تنفيذا للتعليمات الملكية: انطلاق أشغال ندوة حول تحسين أداء تجريدات الدول المساهمة بالقوات العسكرية ووحدات الشرطة في عمليات السلام    عبد النباوي: دليل مناهضة التعذيب تعليمات قانونية كتابية تلزم قضاة النيابة العامة    أخنوش: الغابة في تناقص .. ومشكل “الأركان” هو الإنتاج وليس التسويق (فيديو) على هامش افتتاح أشغال المؤتمر الدولي الخامس للأركان    عمال المطارات والمعلمون ينظمون إلى أكبر إضراب عرفته فرنسا    رسميا.. هذا موعد مبارتي الرجاء في ربع نهائي كأس العرب    دوري أبطال أوروبا – بحظوظ متباينة..”الأسود” يخوضون فرصتهم الأخيرة للتأهل للدور الثاني    الحكم اليخاندرو هيرنانديز يدير كلاسيكو الدوري الإسباني    حصيلة حوادث السير بالمدن خلال الأسبوع الماضي    لأول مرة.. طنجة تحتضن مسابقة غريبة لإختيار أفضل زغرودة    فحص سكري الحمل المبكر يحمي المواليد من هاته الأضرار    الممارسة اليومية للرياضة تقي الأطفال من تصلب الشرايين    حقوق الإنسان بالمغرب.. إنجازات ورقية وخطوط حمراء جديدة!    طنجة.. 20 سنة حبسا لزعيم عصابة روعت القصر الكبير    بعد اعتزال دام 35 سنة.. عزيزة جلال تعود للغناء بالسعودية    عبد النبوي يقدم للقضاة دليلا لمكافحة التعذيب وغيره من ضروب سوء المعاملة    الحكم اليخاندرو هيرنانديز يدير كلاسيكو الدوري الإسباني    الجامعة الفرنسية تمدد عقد ديشان حتى مونديال 2022    الجيش يصحح أوضاعه وطنجة يغرق بني ملال    تزامنا مع الاحتجاجات.. “أمزازي” يلغي اجتماعا مع النقابات التعليمية الأكثر تمثيلية    المغاربة عاجزون عن رد 69 مليار دهم للبنوك    دعوات للنيابة العامة لتأمين صرف أدوية الأمراض النفسية    أنطوان داليوين رئيسا جديدا ل « مجموعة MBC » خلفا ل سام بارنيت    دنيا بطمة تستعد لطرح « قنبلة » بعد « ندمانة »    أمكراز: أزيد من 117 ألف منخرط في نظام المقاول الذاتي.. 54 في المائة منهم شباب    انعقاد مجلس للحكومة بعد غد الخميس    الأسطورة نيبت: مركب محمد السادس لكرة القدم مفخرة لنا جميعًا    بعد نجاح ألبومه الأخير.. حاتم عمور يحتفل بآخر « ورقة » له    محكمة جزائرية تقضي بالسجن 15 عاما على رئيس الوزراء الأسبق أحمد أويحي    مشروع النموذج التنموي الجديد سيرى النور منتصف 2020    مندوبية التخطيط: 7,6 مليون مغربية تعرضت للعنف خلال 12 شهرا بنسبة 57%    “أكال” تجوب شوارع البيضاء دفاعا عن الأرض والعرض    6 قتلى إثر إطلاق نار داخل مستشفى في التشيك    الجزائر على وقع الغليان .. واعتقالات بالجملة للمتظاهرين    الشامي يعري عيوب النموذج التنموي الاقتصادي بالمغرب : دعا إلى تعزيز ورش التسريع الصناعي عبر برنامج إنماء    الجديدة تمدد تعاقدها مع التانزاني مسوفا    الروائي فواز حداد يحاول «تفسير اللاشيء»    غلمان يتحسس «نمشا على مائه الثجاج»    ميناء    فلاشات اقتصادية    بريداتور تبرم عقدا لحفر بئر تنقيب عن الغاز في ترخيص كرسيف : مكتب خبرة إيرلندي قدر مخزونه بنحو 474 مليار قدم مكعب    إختفاء طائرة عسكرية وعلى مثنها 38 شخصاً    شبيبة حزب الاستقلال تدعو المجتمع الدولي إلى تحمل مسؤوليته بشأن جرائم الحرب في قطاع غزة    أمير قطر يغيب عن القمة الخليجية ويرفع مستوى التمثيل    قدم أعمالا رفقة عادل إمام وسعاد حسني.. وفاة المخرج سمير سيف عن عمر يناهز 72 عاما    مع بداية 2020 .. واتساب تحظر تطبيقها على ملايين الهواتف الذكية الشركة توضح    بعد أنباء إصابته بورم في الرأس.. تركي آل الشيخ يتقبل التعازي ب"وفاته"!    الCNDH تراسل مدراء القطع العمومي وتشتكي تغييبها في البرامج الإذاعية والتلفزية    طقس اليوم الثلاثاء.. بارد نسبيا وأجواء مستقرة فوق كافة ربوع المملكة    الأميرة للا حسناء تترأس مجلس إدارة مؤسسة محمد السادس لحماية البيئة    محمد السادس يدشن مركب محمد السادس لكرة القدم بمدينة سلا    قطب الاحتياط بCDG يطلق سباق الابتكار.. أول برنامج للابتكار المفتوح    طَريقُنا إلى مكَّةَ.. .    في ذكرى رحيل الطبيبة المقتدرة زهور العماري    الحريات الفردية.. هل من سبيل للتقريب؟    التطاول على الألقاب العلمية أسبابه وآثاره    مديرية وزان: ثانوية سيدي بوصبر التأهيلية: تخليد اليوم العالمي للسيدا    40 دقيقة من الرياضة يوميا تحمي الأطفال من تصلب الشرايين    خرافات شائعة عن نزلات البرد يجب تجنبها    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





جمع الرجاء... تمخض الجبل فولد فأرا
نشر في الصباح يوم 02 - 07 - 2015

بودريقة فاز بولاية ثانية والمنخرطون حولوا الجمع إلى "طاولة نقاش"
فاز محمد بودريقة، برئاسة الرجاء الرياضي لولاية ثانية مدتها أربع سنوات، في ظل غياب أي مرشح للرئاسة، أول أمس (الأربعاء) ، بعدما قدم استقالته، ليتحول الجمع العادي إلى استثنائي.
وكما كان متوقعا، لم يتردد منخرطو الفريق الأخضر، الذين بلغ عددهم 67 شخصا، في تجديد الثقة في بودريقة، الذي أعلن قبل الجمع نيته عدم الترشح من جديد للرئاسة، وتقديم استقالته بعد موسم خرج منه الفريق خاوي الوفاض.
ورغم الانتقادات الكبيرة لبعض المنخرطين لسياسة المكتب المسير الحالي، محملين إياه مسؤولية الإخفاقات الكثيرة هذا الموسم، فإنهم تشبثوا ببودريقة، رافضين التغيير في المرحلة الحالية.
سيناريو محبوك
ولعل أغلب الحاضرين في جمع الرجاء، الذي انعقد بعد ساعة من وقته المعلن، في أحد فنادق الدار البيضاء، انتظروا لحظة تقديم بودريقة استقالته، ليتحول الجمع العادي إلى استثنائي، من أجل معرفة مصير المكتب المسير، بعدما فاجأ الرئيس الجميع برغبته عدم الترشح من جديد قبل أيام من الجمع.
واتضح للجميع مع بداية الجمع، أن أغلب المنخرطين الذين حضروا الجمع، لن يترددوا في منح الثقة مجددا لبودريقة، رغم الانتقادات الكبيرة التي تلقاها بخصوص عدد من النقاط.
ولم يتطرق المنخرطون في تدخلاتهم إلى موضوع استقالة بودريقة، وخاطبوه بصفته الرئيس المقبل للفريق.
بدوره، أصر بودريقة في إيجاباته على تدخلات المنخرطين، أن يتحدث عن المستقبل، متناسيا بلاغاته على الموقع الرسمي للنادي، وخرجاته الإعلامية قبل أيام من الجمع، يعلن فيها استقالته ومتشبثا بها، ليتحول بعدها الجمع إلى "طاولة نقاش".
المنخرطون ... انتقادات ومساندة
رغم حضورهم المتأخر للجمع، الذي استغرق ثلاث ساعات، أراد المنخرطون أن يجعلوا جمع الرجاء كرسي اعتراف للرئيس، إذ وجهوا إليه انتقادات كبيرة، بخصوص طريقة تسييره، محملين إياه مسؤولية إخفاقات الفريق في الموسم الماضي.
ولم يتردد أحد المنخرطين الذي تقدم لأخذ الكلمة الأولى، بعد تلاوة التقريرين الأدبي والمالي، في إعلان انسحابه احتجاجا على تعامل بودريقة مع المنخرطين، وسوء تدبيره للمرحلة الحالية.
ولم يتردد المنخرط خالد غلام في وصف بودريقة ب "الرئيس المحظوظ"، لأن "كل الظروف متوفرة له من أجل صناعة فريق قوي وعالمي، غير أنه لم يستغلها وارتكب أخطاء قاتلة، جعلت الرجاء يتراجع إلى الرتبة الثامنة في البطولة، وخرج خاوي الوفاض من المنافسات الأخرى.
وأكد غلام، الذي كان تدخله "الأعنف" من بين المنخرطين، أن سياسة بودريقة أدت إلى تقليص عدد المنخرطين، إذ غاب التواصل معهم، فيما غاب بعد النظر في تسيير الفريق إداريا وتقنيا.
وأكد غلام أنه "في ظل هذا الوضع، لا يسعني إلا أن أنسحب من هذا الجمع، ومن الانخراط بالرجاء، بسبب كل الظروف السيئة التي عرفها الفريق هذا الموسم، والناتجة عن طريقة تسيير الرئيس".
كلمة غلام، لم تؤثر على باقي المتدخلين، إذ أصر غالبيتهم على الانتقاد وتحميل بودريقة المسؤولية، دون أن يسحبوا ثقتهم منه.
ومن بين أبرز النقاط التي تطرق إليها المنخرطون في تدخلاتهم، هي ثمن الانخراط الذي اعتبروه مرتفعا جدا، مطالبين بإعادة النظر فيه في أقرب وقت، ليتسنى للفريق الرفع من عدد المنخرطين، الذي يصل إلى 67 فقط حاليا.
وشدد بعض المنخرطين على ضرورة منح اللجنة التقنية والمدرب الصلاحيات المطلقة في الانتدابات التي يقوم بها الفريق، بحكم فشل أغلب صفقات اللاعبين، الذين تم جلبهم بمبالغ خيالية، بالإضافة إلى مركز التكوين المغلق منذ مدة، و"الذي بات وصمة عار على فريق كبير مثل الرجاء".
الجمع الاستثنائي ... لحظة الحقيقة
وبعد المصادقة على التقريرين الأدبي والمالي، قدم بودريقة استقالته من رئاسة الفريق، تاركا الكلمة لممثل الجامعة نور الدين البيضي، الذي أعلن تحويل الجمع من عاد إلى استثنائي، في ظل انسحاب كل أعضاء المكتب المسير من المنصة.
ولأن الأمور معدة سلفا، لم يلق نداء البيضي للمنخرطين باختيار رئيس للفريق الأخضر تجاوبا، إذ أصر جل المنخرطين على بقاء بودريقة رئيسا، شريطة الإصلاح وتغيير عدد من النقاط في طريقة تسييره، وإعادة الفريق إلى الأمجاد من جديد.
وكما كان متوقعا، صعد بودريقة من جديد إلى المنصة، شاكرا المنخرطين الذين وضعوا ثقتهم فيه، علما أنه فاز بولاية ثانية لأربع سنوات، في ظل غياب أي مرشح للرئاسة.
ورغم الهالة التي منحت لجمع الرجاء، فإنه لم يشهد حالات خارجة عن المألوف والمعدة سلفا، إذ منح المنخرطون ثقتهم لبودريقة، فيما كانت الأصوات المعارضة قليلة.
غلام .. استثناء الجمع
لم يتردد المنخرط خالد غلام، في انتقاد السياسة المتبعة من محمد بودريقة، رئيس الرجاء الرياضي، خلال أشغال الجمع العام للفريق الأخضر أول أمس (الأربعاء).
وشكل غلام الاستثناء في جمع عبر عن مساندته المطلقة لبودريقة، إذ اتهم الأخير بالتسبب في إخفاقات الفريق في الموسم الماضي، بسبب سوء تدبيره لعدد من القطاعات داخل النادي.
وشدد غلام على أن الظروف كلها كانت متاحة لبودريقة من أجل تكوين فريق قوي قادر على مقارعة أعتد الفرق الإفريقية والعالمية، غير أنه لم يستغل ذلك، ليصل الرجاء إلى ما وصل إليه حاليا.
واعتبر غلام أن "كل الرؤساء السابقين للفريق الأخضر، قدموا الكثير للفريق وفازوا معه بألقاب محلية وقارية، غير أن المنخرطين لم يسعفوهم وأخرجوهم من الباب الضيق"، في الوقت الذي باتوا يساندون فيه بودريقة مساندة مطلقة.
وأكد غلام في تدخله أن الوقت حان من أجل التغيير، معلنا انسحابه من الجمع علنا، مثيرا بذلك جدلا كبيرا.
وتحسر المنخرط الغاضب عن حقبة ما بات يعرف ب"الحرس القديم"، الذي طالب الجمهور في وقت سابق بمغادرته الرجاء، ليصعد بودريقة بعد ذلك إلى كرسي الرئاسة بالفريق الأخضر.
ولم يتردد بعض المنخرطين في مهاجمة غلام بعد ذلك، معتبرين أن المرحلة الحالية تتطلب تلاحما وتآزرا بين كل مكونات الرجاء، عوض الانسحاب بالشكل الذي اختاره المنخرط المذكور.
بودريقة: الموسم كان كارثيا
قال إن مداخيل ومصاريف الفريق حققت أرقاما قياسية
قال محمد بودريقة، رئيس الرجاء الرياضي، إنه يعترف أن الموسم الماضي كان كارثيا بكل المقاييس، بسبب النتائج السلبية التي رافقت الفريق الأول.
وأضاف بودريقة في مداخلته في الجمع العام الذي انعقد أول أمس (الأربعاء)، إن المجهودات التي بذلت في بداية الموسم من أجل قيادة الفريق إلى الألقاب، لم تعط أكلها في نهايته، ما جعل الفريق ينهي الموسم في رتبة سيئة في البطولة الوطنية (الثامنة)، قبل أن يقضي من جل المنافسات القارية والمحلية الأخرى التي شارك فيها.
وأوضح بودريقة أن الإخفاق في تحقيق نتائج جيدة، أخفى عددا من النقاط الحسنة، التي تمكن المكتب المسير من تحقيقها، أبرزها الرفع من المداخيل لتصل رقما قياسيا بلغ ثمانية ملايير و300 مليون، فيما صرف تسعة ملايير و500 مليون سنتيم.
وأبرز رئيس الرجاء أن من بين الأهداف التي خطط لها منذ ترؤسه الرجاء، هو أن يسير النادي بميزانية تقارب 10 ملايير، نظرا لقيمته محليا وقاريا من جهة، وليتسنى له مقارعة الأندية الكبرى في شمال إفريقيا من جهة ثانية.
من جهة ثانية، اعترف بودريقة بأخطائه في عدد من القطاعات، أبرزها عدم وجود سياسة تواصلية مع المنخرطين، مبرزا أنه سيغير الوضع في القريب العاجل، وسيصبح للمنخرط مكان داخل الفريق، بعقد اجتماعات مستمرة معهم.
وبعد فوزه بولاية ثانية على رأس المكتب المسير للفريق الأخضر، وعد بودريقة بتصحيح أخطاء الماضي، وإعادة الرجاء إلى السكة الصحيحة بدءا من الموسم الحالي، الذي سيركز فيه الفريق على البطولة الوطنية وكأس العرش، من أجل ضمان مشاركة قارية في منتصف الموسم الجديد.
إعداد: العقيد درغام
لقطات
احتجاج
احتج عدد من المصورين على منظمي جمع الرجاء، بسبب عدم السماح لهم بالتقاط صور عن قرب لمنصة الجمع وأعضاء المكتب المسير.
وهدد بعض المحتجين الذي أوقفوا أشغال الجمع أكثر من المرة، بالانسحاب منه.
وأراد المنظمون أن يضعوا الصحافيين في الصفوف الأخيرة للقاعة، ما أثار احتجاجات عدد منهم.
منخرطون
أخر المكتب المسير للرجاء الرياضي موعد بداية الجمع العام للفريق، ساعة بعد موعده المحدد، نظرا إلى تأخر المنخرطين في الحضور، قبل أن يعلن محمد النصيري، المدير العام للفريق، بدء الجمع بنصاب قانوني وصل إلى 52 منخرطا من أصل 67.
ومع اقتراب نهاية الجمع، وصل عدد المنخرطين إلى 67، علما أن بعضهم قرر الانسحاب.
هجوم
لم يترك محمد بودريقة، رئيس الرجاء، الفرصة لأحد المنخرطين لمهاجمة رجال الصحافة، الذين أصر على انتقادهم وتسمية المنابر الإعلامية، الذي قال "إنها تنشر أخبارا كاذبة عن الفريق".
واحتج بعض الصحافيين على الطريقة التي تعامل بها المنخرط مع وسائل الإعلام، قبل أن يتدخل بودريقة ويطلب منه مواصلة تدخله دون المس بالصحافة، لأنها تعتبر "منخرطا" هي الأخرى بالرجاء.
كرول
نوه محمد بودريقة بالمدرب الهولندي رود كرول، موضحا أنه يرفض أي تدخل في اختصاصاته، وطالب بصلاحياته كاملة في ما يخص الانتدابات.
وأصر بودريقة على أن كرول يتابع الانتدابات عن كثب، وهو من رفض التوقيع للدولي النيجيري كونلي أودونلامي، الذي أجرى اختبارات بدنية بالفريق، مطالبا بضرورة تجريبه.
وقال بودريقة إنه تفاجأ لطريقة تعامل كرول، إذ اعتبرها احترافية وتؤكد توفره على الخبرة الكافية لإدارة فريق كبير مثل الرجاء.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.