التجمع يشيد بحصيلة أوجار الحكومية ويعينه منسقا لجهة الشرق    قانون المالية الجديد يحدث 23 ألف منصب مالي أكثر من نصفها للداخلية وإدارة الدفاع الوطني    بنشمسي ل”اليوم 24″: مرتاحون لأن هاجر ورفعت وبلقزيز أحرار ومتابعتهم ما كان لها أن تكون    الملك الأردني عبد الله الثاني ونجله يشاركان في حملة نظافة    شيراك… صديق العرب وآخر الديغوليين الجدد    13 قتيلا على الأقل بانهيار سد في منجم للذهب في سيبيريا    تصويت تاريخي حول بريكست في البرلمان البريطاني    المغرب يشارك في الدورة السابعة للألعاب العسكرية العالمية بالصين سيتنافس خلالها ما يقرب من 10 آلاف عسكري    أمين حارث يحرز جائزة جديدة بالدوري الإسباني    لماذا خلقوا شركة لتسيير فريق الرجاء البيضاوي؟    طنجة.. تفكيك شبكة مختصة في السرقات والاختطاف    نشر صور إباحية لأمريكية..الحكم على شاب بسنة نافذة بإمنتانوت    فتح باب النقاش حول فتح باب سبتة في وجه التهريب المعيشي    شابة أردنية دهست خطيبها السابق بسيارتها بعد دقائق على عقد قرانه!    الفيشاوي وهاني رمزي بالمغرب وهذه رسالتهما للشعب المغربي    "ويفا" يصدر قراره في ملف ريال مدريد وكلوب بروج    أحوال الطقس اليوم السبت    راتب "الملك" لن يتغير في 2020.. وميزانية موظفي "البلاط الملكي" ترتفع ب4,2 مليار    بمناسبة اليوم الوطني للمرأة.. فاس تكرم عددا من النساء    إنتخاب عبد الله منيب وعلي بتعل لرئاسة لجنتين بالعصبة الوطنية لكرة القدم هواة    مثير.. علماء يشكلون ما "يشبه الجنين" في فأرة من دون بويضات أو سائل منوي!    مؤشر ثقة الأسر يواصل مساره الهبوطي في 2019    الإقصاء من خارج السلم يستنفر أساتذة الإبتدائي و الإعدادي للإحتجاج بالرباط    القاء القبض على مشجع لنادي نابولي متهم في قضية قتل    أزمة النقل الحضري في القنيطرة تجر اعمارة للمساءلة    بعد معانقة هاجر للحرية.. أزيد من 10 منظمات حقوقية تطالب بالحد من استعمال الحياة الخاصة للتضييق    انطلاق عملية التسجيل في النسخة الاولى من ''ترايل'' الحوزية    أغاني "الروك" تجمع آلاف الشباب في مهرجان "منظار" بخريبكة    تجديد الثقة في عصام بن علال على رأس نادي قضاة المغرب باستئنافية طنجة    رفع الستار عن الملتقى الوطني 2 للمرأة المبدعة بالقصر الكبير    تصاعد العنف في برشلونة مع مشاركة نصف مليون شخص في تجمعات مؤيدة للاستقلال    التقط صورة للمجمع الرياضي مولاي عبد ﷲ.. حارس الترجي يستحضر ذهاب نهائي العصبة: “الأيام تمضي بسرعة”    دفاع المشتكيات يطالب بوعشرين بمليار و300 مليون “تعويضا عن الأضرار”    فرنسا تحبط مخططا إرهابيا شبيها بهجمات 11 شتنبر بأمريكا    محاولات لاقتحام القصر الرئاسي في لبنان والمتظاهرون يهتفون: ارحل    أردوغان يهدد بالتحرك ضد دمشق في حال أقدمت على “تصرف خاطئ”    كاتالونيا تعيش صدامات بين الشرطة و"الانفصاليين"    ذيْلُ الطَاوُوس.. حِكَايَاتٌ وَهُمُومٌ فَوْقَ بَعضِها!    الأحرار يعقد أول اجتماع لمكتبه السياسي بعد التعديل الحكومي (فيديو) أخنوش: سنناقش برامج الحزب في المستقبل    البيضاء تحتضن الدورة الثانية لمهرجان الفيلم العربي    كلمات أغنية معروفة استخدمها الدوزي في جديده.. ما قصتها؟    التجاري وفا بنك تفتتح فضاء للخدمة الحرة بالرباط    بريد المغرب يطلق هذه المبادرة لفائدة المقاولين الذاتيين    نادي إفريقيا والتنمية لمجموعة التجاري وفا بنك عضو مؤسس لتحالف ترايد كلوب    بنشعبون يقدم مشروع قانون المالية لسنة 2020 أمام البرلمان    طنجة.. ندوة حول أهمية تحسين الأداء الطاقي في قطاع الصناعة    حتى يستوعب فضاء المسجد ناشئتنا    استقبال محمد رمضان في المغرب    الصندوق المغربي للتقاعد يعلن عن انطلاق عملية مراقبة الحياة برسم 2019    الداخلة.. حظر جمع وتسويق الصدفيات على مستوى منطقة تاورتا-أم لبوير    الخصاص في الأدوية يوحّد الصيدليات والمستشفيات    منظمة الصحة العالمية: وفاة 1.5مليون شخص بسبب مرض السل    دراسة تحذر من أدوية شائعة لارتفاع ضغط الدم تزيد من خطر الانتحار بنسبة 60%    معركة الزلاقة – 1 –    إجراء أول عملية من نوعها.. استخدام جلد الخنزير في علاج حروق البشر    موقف الاسلام من العنف و الارهاب    بكل افتخار أقف أمامكم وأنا جد معتزة لأقول كان أبي    هذه تفاصيل كلمة خطيب الجمعة في حضرة أمير المؤمنين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





رئاسيات تونس.. خمسة مرشحين “الأقرب” إلى قصر قرطاج
نشر في اليوم 24 يوم 12 - 09 - 2019

يخوض 26 مرشحًا سباق الانتخابات الرئاسية في تونس، المقررة الأحد المقبل، غير أن “الأقرب” إلى الفوز أحد 5 أسماء، وفق متابعة معطيات الحملات الدعائية بشكل ميداني.
وتبرز أسماء نبيل القروي، مرشح حزب قلب تونس القابع في السجن بتهم الفساد، وتبييض الأموال منذ 23 غشت الماضي، وقيس سعيّد، المرشح المستقل، إلى جانب مرشح حركة النهضة، عبد الفتاح مورو، ووزير الدفاع عبد الكريم الزبيدي، المرشح المستقل، والمدعوم من حركة نداء تونس، وحزب آفاق تونس، إلى جانب رئيس الحكومة الحالي، يوسف الشاهد.
ووفق معلومات خاصة حصلت عليها الأناضول، يبدو أن توجهات الناخبين حتى اللحظة تجعل هذا الخماسي في الصدارة.
القروي وخطاب مكافحة الفقر
يذهب العديد من المتابعين إلى أن نبيل القروي، رجل الإعلام والأعمال، يتصدر قائمة المرشحين للفوز في الانتخابات الرئاسية.
ويُعرف نبيل القروي، البالغ من العمر 56 سنة، بأنه رجل إعلام، يمتلك مجموعة “قروي اند قروي” للإعلام والإعلان، وأطلق قناة “نسمة” في عام 2007.
وكان القروي من منتسبي حزب “نداء تونس”، الذي أسسه الراحل قايد السبسي، وظل فيه ثلاث سنوات، قبل أن يغادره.
كما أن القروي ناشط في العمل الخيري، عبر جمعية “خليل تونس”، ثم غادرها، وترشح للانتخابات، ممثلًا لحزب “قلب تونس”، الذي تأسس، في يونيو الماضي.
ويرى المحلل السياسي شكيب درويش أن ما يعطي القروي الأسبقية هو عمله على فكرة مقاومة الفقر.
وقال درويش، في حديث للأناضول، إن “القروي أدى دورًا كبيرًا في انتخابات 2014 إذ يعتبر من أهم صانعي الرئيس الراحل الباجي قايد السبسي، وانتصاره”، وأضاف أن القروي يريد الآن أن “يكون الملك وليس صانع الملك”.
وفسّر درويش صعود القروي بالإسناد المهم، الذي يلقاه من قناة “نسمة”، التي يملكها، إذ كان القروي “يفعل الخير ولا ينساه”، بل يربط علاقة قوية مع الذين يتصل بهم عبر جمعية “خليل تونس”.
ووفق درويش، فإن المواطنون انتظروا نموذجا تنمويا جديدا، ولم يحصلوا عليه فعادوا إلى منوال قديم هو منوال “التسوّل” “في إشارة إلى العطايا، التي كان يمد بها النظام القديم الفقراء.
ويرفع نبيل القروي في حملته الانتخابية عبر أنصاره شعار: الله والوطن و”الزوالي” ( الفقير).
قيس سعيد.. “رجل التعفف والاستقامة”
أما المرشح الثاني، فهو الأكاديمي قيس سعيد، الذي يبدو أنه أعزل من أي ماكينة حزبية، أو لوبيات قوية تقف وراءه، إذ رفض تمويل الدولة لحملته الانتخابية.
ويذهب المحلل السياسي شكيب درويش إلى أن سعيد أعطى انطباعًا بأنه على درجة من الاستقامة، والزهد، والنزاهة.
وأضاف درويش أن سعيّد قليل الظهور في وسائل الإعلام التونسية، على الرغم من حرص الأخيرة على إجراء مقابلات معه، إلا أنه خلال المرات القليلة، التي ظهر فيها على شاشات التلفزة التونسية الرسمية تحدث عن استرداد الأموال من الفاسدين، ووضعها في حساب الجهات المحرومة، ودعا إلى الاهتمام بالأخلاق في الحياة السياسية، والاقتراع على الأشخاص.
عبد الفتاح مورو .. مرشح أهم خزان انتخابي
يتقدم عبد الفتاح مورو للانتخابات الرئاسية، وهو يستند إلى أهم جهاز حزب في تونس من حيث التنظيم والانضباط.
ومورو من مؤسسي حركة “النهضة”، نهاية الستينيات، برفقة رئيسها الحالي، راشد الغنوشي، وهو، حاليًا، رئيس مجلس نواب الشعب بالنيابة، بعد أن أصبح رئيسه محمد الناصر رئيسًا مؤقتًا لتونس، بعد وفاة السبسي.
نجح مورو في الانتخابات التشريعي 2014، ضمن قائمة “النهضة”، ويخوض الانتخابات الرئاسية مرشحًا عن الحركة.
ووفق العديد من المتابعين يبقى خزان حركة “النهضة”، التي رشحت عبد الفتاح مورو، مهما وثابتا، على الرغم من تآكله بفعل مشاركتها في الحكم من ناحية، وحملات إعلامية من خصومها من ناحية أخرى.
ولاحظ درويش أن رصيد مورو الحالي هو دون رصيد “النهضة”، وقد يكون ذلك بفعل تأخر إعلان هذه الأخيرة عن ترشيحه، أو لأمور أخرى.
كما تذهب تقارير إعلامية إلى أن خلافات داخلية لحركة النهضة قد تؤثر في حظوظ مورو بغياب تعبئة شاملة لصالحه، على الرغم من إعلان العديد من القيادات أنه مرشح جدي للحركة، وليس مرشحا تكتيكيا.
الزبيدي.. طبيب لفرض الانضباط
يشغل عبد الكريم الزبيدي، البالغ من العمر 69 سنة، حاليا، منصب وزير الدفاع، وكان قد تولى مناصب وزارية قبل الثورة، وبعدها.
ويحظى الزبيدي بدعم كل من “نداء تونس”، بقيادة حافظ السبسي، وحزب “آفاق تونس”، وأطراف أخرى تقول تقارير إعلامية إنها نافذة، وتمثل لوبيات سياسية، ومالية، وجهوية مناهضة للثورة، فضلا عن أوساط إقليمية مناهضة، أيضًا، للثورة.
ويرى درويش أن الزبيدي يرمز لدى أنصاره، أو من دفع به إلى الترشح للانتخابات الرئاسية، إلى القوة والالتزام ضد الفوضى.
وأضاف درويش أن الزبيدي كان محل ثقة الرئيس الراحل، الباجي قايد السبسي، وبعضٌ يرى أنه الوريث الشرعي له.
وخلال الحملة الانتخابية تمّ تبادل الاتهامات بين حملتي الزبيدي، والشاهد باستغلال موارد الدولة في الحملة الانتخابية.
الشاهد.. “الحكومة معه”
قبل دخوله حزب “نداء تونس” (ليبرالي)، وتكليف السبسي له بحل نزاعات نشبت داخل الحزب في عام 2015، لم يكن يوسف الشاهد معروفًا بين السياسيين في تونس.
وفي غشت 2016، كلف السبسي الشاهد برئاسة الحكومة، باعتباره من قيادات الحزب الفائز بانتخابات 2014، إلا أن خلافًا نشب بينه ونجل السبسي، المدير التنفيذي للحزب، حافظ قايد السبسي، عام 2018، ما دفعه إلى مغادرة الحزب، وتأسيس حزب “تحيا تونس”، الربيع الماضي.
وبحسب مراقبين، لم يكن بإمكان الشاهد البقاء في رئاسة الحكومة من دون دعم حركة “النهضة” له، بعد أن طالب السبسي بإقالته، العام الماضي.
ويرى درويش أنه، إلى جانب الحكومة، يساند الشاهد حزب “تحيا تونس” الذي أخذ من الرصيد الانتخابي لحزب “نداء تونس” وحوله أيضا رجال أعمال.
مفاجآت محتملة
بروز هذا الخماسي، خلال الحملة الانتخابية، ووفق معطيات أخرى خاصة لا يمنع من حصول مفاجآت، قد تحملها صناديق الاقتراع، الأحد المقبل.
وفي هذا الصدد، لا يستبعد مراقبون أن يحدث خمسة آخرون المفاجأة بإحراز تقدم خلال الدور الأول للانتخابات الرئاسية المبكرة، وهم الرئيس السابق، المنصف المرزوقي، والمرشح المستقل الصافي سعيد، ورئيس الحكومة الأسبق، المهدي جمعة، ورئيس الحزب الدستوري الحر، عبير موسي، ومحمد عبو الأمين، العام لحزب التيار الديمقراطي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.