ، بشكل عادي، ويُعدون شيشتهم بأنفسهم التي تختلف عن تلك التي تمنح لباقي الزبائن لأنها تتضمن نسمة الحشيش.
هذا في الوقت الذي تتجه فيه الفئات الميسورة إلى نوع آخر من المخدرات ثمنه أعلى وتأثيره أقوى وهو الكوكايين. الوصول إلى بائعيه بمدينة الدارالبيضاء أصبح سهلا جدا، ما على الباحث عنه إلا الاختيار بين «مارادونا» أو «قشور الحوت»، وهي أنواع من بين أخرى لهذا النوع من المخدرات. في رمضان يرتفع سعره لأن الطلب يفوق العرض، حسب أحد بائعي التقسيط بالعاصمة الاقتصادية، الذي يؤكد على أن سعر الگرام الواحد يتحول خلال شهر رمضان من 600 إلى 800 درهم، ويرى أن عودة المغاربة القاطنين بالخارج خلال هذا الشهر الكريم يساهم في ارتفاع سعره، لأنهم يقبلون أكثر على هذا النوع من المخدرات.
«العباية الخليجية تعوض الديباردور
داخل صالة الكاباريه هناك بنات الليل اللائي لا يصمن عن بيع المتعة خلال الشهر الفضيل، هذه خلاصة ما يلاحظه الزائر لكباريهات عين الذياب، غالبيتهن ينتمين إلى أسر فقيرة، وعلامات الفقر بادية عليهن، فالأمر لا يتعلق، حسب أحد من خبروا الليل، بعاهرات درجة أولى، عبايات سوادء اللون خليجية الصنع تتحول إلى لباس مغربي أصيلي للعاهرات اللاتي يفضلن «العمل» في شهور السنة بأكملها بما فيها رمضان.
أجسادهن تتمايل على نغمات الطرب الشعبي ويطلقن بين الفينة والأخرى ابتسامات مغناجة في وجه كل زبون مفترض، أو شخص التقت عينه بعين إحداهن.
سهرات بنات الليل التي تنطلق في حدود منتصف الليل غالبا ما تستمر إلى غاية الفجر، منهن من تظفر بغنيمة وأخريات يكملن ليلتهن حتى الصباح في التسكع بين الكباريهات كي لا تخرج ليلتها خاوية الوفاض.
أسماء ( 18 سنة)، واحدة ممن امتهن أقدم حرفة في التاريخ في سن مبكرة، مصنفة في خانة عاهرات درجة ثانية. تقول إنها اعتادت «العمل» في جميع شهور السنة، وإن رمضان وغيره شهور عادية بالنسبة إليها، سيما وأنها تعيل، حسب قولها، عائلة من خمسة أفراد، تعتبر مورد رزقهم الوحيد. وتؤكد أسماء أن بعض رفيقاتها في «العمل» يفضلن الخلود للراحة خلال الشهر الفضيل، لأن رمضان «كايخرج فمولاه»، كما يقول المثل الشعبي المتداول، وتضيف أن الحركة تنقص بعض الشيء خلال رمضان، لكن ذلك لا يمنع من ظفرها بمدخول يومي يصل في أحسن الأحوال إلى 500 درهم، مشيرة إلى أن تراجع عدد الخليجيين الوافدين على البيضاء يؤثر سلبا على مداخيل بنات الليل خلال الشهر الفضيل.
بنات الليل لا يصمن عن بيع الهوى خلال شهر العبادة والصيام وزبائنهن لا يأبهن لخصوصية الشهر، وبعض صالات الكاباريهات لا تخلو من جميع أنواع المخدرات، التي قد تستهلك في بعض الأحيان علنا. ويكفي للوقوف على حال ليل البيضاء خلال رمضان، قضاء ليلة واحدة أو ليلتين ساهرا، متسكعا، بين صالات الكورنيش لاكتشاف أن من لم يقدر على استهلاك مخدراته علنا، يقوم بذلك في أماكن خاصة كمرحاض الكباريه أو مطبخه.
حينما ترى أحدهم يحمل ورقة نقدية ملفوفة بشكل متقن وهو يتحسس أنفه، فاعلم أن حبات «البيضة» لازالت عالقة بين شعيرات أنفه، وإن رأيت أحدهم تاركا المرحاض وقنينة الماء في يده ووجنتاه ستنفجران من الحمرة فاعلم أن حبات «الإكسطا» دوخت الرجل، الذي يحلق في فضاءات أخرى غير تلك التي نعيشها، كما هو الحال بالنسبة إلى أناس فضلوا أن يعيشوا ليالي رمضان على طريقتهم.
نجوم كباريهات رمضان
«تحتل» صور مطربي الأغنية الشعبية أبواب الكباريهات ويعتلي هؤلاء خشبات مختلف الصالات المتواجدة بكورنيش عين الذياب بالدارالبيضاء خلال شهر رمضان الكريم. أسهمهم ترتفع في سوق المنافسة بين الصالات خلال الشهر الفضيل وأجورهم تختلف حسب شهرتهم وانتشار ألبوماتهم. «يعتبرون أهم ما يؤثث فضاء الكباريه، لأن الذين يقصدون هذا الأخير يأتون بحثا عن نجومهم المفضلين الذين يشاهدونهم طيلة السنة على القنوات التلفزيونية فقط»، يقول مسير أحد الكباريهات بالكورنيش. ويؤكد هذا الأخير أن أجر الفنان خلال كل ليلة يبقى أهم المصاريف التي تتحملها المؤسسة، مالكة المرقص، وأشار إلى أنه «رغم ارتفاع «كاشي» بعض الفنانين فإنه يتم الخضوع إليهم لأن هناك إقبالا عليهم وأيضا على اعتبار أن مداخيل الكباريه مرتبطة باسم الفنان أولا وأخيرا».
الداودي والستاتي والصنهاجي، وجوه مألوفة لدى محبي الفن الشعبي المغربي، وأسماؤهم الأكثر طلبا خلال الشهر الكريم من طرف «زبناء» الكباريهات وبالتالي من أصحاب الصالات.
ويبقى عبد الله الداودي أكثر الأسماء التي يستجدي أصحاب الكباريهات قبولهم للغناء في صالاتهم، لأنه الاسم، يقول مسير كباريه مشهور في الكورنيش، الأكثر طلبا في الوقت الراهن من طرف عموم الناس. «لذلك تجده يتنقل بسيارته من طراز «هامر»، الأمريكية الصنع، بين الكباريهات لإحياء سهرات لا تتجاوز مدتها الزمنية ساعة ونصف»، يضيف مصدر «المساء».
أجره يعد الأعلى بين باقي الفنانين ويليه سعيد الصنهاجي ثم الستاتي، وهي كلها أسماء ألف الجمهور لقاءها في كباريهات الكورنيش عند حلول شهر رمضان من كل سنة.
صناعة الكباريهات..حينما يصل سعر قنينة ماء إلى 150 درهما
فيما يصل البعض إلى ذروة النشاط داخل صالات الكاباريهات، يكون البعض الآخر يتربص بجيوبهم ويقف ينتظر أن يجود «الناشطين» ببعض من المال يعود إلى صندوق صناعته المربحة.
يؤكد مصدر خبر أجواء الليل أن رمضان يعد من الشهور المربحة لفائدة أصحاب الكاباريهات، حيث لا يكلفهم كثيرا لكنهم يجنون منه أرباحا مهمة، ويضيف أن قنينة الماء من الحجم الصغير يصبح ثمنها يتراوح ما بين 100 و200 درهم حسب نوعية الصالات ودرجاتها. ويؤكد أن كل ما يقدمه أصحاب الكباريهات لزبنائهم خلال هذا الشهر ليس ذا قيمة مالية عالية، فالأمر، يضيف المصدر، يتعلق بقنينات من المشروبات الغازية التي لا تساوي سوى دراهم معدودة في السوق.
المصدر ذاته أشار إلى أن «كاشي» الفنانين وحده يبقى مرتفعا، موضحا أن الأسماء المعروفة التي تؤدي الأغنية الشعبية هي من تبقى الأكثر تكلفة بالنسبة لأصحاب الكباريهات خلال هذا الشهر، وأوضح أنه للتعاقد مع فنان مشهور فإن ذلك يكلف الكاباريه ما بين 7 آلاف و10 آلاف درهم في الليلة الواحدة، مؤكدا أنه باحتدام التنافس حول الفنانين الشعبيين يرتفع «كاشي» هؤلاء ليتجاوز مبلغ 10 آلاف درهم.
هناك فرق أخرى تفضل اغتنام فرصة هذا الشهر وتزايد الطلب عليها إذ ترفع من ثمنها مقابل الغناء في بعض الكباريهات التي تعود إليها عند كل شهر رمضان، يقول مصدر «المساء». وكم يجني الكباريه من أرباح خلال رمضان؟، الأمر يختلف بين صالة وأخرى حسب درجات الكباريه وما يقدمه من «بلاطو» لفائدة مرتاديه. ويوضح المصدر أن بعض الكباريهات يتراوح مدخولها في الليلة الواحدة ما بين 50 و80 ألف درهم، وأخرى من صنف راق إلى ما يزيد عن 100 ألف درهم في الليلة الواحدة. وأكد أن بعض الكباريهات يقوم مالكوها بكرائها خلال الشهر الفضيل بما يناهز 200 إلى 400 ألف درهم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.