الموت يفجع الفنان العالمي ريدوان    انعقاد مجلس الحكومة يوم الخميس    أحزاب المعارضة تعتزم الرفع من التنسيق    ارتفاع أسعار المحروقات يلهب أثمان خدمات الحصاد    المغرب - إسبانيا.. فتح معبري سبتة ومليلية بشروط جديدة    انخفاض سعر الفائدة الإجمالي على القروض إلى 4.28 في المائة (بنك المغرب)    سعر صرف الدرهم يزيد مقابل اليورو    اعتقال أزيد من 30 مشاغباً متورطين في أعمال عنف خلال مباراة الرجاء واد زم    وادو الدزايري يواصل شطحاته : لعب نهائي دوري الأبطال في المغرب ليس عادلاً    الناخب الوطني سيلتقي زياش والأخير طمأن الجماهير    فيديو يوسف النصيري يسجل هدف رائع في مرمى اتلتيكو مدريد في الدوري الاسباني    مطارات المغرب تستقبل أزيد من 3.2 مليون مسافر وتسترجع 75 بالمائة من حركيتها    وزارة الصحة تطلق الحملة الوطنية لتشجيع الرضاعة الطبيعية    كورونا يغلق ثانوية بتارودانت بعد اكتشاف 14 حالة    مرحبا .. المغرب يستعد لتنظيم عملية عبور الجالية    باحث مغربي: إسبانيا لا تنوي إقامة أي تعاون مع المغرب فيما يتعلق بتدبير الحقل الديني    فرنسا تلغي إلزامية وضع الكمامة في وسائل النقل    الإصابة بالسمنة تهدد بمجموعة من الأمراض الخطيرة    أسرة الأمن الوطني تخلد الذكرى 66 لتأسيس المديرية العامة للأمن الوطني    عمر هلال يفضح سكيزوفرينيا السفير الجزائري بشأن مبدأ تقرير المصير    وحدة بنسليمان تشرع في انتاج اللقاحات    أوكرانيا تسيطر على حدود في خاركيف    مالي تنسحب من مجموعة دول الساحل    الملك سلمان يخرج من المستشفى بعد إجراء فحوصات طبية    الانتخابات اللبنانية.. تراجع حلفاء "حزب الله" وتقدم "القوات"    مراسل آشكاين يلقى حتفه بعد سقوطه من جبل موسى    مجددا.. نفق بني مكادة يشهد حادثة سير خطيرة بين سيارة أجرة وعربة خفيفة    روسيا وأوكرانيا: ارتفاع أسعار القمح العالمية بعد قرار الهند حظر تصديره    الموت يخطف روح الفنان ناصر وردياني    التدبير المغربي لمعضلة التطرف العنيف: قراءة بانورامية    أسعار الدجاج تصل إلى ثمن قياسي    البنك الدولي: تحويلات مغاربة العالم ارتفعت بنسبة 40 في المائة    كأس الكاف...ريمونتادا بركانية تحلق به في النهائي    جامعة الدول العربية تطالب المجتمع الدولي بتوفير الحماية الدولية للشعب الفلسطيني    انتخاب حسن شيخ محمود رئيسا للصومال للمرة الثانية    توقعات أحوال الطقس اليوم الإثنين    لاعبون جزائريون يتناوبون على اغتصاب قاصر تونسية    بكائيات جيش النادي الأهلي على (ضريح) الكاف بمصر    إنجازات لافتة للاعبات المغربيات في دوريات عالمية للغولف    مهرجانات السينما بالمغرب: خلال ما تبقى من ماي الجاري    سناء بحاج في دور سينمائي جديد    شبه جزيرة القرم "قد تكون نقطة بوتين الحاسمة في لعبة الدجاجة النووية"    في نداء أصدره بمناسبة ذكرى 16 ماي … «مرصد نبذ الإرهاب» يدعو إلى تقديم مزيد من الضمانات القانونية لرجل الأمن الميداني    تدهور الواحات التقليدية للتمور يجر وزير الفلاحة للمساءلة    ضحية الريسوني يفند مغالطات تقرير لجنة بالكونغرس الأمريكي ويؤكد: "قضيتي جريمة حق عام"    العثور على جثة ممثلة هندية معلقة وزوجها المتهم الأول    حفل يقدم مسرحية "أمشوم" بالناظور    الجيش الملكي يتربع على عرش الزعامة    قتلى وجرحى بإطلاق نار داخل كنيسة في كاليفورنيا    حدائق الشعر بتطوان    أطروحة جامعية بتطوان تحت عنوان "مسالك تأويل مشكل القرآن في القضايا العقدية"    4 أطعمة تجنب وضعها في الثلاجة!!    فيدرالية النقابات الديمقراطية تعقد مجلسها الوطني بمراكش    89 إصابة جديدة بكورونا في المغرب    شاهد أول خسوف كلي للقمر و"قمر الدم" (فيديو)    هل تعرفون حقيقة من قتل شيرين أبو عاقلة؟    (ويسعون في الأرض فسادا والله لا يحب المفسدين) المائدة 64    حتى لا يَعْلَقَ البعضُ في منطق "ويلٌ للمصلّين"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



المندوبية السامية للتخطيط .. توقع نمو الاقتصاد الوطني بمعدل 2,9 في المائة سنة 2022
نشر في دوزيم يوم 19 - 01 - 2022

أفادت المندوبية السامية للتخطيط، أن الاقتصاد الوطني يتوقع أن يسجل نموا بمعدل 2,9 في المائة سنة 2022، بعد توقع ارتفاعه ب7,2 في المائة سنة 2021.
وأوضحت المندوبية في مذكرة لها حول الميزانية الاقتصادية التوقعية لسنة 2022، أنه "بناء على هذه التطورات وعلى ارتفاع الضرائب والرسوم الصافية من الإعانات بحوالي 3,9 في المائة، يتوقع أن يسجل الناتج الداخلي الإجمالي نموا بمعدل 2,9 في المائة سنة 2022، بعد ارتفاعه المتوقع المقدر ب 7,2 في المائة سنة 2021.
وأضاف المصدر ذاته، أنه على المستوى الإسمي، سيسجل الناتج الداخلي الإجمالي تباطؤا في معدل نموه ليستقر في حدود 4,7 في المائة، مضيفا أن هذا التطور يعكس استقرار معدل التضخم، المقاس بالمؤشر الضمني للناتج الداخلي الإجمالي، في حدود 1,8 في المائة في سنة 2022.
وواصل أن "آفاق النمو الاقتصادي الوطني لسنة 2022 ترتكز على سيناريو متوسط لإنتاج الحبوب خلال الموسم الفلاحي 2021/2022 وعلى المقتضيات الجديدة المعلنة في القانون المالي لسنة 2022"، مضيفا أن هذه التوقعات تعتمد على تقوية الطلب العالمي الموجه نحو المغرب وانتعاش الاستثمارات الأجنبية المباشرة وتعزيز مستوى تحويلات المغاربة المقيمين بالخارج.
وتابعت المندوبية أن "هذه التوقعات تبقى رهينة بالعديد من العوامل" المرتبطة بتطور الحالة الوبائية، خاصة في ظل ظهور متحورات جديدة من الفيروس، حيث ستؤثر التدابير الاحترازية لمواجهتها سلبا على منحى العرض والطلب، وبالتالي ستؤدي إلى إبطاء النمو الاقتصادي.
وحسب المذكرة فإنه بناء على هذه الفرضيات، سيستمر انتعاش الاقتصاد الوطني سنة 2022، رغم تباطؤ وتيرة نموه بعد الانتعاش القوي المسجل سنة 2021. وبالتالي، سيسجل القطاع الأولي انخفاضا في قيمته المضافة ب1,6 في المائة سنة 2022 مقارنة بارتفاع ب17,9 في المائة خلال السنة الماضية، في حين سيستفيد القطاع غير الفلاحي من تحسن النشاط الاقتصادي لأهم الشركاء التجاريين وتفعيل مخطط الإقلاع الاقتصادي لسنة 2022.
واعتبرت المندوبية أن هذه الأنشطة غير الفلاحية ستعرف نموا في قيمتها المضافة بوتيرة تناهز حوالي 3,5 في المائة سنة 2022 عوض 5,6 في المائة المقدرة سنة 2021.
من جهته، سيسجل القطاع الثانوي سنة 2022، وتيرة نمو معتدلة في قيمته المضافة ب3,3 في المائة عوض 6,8 في المائة سنة 2021، لتناهز تقريبا مستوى المتوسط السنوي 2,7 في المائة المسجل خلال الفترة 2014-2019، مضيفة المندوبية أن هذه النتائج المتواضعة للقطاع الثانوي تعزى إلى تباطؤ وتيرة نمو القيمة المضافة للصناعات التحويلية التي لن تتجاوز 3 في المائة خلال سنة 2022.
وتابعت المندوبية أن الصناعات الغذائية، التي ستستفيد من التأثيرات الإيجابية للموسم الفلاحي الجيد خلال سنة 2021، ستسجل نموا طفيفا بنسبة 0,8 في المائة سنة 2022. غير أن الصناعات الكيميائية وشبه الكيميائية والصناعات الميكانيكية والكهربائية وأنشطة صناعة النسيج والجلد ستسجل قيمتها المضافة نموا بمعدل يناهز على التوالي 4,9 في المائة و4,6 في المائة و4,1 في المائة.
وحسب المندوبية ستستفيد هذه الصناعات من تحسن الطلب الخارجي الموجه نحو القطاعات التصديرية. كما ستستفيد من الاستراتيجية الوطنية لتشجيع "المنتوجات ذات الصنع المحلي" ومن الاستثمارات الجديدة المبرمجة خلال سنة 2022.
وبخصوص قطاع البناء والأشغال العمومية سيتعزز بالتحفيزات السياسات العمومية وانتعاش الطلب الداخلي، حيث سيسجل نموا بوتيرة 3,2 في المائة. ومن جهتها، سترتفع القيمة المضافة لقطاعات المعادن والطاقة على التوالي ب4,2 في المائة و4,7 في المائة.
وبخصوص أنشطة القطاع الثالثي، التي ستتحسن بنسبة 3,6 في المائة، أوضحت المذكرة أنها ستواصل تأثرها بالتداعيات السلبية للوباء. غير أن الخدمات التسويقية ستعرف انتعاشا، خاصة أنشطة السياحة والنقل الجوي، نتيجة إعادة فتح الحدود سنة 2022.
وتقدم الميزانية الاقتصادية التوقعية لسنة 2022 مراجعة لآفاق الميزانية الاقتصادية الاستشرافية الصادرة خلال شهر يوليوز من سنة 2021. ويتعلق الأمر بتقديرات جديدة للنمو الاقتصادي الوطني لسنة 2021 وبمراجعة توقعات تطوره خلال سنة 2022 وتأثيراتها على التوازنات الماكرو اقتصادية الداخلية والخارجية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.