عقد على "احتجاجات 20 فبراير" .. مكتسبات قائمة ومطالب عادلة    مفتشية العدوي تفتحص المجلس الإقليمي لتنغير    قتلى في إطلاق داخل حانة للشيشة غرب ألمانيا    فيروس "كورونا" يسجل 2112 حالة وفاة بالصين    مقتل 8 أشخاص وإصابة 5 فى إطلاق نار داخل مقهى للشيشة بمدينة هاناو الألمانية    هذه البلدة تدفع الإيجار لكل مقيم جديد يستقر فيها    منصة "برليناله" تروج للسينما الإفريقية في برلين    استنفار بوزارة الصحة بعد الاشتباه في إصابة صيني بفيروس « كورونا »    وزير الخارجية الفلسطيني يشيد بدور الملك محمد السادس في حماية المدينة المقدسة    أتلانتا يضرب فالنسيا برباعية وتوتنهام يتعثر    ميسي يستغرب ما يحصل في برشلونة    لايبزيج يعود بفوز ثمين ضد توتنهام في دوري أبطال أوروبا    المغرب يقفل حدوده في وجه الباحثين الأجانب في “أمنيستي”    هيئات تنتقد “التعطيل الممنهج” لإعادة هيلكة حي الشرف بسيدي رحال الشاطئ (صور) نددت ب"التماطل في الربط بالماء"    عامل تطوان يوقف رئيس جماعة من البام عن مهامه بسبب “خروقات” همَّت مجال التعمير    بوريطة يُبلغ رئيس موريتانيا رغبة الملك محمد السادس في علاقة شراكة قوية مع نواكشوط    “ضربة موجعة” للمتورطين في قضية “حمزة مون بيبي”    قضية “حمزة مون بيبي”.. الجسمي يكشف حقيقة اعتقال عائشة عياش    صندوق النقد الدولي يشيد بإطلاق المغرب لورش صياغة النموذج التنموي في زيارة لكريستالينا للمغرب    أشرف حكيمي لا يستبعد توقيع عقد نهائي مع دورتموند    أسعار النفط ترتفع أكثر من 2 بالمائة بفعل تباطؤ حالات كورونا    مستشفى 20 غشت بالبيضاء يخلد اليوم العالمي لسرطان الأطفال    الفاتحة والشموع وكلمات مؤثرة ترحما على شهيدة الواجب المهني بأسا (فيديو) بعد فاجعة موتها في حادثة سير    أتالانتا يهين فالنسيا برباعية ويضع قدما في ربع نهائي "التشامبيونز ليغ"    المكتب السياسي لحزب “البام”.. كودار نائبا للأمين العام والحموتي رئيسا لهيئة الانتخابات    الرميد يهاجم لفتيت: الداخلية تتحمل مسؤولية فشل تجاوب الحكومة مع أسئلة البرلمانيين    " الكاف" يضع أربعة شروط للملاعب والمدن الراغبة في استضافة نهائي دوري الأبطال    وزارة العدل: إطلاق سراح البيدوفيل الكويتي المتهم بهتك عرض فتاة قاصر بمراكش “شأن قضائي لا يمكن مناقشته”    امطار ضعيفة ومتفرقة متوقعة بالريف والواجهة المتوسطية    المغرب يرد على ‘العفو الدولية': تقريركم تجاهل دينامية المملكة في تعزيز حقوق الإنسان    عاجل.. الفخفاخ يعلن تشكيلته الوزارية    الرئيس الجزائري يعلن تاريخ اندلاع الحراك الشعبي “يوما وطنيا”    الاجتماع التأسيسي لمؤسسة الدراسات والأبحاث التهامي الخياري    نتنياهو: نعمل على تنظيم رحلات حج من تل أبيب إلى مكة.. و لا يمكن الإفصاح عن “زياراتي السرية” لدول عربية    بنشماش: الطبقة الوسطى بالمغرب تجد صعوبات في الصمود بسبب غلاء المعيشة وخلل الخدمات العمومية    طنجة.. مشروع جديد يعزز موقع المغرب كمنصة عالمية لإنتاج وتصدير السيارات    مصادرة كتاب من معرض الكتاب فضيحة دولة    السجون: معتقل مدان في تفجيرات ‘مدريد' و'كازا' يستفزنا للحصول على امتيازات تفضيلية    بينهم المغاربة.. ماكرون يضيق على إيفاد الأئمة المسلمين لبلاده    بعد فتوى الريسوني .. رفوش يؤلف كتابا عن قروض برنامج “انطلاقة” ضمن منشورات مؤسسة ابن تاشفين    نهاية الإسلام المزيف..    أياكس يستعيد زياش ويفقد مزراوي أمام فريق فجر    إسبانيا تُقرّر إزالة الشفرات الحادة من سياجَيْ سبتة ومليلة    الأنفلونزا الموسمية .. استراحة مرضية إجبارية خلال فصل الشتاء!    كأس العرب للشباب | المنتخب الوطني يستعد لملاقاة جيبوتي وعينه على حجز بطاقة العبور للدور الموالي    عندما تصبح الإساءة للإسلام ورموزه أيسر طريق للشهرة الزائفة والاسترزاق، رشيد أيلال نموذجا    الذبحة الصدرية … الكماشة    خلال 2019.. ثلثا العاطلين عن العمل بالمغرب في وضعية بحث عن شغل منذ سنة أو أكثر    الداخلية تعبّئ ولاتها و عمالها لإنجاح تمويل مقاولات الشباب    المكتب الوطني للمطارات: ارتفاع حركة الطيران الداخلي بنسبة 10.43 في المائة    “إيسيسكو الاستشراف” تعلن عن منح دراسية ودورات تدريبية للشباب    ارتباك في “إم بي سي 5”    لأول مرة.. عدد المتعافين من فيروس كورونا يتجاوز عدد المصابين    سيارات للكراء .. خدمة جديدة لتسهيل التنقل عبر قطارات المملكة    صدور تقرير يوضح ان المعلمين المغاربة الأكثر غيابا    غضبة الملوك و لعنة المجاهدين على العرائش.!    محمد بلمو يحصي عدد ال «طعنات في ظهر الهواء»    بلافريج أنا علماني ومؤمن بالله! ومغاربة يردون:كيف لمؤمن بالله أن يدعو للزنا واللواط والفواحش؟!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حسين مجدوبي يكتب: لماذا أقصت ألمانيا المغرب من حضور قمة برلين؟
نشر في اليوم 24 يوم 25 - 01 - 2020

لم يُستدع المغرب للمشاركة في مؤتمر برلين، حول حل النزاع في ليبيا، ما ترتب عليه جدل سياسي وسط الرأي العام المغربي، بين متسائل: هل المغرب دولة هامشية لا يعتد بها؟ هل قامت دول أخرى بتهميشه عمدا؟ بعيدا عن الجدل وسط الرأي العام المغربي، كيف يمكن تفسير تهميش المغرب وعدم استدعائه إلى قمة برلين، وهو الذي يشفع له انتماؤه رفقة ليبيا إلى اتحاد المغربي العربي، وبالتالي، اقتسام الوحدة السياسية، وساعد إنسانيا الليبيين النازحين نحو الحدود التونسية، بعد إسقاط نظام معمر القذافي، ثم احتضن سنة 2015 قمة الأمم المتحدة، التي أرست أولى لبنات البحث عن حل سياسي واحتواء الحرب، وتعرف بقمة الصخيرات، وهي مدينة شاطئية على بعد عشرة كيلومترات جنوب العاصمة الرباط، واستمر في لعب دور الوساطة المحايدة، لكن الظروف لم تساعده في التقريب بين وجهات الأطراف المتنازعة، لاسيما بعد تدخل دول حليفة بقوة، مثل الإمارات العربية والسعودية، ودعمهما اللامشروط لخليفة حفتر، الذي ينازع حكومة الوفاق ولا يعترف بشرعية لقاء الصخيرات.
توجد مبررات لعدم استدعاء المغرب إلى قمة برلين، وقد يقع الاختلاف أو الاتفاق حولها، وفق زاوية المعالجة. وقبل استعراض التفسيرات، أوضح مصدر أوروبي رفيع المستوى، لصاحب هذا المقال، أن إيطاليا طالبت وألحت على ضرورة حضور دول المغرب العربي، ومنها المغرب، لكن برلين كان لها رأي آخر. أولا، تولت ألمانيا الحسم في توجيه الدعوات، والأكثر إثارة للدهشة أنها لم تقصِ فقط المغرب، بل الجزائر التي تشترك مع ليبيا في قرابة ألف كيلومتر، وكذلك تونس قبل استدراكها واستدعاء الجزائر.
وعدم استدعاء المغرب هو تقدير من لدن اللجنة الألمانية المشتركة المكونة من الخارجية والاستخبارات ورئاسة الحكومة، وهي اللجنة التي وضعت معايير الحضور. وهذا يعني إما سوء تقدير من لدن اللجنة لدور المغرب العربي، أو اعتبارها المغرب دولة هامشية.
ثانيا، في تكملة للنقطة الأولى، خضعت الدعوات للتصور المستقبلي لحل النزاع، أي استدعاء الدول القادرة على الالتزام بالتوصيات وتنفيذها، مثل الدعم المالي أو القوات المتعددة الجنسية، لاسيما بعدما أبدت برلين استعدادها لإرسال قوات عسكرية للمساهمة في إرساء السلام، بمعنى تحكمت في الرؤية الألمانية فكرة أنه ليس هناك حياد، بل الانخراط العملي والفعلي.
ثالثا، رفضت ألمانيا استدعاء الدول التي تعتقد أنها سوف لن يكون لها ثقل التمثيلية، فهي تدرك أن ملك المغرب محمد السادس لن يشارك في القمة، فهو لا يشارك في القمم الإقليمية والدولية، بل ستكون المشاركة على مستوى منخفض، أي وزير الخارجية ناصر بوريطة، الذي لن يفيد في أي شيء سوى تلاوة إنشاء عن إبراز الدور الفعال للمغرب في النزاع. وتتميز المداخلات المغربية في القمم الدولية بالإطناب الشديد والبعد عن الفعل العملي المباشر والمقترحات البراغماتية.
رابعا، لا تجمع ألمانيا والمغرب علاقات متينة، عكس تلك التي تجمعه بفرنسا. ولم يسبق للمستشارة الألمانية القيام بزيارة رسمية للمغرب، سوى إلى مراكش السنة الماضية، في إطار قمة دولية لم تلتقِ خلالها الملك محمد السادس، وكانت تخطط لزيارة الرباط، لكنها لم تتلقَ ردا مغربيا يحدد التاريخ وأجندة العمل.
لقد أخطأت دبلوماسية برلين التقدير في عدم استدعاء المغرب وتونس والجزائر، وإن استدركت واستدعت الأخيرة، لأن الأزمة الليبية هي نزاع إقليمي، وهذه الدول المغاربية يهمها ما يجري في هذا البلد المغاربي. اللجنة الثلاثية المكونة من الاستخبارات والدبلوماسية ورئاسة الحكومة كانت قصيرة النظر في الإلمام بالملف الليبي من كل جوانبه.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.