موراتينوس: فاس تحتضن القمة العالمية لتحالف الحضارات من 29 نونبر إلى 2 دجنبر 2020    "كرسي للا مريم للمرأة والطفل" يناقش "العنف القائم على النوع"    “أونسا” يدعو المؤسسات غير الحاصلة على الترخيص الصحي إلى تسوية وضعيتها قبل متم يونيو    "المغرب مبادرات" يموّل 970 مقاولة صغيرة جدا    المغرب يعرب عن استعداده لدعم قطر لإنجاح "مونديال 2022"    البث المباشر لمباراة الرجاء الرياضي ورجاء بني ملال    رسمياً.. بدر هاري يعود للحلبة من جديد في ال20 من يونيو المقبل    عاجل: مديرية الأمن تكشف حقائق مثيرة عن الشرطي الذي حاول الانتحار    حجز أزيد من مليون سيجارة وطن "معسل" بأكادير    الفنان الإماراتي سيل مطر يطرح "سفينة بحر طنجة"    فرنسي يسافر إلى المغرب مشياً على الأقدام لإعلان إسلامه في الزاوية الكركرية بالعروي    التشكيلة الرسمية للرجاء أمام ر.بني ملال    المصري حازم إمام يُكرّر "الاحتفالية الودادية" حتى بعد التتويج بالسوبر المصري أمام الأهلي!    المغرب يستهدف تحرير سعر صرف الدرهم    وثيقة/ بوانو يتلقى الصفعات من الحكومة.. رفضت طلبات تغيير إسم مطار فاس و إحداث منطقة حرة بمكناس !    نشرة خاصة.. رياح قوية بالجنوب وزخات مطرية بالسواحل    مسيرة حاشدة للأساتدة المتعاقدين بالتزامن مع ذكرى 20 فبراير    أمن الجديدة يفكك عصابة متخصصة في السرقة بالعنف    « كازينو السعيدي ».. القضاء يؤجل أقدم ملف لتبديد الأموال بالمغرب    ارتفاع نوعي في عدد العاطلين بالمغرب    تكاثر الدلافين السوداء يؤرق بحارة الحسيمة في مزاولة نشاطهم    السفاح الألماني منفذ هجوم فرانكفورت يدعو إلى “إبادة” المغاربة !    انتشار "كورونا" عبر العالم يضاعف المخاوف من الفيروس القاتل    الرئيس الجزائري يتحدث من جديد عن إغلاق الحدود مع المغرب    بنعبد القادر : جهات تضلل المغاربة و تمارس الديماغوجية السياسية في مشروع القانون الجنائي !    «وانا» تقرر سحب شكايتها القانونية ضد «اتصالات المغرب»    الجزائر.. الجمعة ال53 من التظاهرات يصادف مرور سنة على الحراك    للحد من إرهاب “اليمين المتطرف”.. ألمانيا تعزز إجراءاتها الأمنية أمام المساجد    جكام الجولة 17 للبطولة الاحترافية الأولى لكرة القدم    أساليب التعامل مع الزوج سيء الأخلاق    أمزازي: الوزارة اعتمدت مقاربات عديدة للتصدي لظاهرة العنف المدرسي    “الجبهة الاجتماعية” بخنيفرة تحتج في ذكرى “20 فبراير” بشعار “تقهرنا” (صور) ردووا: "باركا من الحكرة"    صقر: مسلم 'انطوائي' لا يعبر عن مشاعره دائماً. وأنا أهتم بكل تفاصيل حياته    الحكومة لبوليف: فتواك ضد تشغيل الشباب وليست في محلها    لجنة النزاعات بعقوبات مخففة في حق بعض اللاعبين والفرق    تأخر الأمطار.. الآمال معلقة على ما تبقى من فبراير وبداية مارس    متعة السرد واحتفالية اللغة في رواية “ذاكرة جدار الإعدام” للكاتب المغربي خالد أخازي    فيروس الكورونا يصل الى اسرائيل    الفنانة لبابة لعلج تكشف بتطوان عن "مادة بأصوات متعددة"    النائبة البرلمانية عائشة لبلق: مقايضة حق ضحية البيدوفيل الكويتي بالمال ضرب من ضروب الاتجار في البشر    ارتفاع عدد وفيات “كورونا” والإصابات تتجاوز ال75 ألفا    روسيا تحذر أردوغان من شن عمليات عسكرية ضد القوات السورية    إصابة مؤذن بجراح إثر حادث طعن في أحد مساجد لندن    تبون غادي "يطرطق" قرر سحب سفير الجزائر بالكوت ديفوار احتجاجا على افتتاح قنصلية لها بالعيون    عموتة: علينا التعامل مع كل المباريات بجدية    استنفار في ميناء الداخلة بسبب فيروس « كورونا »    “رضاة الوالدة” على “الأولى”    شراك: الفتور أمر حتمي    “كيبيك” تنقب عن كفاءات مغربية    فيلم بريطاني يصور في المغرب بمشاركة ممثل مغربي    التّحدّي الثّقافي    بوطازوت تعود إلى “لالة العروسة”    يمكنها أن تسبب السرطان على المستوى العلوي من الجهاز التنفسي : تقنيون في مجال التشريح يحذرون من تبعات استعمال مادة الفورمول    إيطاليا تسجل رابع حالة إصابة بفيروس "كورونا"    هل يكون العمدة "بيت بودجج" أول "مثلي" يصل إلى "البيت الأبيض"؟    " التأويل العقدي بين ثوابت العقلانية وسمو الروحانية في المنهجية الغزالية"    مشاريع الشباب من ضيق القرض إلى سعة الشراكة والعطاء    بلافريج أنا علماني ومؤمن بالله! ومغاربة يردون:كيف لمؤمن بالله أن يدعو للزنا واللواط والفواحش؟!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





فضائح البرنامج الاستعجالي بيد جطو وبلمختار يتحدث عن «أشياء صعيبة» بالملف
تقارير المفتشية العامة وراء الإطاحة بعدد من المسؤولين بوزارة التربية
نشر في المساء يوم 24 - 02 - 2016

أصبح مصير أسماء وازنة تحملت المسؤولية بقطاع التعليم، وأشرفت على صفقات بالمليارات، بيد رئيس المجلس الأعلى للحسابات، بعد أن كشف وزير التربية الوطنية عن إحالة سبعة ملفات تتضمن خروقات تنطوي على صبغة جنائية، على المجلس. وأكد رشيد بلمختار، خلال ندوة صحفية عقدت أول أمس، ردا على سؤال ل«المساء»، أن من بين الملفات التي أحيلت على المجلس، الملف المتعلق بتسريبات البرنامج الاستعجالي لإصلاح التعليم المنسوبة للمديرة السابقة لأكاديمية الرباط، وهي التسريبات التي كشفت فضائح خطيرة حول تدبير صفقات البرنامج، بعد أن اتضح اللجوء إلى توريد معدات بملايين الدراهم على أساس أنها عتاد ديتاكتيكي مستورد من الخارج، في حين أن الأمر يتعلق بخردة ومعدات مقلدة تم صنعها في أحياء شعبية بكل من الدار البيضاء وسلا، كما انكشفت فضائح أخرى مرتبطة بصرف مستحقات معدات بملايين الدراهم دون أي يظهر لها أي اثر. وقال بلمختار إن الوزارة قامت منذ تعيينه ب200 عملية تفتيش وافتحاص، تم على إثرها ضبط ملفات تنطوي على خروقات إدارية تم التعامل معها وفق الضوابط الإدارية، في حين تقررت إحالة سبعة ملفات على المجلس الأعلى للحسابات، بعد أن وقفت تقارير المفتشية العامة على «أشياء صعيبة»، وفق تعبير بلمختار، الذي أكد أنه سينتظر القرار الصادر عن المجلس الذي سيتولى اتخاذ المسطرة الصحيحة، علما أن الفرقة الوطنية للشرطة القضائية تباشر تحقيقا في نفس الملف.
وكشف بلمختار أن الوزارة ستتوصل هذا الأسبوع بدفعة مالية لتسديد قسط من الديون المتراكمة على الأكاديميات، والتي وصلت إلى 8 مليارات و300 مليون درهم، وقال إن مشكل السيولة يعود لسنة 2011، وإن الوزارة منذ ذلك الحين تتوصل بالاعتمادات المالية العادية، وهو ما يتعذر معه الالتزام بسداد الديون، ليعلن التوصل إلى صيغة من أجل حل هذا المشكل نهائيا. وعلاقة بالإجراءات المرتبطة بدمج الأكاديميات ومصير رؤساء الأقسام والمصالح، أكد بلمختار أنه يتعين احترام حقوق كل واحد من هؤلاء، وقال: «سيخضعون للمباراة، كما سيتم الاحتفاظ بمن يزاولون مهامهم بشكل صحيح، مع اتخاذ الإجراءات المناسبة في حق من وردت أسماؤهم في تقارير المفتشية العامة للوزارة»، علما أن هذا الأمر انطبق على بعض الأسماء التي كانت مرشحة لمناصب المسؤولية قبل أن تعصف بها تقارير سوداء.
من جهة أخرى، نفى بلمختار أن يكون قد صدر قرار بإعفاء مدير أكاديمية العيون مباشرة بعد تعيينه، بعد ما أثير عن وجود تحفظ بشأنه، وقال إن الوزارة لا علاقة لها بالحسم في أسماء المرشحين، بحكم أن الأمر تتولاه لجنة مختلطة، مضيفا أن هذا الملف الآن بيد رئيس الحكومة. وارتباطا بملف أزمة الأساتذة المتدربين، قال بلمختار إن الوزارة لا توجد لها أي اتصالات مع التنسيقية ولا تتولى التفاوض معها، وإن الحكومة هي من تتولى تدبير هدا الملف، قبل أن يعود إلى الأزمة التي نشبت مع رئيس الحكومة بسبب مذكرة اعتماد اللغة الفرنسية في تدريس بعض المواد، حيث استعمل بلمختار لهجة تحمل نبرة صارمة وقال: «هذا المشكل، وبعد المجلس الوزاري الذي ترأسه الملك، انتهى والأمور أصبحت واضحة».


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.