خنيفرة:نقل شرطي هدد بتعريض نفسه للإيذاء إلى مستشفى الأمراض النفسية والعصبية    وثيقة/ بوانو يتلقى الصفعات من الحكومة.. رفضت طلبات تغيير إسم مطار فاس و إحداث منطقة حرة بمكناس !    ارتفاع نوعي في عدد العاطلين بالمغرب    تكاثر الدلافين السوداء يؤرق بحارة الحسيمة في مزاولة نشاطهم    المغرب يقترض 204 ملايين دولار من “البنك الإفريقي للتنمية” لبناء مستشفيي كلميم وورزازات وتحديث 100 مركز صحي    أزيد من 7 آلاف مؤسسة عاملة في القطاع الغذائي حاصلة على الترخيص الصحي من طرف “أونسا”    المغرب يستهدف تحرير سعر صرف الدرهم    قطر تعيد علاقة المغرب والخليج إلى منطقة التوتر    التشكيلة الرسمية للرجاء أمام ر.بني ملال    المصري حازم إمام يُكرّر "الاحتفالية الودادية" حتى بعد التتويج بالسوبر المصري أمام الأهلي!    نشرة خاصة.. رياح قوية بالجنوب وزخات مطرية بالسواحل    مسيرة حاشدة للأساتدة المتعاقدين بالتزامن مع ذكرى 20 فبراير    إحباط محاولة تهريب أكثر من طن من مادة المعسل في أكادير    شرطي حاول الانتحار فوق بناية أمنية في خنيفرة    أمن الجديدة يفكك عصابة متخصصة في السرقة بالعنف    « كازينو السعيدي ».. القضاء يؤجل أقدم ملف لتبديد الأموال بالمغرب    «وانا» تقرر سحب شكايتها القانونية ضد «اتصالات المغرب»    جكام الجولة 17 للبطولة الاحترافية الأولى لكرة القدم    الجزائر.. الجمعة ال53 من التظاهرات يصادف مرور سنة على الحراك    للحد من إرهاب “اليمين المتطرف”.. ألمانيا تعزز إجراءاتها الأمنية أمام المساجد    السفاح الألماني منفذ هجوم فرانكفورت يدعو إلى “إبادة” المغاربة !    انتشار "كورونا" عبر العالم يضاعف المخاوف من الفيروس القاتل    الرئيس الجزائري يتحدث من جديد عن إغلاق الحدود مع المغرب    بنعبد القادر : جهات تضلل المغاربة و تمارس الديماغوجية السياسية في مشروع القانون الجنائي !    مشياً على الأقدام.. فرنسي يسافر إلى المغرب ليعلن إسلامه في الزاوية الكركرية    أساليب التعامل مع الزوج سيء الأخلاق    رسميا .. الإعلان عن موعد عودة بدر هاري إلى الحلبة    لجنة النزاعات بعقوبات مخففة في حق بعض اللاعبين والفرق    الحكومة لبوليف: فتواك ضد تشغيل الشباب وليست في محلها    أمزازي: الوزارة اعتمدت مقاربات عديدة للتصدي لظاهرة العنف المدرسي    صقر: مسلم 'انطوائي' لا يعبر عن مشاعره دائماً. وأنا أهتم بكل تفاصيل حياته    “الجبهة الاجتماعية” بخنيفرة تحتج في ذكرى “20 فبراير” بشعار “تقهرنا” (صور) ردووا: "باركا من الحكرة"    قيادي في البام: ما يتمتع به وهبي غير كافي لإدارة الأصالة والمعاصرة    متعة السرد واحتفالية اللغة في رواية “ذاكرة جدار الإعدام” للكاتب المغربي خالد أخازي    تأخر الأمطار.. الآمال معلقة على ما تبقى من فبراير وبداية مارس    برمجة مباريات الدوري الاحترافي تعرف ارتباكا مفاجئا    فيروس الكورونا يصل الى اسرائيل    الفنانة لبابة لعلج تكشف بتطوان عن "مادة بأصوات متعددة"    النائبة البرلمانية عائشة لبلق: مقايضة حق ضحية البيدوفيل الكويتي بالمال ضرب من ضروب الاتجار في البشر    ارتفاع عدد وفيات “كورونا” والإصابات تتجاوز ال75 ألفا    عموتة: علينا التعامل مع كل المباريات بجدية    روسيا تحذر أردوغان من شن عمليات عسكرية ضد القوات السورية    إصابة مؤذن بجراح إثر حادث طعن في أحد مساجد لندن    تبون غادي "يطرطق" قرر سحب سفير الجزائر بالكوت ديفوار احتجاجا على افتتاح قنصلية لها بالعيون    استنفار في ميناء الداخلة بسبب فيروس « كورونا »    “لا عشق لا أخوة” للشاب أيوب    “رضاة الوالدة” على “الأولى”    “كيبيك” تنقب عن كفاءات مغربية    شراك: الفتور أمر حتمي    فيلم بريطاني يصور في المغرب بمشاركة ممثل مغربي    التّحدّي الثّقافي    بوطازوت تعود إلى “لالة العروسة”    يمكنها أن تسبب السرطان على المستوى العلوي من الجهاز التنفسي : تقنيون في مجال التشريح يحذرون من تبعات استعمال مادة الفورمول    إيطاليا تسجل رابع حالة إصابة بفيروس "كورونا"    هل يكون العمدة "بيت بودجج" أول "مثلي" يصل إلى "البيت الأبيض"؟    " التأويل العقدي بين ثوابت العقلانية وسمو الروحانية في المنهجية الغزالية"    مشاريع الشباب من ضيق القرض إلى سعة الشراكة والعطاء    بلافريج أنا علماني ومؤمن بالله! ومغاربة يردون:كيف لمؤمن بالله أن يدعو للزنا واللواط والفواحش؟!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بعد انزعاج الخارجية.. التوحيد والإصلاح توضح خلفيات مشاركتها في قمة كوالالمبور
نشر في اليوم 24 يوم 05 - 01 - 2020

بعد الغضب، الذي عبرت عنه وزارة الشؤون الخارجية والتعاون الدولي والمغاربة المقيمين في الخارج من حضور الحركات الإسلامية المغربية في قمة كوالالمبور الأخيرة، خرجت حركة التوحيد والإصلاح لتوضيح خلفيات مشاركتها في قمة ماليزيا.
وخرج محمد الطلابي، القيادي في حركة التوحيد والإصلاح، والذي رافق رئيسها عبد الرحيم الشيخي إلى قمة كوالالمبور الأخيرة، لتوضيح خلفيات المشاركة، وقال إن الأمر يتعلق بمنتدى للفاعلين المدنيين دأبت ماليزيا على تنظيمه، وكان يرأسه مهاتير محمد، قبل أن يتحول إلى رئيس وزراء البلاد.
وتابع الطلابي أن المنتدى كان قد ضم شقا رسميا، استدعى فيه مهاتير رؤساء عدد من الدول، وآخر غير رسمي، شارك فيه ممثلون عن المجتمع المدني، وهي الصفة، التي حضرت فيها الحركة.
ونفى الطلابي أن يكون المنتدى بديلا عن الدول القائمة، وأنه فقط منظمة من بين المنظمات القائمة، ولم يتحدث أحد عن أنه سيكون بديلا عن منظمة إسلامية ما، في إشارة إلى منظمة التعاون الإسلامي.
يذكر أنه على الرغم من الصمت الرسمي عن المشاركة المغربية في قمة كوالالمبور الإسلامية المصغرة، التي احتضنتها ماليزيا، قبل أيام، إلا أن معطيات أظهرت انزعاج الخارجية المغربية من توجيه ماليزيا الدعوة إلى شخصيات إسلامية مغربية، للمشاركة في القمة، خصوصا جماعة العدل والإحسان، التي حضر نائب أمينها العام في القمة.
وفي ذات السياق، قال وزير الخارجية الماليزي، سيف الدين عبد الله، إن مشاركة أي شخصية، أو تنظيم في قمة كوالالمبور لا يعني اعتراف الحكومة الماليزية به، مضيفا أن هذا الموقف وضحه لوزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، ناصر بوريطة، على خلفية مشاركة منظمتين مغربيتين، في إشارة إلى حركة التوحيد والإصلاح، وجماعة العدل والإحسان.
ورمت ماليزيا بكرة المسؤولية في ملعب المنظمة، التي أشرفت على القمة، وقال عبد الله في اتصاله ببوريطة، إن منظمة غير حكومية أشرفت على القمة، وهي التي رتبت للقيادات الإسلامية المغربية لقاءً مع الرئيس الماليزي، الذي استقبل وفد جماعة العدل والإحسان.
وقمة كوالالمبور المصغرة، التي شاركت فيها ماليزيا، وتركيا، وقطر، وإندونيسيا، وإيران، كانت قمة إسلامية مصغرة، غاب عنها المغرب الرسمي، وحضرتها حركة التوحيد والإصلاح، ممثلة في رئيسها عبد الرحيم الشيخي، والقيادي محمد الطلابي، كما شاركت فيها جماعة العدل والإحسان، ممثلة في نائب أمينها العام، فتح الله أرسلان، وعضو مجلس الإرشاد، عمر أمكاسو.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.