تفاصيل برقية تعزية ومواساة من الملك إلى أمير دولة الكويت    التقدم والاشتراكية ينتقد الحكومة: ارتباك في التدبير وحضور باهت وسوء تواصل مع الرأي العام    رئيس فيدرالية قطاع الدواجن يتوقع تراجعا في أسعار الدجاج    وزيرة السياحة تحل بأكادير لإخراج القطاع من غرفة الإنعاش    متى إن شاء الله ؟ .. هكذا سخر جو بايدن من دونالد ترامب باللغة العربية    البركاوي يعزز مكانه في صدارة الهدافين    منحة مغرية للاعبي المغرب التطواني للفوز بالديربي    التشكيلة الرسمية لمباراة مولودية وجدة والرجاء    الرصاص لتوقيف شخص قام باختطاف رضيع و هدد عناصر الدرك الملكي بواسطة السلاح الأبيض    رصاصة دركي تنهي حياة شخص تعرض لسيارة أم واختطف رضيعها بالدروة    نعمان الحلو يمتنع عن الاستفادة من الدعم و يطالب بتحويل المنحة المخصصة له إلى صندوق كوفيد19    للشطيح و الرديح ريع ذسم    أعلى حصيلة إصابات كورونا تسجل بالدار البيضاء وحالات الحرجة 432..إليكم التوزيع الجغرافي!    ميسي يعترف بخطأه وإذا كانت موجودة فهي فقط لجعل النادي أقوى    كورونا خربقات الاقتصاد الوطني.. مندوبية التخطيط: كاين انخفاض حَادْ فالمبادلات الخارجية والطلب الداخلي تراجع بزاف -أرقام    فنانو الصحراء مستاؤون من إقصاء وزارة الثقافة لهم    شامة الزاز … أيقونة العيطة الجبلية تودعنا    مباراة الفتح الرياضي وسريع واد زم الجولة ال27 / تشكيلة الفريقين    المغرب يسجل 2470 حالة إصابة جديدة بكورونا خلال 24 ساعة الأخيرة    الكشف عن أسرع آلة في العالم لاكتشاف الإصابة بفيروس كورونا في ظرف وجيز جدا.    بعد الجدل الذي أثارته.. مهمة استطلاعية لمجلس النواب حول صفقات آيت الطالب    الدول العربية تنعى أمير الكويت وتشيد بحكمته    السيد الشامي يؤكد الحاجة لاستراتيجية مندمجة ومحددة لتخطي عتبة جديدة في الاندماج الإقليمي للمغرب في إفريقيا    الكركرات .. الأمم المتحدة توبخ "البوليساريو" رغم أنف وكالة الأنباء الجزائرية!    مجلس جطو: النفقات الجبائية لا تزال مركزة في عدد محدود من القطاعات    "ديزي دروس" يهاجم دعم فناني الإمكانيات المحتشمة    الميلودي شغموم يعيش محنة صحية    محمد طلال: "كوفيد- 19" أخضع مرونة العديد من القطاعات لاختبار عسير    العدالة والتنمية: ينبغي على تعديل القوانين الانتخابية أن يقدم رسائل غير ملتبسة    النواب البريطانيون يقرون مشروع قانون بريكست رغم تحذيرات بروكسل    هلع بباريس بعد سماع دوي انفجار بالمدينة وضواحيها    إصابة جديدة لهازارد تبعده عن لقاء بلد الوليد    انتهاء مهمة المستشفى الطبي الجراحي الميداني بمخيم الزعتري المقام من قبل القوات المسلحة الملكية    "كورونا" تعيد رئيس الحكومة للمساءلة البرلمانية في هذا الموعد    شاهدوا.. مسنّ من مليلية عالق في الناظور ينهار باكيا بعد رفض السماح له بالعودة    المهدية.. الإطاحة ب"مول التريبورتور" لتورطه في سرقة عاملات بواسطة السلاح الأبيض    مجموعة مدارس المدى بالناظور توضح حيثيات تعليق الدراسة الحضورية لمدة أسبوعين    "دركي الاتصالات" السابق يتولى رئاسة شركة "إنوي"    دورتموند يرفض عرضا من مانشستر يونايتد بقيمة 100 مليون يورو لسانشو    موسيماني يصل القاهرة "الجمعة" لوضع اللمسات الأخيرة على تعاقده مع الأهلي    صدامات تقسم "كُتاب المغرب" قبل مؤتمر جديد    بوريطة: الملك محمد السادس يرى أن الحل يجب أن يكون ليبيا وسياسيا وليس عسكريا    المجلس الأعلى للحسابات: المداخيل الجبائية الرئيسية للدولة في منحى تنازلي    ڤيديوهات    حادثة سير تنهي حياة أربعيني في مركز النقوب    شبيبة الأحرار "تطلق النار" على عبد الرحيم بن بوعيدة وتطلب إحالته على أنظار اللجنة الوطنية للتأديب والتحكيم    رئيس النقابة الوطنية لمهنيي الفنون الدرامية يرد على غضب المغاربة "واش ربعة د المليار فلوس"    التسخيريُ علمُ الوحدةِ ورائدُ التقريبِ    المغرب يوسع شبكة المختبرات الخاصة المسموح لها بإجراء اختبارات كورونا    طقس الأربعاء: أجواء مستقرة مع سماء صافية في أغلب مناطق البلاد    مندوبية التخطيط: ها كيفاش دايرة الصناعات التحويلية    بوريطة في باماكو حاملا رسالة تشجيع وصداقة وتضامن    المجلس الأعلى للحسابات: مسار عجز الميزانية متحكم فيه في سنة 2019    "فتح" و"حماس" تسرّعان خطوات التقارب وسط تحديات غير مسبوقة    نداء للمساهمة في إتمام بناء مسجد تاوريرت حامد ببني سيدال لوطا نداء للمحسنين    التدين الرخيص"    الفصل بين الموقف والمعاملة    الظلم ظلمات    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





نقطة نظام.. الحجر الرمادي
نشر في اليوم 24 يوم 12 - 08 - 2020

لم يعد يخفى على أحد أننا دخلنا مرحلة الخطورة في علاقة بالوضعية الوبائية، وأن المنظومة الصحية أكدت هشاشتها وسرعة انهيارها في بعض الحالات، كما نتابع في مدينة طنجة. تثير هذه الوضعية تساؤلات مصيرية في ظل غياب القدر الكافي من التواصل والشفافية، حيث تتناقل الألسن والهواتف تفسيرات تطرح أسئلة كبرى حول أسباب هذا الانهيار، وهل يعود ذلك إلى عدم القدرة على القيام بعدد أكبر من الاختبارات، وبالتالي، ترك كثير من الحالات تموت في صمت وتنشر العدوى؟
ما يزيد الطين بلة، هو هذا التدبير المتردد. صحيح أننا لسنا استثناء في العالم، حيث تعجز جميع الدول والحكومات عن الإمساك بخيط الحقيقة في هذا الموضوع، كما يصعب التنبؤ بالمنحى الذي سيأخذه تطور الأوضاع، لكن ذلك لا يبرر التردد والغموض واتخاذ القرار ونقيضه.
نحن حاليا في العطلة السنوية الأكبر، والتي تهم مرافق حيوية مثل التعليم والقضاء، وبالتالي، إذا كانت الوضعية الوبائية تحتاج إلى مرحلة أخرى من الحجر والإغلاق الشاملين، فإن ما تبقى من شهر غشت هو الفترة الأنسب لتطبيقها، حتى نصل إلى «الدخول» المقبل في وضعية وبائية قابلة للتحكم والتدبير و«الرقص» الآمن مع الفيروس.
تبدو الحكومة حاليا وقد تخلّت عن كثير من القرارات والخيارات التي أعلنتها سابقا، كما يبدو أن المؤسسة الملكية لم تجد في مخططات الحكومة ما يقنعها، وبادرت، بالتالي، إلى طرح مخطط ضخم لإحياء الاقتصاد بما يناهز 120 مليار درهم. أي أن محاولات إنعاش السياحة الداخلية واستئناف بعض الأنشطة الإنتاجية لم تعد قائمة في الواقع، وبالتالي، ينبغي استثمار الظرف الحالي كعطلة شبه سنوية، للدخول في حجر حقيقي وكامل، بدل «الحجر الرمادي» الذي لا ينفع الاقتصاد ولا يقضي على الوباء.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.