ترتيب الدوري الاسباني    آسفي مدينة تاريخية ينهش التهميش سكانها وتنتظر التفاتة تنقذها    اختتام فعاليات معرض الكتاب بتارودانت    نقطة نظام.. خطر المقامرة    بالصور.. وزير الثقافة والشباب والرياضة يدشن مجموعة من المشاريع الرياضية والثقافية باقليم الجديدة    2050 حالة تستفيد من خدمات قافلة طبية بالقصر الكبير    مصدر مسؤول..غاز البوتان وراء مقتل شخصين بأكادير ولاعلاقة لإشاعة”بتي بان”    تعرف علي موعد مباراة الكلاسيكو بين برشلونة وريال مدريد بالدوري الاسباني    ندوة الأرشيف ذاكرة الأمم    الرباح: منطقة إقليمي القنيطرة والعرائش تزخر بإمكانات فلاحية مهمة    بلافريج: غياب الإرادة السياسية يُبعد قطاع التعليم عن أولويات الدولة    بيت الطرب.. مقهى بديع في خدمة المشهد الثقافي بطنجة    مسلم وأمل صقر يخرجان عن صمتهما بإعلان زواجهما!    دارو معاك مزيان آبنتي.. وكيل الملك يقرر متابعة زوجة معتقل الحسيمة "محمد المجاوي" في حالة سراح رغم حيازتها للمخدرات    لاتسيو يلحق بيوفنتوس الهزيمة الأولى في "السيري آ"    منتخب داخل القاعة يتعرف على منافسيه في الكان    ميسي يحتفل بالكرة الذهبية بثلاثية في مرمى مايوركا بالدوري الإسباني    دوري أبطال إفريقيا .. الوداد الرياضي يتعادل بميدانه أمام صن داونز    بعد الإعلان عن الجوائز.. المتوجون بمهرجان مراكش يعودون للبساط الأحمر رفقة جوائزهم-فيديو    المديرية العامة للأمن الوطني ترد على الشرطي “ملولي” الموقوف عن العمل    ابن كيران: الكذب على مصالح الضرائب كالكذب على الله..واعترفت بأسماء بعض أصدقائي بعد اعتقالي بسبب الضرب    مدرب بارادو الجزائري عن مواجهة حسنية أكادير: "نحن الأضعف على الورق ولكن العبرة بالخواتيم"    مسؤول إسرائيلي: نأمل في إحراز «إنجاز دبلوماسي حقيقي» بالتطبيع مع المغرب    متابع في قضية فساد.. شقيق بوتفليقة للقاضي: لا أجيب على أي سؤال!    مجلس المستشارين يسائل العثماني عن حقوق الإنسان والتغيرات المناخية الكوارث الطبيعية    النجم سعيد الناصري يطرح فيلمه الجديد "أخناتون في مراكش"    بهذا التشكيل سيواجه الوداد نادي صان داونز    برئاسة أخنوش.. اجتماع مجلس رقابة القرض الفلاحي للمغرب والسجلماسي يقدّم المنجزات المرقمة التي حققها البنك    مديرية الأمن تنفي تبرئة شرطي في قضية احتجاز    جمعية المقاولين المغاربة الفلامنكيين ومعهد جسر الأمانة ينظمان بأنفرس أمسية دينية بمناسبة عيدي المولد النبوي والإستقلال    الرباط: توقيف سائق سيارة الأجرة المتورط في ارتكاب جريمة القتل العمد    دار الشعر بتطوان تجمع بين الشعر والمسرح ولوركا والميموني    بُورتريهاتْ (2)    الصين تعلن ولادة “حيوان جديد” يجمع بين القردة والخنازير    لارام نقلت أكثر من 160 ألف مسافر على خط الدار البيضاء تونس في 2019    الكشف عن اسم السعودي الذي أطلق النار في قاعدة بفلوريدا    روبرت ريدفورت: لدي علاقة خاصة بالمغرب    قناة إسرائيلية: ملك المغرب ألغى اللقاء مع بومبيو بسبب نتنياهو    الهيئة المغربية لسوق الرساميل تقدم دليلها العملي لمكافحة تبييض الأموال وتمويل الإرهاب    منظمة: مطلق النار بفلوريدا "لا يمثل شعب السعودية"    دراسة بريطانية تحذر من مشروبات أشهر سلاسل المقاهي في العالم والتي تحظى بشعبية كبيرة في المغرب    دراسة: تناول الحليب ومشتقاته لا يطيل العمر عند الكبار.. وقد يكون سببا في أمراض قاتلة    البيت الأبيض يعلن رفضه المشاركة في التحقيق المتعلق بإجراءات عزل الرئيس ترامب    ارتفاع طفيف في نسبة مخزون سد يوسف ابن تاشفينت    كيف تحول الأنظمة الديكتاتورية الثورات ضدها من السلمية إلى العنف؟    الصيادلة يطالبون بمراجعة القوانين التي تضعهم على قدم المساواة مع تجار المخدرات    توشيح موظفين من وزارة الثقافة والشباب والرياضة بأوسمة ملكية    إثيوبيا ترغب في الاستفادة من التجربة المغربية في مجال تدبير وإدماج المهاجرين    دراسة علمية جديدة تكشف فائدة أخرى “مهمة” لزيت الزيتون    المرشحون للانتخابات الرئاسية الجزائرية يقدّمون برامجهم في مناظرة تلفزيونية غير مسبوقة    أكبر هيئة لوكالات السفر البريطانية تتوج مراكش باحتضان مؤتمرها مطلع شهر أكتوبر المقبل    الأحرار يفوز بمقعدين في الغرفة الفلاحية لسوس مقابل مقعد للاستقلال برسم الانتخابات الجزئية    مجلس المستشارين.. المصادقة بالأغلبية على مشروع قانون المالية لسنة 2020 برمته    تقضي مسافات طويلة للذهاب للعمل… هكذا تخفض مستوى توترك    ما يشبه الشعر    أيهما الأقرب إلى دينك يا شيخ؟    مباحثات مغربية سعودية حول الحج    " الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين": قتل المحتجين جريمة كبرى وحماية حق الشعوب في التظاهر فريضة شرعية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





خصم الرباط في واشنطن يُنحى جانبا.. ما الذي تعنيه إقالة بولتون للمغرب؟
نشر في اليوم 24 يوم 13 - 09 - 2019

قدم مستشار الأمن القومي الأمريكي، جون بولتون، استقالته من منصبه، بعدما تحدث الرئيس دونالد ترامب عبر تغريدة في موقع تويتر، عن تقديم طلب استقالة لبولتون، وقال الرئيس الأمريكي عبر حسابه في المنصة الرقمية أول أمس “طلبت من جون تقديم استقالته، وهو ما تم فعلا. أشكر جون جزيل الشكر على خدمته، سأعين مستشار أمن قومي جديد الأسبوع المقبل”. هذا، وسبق لترامب الإعراب في تغريدة سابقة في اليوم عينه، عن أن خدمات بولتون لم تعد مطلوبة، بسبب عدم موافقته بشدة على عدة مقترحات يقدمها له.
وكما هو معلوم، فإن المستشار الأمريكي المُقال، كان على علاقة متشنجة نسبيا مع مواقف المغرب من قضية الصحراء، وسبق لبولتون التعبير عن شعوره الشخصي بخيبة كبيرة حيال جمود ملف الصحراء، دون تحقيق أي تقدم في الملف منذ عقود، كما شدد بأن الولايات المتحدة ستطلب إنهاء مهام البعثات الأممية في إفريقيا، بما فيها بعثة الأمم المتحدة لتنظيم استفتاء في الصحراء (مينورسو)، لأنها حسب تعبير الدبلوماسي الأمريكي لا تأتي بسلام دائم.
ولعب المستشار السابق دورا محوريا، في تقليص ولاية بعثة المينورسو إلى الصحراء من سنة كاملة إلى ستة أشهر، لممارسة الضغط على أطراف النزاع، للوصول إلى حل سياسي متوافق عليه، كما سعى بولتون بناءً على التوجه العام للإدارة الأمريكية، إلى خفض مساهمة الولايات المتحدة المخصصة للبعثة الأممية في الأقاليم الصحراوية.
وسبق لجون بولتون أن قال إنه يعتبر نزاع الصحراء مثالا واضحا، للتركيز الأكبر على النزاع الأساسي، وليس بذل مجهود فقط في الاستمرار في المهام، لأن 27 سنة من نشر قوات حفظ السلام في الصحراء، وهي مازالت هناك، اعتبره أمرا غير قابل للتبرير.
وعلاقة بوقع إقالة بولتون وما يمكنه أن ينعكس على قضايا المغرب وعلى رأسها قضية الصحراء، يرى أستاذ العلاقات الدولية في جامعة محمد الخامس، تاج الدين الحسيني، بأنه رغم الحضور الوزن لبولتون في الإدارة الأمريكية، فإن قرارات الولايات المتحدة لا يحسم فيها شخص بعينه، مذكرا بأن آلية اتخاذ القرار هناك، تمر عبر عدة مؤسسات، كما أن القرارات النهائية تكون بتنسيق عال بين كل الأجهزة الأمريكية. وقال الحسيني بأن ما يتعلق بالشؤون الخارجية الأمريكية يعود تدبيرها مبدئيا إلى وزارة الخارجية، لكن في الوقت عينه، يبقى لمستشار الأمن القومي دور أساسي في آلية اتخاذ القرارات الرئاسية، مذكرا بما لعبه هنري كيسنجر لمّا كان في هذا المنصب، في فترة الرئيس ريتشارد نيكسون، ولعبه دورا بارزا في توجه الخارجية الأمريكية في سياسة الانفتاح على الصين. وبالتالي، فإن مستشاري الأمن القومي يلعبون هم أيضا دورا لا يمكن إغفال قوته على مستوى اتخاذ القرار في البيت الأبيض.
وأشار المحلل السياسي إلى أن بولتون سبق له خلال تقديم الولايات المتحدة الأمريكية بمقترح مراقبة الوضع الحقوقي في الصحراء لمجلس الأمن، القول إنه ما من أهمية لبقاء قوات حفظ الأمن التابعة للأمم المتحدة على الميدان، وهو ما يندرج في النهاية ضمن توجه أمريكي عام، ولا يهم ملف الصحراء في الحقيقة، وهي استراتيجية واشنطن لخفض عدد قوات حفظ السلام في كل دول العالم.
ويعتبر الحسيني حديث بولتون فيما سبق عن صرف الموارد على تنمية الأقاليم الصحراوية، بدل إنفاقها على بعثة المينورسو، أمرا لا يعني بالضرورة الوقوف ضد المغرب ومواقفه، لكن تقليص ولاية العثة الأممية من سنة إلى نصف سنة، لا يمكن اعتباره إلا ضغطا على الدبلوماسية المغربية، لأن ولاية سنة تكفي للاستعداد للفترة الموالية، وليس كاشتداد الخناق في فترة زمنية ضيقة من ستة شهور.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.