الكسابة في مواجهة الجفاف وكورونا    العثور على جثة رجل مُسن بتطوان    أزمة كورونا تضرب محلات البقالة بالكساد في طنجة    نقطة نظام.. عفو صحي    وزارة الثقافة والاتصال تحذر مراسلي المنابر الإعلامية الأجنبية المعتمدة بالمغرب    عاجل..انتحار سجين بحي بنديبان بطنجة    منظّمة إيلي تدعو إلى تكافؤ فرص "التعليم عن بُعد"    رسالة شكر وامتنان لجلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده    لكنّه سيندحر    كورونا.. شفاء حالتين بجهة طنجة تطوان الحسيمة    رصد “مخالفات مهنية” لبعض مراسلي المنابر الصحفية الأجنبية المعتمدة بالمغرب في تغطية تطورات وباء كورونا    مفاجأة.. هذا ما قدمه ترامب ل”بيوريس جونسون” لانقاذه من كورونا    الوداد يعزي في وفاة أحد مشجعيه متأثرا بإصابته بفيروس كورونا    الوداد يطلق 60 ألف تذكرة لمواجهة كورونا    "عاصفة السيكوتين" .. نشاط مناعي مفرط يحصد ضحايا "كوفيد 19"    العثماني: المغرب وصل “منعطفا حاسما” في مواجهة كورونا        وفاة المدرب الوحيد الذي درب ريال مدريد وبرشلونة وأتليتكو مدريد    السلطات تُلزم طبيبين ب"الحجر المنزلي" في خنيفرة    الحكومة تأذن بتجاوز سقف القروض من الخارج لصد تداعيات كورونا    مجلس المستشارين: افتتاح الدورة الثانية من السنة التشريعية 2019-2020 يوم الجمعة المقبل    سفير المغرب في إيطاليا يكشف وفاة 23 مغربيا بسبب فيروس "كورونا"        التحقيق في شريط اعتداء على أجنبي بسبب نقله كورونا    ابتداء من الغد ..وضع “الكمامات الواقية” سيصبح اجباريا والحبس أو الغرامة تنتظر الممتنعين    المصادقة على مرسوم لتجاوز سقف التمويلات الخارجية        السجن والغرامة ضد مخالفي "وضع الكمامات"    رئيس الحكومة: سيتم إنتاج 2,5 مليون “كمامة واقية” يوميا.. ويحذر من التحول الوبائي    القرض الفلاحي يتعبأ لإنجاح عملية المساعدات للساكنة في وضعية هشة    ابتداء من غد الثلاثاء.. الكمامة الواقية إجبارية للأشخاص المسموح لهم بالتنقل خارج مقرات السكن    كوفيد -19: اتفاقية شراكة بين"مرجان" و"Glovo" بهدف إطلاق خدمة التوصيل المنزلي    اليوبي: "تزايد عدد الحالات يرجع إلى اكتشاف بؤر وبائية داخل العديد من العائلات ونوصي بارتداء الكمامة لكل من يغادر الحجر الصحي اضطراريا"    وضعية تموين أسواق المواد الغذائية عادية وانخفاض في جل أسعار الخضر    تقرير دولي: 10 ملايين مغربي معرضين للفقر وركود اقتصادي غير مسبوق بسبب أزمة كورونا    التحدي في زمن البلاء والوباء    مواطنون في كوت ديفوار يقومون بتدمير مركز لعلاج مصابي كورونا    ألمانيا تعلن عن رابع تراجع على التوالي في معدل الإصابة بكورونا    تفاصيل.. رامز جلال يعود ببرنامج مقالب جديدة لرمضان2020    العثماني : الأيام القادمة حاسمة في تطور كورونا    موت الأطباء في زمن الوباء    حسابات فلكية: هذا موعد حلول شهر رمضان بالمغرب    رجاء… كفاكم استهتارا !    هولندا.. 101 وفاة و952 إصابة جديدة بفيروس كورونا    عبيدات الرمى يغنون للمغاربة وينوهون بمجهودات الأمن “بغيتك تبقا في الدار كورونا راها خطر” -فيديو    الفيروس يوقظ الفلاسفة من روتينهم    رابطة التعليم الخاص تقرر دعم ومساندة الأسر المتضررة    تسجيل هزة أرضية بقوة 3,2 درجات بهذه المدينة بالجهة الشرقية    طهور يساهم في الصندوق    مغاربة العالم في نشرات الأخبار    معهد الصحافة ببني ملال يساهم في الدراسة عن بعد    فرنسا ستشهد في 2020 أسوأ ركود اقتصادي منذ الحرب العالمية الثانية    تسجيل 15 إصابة جديدة بفيروس “كورونا” في فلسطين يرفع الحصيلة إلى 252    احتياطي النقد الأجنبي يقترب من 249 مليار درهم    ألمانيا.. إصابات “كورونا” تتخطى ال 95 ألفا بينها 1434 وفاة    "كورونا" فيلم سينمائي يُصور "عنصرية الفيروس"    دروس الجائحة    كورونا…كورونا العلم والإيمان !!!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الزاوية 90
نشر في المنتخب يوم 14 - 05 - 2013


هل فشل مورينيو؟
قلما يخرج البرتغالي مورينيو خاسرا من المعارك التي يدخلها والتحديات التي يرفع رايتها، ومن يعرف «السبيشل وان» يعرف أنه من المدربين الذين يستهويهم الفوز بالألقاب وترك بصمة داخل الفرق التي يدربها، ولنا في تجاربه السابقة خير دليل على ذلك.
وعندما حط مورينيو الرحال بريال مدريد كان يدرك أن هذا الفريق بحاجة لثورة جذرية ليستعيد هيبته وقوته، وليجد الدواء لداء التراجع الذي ضرب أطنابه في السنوات الأخيرة، خاصة على المستوى الأوروبي، كان الريال يدرك أنه بحاجة لمثل مورينيو ليعيد الفريق الملكي للسكة الصحيحة، وكان منتظرا أن يضع المدرب البرتغالي كافة خبراته وتجاربه ليحقق الأهداف التي جاء من أجلها.
وعندما نتحدث عن أهداف الريال، فإنه يخطر ببالنا منافسة دوري أبطال أوروبا التي أصبحت عصية على الفريق الملكي ولطالما لهث وراءها في السنوات الأخيرة لطرد النحس الأوروبي الذي ضرب القلعة الملكية ومعانقة النجمة العاشرة في صدره.
وبتعاقد الفريق الأبيض مع مورينو إنما كان الغرض منه هو تحقيق هذا الهدف، الذي ربما سيكون الفشل في تحقيقه قد ترك غصة في حلق المدرب البرتغالي الذي كان يمني النفس أن يحقق ما عجز عليه المدربون الذين تعاقبوا على تدريب الريال في السنوات الأخيرة.
مورينيو هذا الذي أوتي به لقلعة البيرنابو للمصالحة مع لقب دوري أبطال أوروبا لم يحقق في عامين سوى لقب البطولة والكأس في انتظار نهائي كأس إسبانيا، حصيلة أكيد لا توازي إسم مورينيو والهالة التي رافقته بعد التعاقد مع الريال، لأن نجاح المدربين من طينة مورينيو يقاس بالألقاب الأوروبية أكثر، لذلك لا أعتقد أنهو راض على حصيلته مع الريال بعد فشله في الفوز باللقب الأوروبي.
مورينيو مرة أخرى سيعض على أصابعه لأنه ضيع على الأقل الوصول إلى المباراة النهائية لمواجهة بايرن ميونيخ الألماني، ولأن الريال أيضا حكم على نفسه بالإقصاء في الذهاب، ذلك أن الهزيمة 41 قد صعبت من مهام الفريق الأبيض خاصة عندما يكون المنافسة ألماني يرفع دائما شعار الواقعية.. يتحسر مورينيو لأن مدرب دورتموند كان أذكى منه عندما نجح في حسم الذهاب لمصلحته، لأنه كان يدرك أن الريال بنجومه لا يتساهل داخل معقله وغالبا ما يسجل الأهدف على خصومه.
مورينيو لذغ من الجحر الذي غالبا ما لذغ به خصومه، لكن دعنا نؤكد أن اللاعبين بدورهم ساهموا في هذا التراجع، إذ يأتي رونالدو في المقام الأول، وهو اللاعب الذي جيء به بعشرات الملايير بدليل أنه يعتبر أغلى لاعب في الكون، لكنه لم ينجح هو الآخر في تحقيق الهدف الذي تعاقد من أجله مع ريال مدريد وهو لقب دوري أبطال أوروبا، وسقط في الإختبار على غرار مورينيو، لذلك ففشل الريال هو فشل رونالدو أيضا، لأن كبار اللاعبين يساهمون بشكل كبير في إهداء الألقاب لفرقهم بدل دك شباك الفرق الصغيرة بالأهداف، على غرار الدور الذي يقوم به رونالدو داخل الريال.
والأكيد أن هذا العامل هو ما يميز الأرجنتيني ميسي عن رونالدو، لأن الأول قاد برشلونة ل 14 لقبا كانت كلها من مساهماته، وهو ما يؤكد تأثر الفريق الكطلاني بإصابته في مباراة الذهاب أمام البايرن وبغيابه في الإياب.
اليوم سيرحل مورينيو عن ريال مدريد وهو يجتر خيبة الفشل بعد أن تكالبت عليه العديد من المشاكل، من ضغط الجماهير إلى مشاكل اللاعبين وانتهاءا بقضية كاسياس..
مورينو المشاكس سيبحث عن محطة أخرى لبدإ رحلة جديدة هدفها مثلما عودنا عليه سيكون طبعا الجري وراء الألقاب وإعادة كتابة إسمه من جديد في قائمة أبرز المدربين، ما دام أن «السبيشل وان» في رأيي فشل في قلعة الريال، ولم يكتب ليقود فريقه للتويج باللقب الأوروبي، لتبقى محطة البرنابو من التجارب الفاشلة في مشواره التدريبي رغم فوزه بلقبين لا يمكن أن يوازيا قيمة إسمه وقيمة إسم الريال المدجج بإمكانيات مالية وبشرية لا تتوفر عند غيره.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.