مزور: رقمنة الإدارة وسيلة أساسية لتحقيق الفعالية والشفافية وتعزيز الثقة بين الإدارة والمواطن    الملك يعزي أسرة سفير فلسطين السابق    ورقة أخيرة للمصالحة.. ملك اسبانيا يخاطب المغرب من قصره وأمام سفراء العالم    دي ميستورا مشى لموريتانيا وتلاقى بالرئيس ولد الغزواني فنواكشوط    علاء الصقلي مديرا عاما لفندق "سوفتيل" الدار البيضاء تور بلانش    بورصة الدار البيضاء تنهي تداولاتها على وقع الانخفاض    التجاري وفا بنك يقدم خدمة جديدة لزبنائه من المقاولات    خاليلوزيتش يكشف عن خطته أمام الغابون.. ويؤكد: جئنا هنا لنحتل المركز الأول    مدرب الغابون: "أوباميانغ" غائب .. وأتخوف من مواجهة منتخب المغرب    الوباء يغلق مؤسسات تعليم بالمملكة    عودة أمطار الخير إلى أجواء هذه المناطق بالمملكة    وثيرة الأشغال في الطريق السريع بين تزنيت والداخلة وصلت الى 60 في المائة    قاصر وخمسينية.. فاس تهتز على إيقاع فاجعة مؤلمة    المغرب: عدد الملقحين بالجرعة المعززة يتجاوز 3 ملايين و 856 ألف    تطعيم نحو 90 في المئة من ساكنة الصين ضد كوفيد-19    مستجدات الحالة الوبائية بطنجة – الإثنين 17 يناير    أمن أكادير توقف شخصا هاجم سيدة أجنبية بمنزلها    الكاف تعلن طريقة كسر التساوي بين المنتخبات    في ظرف 24 ساعة.. المغرب يسجل 3177 إصابة مؤكدة و 18 وفاة    مركز أبحاث يسجل تفاقم وضعية الصرف للأبناك المغربية    الصين تسجل انخفاضا غير مسبوق في عدد الولادات    أمن طنجة..يوقف ثلاثة أشخاص للإشباه في حيازتهم واتجارهم في مخدر الكوكايين    عاجل.. جامعة شعيب الدكالي تقرر تأجيل الامتحانات بعد الإحتجاجات العارمة للطلبة    خليلوزيتش ينفجر غضبا على مسؤولي التواصل ب"الكاف" ويهدد بالغياب عن الندوة الصحفية    إطلاق علامة "المغرب تيك" ضمن جدول أعمال مجلس الحكومة الخميس المقبل    وزير الصحة يقرر إعفاء مديرة المركز الوطني لتحاقن الدم من مهامها    أطر التخطيط والتوجيه بقطاع التربية الوطنية يضربون ليومين    قتلى وجرحى في الإمارات بعد هجوم بالطائرات    حاليلوزيتش متوجس من سيكازوي و يؤكد : سأحاول الثأر من الغابون    خليلوزيتش يطمئن المغاربة بشأن نجم الأسود ويؤكد جاهزيته لمواجهة الغابون    حرق جثمان مغربي بألمانيا..مقربة من الأسرة تكشف حيثيات الواقعة    مدرب الجزائر يرفع راية التحدي ويتوعد منتخب كوت ديفوار    قطر تعلن عن وفاة رضيع على إثر إصابته ب"كوفيد19″    وصول دبلوماسيين إيرانيين إلى السعودية بعد قطيعة 6 سنوات    في يوم غضبهم الوطني.. الصيادلة يعتزمون تصعيد احتجاجاتهم ضد وزارة الصحة بعد إنكارها نفاد أدوية "كورونا"    أحجام يجسد شخصية جلال الدين الرومي بشكل عصري    غينيا الإستوائية أوقفت حلم الجزائر    "ياعيوني".. سعد لمجرد يستمر في حصد الأرقام وصعود موجة 'التراند' عربيا    النقابة الوطنية للصحافة ومهن الإعلام تدين استهداف المنابر الوطنية وانتهاك أخلاقيات المهنة    "الفوضى" بميناء المهدية البحارة ونقابة تدخل على الخط    حركة حماس تتلقى دعوة من الجزائر للمشاركة في الحوار الوطني الفلسطيني    اللجنة المنظمة لمهرجان أسوان الدولي لأفلام المرأة، تعلن منحها الممثلة سوسن بدر جائزة إيزيس للإنجاز.    وزير الصناعة يكشف مكاسب المغرب من حل الخلاف الجمركي مع مصر    وزير إسرائيلي يتخوف من انهيار التطبيع مع المغرب ويتوقع تكرار سيناريو كلينتون    عاصفة شتوية "كبرى" تضرب شرق الولايات المتحدة    المغرب يمنح 4 تراخيص جديدة للتنقيب عن الذهب ضواحي مراكش لشركة كندية    نسرين طلبت من كمال أن يتزوج من كنوز... في حلقة اليوم من "الوعد"    افتتاح معرض "استبطان" الفقير بالرباط    لميس تحاول الانتحار.. تعرفوا على أحداث حلقة اليوم (99) من مسلسلكم "لحن الحياة"    برلماني يطالب الوزير بنسعيد بإحداث مديرية للثقافة بإقليم شفشاون    " سينما خميس منتصف الشهر بخريبكة ": الحصة السينمائية الثانية " حلم شهرزاد "    حدث في مثل هذا اليوم من التاريخ الإسلامي.. في 16 يناير..    أثرياء يوتيوب.. قائمة النجوم الأعلى ربحا خلال عام 2021    فيديو يحبس الأنفاس.. يمني يتدلى إلى فوهة بركان حارق!!    ما هكذا يكون الجزاء بين المغاربة أيها المسؤولون !    د.رشيد بنكيران: مشهد مؤثر.. يا وزارة المساجد أليس فيكم رجل رشيد؟!!    وزير الدفاع يطلب رأي دار الإفتاء في ضم أول دفعة من النساء إلى الجيش الكويتي    بعد تشييع جنازة حلاقه القديم.. ابن كيران يصاب بفيروس كورونا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



لبنان... تجريب المُجَّرب
نشر في الصحيفة يوم 11 - 10 - 2021

لبنان...الفتنة تطل من جديدلبنان...بين المعادلة الذهبية و الخشبية.
الحادث الدموي الذي شهدته أمس منطقة الطيونة في لبنان لم يكن إشكالا عرضيا بل يدخل ضمن سلسلة أحداث أمنية تعكس حالة الاحتقان السياسي، و الاقتصادي الاجتماعي، و تبعث إشارات غير مطمئنة. مبعث هذا القلق أن المنطقة التي شهدت الحادث الذي أدى إلى مقتل عدد من المتظاهرين ، وإصابة آخرين بجروح "خط تماس قديم يعيد للأذهان ذكريات الحرب الأهلية اللبنانية".
تزامن هذه الأحداث الأمنية مع الذكرى الأولى لانفجار مرفأ بيروت الكارثي سنة 2020 ، لا زالت مفاعيله سارية، و آثاره النفسة، الاجتماعية و المادية،و سط مطالبات بتحقيق العدالة، و كشف الحقيقة!.ليس من باب الصدفة أن يواجه لبنان في هذه الذكرى الأليمة بوادر إنفجار اجتماعي، يهدد بضرب التعايش الهش، و الدفع بلبنان المنهك اقتصاديا و المنهار ماليا إلى أتون الفوضى، و الاضطراب والحرب الأهلية. و شكلت أحدث بلدة خلدة محطة في طريق هذا التدهور الغير مسبوق حيث أعلنت عشائر عربية" سنية" مسؤوليتها عن إطلاق النار على موكب جنازة "شيعية"، وقالت إنه انتقام لمقتل أحد أتباعها في بلدة خلدة العام الماضي على يد أحد عناصر حزب الله. و علق النائب "السني" المستقل فؤاد مخزومي على هذا التطور اللافت بالقول: "ما حصل في خلدة يؤكد الغياب الصارخ لمنطق الدولة، وأن لغة السلاح المنفلت وغير الشرعي هي السائدة".
و عبر عن" تخوف من جر البلد إلى الفتنة"،"القدس العربي". رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع الذي يتهمه حزب الله اللبناني و حركة أمل بقيام حزبه ب"إعتداء مسلح" على عناصرهما قال: "إن السبب الرئيسي لهذه الأحداث هو السلاح المتفلِّت والمنتشر والذي يهدِّد المواطنين في كل زمان ومكان". و في حادث متصل علق الكاتب اللبناني محمد قواص على اعتراض الأهالي في بلدة شويا "الدرزية" في حاصبيا على مرور راجمة الصواريخ التي قامت بالرد على الإعتداء الإسرائيلي على الأراضي اللبنانية: " حلقةً جديدة في سلسلة الاعتراض المدني اللبناني ضد تفرّد حزب الله بقرار الحرب والسلم في لبنان".
و يزداد هذا الرفض وضوحا كلما توجهنا شمالا حيث تشكل طرابلس أنوية الإحتقان لجمهور سني واسع ، اللبنانيون باعتراف زعيم الحزب الشيعي" لم و لن يجمعوا على دور و سلاح حزب الله". وعليه فرسائل هذه الأحداث واضحة الدلالة في هذا الظرف اللبناني الدقيق ، فمقولة المعادلة الذهبية المعروفة بثلاثية"الجيش ، الشعب و المقاومة" فقدت الكثير من بريقها منذ الأحداث في سوريا ، الراهن اللبناني يفرض أولوية معادلة "المعاش و التعايش"، ذلك أن لبنان قوته في تعايش مكوناته، و ضعفه في انفراط العهد، في الصدد وجه وليد جنبلاط رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي نداء الى اللبنانيين، قائلا: "اختبرت في الماضي (الحرب) وتجاوزت السبعين من العمر، وأدري كيف أدخلتنا البوسطة (بوسطة عين الرمانة التي أشعلت الحرب الأهلية عام 1975) في المتاهة. فلا نكرر هذا الأمر"، مضيفا: "نحن نصنع القدر، ويكفي الاستسلام الى الأسوأ. المعادلة الكبرى اليوم أن السعودية وأميركا تحاور إيران، فلماذا الاحتكام إلى أحلام قديمة دمرت لبنان".
يقف لبنان اليوم في مفترق طرق الجغرافيا السياسية، بين فريق يدعو للإتجاه غربا، و آخر يدعو للتوجه شرقا، لكل فريق قرائنه و حججه، و نعتقد أن الراجح هو أن تقف لبنان في المنزلة بين المنزلتين، احتراما لمصالح مكوناته، و مصالح الدول الكبرى، و منه احترام البعد العربي اللبناني، و امتدادته. بين التعطيل و التفجير تطل فتنة إذا اندلعت ستذهب بآمال لبنان ، و معه حلم الشباب في التغيير في الوقت الذي يتحمس البعض للإقتتال الداخلي، و من ورائهم أمراء الحرب. محمد الجميلي


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.