بوطيب: اهتمام الحكومة الخاص للدار البيضاء الكبرى أملته الحالة الوبائية الراهنة بها    تدشين سفارة اتحاد جزر القمر بالرباط.. بوريطة: هي أول دولة تفتتح قنصلية لها بالعيون    حقوقيات يحذرن من وضعية النساء في ظل الجائحة: فقدن 230 ألف منصب عمل    رسميا.. شركة رائدة في تصنيع هياكل الطائرات تقتني "بومباردييه" بالدار البيضاء    استطلاع آراء 1200 من أرباب المقاولات.. مؤشر يرصد الثقة في مناخ الأعمال المغربي    إسقاطات الكاريكاتير على شخصيات التاريخ ومباعدة الواقع    "إساءة" ماكرون للرسول..الأردن مستاء والجزائر تستنكر    تطورات ‬إقليمية ‬وتحديات ‬دولية ‬دفعت ‬بتهميش ‬غير ‬مسبوق ‬للقضية ‬الفلسطينية    بلدية فرنسية ترفض انتقال ملكية مسجد إلى المغرب    هذه توقعات المديرية العامة للأرصاد الجوية لأحوال الطقس اليوم الثلاثاء    في البيان الختامي لوزراء التعليم لمجموعة العشرين: ضمان تعليم جيد شامل وعادل للجميع، تحسين جودة التعليم الأولي وتعزيز النقاش حول العالمية    ترجمة كتاب "القارئ الأخير" لريكاردو بيجليا إلى العربية    صدور العدد 15 من مجلة "دراسات فلسفية"    إجماع ‬على ‬صعوبة ‬الظرفية ‬التي ‬تمر ‬منها ‬العاصمة ‬الاقتصادية ‬خلال ‬ندوة ‬افتراضية ‬من ‬تنظيم ‬الجمعية ‬المغربية ‬للعلوم ‬الطبية    اللقاح التجريبي ضد كوفيد-19 .. "أسترازينيكا" تزف خبرا سارا    فريق الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية بالمجلس البلدي لأبي الجعد يترافع حول قضايا المواطنين بالمدينة    دار الطالب بجماعة الغربية تعرف ازدواجية التسيير حتى يحسم القضاء في المكتب المسير الشرعي    إيطالي بفرنسا يغتصب 160 قاصرا من بينهن ابنته    كأس الكونفدرالية الافريقية : نهضة بركان.. بطلا لإفريقيا    متحف التاريخ والحضارات يحتضن معرض «المغرب عبر العصور» 450 قطعة أثرية تشهد على تاريخ المغرب المتجذر    معرض «مواقف حميمية» للتشكيلي أحمد العمراني : «حياة بعد حياة»    الناقد والمترجم محمد آيت لعميم: مشروعي النقدي يتأسس على التأويل والقراءة على الناقد أن يبحث عن صوته الخاص بإغناء مرجعياته    فيروس كورونا: خسائر كبيرة في أسواق الأسهم مع ارتفاع حالات الإصابة بكوفيد-19    المغرب يدين بشدة الإمعان في نشر الكاريكاتير « المسيء للإسلام وللنبي محمد»    غياب مختبر للكشف عن تحاليل كورونا بالجديدة يثير استياء عارما لدى الوحدات الصناعية والساكنة بالمنطقة    أيت الطالب: يوجد اختلالات في القطاع الصحي و الوزارة تشتغل على الترافع لاعتماد نظام للوظيفة العمومية    فيروس "كورونا" يرخي ب"ظلال الصمت" على أشهر ساحة في المغرب    إصابة الفنان المليحي بكورونا تثير قلق التشكيليين    سوجا: أولمبياد طوكيو ستثبت أن الفيروس قد هُزم    برشلونة يطلب تأجيل التصويت على سحب الثقة من بارتوميو    شاهد.. إيسكو يسخر من زيدان في الكلاسيكو    تأهيل المركز وفك العزلة والربط الفردي بالماء وتشجيع التمدرس أهم إنجازات المجلس الجماعي تامدة بإقليم سيدي بنور.    باكستان تستدعي السفير الفرنسي وتسلمه مذكرة احتجاج على تصريحات ماكرون    إعلامي سعودي يشكو اللاعب أمرابط إلى الشرطة    الشرطة القضائية تعاين أشغال "الكورنيش" بآسفي    قطار يدهس رجلا ويرديه قتيلا بالقصر الكبير    المسناوي وَلِيُّ الشعر الصّادق    اش وقع فهاد العالم. علماء السعودية اكثر انفتاحا وتسامحا من دياولنا. علماءهم: الاساءة الى مقامات الانبياء والرسل لن يضرهم والاسلام امر بالاعراض عن الجاهلين وعلماء المغرب: نرفض ونستنكر المس بالمقدسات    "الأحرار" يطالب "العدالة والتنمية" ببديل لمقترح "القاسم الانتخابي"    أحمد شقور مسير فندق ميراج والقائم بأعمال العائلة الملكية السعودية بالمغرب يترجل إلى دار البقاء    مسؤول تركي سابق: لم أرَ فسادا كما في عهد أردوغان    مولودية وجدة يعلن تعاقده مع محترف سابق في "البريمرليغ"    "فيفبرو" يناقش تأثير كورونا على الكرة الإفريقية    مهاجرون مغاربة يقتحمون مقر القنصلية المغربية في بلباو الإسبانية    مختبر خاص يجري أزيد من 20 ألف اختبار لكورونا دون ترخيص بالرباط    أكادير : العثور على سيدة جثة هامدة داخل بيتها يستنفر الأمن        إتصالات المغرب تتسيد شركات الإتصالات الأكثر إحتراماً للحريات النقابية وفعالية التدقيق والرقابة    مندوبية التخطيط: قطاع السياحة تضرر كثيرا واستهلك أكثر مما أنتج السنة الماضية        التخلي على لوراق فتسليم شهادة أداء الضرائب أو الرسوم فانتقال ملكية ولا تفويت ابتداء من فاتح نونبر الجاي        "نظام العدالة الجنائية و التعاون القضائي الدولي" إصدار جديد للدكتور امحمد اقبلي    المغرب يرفض دخول شاحنات إسبانية "غير متعاقدة"    من أين جاءت الرسومات المسيئة إلى النبي ؟    هل عرفتني..؟    رابطة العالم الإسلامي تدين الإساءة لرموز الأديان    ليس دفاعا عن عبد الوهاب رفيقي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





«التزوير وتبديد أموال عامة».. تحقيق قضائي ضد قيادي في ال«البام»
نشر في اليوم 24 يوم 21 - 12 - 2019

وجه الوكيل العام للملك لدى استئنافية مراكش، مؤخرا، ملتمسا بفتح تحقيق إعدادي وجّهه إلى قاضي التحقيق بغرفة جرائم الأموال بالمحكمة نفسها، في شأن الاشتباه في ارتكاب المستشار البرلماني أحمد التويزي، وعضو المكتب السياسي الحالي لحزب الأصالة والمعاصرة، المحسوب على تيار الأمين العام، حكيم بنشماس، لتهم تتعلق ب”اختلاس وتبديد أموال عامة، وتزوير وإتلاف وثائق رسمية، والغدر”، مع ملتمس بوضعه تحت المراقبة القضائية وسحب جواز سفره ومنعه من مغادرة التراب الوطني.
ويأتي فتح التحقيق الإعدادي بعد انتهاء الفرقة الجهوية للشرطة القضائية بمراكش من البحث القضائي التمهيدي، الذي كانت أجرته في شأن الشكاية التي تقدمت بها الجمعية الوطنية للدفاع عن حقوق الإنسان، بتاريخ الأربعاء 2 يناير المنصرم، لدى الوكيل العام، وطالبت فيها بإجراء أبحاث أمنية وقضائية في شأن اتهامات ب”تبديد واختلاس أموال عامة، وإتلاف وثائق رسمية وتزويرها، والغدر، والتدليس”، عبر عقد صفقات عمومية خارج القانون ببلدية آيت أورير، بإقليم الحوز، ما بين سنة 2009 و2015، وهي الفترة التي كان يترأس فيها مجلس الجماعة المذكورة، أحمد التويزي، قبل أن يستقيل من رئاسة مجلس البلدية عينها، في 2012، بعد ترؤسه لمجلس جهة مراكش تانسيفت الحوز، ليخلفه ابن عمّه، لحسن التويزي، خلال باقي سنوات الفترة الانتدابية الجماعية السابقة.
التحقيق الإعدادي يطال، أيضا، لحسن التويزي، الذي التمس الوكيل العام وضعه، بدوره، تحت المراقبة القضائية وسحب جواز سفره ومنعه من مغادرة التراب الوطني.
وقد استندت الشكاية إلى تقرير المجلس الأعلى للحسابات، برسم سنة 2013، موضحة بأن بلدية آيت أورير سبق لها أن أبرمت الصفقة رقم 06/ 2011، لتهيئة الطريق الحضرية الرئيسية لحي “إكودار”، بمبلغ 2.991.540 درهما (حوالي 300 مليون سنتيم)، قبل أن تكشف المهمة الرقابية التي قام بها المجلس الجهوي للحسابات بمراكش عن تناقض بين كشوفات الحسابات وسندات الخاصة بالصفقة، وهو ما اعتبرته الجمعية “اختلاسا لأموال عمومية”.
خرق آخر مفترض متعلق بعدم تطبيق غرامات التأخير في إنجاز المشاريع الجماعية، فقد أوضحت الشكاية بأن البلدية أبرمت صفقة، تحمل رقم 13/2009، بمبلغ وصل إلى 1.981.784 درهما (حوالي 200 مليون سنتيم)، لتوسيع الشبكة الكهربائية بمركز الجماعة، على ألا تتجاوز مدة إنجاز الأشغال شهرين، غير أنه تبين، من خلال تدقيق وثائق الصفقة، بأن الأمر بالشروع في الأشغال المؤرخ تم في فاتح يونيو من 2010، فيما محضر التسلم المؤقت لم يتم إنجازه سوى بتاريخ 14 أبريل من 2011، أي أن مدة الإنجاز بلغت 10 أشهر و13 يوما، دون أن تطبق الجماعة غرامة التأخير ضد المقاولة الفائزة بالصفقة، وهي الغرامة التي من المفترض أن تصل إلى 181.978 درهما (أكثر من 18 مليون سنتيم)، وهو ما اعتبرته الجمعية “هدرا وتبديدا للمال العام”.
وأضافت الشكاية بأن البلدية أبرمت أربع صفقات تتعلق بتوريدات وخدمات، بين 2009 و2012، في الوقت الذي لا تحمل فيه سندات التسليم المتوفرة بالملفات تأشيرة الموظف الجماعي المكلف بالإشهاد على إنجاز الخدمة، ناهيك عن كونها غير مؤرخة.
وأضافت الجمعية بأن بلدية آيت أورير استفادت من خدمات قبل اجتماع لجنة فتح الأظرفة ومصادقة السلطة الوصية عليها، إذ أبرمت عدة صفقات بعد إنجاز المشاريع أو الخدمات، وهو ما اعتبرته “منافيا لقواعد إبرام الصفقات العمومية ولمبدأ المنافسة الشريفة والشفافية”.
وأشارت الشكاية إلى ما اعتبرته “خروقات شابت تدبير المشاريع الجماعية”، موضحة بأنه، بتاريخ 26 دجنبر من 2013، قررت لجنة مكونة من رئيس المجلس الجماعي وباشا المدينة وأربعة موظفين جماعيين ومسير المقاولة الفائزة بالصفقة رقم 04/2013، المتعلقة بإحداث السوق الأسبوعي، فتح حساب بنكي باسم مسير المقاولة وموظف جماعي، بهدف إيداع المبالغ المالية من المستفيدين من محلات السوق، وهي المبالغ التي وصل مجموعها، حتى 18 مارس من 2014، إلى 1.005.000 درهم، (أكثر من 100 مليون سنتيم)، وقد تم استعمال هذا الحساب لصرف مستحقات المقاولة بإصدار شيكات كان يوقعها مسير المقاولة نفسها والموظف الجماعي، وقد اعتبرت الجمعية فتح الحساب البنكي بدل إيداع الأموال في ميزانية الجماعة أو في حساب جماعي خاص بالمشروع، (اعتبرته) “تبديدا للمال العام وغدرا”، كما اعتبرت تفويت المحلات التجارية دون إعمال المنافسة باللجوء إلى مسطرة طلب العروض، “مخالفة للمقتضيات القانونية وتحريفا للمساطر السليمة”. في المقابل، سبق للمستشار البرلماني، أحمد التويزي، أن اعتبر الشكاية بأنها “تحت الطلب”، ولها علاقة بالصراع الجاري داخل “البام”، واتهم، في تصريح سابق أدلى به ل”أخبار اليوم”، من سمّاهم ب “ثلة الفساد” بمراكش بتحريك الشكاية ضده، على خلفية دعمه للشرعية داخل الحزب، ممثلة في أمينه العام حكيم بنشماس، ووقوفه ضد التعبئة لمقاطعة أشغال المجلس الوطني الأخير المنعقد بمراكش.
وأضاف التويزي بأن الجمعيات الحقوقية الجادة من المفترض أن تتصدى لملفات الفساد الكبيرة بالمدينة والجهة وأن تتبع مآلاتها، مستدلا على ذلك بملف التعاونية الفلاحية المفلسة “الحليب الجيد”، لا أن تضع نفسها تحت الطلب وتتدخل في صراعات حزبية مناصرة لطرف ضد آخر.
وبخصوص تقرير المجلس الأعلى للحسابات، أوضح بأنه سبق للمجلس الجهوي للحسابات بمراكش أن قام بمهمتين رقابيتين لجماعة “آيت أورير” في ظرف لم يتجاوز أربع سنوات، قبل أن تصدر الغرفة الابتدائية التابعة له حكما تأديبيا ماليا قضى بغرامة مالية، دون أن تتم إحالتها على النيابة العامة، مرجعا ذلك إلى أن المجلس اعتبر ملاحظاته مجرد أخطاء ارتُكبت في التسيير لا ترقى إلى مستوى “الخروقات المالية”.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.