عنف وتخريب وإعتقال 129 متظاهرا بذكرى انطلاق حراك “السترات الصفراء” – فيديو وصور    رسميا: الرجاء تحرم من خدمات بوطيب في 'الديربي العربي" بسبب الإصابة    خليلوزيتش أول مدرب للمنتخب الوطني يفشل في الفوز في مباراته الرسمية الأولى    أمن القصر الكبير يوقف شخصا تسبب في حادثة سير لشرطية    برنامج 100يوم 100مدينة يحط الرحال بالقصر الكبير    رئيس دبلوماسية الرأس الأخضر: محمد السادس عاهل ذو رؤية متبصرة، تحدوه إرادة لإحداث تحولات في المملكة    رسالة لجمهور « الطاس »: نود العودة للحي المحمدي بدون شغب    رئيس النيابة العامة يدعو البرلمانيين إلى «الكف عن تناول الشأن القضائي خارج سياق الدستور»    في إطار العناية الملكية السامية.. برنامج عمل مكثف للجنة الإقليمية لليقظة بميدلت لمواجة آثار موجة البرد    يونسكو: المغرب يوقع الاتفاقية المعدلة حول الاعتراف بالدبلومات في التعليم العالي    سؤال البديل/إناء من طين، إناء من صفيح    خاص/ بعد مقتل المشجع العسكري "أمين"..إعتقال 14 شخصا والبحث عن آخرين وفتح تحقيق حول "مقطع فيديو"    تياغو سيلفا ينتقد ميسي    الانتقال الديمقراطي .. ذلك الذي يأتي و لا يأتي !    بنشعبون سعيد بالمصادقة على حصانة أموال الدولة    الحقوقي إدمين يدعو إلى نشر فيديوهات الزفزافي داخل السجن    الحسيمة.. عرض التدابير المتخذة لمواجهة آثار البرد بالإقليم    أصيلة..اجتماع مسؤولين بعد تداول فيديو “تحول مستشفى محلي إلى بناية شبح” وتعيين طبيبين جديدين    فاجعة.. وفاة طفلة مصابة بداء 'المينانجيت' بمستشفى الجديدة وشقيقتها مازالت تحت المراقبة الطبية بمصلحة طب الاطفال    شابة في مقتبل العمر تنهي حياتها شنقناً تاركةً وراءها طفلة صغيرة    بعد النشرة الإنذارية.. وزارة التجهيز والنقل تنبه السائقين أثناء تساقط الثلوج والأمطار    لماذا قرر أبرشان تقديم شكاية ب”كابو” هيركوليس والدخول في صدام مع الجماهير؟    الإنتر: "التهديد بالرصاصة موجه للنادي وليس لكونتي"    قتيل في إيران بتظاهرات ضد رفع أسعار البنزين    حسنية اكادير يفوز على المغرب التطواني ويتأهل لنهائي كأس العرش    طقس الأحد: بارد مصحوب بصقيع في المرتفعات وغائم مع احتمال سقوط أمطار في الشمال الغربي    أخلاقيات الحملة الانتخابية تضبط سلوكات مرشحي رئاسة الجزائر    المحمديةتستعد لاستقبال النسخة الرابعة لمهرجان أفريكانو    بالصور…الأتراك يؤدون صلاة الغائب على شهداء فلسطين في غزة    رسالة من قيس سعيد لأجل تشكيل الحكومة تحصد آلاف الإعجابات    مجلس النواب يصادق على مشروع قانون المالية بالأغلبية    سقوط أول قتيل في احتجاجات الإيرانيين على مضاعفة سعر البنزين    شبابنا والإحساس بالظلم!    العيون: الهيئات الإعلامية تخلّد يومها الوطني للاعلام و الإتصال    فرانش مونتانا يطوي خلافه مع والده ويلم شمل العائلة    الجامعة الوطنية لموظفي التعليم تدعو حاملي الشهادات إلى أشكال “نضالية غير مسبوقة” إلى حين “رفع كافة أشكال الحيف”    المغربي “إبراهيم إنهض” ضمن 12 منشدا في نهائيات برنامج “منشد الشارقة”    البيضاء.. رفع الستار عن المهرجان الجهوي للمسرح الاحترافي بعرض “اسمع يا عبد السميع” لعبد الكريم برشيد    حركة ضمير تُعلن دعمها لمقترحات بوعياش بخصوص تعديلات القانون الجنائي    خبراء يؤكدون على أهمية الاقتصاد الاجتماعي والتضامني كركيزة أساسية لأي اقتصاد متوازن    إدانة صديق ترامب في فضيحة التخابر مع روسيا.. والرئيس الأمريكي يعلق    انتقادات لترامب بعد عفوه عن ثلاثة عسكريين سابقين متهمين بجرائم حرب    تنظيم النسخة الأولى لمعرض اللباس التقليدي المغربي بساحة البريجة بالجديدة    أستاذ يترجم أغاني “إزنزارن” إلى العربية بالحرف اللاتيني والأمازيغي (فيديو) جمعها في كتاب بعنوان روائع مجموعة إزنزارن    قبسات فرقة الأصالة المغربية    على أجنحة الانكسار    البؤس العربي .    ترامب يخطط لخفض الضريبة على متوسطي الدخل    جمعية تطالب “الصحة” بتسريع اقتناء أدوية التهاب الكبد الفيروسي “س” دعات لتدارك التأخر الذي اعترى طلب عروض شرائها    مستثمرون إيطاليون يشيدون بالإمكانات الهائلة لصناعة السيارات بالمغرب    دراسة يابانية تكشف سر العيش لأكثر من 100 عام    السكري يمس مليوني ونصف مغربي والوزارة تدرس تعويض المرضى على الخدمات الوقائية    داء « المينانجيت » يستنفر سلطات إقليم الجديدة    أمسية محمدية بمسجد روبرتسو بستراسبورغ بين التلاوة العطرة ودر فنون السماع    المولد النبوي وذكرى النور الخالد    ما ذا قدمنا لشخص الرسول حتى نحتفل بذكرى مولده؟    الإله الفردي والإله الجماعي والحرية الفردية    كيف يفسر انتشار النفاق الاجتماعي في المجتمع المغربي؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الزاوية 90
نشر في المنتخب يوم 14 - 05 - 2013


هل فشل مورينيو؟
قلما يخرج البرتغالي مورينيو خاسرا من المعارك التي يدخلها والتحديات التي يرفع رايتها، ومن يعرف «السبيشل وان» يعرف أنه من المدربين الذين يستهويهم الفوز بالألقاب وترك بصمة داخل الفرق التي يدربها، ولنا في تجاربه السابقة خير دليل على ذلك.
وعندما حط مورينيو الرحال بريال مدريد كان يدرك أن هذا الفريق بحاجة لثورة جذرية ليستعيد هيبته وقوته، وليجد الدواء لداء التراجع الذي ضرب أطنابه في السنوات الأخيرة، خاصة على المستوى الأوروبي، كان الريال يدرك أنه بحاجة لمثل مورينيو ليعيد الفريق الملكي للسكة الصحيحة، وكان منتظرا أن يضع المدرب البرتغالي كافة خبراته وتجاربه ليحقق الأهداف التي جاء من أجلها.
وعندما نتحدث عن أهداف الريال، فإنه يخطر ببالنا منافسة دوري أبطال أوروبا التي أصبحت عصية على الفريق الملكي ولطالما لهث وراءها في السنوات الأخيرة لطرد النحس الأوروبي الذي ضرب القلعة الملكية ومعانقة النجمة العاشرة في صدره.
وبتعاقد الفريق الأبيض مع مورينو إنما كان الغرض منه هو تحقيق هذا الهدف، الذي ربما سيكون الفشل في تحقيقه قد ترك غصة في حلق المدرب البرتغالي الذي كان يمني النفس أن يحقق ما عجز عليه المدربون الذين تعاقبوا على تدريب الريال في السنوات الأخيرة.
مورينيو هذا الذي أوتي به لقلعة البيرنابو للمصالحة مع لقب دوري أبطال أوروبا لم يحقق في عامين سوى لقب البطولة والكأس في انتظار نهائي كأس إسبانيا، حصيلة أكيد لا توازي إسم مورينيو والهالة التي رافقته بعد التعاقد مع الريال، لأن نجاح المدربين من طينة مورينيو يقاس بالألقاب الأوروبية أكثر، لذلك لا أعتقد أنهو راض على حصيلته مع الريال بعد فشله في الفوز باللقب الأوروبي.
مورينيو مرة أخرى سيعض على أصابعه لأنه ضيع على الأقل الوصول إلى المباراة النهائية لمواجهة بايرن ميونيخ الألماني، ولأن الريال أيضا حكم على نفسه بالإقصاء في الذهاب، ذلك أن الهزيمة 41 قد صعبت من مهام الفريق الأبيض خاصة عندما يكون المنافسة ألماني يرفع دائما شعار الواقعية.. يتحسر مورينيو لأن مدرب دورتموند كان أذكى منه عندما نجح في حسم الذهاب لمصلحته، لأنه كان يدرك أن الريال بنجومه لا يتساهل داخل معقله وغالبا ما يسجل الأهدف على خصومه.
مورينيو لذغ من الجحر الذي غالبا ما لذغ به خصومه، لكن دعنا نؤكد أن اللاعبين بدورهم ساهموا في هذا التراجع، إذ يأتي رونالدو في المقام الأول، وهو اللاعب الذي جيء به بعشرات الملايير بدليل أنه يعتبر أغلى لاعب في الكون، لكنه لم ينجح هو الآخر في تحقيق الهدف الذي تعاقد من أجله مع ريال مدريد وهو لقب دوري أبطال أوروبا، وسقط في الإختبار على غرار مورينيو، لذلك ففشل الريال هو فشل رونالدو أيضا، لأن كبار اللاعبين يساهمون بشكل كبير في إهداء الألقاب لفرقهم بدل دك شباك الفرق الصغيرة بالأهداف، على غرار الدور الذي يقوم به رونالدو داخل الريال.
والأكيد أن هذا العامل هو ما يميز الأرجنتيني ميسي عن رونالدو، لأن الأول قاد برشلونة ل 14 لقبا كانت كلها من مساهماته، وهو ما يؤكد تأثر الفريق الكطلاني بإصابته في مباراة الذهاب أمام البايرن وبغيابه في الإياب.
اليوم سيرحل مورينيو عن ريال مدريد وهو يجتر خيبة الفشل بعد أن تكالبت عليه العديد من المشاكل، من ضغط الجماهير إلى مشاكل اللاعبين وانتهاءا بقضية كاسياس..
مورينو المشاكس سيبحث عن محطة أخرى لبدإ رحلة جديدة هدفها مثلما عودنا عليه سيكون طبعا الجري وراء الألقاب وإعادة كتابة إسمه من جديد في قائمة أبرز المدربين، ما دام أن «السبيشل وان» في رأيي فشل في قلعة الريال، ولم يكتب ليقود فريقه للتويج باللقب الأوروبي، لتبقى محطة البرنابو من التجارب الفاشلة في مشواره التدريبي رغم فوزه بلقبين لا يمكن أن يوازيا قيمة إسمه وقيمة إسم الريال المدجج بإمكانيات مالية وبشرية لا تتوفر عند غيره.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.