اتفاقية تجمع "المجلس الاقتصادي" ووزارة التربية    "الكهرماء" يوضح بخصوص جودة المياه باليوسفية    عطل مفاجئ يتسبب بإغلاق حسابات على "تويتر"    رفض إخلاء سبيل الفاشينيستا جمال النجادة    الحسيمة.. أسعار المواد الاستهلاكية تسجّل ارتفاعا في غشت الماضي    سلطات السعودية تسمح بالعمرة وتفتح المسجد الحرام    شاهدوا.. لويس سواريز يغادر المدينة الرياضية لنادي برشلونة باكياً    سواريز رسميا إلى أتلتيكو مدريد    طنجة.. إصابة شرطي خلال عملية توقيف عصابة كان أفرادها في حالة هيجان    تصفية حسابات بين شبكتين إجراميتين.. الواتساب يقود إلى توقيف متورطين في قضية اختطاف وتعذيب    هذا هو التوزيع الجغرافي لحالات الإصابة بفيروس كورونا خلال 24 ساعة    تحديد برنامج مؤجلات البطولة الوطنية    جثث الأطفال في "معسكرات الحركيين" بفرنسا تخرج من طي النسيان    ترامب يهاجم أرملة السيناتور الجمهوري الراحل جون ماكين بعد تأييدها منافسه الديمقراطي جو بايدن    "شيك تيفيناغ" يعيد الجدل بشأن تفعيل الأمازيغية    تحسن الحالة الوبائية بمدينة طنجة يدفع السلطات المحلية لإزالة الحواجز الإسمنتية    تعميم نمط "التعليم بالتناوب" في قلعة السراغنة    الإعلان عن المرشحين لجائزة أفضل مدرب في أوروبا    72 إصابة بكورونا و41 حالة شفاء في الشرق    ‬منيب: الزكام أخطر من "كورونا" .. والأنظمة تقوي التسلط بالفيروس    العلمي: المغرب صنع واحدا من أكثر أجهزة التنفس نجاعة في العالم واختبار اللعاب في فرنسا صٌنع في طنجة    إتحاد طنجة يتعادل بعقر داره أمام نهضة الزمامرة ليقبع في المركز 13 بالبطولة الإحترافية    ارتفاع اصابات كورونا بمجموعة مدارس العطاعطة بسدي إسماعيل إلى 10 حالات وسط الطاقم التربوي    إجراءات جديدة مشددة بفرنسا لمواجهة "كوفيد 19"    بنعبد القادر يعلن تسجيل 390 قضية غسيل الأموال وتمويل الارهاب منذ سنة    بغلاف مالي يقدر ب110 ملايين درهم.. التوقيع على عقد استثمار لامتلاك حصص بشركة "صوكافيكس"    "مخزني"مصاب بكورونا يتحرش بممرضة داخل جناح كوفيد19    بوتين يعلن عن لقاح روسي ثان ضد كورونا قريبا    بعد أن فضحت النظام.. الجزائر تقرر مقاضاة قناة M6 الفرنسية!    هيئة انفصالية جديدة بالصحراء بزعامة أمينتو حيدر    السفياني: نشكر القطاعات الوزارية التي دعمت مبادرة جماعة شفشاون للانضمام للشبكة العالمية لمدن التعلم لليونسكو    وزير الصحة الإسباني: الموجة الثانية من وباء ( كوفيد 19 ) أقل حدة وأبطأ من الأولى        إجهاض محاولة لتهريب 513 كيلوغرام من مخدر الشيرا بمعبر الكركارات    "الوينرز" تحفز لاعبي الوداد قبل الديربي.. "بغيناكم بينا تحسو موتوعلى الحمرة والتوني.." – صور    ها وحدة من مفاجآت الميركاتو لي وعد بها الناصيري جمهور الحمرا. الوداد سينا للكعبي    المهرجان الدولي لسينما الذاكرة المشتركة بالناظور يلتئم في هذا التاريخ    الاتحاد الآسيوي يقصي الهلال السعودي من دوري الأبطال ويعتبره منسحبا    الجواهري : لوكان طبع النقود عملية ساهلة علاش مانعملوهاش.. زعما حنا حمير !    البنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية والقرض الفلاحي للمغرب يوقعان اتفاقية تتعلق بفتح خط ائتماني تمويلي للتجارة الخارجية بقيمة 20 مليون دولار    رفع أجور الشغيلة و منح الأخطار عن كورونا يتصدران اجتماع وزارة الصحة مع النقابات    ولد رشيد يستفسر بنشعبون عن العراقيل التي تعترض تمويل مبادرات الشباب حاملي المشاريع    الخطيب يبحث في "الحركة الوطنية"    أصواب تلتحق ب "يوتوب"    الفرقاء الليبيون يعودن إلى المغرب لاستئناف جلسات الحوار يوم الأحد المقبل    الكتابة الشعرية عند محمد بلمو من خلال ديوان (طعنات في ظهر الهواء)    كورونا يلغي حفل جائزة نوبل لأول مرة منذ 1944    الفيديو المثير للفنانة المغربية منال بنشليخة يثير ضجة واسعة    الشرطة الفرنسية تخلي برج إيفل بعد تهديدات عن وجود قنبلة    المغرب التطواني يتعاقد رسميا مع زوران    تعيين المغربية اسمهان الوافي في منصب كبير العلماء في الفاو    بائعو الدجاج: لهذا ارتفعت الأسعار بشكل خيالي    معدان الغزواني مخرج "غربان": الفن تعبيري وليس تنافسيا    توظيف التطرف والإرهاب    حكاية الوزير لخوانجي و"المجحوم"ولازمة "التحريم" والضغط لحرمان فتاة من كلبها    الشيخ الكتاني يبرر اغتصاب فقيه لفتيات طنجة "الزنى لا يتبث إلا ب 4 شهود"    السلفي الكتاني يبرر "غزوة" فقيه طنجة : "الزنى لا يثبت إلا بأربعة شهود" !    وزير الأوقاف والشؤون الاسلامية أحمد التوفيق: يتعذر حاليا فتح المساجد لصلاة الجمعة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تحالف الرباط ومدريد 
يترسخ في محيط إقليمي ودولي متقلب ومتوتر
نشر في اليوم 24 يوم 30 - 11 - 2019

الدبلوماسية المغربية تضرب بقوة في إسبانيا وتعوض البرودة التي تعرفها العلاقات الثنائية بين الرباط وفرنسا في الأسابيع الأخيرة، إذ تحولت مدريد إلى حليف مهم واستراتيجي للمغرب أوروبيا ودوليا. ويبدو أن مدريد والرباط أصبحتا تعتمدان نفس الاستراتيجية الدبلوماسية مؤخرا بالحفاظ على علاقات متوازنة مع أمريكا وروسيا. وفي الوقت الذي كانت كشفت فيه “أخبار اليوم” أن وزير الخارجية المغربي سَيُستقبلُ، يوم أول أمس الأربعاء بمدريد، من قبل وزير الخارجية الإسباني، جوسيب بوريل، اتضح أن الحكومة الإسبانية احتفت ببوريطة الذي استقبل، أيضا، من قبل رئيسها المؤقت، بيدرو سانتشيز، حيث تباحث في مجموعة من القضايا التي تهم البلدين.
في هذا الصدد، كشف بلاغ للرئاسة الحكومة الإسبانية أن بيدرو سانتشيز اجتمع، يوم أول أمس الأربعاء بمدريد، مع ناصر بوريطة، وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، حيث تطرق لعدة مواضيع من قبيل الهجرة، والعلاقات مع الاتحاد الأوروبي، والاتفاقيات الحديثة الموقعة بين البلدين. وأعرب الطرفان عن رضاهما عن النتائج الإيجابية المحققة في مجال محاربة الهجرة السرية بعد تقليص تدفقاتها من السواحل المغربية صوب الإسبانية بنسبة 55 في المائة، إلى جانب أهمية برنامج الدعم المالي المقدر ب32 مليار سنتيم الذي خصصته إسبانيا في شهر غشت الماضي لمحاربة شبكات تهريب البشر. علاوة على الحاجة إلى تخصيص دعم مالي أوروبي مالي دائم للمغرب، وليس فقط الدعم المالي الطارئ، كما حدث عندما وجهت السنة الماضية 140 مليار سنتيم من قبل الاتحاد الأوروبي للمغرب لمواجهة أكبر أزمة للهجرة السرية.
في الجانب المغربي، أوردت وكالة المغربي العربي أن الطرفين أجريا تقييما إيجابيا لتعاونهما في مختلف المجالات، لاسيما في الميدان الاقتصادي ومكافحة الهجرة غير الشرعية .وأردفت أن الجانبين استعرضا إحياء العلاقات بين المغرب والاتحاد الأوربي، وعبرا عن ارتياحهما لدخول اتفاقيتي الفلاحة والصيد البحري بين الطرفين مؤخرا حيز التنفيذ بعد المصادقة عليهما شهر غشت الماضي .يشار إلى أن “الانقلاب” في الأجندة الدبلوماسية للمغربية من خلال استقبال وزير الخارجية الأمريكي في بداية دجنبر المقبل، وإلغاء لقاء كان مرتقبا مع وزير الخارجية الروسي، يتزامن مع التوتر في العلاقات الإسبانية الروسية، والبرودة التي تطبع، كذلك، العلاقات الثنائية بين مدريد وواشنطن.
بعد ذلك، أجرى ناصر بوريطة مباحثات مع نظيره الإسباني جوزيب بوريل، الذي سيشغل ابتداء من يوم الأحد المقبل منصب وزير الخارجية في الحكومة الأوروبية الجديدة خلفا للإيطالية فيديريكا موغيريني. وأشار الطرفان خلال الاجتماع إلى العلاقات الثنائية الممتازة والمكثفة بين الجارين، كما تطرق إلى العلاقات الثنائية بين الاتحاد الأوروبي والمغرب. وبينما لم تشر المصادر ذاتها من قريب ولا من بعيد إلى تطرق بوريطة وسانتشيز لقضية الصحراء، أكدت وزارة الخارجية الإسبانية أن بوريل وبوريطة “حللا الوضع الإقليمي الحالي، بما في ذلك الوضعية في الصحراء الغربية”. وتابعت الخارجية الإسبانية أن “أكبر تعبير للعلاقات بين إسبانيا والمغرب، الموصوفة بالاستراتيجية والشاملة، هو الاجتماعات من مستوى عال التي ستنظم نسختها المقبلة في المغرب”، بالإضافة إلى الحوار السياسي المكثف، والعلاقات الثنائية التي تشمل التعاون المثالي في القضايا الأمنية والهجرة. وأكدت الخارجية الإسبانية على أهمية الثقافة والتعليم في العلاقات الثنائية بين البلدين، مذكرة بأن مدريد فرضت نفسها كأول شريك تجاري للمغرب.
وعلى غرار الزيارة الناجحة لبوريطة، عين بيدرو سانتشيز وزيرة الدفاع الحالي، مارغاريتا روبليس، وزيرة للخارجية مؤقتا، خلفا لجوزيف بوريل، الذي سينتقل لشغل منصب وزير خارجية الاتحاد الأروبي. وتعتبر مارغاريتا روبليس واحدة من الشخصيات الإسبانية المقربة من المغرب والمدافعة عن التقارب والتعاون مع الرباط.
وفي الوقت الذي كان بوريطة يتباحث فيه مع سانتشيز وبوريل، أصدرت الإسبانية تحذيرا موجها إلى رعاياها، يدعوهم إلى تجنب زيارة المنطقة التي توجد بها مخيمات جبهة البوليساريو في تندوف الجزائرية. وبرّرت مدريد تحذيرها بتوصلها ب “معلومات من مصادر موثوقة”، وبوجود مؤشرات متزايدة عن تنامي المخاطر الأمنية، بفعل الاضطرابات الحاصلة في منطقة شمال مالي، والنشاط المتزايد للمنظمات الإرهابية في هذه المنطقة. التحذير الذي يهم جميع الأجانب الذين يقومون بأنشطة إنسانية ومدنية في المنطقة، اعتبرته بعض الأصوات المؤيدة للجبهة الانفصالية، مرتبطا بالزيارة التي يقوم بها وزير الخارجية المغربي ناصر بوريطة إلى مدريد، واستباقا للمؤتمر ال15 الذي تستعد البوليساريو لتنظيمه في منطقة تفاريتي.
وكشفت مصادر حكومية إسبانية ل”إلباييس” أن التهديد يتمثل في اعتداء إرهابي تحضر له داعش في مراحله المتقدمة، يسعى إلى استهداف مواطنين إسبان في الصحراء. واستطردت المصادر ذاتها أن التهديد “واقعي وحقيقي ووشيك”، على خلاف رد جبهة البوليساريو.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.