البام يتبرأ من تعيينات هيئة ضبط الكهرباء ويدعو أعضاء الحزب المعنيين إلى الاستقالة    عامل الرحامنة يقترح ترقية عون سلطة متهم ب"العنف اللفظي وانتحال الصفة الضبطية"    روسيا تعلن بدء إنتاج اللقاح ضد فيروس كورونا المستجد    إسبانيا تنتقد الرسوم الجمركية الأمريكية على البضائع الأوروبية    وصفته باتفاق الخيانة.. التوحيد والاصلاح تدين الخطوة التطبيعية بين الإمارات وإسرائيل    إسبانيا تحظر التدخين في الشوارع والأماكن العامة للحد من انتشار كورونا    روسيا .. بدء عمليات إنتاج اللقاح ضد فيروس "كورونا"    أرقام هامة فجرتها مواجهة بايرن وبرشلونة التاريخية    رئيس برشلونة: إنها كارثة ولن أكشف عن قراراتنا    على ذمة "أبولا": فضال مصاب بكورونا!    كتل ضبابية مصحوبة بقطرات مطرية بعدد من المناطق    فيروس كورونا يعود إلى إقليم العرائش..تسجيل 14 إصابة جديدة في أقل من 24 ساعة    مدير مستشفى "ابن زهر" في مراكش يستقيل بعد مرور 10 أيام على تعيينه    خديجة عويطة تكشف تفاصيل إهداء أغاني الحمداوية لابنتها- فيديو    أول ظهور لنادين نجيم بعد انفجار مرفأ بيروت    البرازيل تعلن تسجيل 50644 إصابة و1060 حالة وفاة جديدة بفيروس كورونا خلال 24    الدارالبيضاء أنفا.. منع متابعة مباريات كرة القدم بالمقاهي وإغلاق بعض الأحياء بسبب كورونا    بالدموع: تزوجتها منذ كنا في الثانوية وهجرتني وحرمتني من اولادنا بعد 17 سنة وكنبغيها وغادي نتسطا    استطلاعات انتخابات 2020 الرئاسية الأمريكية: من المتقدم – ترامب أم بايدن؟    ديربي الشرق…مباراة حاسمة للاقتراب من من المقدمة    دعواتكم بالشفاء للمخرج محمد إسماعيل    نهاية حقبة في برشلونة بعد "الوصول الى الحضيض" بالهزيمة المذلة في دوري الأبطال    تقرير: المغرب على مساره الصحيح في تحقيق أهداف التنمية المستدامة ورتبته 64 عالميا    احتياطي الذهب.. المغرب في المركز 62 عالميا بأزيد من 22 طن    الله يدينا في الضو    كندا.. منح الإقامة لطالبي اللجوء العاملين في الخطوط الأمامية لمكافحة وباء كورونا    مجلس الأمن يرفض مشروع قرار أميركيا لتمديد حظر السلاح المفروض على ايران    ديربي الشرق "نهضة بركان X مولودية وجدة".. صراع الإقتراب من المقدمة    فسحة الصيف.. عندما عاش بوش في الجو..- الحلقة 4    فسحة الصيف.. «المقدم».. عين السلطة    مركز روسي: لقاح كورونا الذي أعلن عنه بوتين أظهر نتائج غير مشجعة وتسبب في أعراض جانبية لدى متطوعين    انخفاض أسعار النفط بسبب مخاوف شح الطلب وزيادة المعروض    بيل كوبسي دار استئناف جديد فقضية الاعتداء الجنسي لي داخل عليها الحبس    العافية شعلات عوتاني فموقع تصوير "ميسيون آمبوسيبل 7" والخسائر وصلات ل2.6 دولار    احتراق سيارة شاب في حي المنار بالجديدة والشرطة تحقق في فرضية الفعل الإجرامي    أب يطالب بالقبض على قاتل ابنه    داروها الحجر الصحي وكورونا.. أورسولا كوربيرو حتافلت بعيد ميلادها ال31 مع كلبها -تصاور    المعارضة تنتفض على تعيينات الوزيعة بهيئة الكهرباء وتندد بإعتماد المحسوبية على حساب الكفاءة    فسحة الصيف.. عويطة: أكادير التي لا تنسى    السلطات تشن حملة تحسيسية كبيرة بمقاهي جماعة ايت اعميرة للحد من انتشار فيروس كورونا"    بايرن ميونيخ الألماني يدك شباك برشلونة ب 8 اهداف!!    عاجل : جهة سوس ماسة توقع على إصابات جديدة لفيروس كورونا .    لقاح فيروس ‘كورونا' يؤدي الى استقالة كبير أطباء الجهاز التنفسي بروسيا    الرئيس التونسي قيس سعيّد: الدول لا دين لها ومسألة الإرث محسومة شرعا    قبل اعتزالها.. الحمداوية تهدي كل أغانيها لابنة عويطة بدون مقابل -فيديو    وفاة الفنانة المصرية شويكار عن عمر 82 عاما    المغرب: حصيلة جديدة مقلقة في صفوف الإصابات والوفايات خلال ال24 ساعة الماضية    4 أشهر حبسا لمصممة الأزياء "سلطانة " لتصويرها محاكمة دنيا باطما ومن معها في قضية حسابات "حمزة مون بيبي"    ذكرى استرجاع وادي الذهب.. وقفة للتأمل في محطة حاسمة في مسلسل استكمال الوحدة الترابية للمملكة    بريطانيا تشيد بالأمن المغربي    عجز الميزانية بلغ 3ر41 مليار درهم حتى متم يوليوز المنصرم    شكاية مفتوحة مذيلة ب400 توقيع الفلاحين المنتجين للنباتات السكرية باللوكوس الى الجهات المختصة    أكثر بلدان العالم أمنا وسلاما.. المغرب في المرتبة السادسة عربيا والأولى مغاربيا    «جيوب المقاومة» تتحرك ضد خطة بنشعبون    الجباري يكتب: الفقهاء الوَرائيون    العيد ليس مناسبة لاستغلال الناس والهائهم عن أهم شؤونهم    ما أحوجنا إلى فقه إسلامي جديد يموج بالتسامح وحب الحياة؟    فقيه يكشف مظاهر الأنانية التي تصاحب احتفالات عيد الأضحى بالمغرب    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





محمد متولي الشعراوي... واسطة بين الدعاة التقليديين والجدد
نشر في المساء يوم 18 - 04 - 2008

يمكن القول بأنه حلقة الوصل بين الدعاة التقليديين ومن يسمون بالدعاة الجدد، فقد جعل من تفسير القرآن قريبا من المواطن العادي، ونزل بلغة الفقيه التقليدي إلى مستوى الإنسان العامي، وأخرج التفسير القرآني عن لغته الصارمة ومزج فيه بين اللغة العامية والفصيحة، فكان بذلك أكثر الفقهاء المعاصرين شعبية في الشارع العربي، نظرا لخطابه الدعوي الذي يستهدف جميع الفئات والطبقات.
ولد الشيخ محمد متولي الشعراوي في 5 أبريل عام 1911 بقرية دقادوس مركز ميت غمر بمحافظة الدقهلية، وحفظ القرآن الكريم في الحادية عشرة من عمره. وفي عام 1926، التحق بمعهد الزقازيق الابتدائي الأزهري، وأظهر نبوغا منذ الصغر في حفظه للشعر والمأثور من القول والحكم، ثم حصل على الشهادة الابتدائية الأزهرية سنة 1923، ودخل المعهد الثانوي، وزاد اهتمامه بالشعر والأدب، وحظي بمكانة خاصة بين زملائه، فاختاروه رئيسًا لاتحاد الطلبة، ورئيسًا لجمعية الأدباء بالزقازيق.
التحق الشعراوي بكلية اللغة العربية سنة 1937، وانشغل بالحركة الوطنية والحركة الأزهرية، فثورة سنة 1919 اندلعت من الأزهر الشريف، ومن الأزهر خرجت المنشورات التي تعبر عن سخط المصريين ضد الإنجليز المحتلين. ولم يكن معهد الزقازيق بعيدًا عن قلعة الأزهر في القاهرة، فكان الشيخ يزحف هو وزملاؤه إلى ساحات الأزهر وأروقته، ويلقي بالخطب مما عرضه للاعتقال أكثر من مرة، وكان وقتها رئيسًا لاتحاد الطلبة سنة 1934.
تخرج الشعراوي عام 1940، وحصل على العالمية مع إجازة التدريس عام 1943، وبعد تخرجه عين في المعهد الديني بطنطا، ثم انتقل بعد ذلك إلى المعهد الديني بالزقازيق ثم المعهد الديني بالإسكندرية، وبعد فترة خبرة طويلة انتقل الشيخ الشعراوي إلى العمل في السعودية عام 1950 ليعمل أستاذًا للشريعة بجامعة أم القرى. وقد اضطر الشيخ الشعراوي أن يدرِّس مادة العقائد رغم تخصصه أصلا في اللغة، وهذا في حد ذاته يشكل صعوبة كبيرة، إلا أن الشيخ الشعراوي استطاع أن يثبت تفوقه في تدريس هذه المادة إلى درجة كبيرة لاقت استحسان وتقدير الجميع. وفي عام 1963، حدث الخلاف بين الرئيس جمال عبد الناصر والملك سعود. وعلى أثر ذلك منع الرئيس عبد الناصر الشيخ الشعراوي من العودة ثانية إلى السعودية، وعين في القاهرة مديرًا لمكتب شيخ الأزهر الشريف الشيخ حسن مأمون. ثم سافر بعد ذلك إلى الجزائر رئيسا لبعثة الأزهر هناك، ومكث بالجزائر حوالي سبع سنوات قضاها في التدريس، وأثناء وجوده في الجزائر حدثت نكسة يونيو 1967، وقد تألم الشيخ الشعراوي كثيرًا لأقسى الهزائم العسكرية التي منيت بها مصر والأمة العربية. وحين عاد الشيخ الشعراوي إلى القاهرة عين مديرًا لأوقاف محافظة الغربية فترة، ثم وكيلا للدعوة والفكر، ثم وكيلاً للأزهر ثم عاد ثانية إلى المملكة العربية السعودية، حيث قام بالتدريس في جامعة الملك عبد العزيز.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.