لشكر مخاطباً رفاقه: لم أرغب في ولاية ثالثة.. وجائحة كورونا أثرت على حزبنا    بوريطة يدعو لتبديد حالات سوء الفهم حول ظاهرة الهجرة    المغرب يطالب فرنسا باسترجاع أرشيف الخطابي    أمينتو حيدار تحاول تغليط الرأي العام بشأن منعها من السفر من مطار العيون    ورشة تواصلية بطنجة لفائدة مقاولي قطاع الصناعة الغذائية دعما للصادرات نحو الأسواق الكندية    المغرب يستقبل مناورات "الأسد الإفريقي" .. قوات عسكرية وأسلحة إلكترونية متطورة    خلف إصابات.. حريق يفضح مخزنا سريا للوقود بطنجة    أمن البيضاء يوقف متورط في قضية تخدير وإلحاق الضرر بالممتلكات    وفاة الفنان المسرحي عبد القادر البدوي    العويس تمنح جائزة الإنجاز الثقافي والعلمي ل"مؤسسة منتدى أصيلة"    لماذا يرفض بنكيران تجديد الشراكة مع التوحيد والإصلاح؟    مؤرخ فرنسي يكشف مخطط إسرائيل لتدمير حي المغاربة في القدس    حادثة من أسوأ فضائح الفساد بالجيش الأمريكي    كأس أمم إفريقيا..طاقم تحكيم سينغالي يقود مباراة المغرب و مصر    بدون ميسي.. الأرجنتين تتفوق على تشيلي بثنائية -فيديو    حصة تدريبية جديدة لأسود الأطلس.. عودة فجر وتسعة لاعبين يتدربون داخل الفندق    نادال يقترب من إنجاز تاريخي بوصوله لنهائي بطولة أستراليا المفتوحة    بدون ميسي..الأرجنتين تفوز على تشيلي بصعوبة    قبل مواجهة المغرب..المنتخب المصري يشكو من فندق إقامته    سفيان أمرابط.. من الكامرون إلى إنجلترا    حفل بالرباط لتسليم شهادات لنحو 50 مهني في قطاع الدواجن    وزير الفلاحة في زيارة لإطلاق مشاريع للتنمية الفلاحية بإقليم شتوكة آيت باها    سرقة سيارة للشرطة تستنفر أمن مراكش    طقس بارد وزخات مطرية مرتقبة الجمعة بعدد من مدن المملكة    مستجدات حول فتح المعابر الحدودية لسبتة ومليلية    أبناك .. تفاقم عجز السيولة بنسبة -10,5 في المائة    الدولة تدخلت لحصول المقاولات على 271 ألف قرض    وفاة الفنان المغربي عبد القادر البدوي    المغرب يدخل "أصعب أسبوعين" قبل تجاوز ارتفاع وفيات أوميكرون    وزير الصحة…المملكة ستحقيق السيادة اللقاحية والصحية    دولة أوروبية توصي بإعطاء لقاح كورونا فقط للأطفال المعرضين للخطر    الرباط: توقيع اتفاقية تعاون بين وزارة الشباب والثقافة وفيدرالية الصناعات الثقافية    مالاوي تعلن حالة الطوارئ إثر مصرع 19 شخصا في عاصفة استوائية    قضية بيغاسوس في فرنسا.. عن مقبولية شكوى المغرب    رحيل الفنان القدير عبد اللطيف هلال    من جديد الساحة الفنية تفقد أحد رجالاتها.. البدوي في ذمة الله    الموت يخطف الفنان عبد القادر البدوي    اتفاقية بين بنك أفريقيا وAMDIE لتشجيع الاستثمارات الصينية في القارة    وكالة الأدوية الأوروبية تجيز استخدام أول عقار مضاد لكورونا عبر الفم    روسيا وأوكرانيا: موسكو منفتحة لكنها "غير متفائلة" بمحادثات أزمة أوكرانيا – الغارديان    ضمنهم أخنوش وعائلته.. مليارديرات عرب على قائمة أثرياء إفريقيا في 2022    عاجل…الحكومة تقرر إعادة فتح المجال الجوي ابتداء من 7 فبراير المقبل    أكسال وموروكو مول يطلقان أولى عروضها التخفيضية لسنة 2022    برنامج علاجي متكامل لحارس مرمي المنتخب المصري الشناوي بالكاميرون    طنجة.. مستخدم يستولي على سلعة بقيمة 20 مليون سنتيم من محل تجاري يشتغل به    توقيف شخصين بطنجة في حالة تلبس بالاتجار في المخدرات    14 سرا بسيطا لتحرق المزيد من الدهون.. والصوم يساعد بعلاج أحد أنواع السرطان    سخرية على تويتر من تبرع ألمانيا لأوكرانيا ب5 آلاف خوذة عسكرية    "ناسا": جزء من صاروخ أمريكي سيرتطم بالقمر    تعزية ومواساة في وفاة والد البرلماني وعضو جماعة الناظور عزيز مكنيف    مزاد يبيع لوحة "رجل الأحزان" ب45 مليون دولار    ما يزهد في الحوارات والردود العلمية على مواقع التواصل الاجتماعي    طنجة.. وزير الشباب والثقافة والتواصل يجري زيارة تفقدية لدار للشباب-فيديو    خطيب الجمعة السابق رشيد بنكيران يحذر من الوقوع في فخ علمنة العمل الخيري    الحاجة لانتقال اتحادي-اتحادي    وفاة الشيخ العلامة المحدث المسند يحيى بن عثمان المدرس العظيم آبادي (فيديو)    ذ.درواش يكتب: عاصمة الأنوار غارقة في الظلمات    المدرسة المرينية... معمار صناعة النخبة السلاوية في "كان يامكان"-الحلقة كاملة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الصحافة في أسبوع
نشر في التجديد يوم 03 - 02 - 2003


العراق دائما
لم تستطع لا الانتخابات في الكيان الصهيوني ولا معاهدة "ماركوسيس" حول الأزمة في "كوت ديفوار" ولا أي من الأحداث الكبرى أن تغطي على ما تدبره واشنطن وحليفتها الدائمة لندن للعراق وللعالم العربي والإسلامي تبعا لذلك. فقد طغت الأزمة العراقية على أهم عناوين الصحف خلال الأسبوع المنصرم كما كان الحال منذ أسابيع.
الصحافة البريطانية :دعم لا مشروط لكل ما تقرره واشنطن .. ومع ذلك
تطرقت الصحف البريطانبة للقاء رئيس الوزراءِ البريطاني مع الرئيس الأمريكي، وحثه له على البقاءِ في حظيرة الأمم المتحدة لنزع أسلحة الرئيس العراقي، وتحاشي الذهاب بشكل منفرد إلى حربه على العراق. كما تطرقت للمشادات الكلامية والنقاش العاصف داخل حزب العمل الإسرائيلي بشأن مسألة الانضمام إلى حكومة وحدة وطنية.
"تايمز":البقاء في حظيرة الأمم المتحدة
وهكذا ذكرت صحيفة التايمز البريطانية وقبيل سفر رئيس الوزراء البريطاني إلى الولايات المتحدة الأمريكية أن توني بلير سيحث الرئيس الأميركي "جورج بوش" خلال لقائهما في "كامب ديفد" على البقاء في حظيرة الأمم المتحدة لنزع أسلحة الرئيس العراقي صدام حسين وتحاشي الذهاب بشكل منفرد إلى حربه على العراق.
وقالت الصحيفة: "يعتقد رئيس الوزراءِ البريطاني بإمكانية ضمان استصدار قرار ثان من مجلس الأمن استنادا إلى فشل العراق في التعاون كما ينبغي مع المفتشين الدوليين".
من جهة ثانية أشارت إلى رفض رئيس الوزراء الهولندي التوقيع على مذكرة التأييد الأوروبية لواشنطن، وذلك للحد من تفاقم الخلافات الأوروبية,كما انتقدت اليونان هذه المذكرة، واصفة إياها بأنها تحرك من جانب اليمين المتطرف لسد المنافذ أمام الجهود الأوروبية الحثيثة التي تبذل بغية الوصول إلى موقف أوروبي موحد حيال المسألة العراقية.
وتقول الصحيفة إن "بلير" مقتنع أن الرأي العام العالمي سوف يناصر إصدار قرار ثان من مجلس الأمن لشن حرب على العراق، بالرغم من تزايد الشكوك في قدرة المفتشين على العثور على أسلحة دمار شامل في العراق.
"الإندباندانت" : الإنقسام بشأن العراق يعيد رسم خارطة أوروبا
نشرت صحيفة "إندبندنت" تقريرا تتحدث فيه عن الانقسام في الاتحاد الأوربي بشأن الحرب المحتملة على العراق. وتقول الصحيفة تحت عنوان "الانقسام بشأن العراق يعيد رسم خارطة أوربا" إن رئيس الوزراء البريطاني توني بلير توجه إلى الولايات المتحدة لإجراء مباحثات مع الرئيس الأمريكي جورج بوش بشأن الحرب مع العراق، بتأييد من سبع دول أوربية.
وتقول الصحيفة إن السياسة الأوربية بشأن العراق تسبب الآن إحساسا بالمرارة والانقسام.
ومضت "إندبندنت" إلى القول إن "بلير" واثق من أن الرئيس الأمريكي سوف يوافق على تأجيل شن حرب على العراق أكثر من شهر أثناء المحادثات المهمة لوضع جدول للعمل العسكري، وذلك في منتجع "كامب ديفيد".
وكان وزير الدفاع الأمريكي "دونالد رمسفيلد" قد قال إن الانقسام الأوربي بشأن شن حرب على العراق هو في واقع الأمر انقسام بين أوربا القديمة وأوربا الجديدة.
وتقول الصحيفة إن الدول الأوربية تحاول منذ عدة أ شهر أن تغطي على الانقسام الذي تعاني منه بشأن الموقف من الحرب ضد العراق.
ولكن إعلان الدول الثماني يوم الأربعاء الماضي أظهر الانقسام على حقيقته. فالدول الأوربية الأربع في مجلس الأمن الدولي وهي فرنسا وألمانيا وبريطانيا وإسبانيا تقع في معسكرين متعارضين.
وقد وقع رسالة التضامن مع الولايات المتحدة كل من بريطانيا وإيطاليا وإسبانيا والبرتغال والدنمارك وبولندة وهنغاريا وجمهورية التشيك.
وقال رئيس وزراء اليونان "كوستاس سيميتيس"، الذي تشغل بلاده رئاسة الاتحاد الأوربي حاليا ولم توقع على رسالة التضامن، "إن الرسالة التي وقعتها ثماني دول أوربية لا تعني موقفا موحدا".
وفي تقرير آخر بعنوان "محادثات كامب ديفيد امتحان لتأثير بلير على بوش" تقول "إندبندنت" إن "توني بلير" يعتبر في أوربا الرجل التابع للرئيس الأمريكي في مغامرته ضد العراق. أما في الولايات المتحدة فهو يعتبر أ كثر الحلفاء مصداقية.
والحرارة في العلاقات بين بريطانيا والولايات المتحدة واضحة في الصحف الأمريكية وفي تصريحات المسؤولين الأمريكيين الذين وصفوا فرنسا وألمانيا الرافضتين للتعاون مع الولايات المتحدة في الحرب ضد العراق بأنهما يمثلان أوروبا القديمة.
وتقول الصحيفة إن العديد من الشخصيات الدولية وصلت إلى البيت الأبيض لإجراء محادثات مع الرئيس بوش بشأن العراق. ومن هذه الشخصيات وزير الخارجية السعودي سعود الفيصل، الذي بحث مع "بوش" مبادرة عربية لإقناع الرئيس "صدام حسين" بقبول العيش في المنفى. وتنقل الصحيفة عن "بوش" قوله: "إننا نرحب بذلك إذا قبل بترك العراق مع رجاله."
ومن الشخصيات الأخرى التي وصلت إلى البيت الأبيض رئيس وزراء إيطاليا "سيلفيو برلوسكوني"، الذي وقع على رسالة التضامن مع الولايات المتحدة في الحرب ضد العراق. وتقول الصحيفة إنه من غير المحتمل أن يقبل "صدام حسين" بالعيش في المنفى، ومن غير المحتمل أن تشارك قوات إيطالية في أي حرب ضد العراق.
ويخلص التقرير إلى القول إن أهم الضيوف في البيت الأبيض هو "توني بلير" من الناحية المعنوية والعسكرية.
"الفينانشال تايمز" :المعارضة الألمانية تنتقد "شرودر"
وعن معارضة ألمانيا للتضامن مع الولايات المتحدة في شن حرب على العراق، تقول صحيفة "الفايننشال تايمز" إن المعارضة في ألمانيا تنتقد المستشار "غيرهارد شرودر" وتحمله مسؤولية عزل ألمانيا بسبب موقفه المتشدد ضد شن حرب على العراق.
وتنقل الصحيفة عن "شرودر" قوله في كلمة ألقاها في مسيرة للحزب الديمقراطي المسيحي: "لن أغير شيئا في الموقف الذي وضعته لألمانيا."
وتنقل الصحيفة عن رئيس وزراء السويد "يوران بيرسون" الذي لم يطلب منه التوقيع على رسالة التضامن مع الولايات المتحدة، أن الرسالة تسببت في انقسام الموقف الأوربي، الأمر الذي يمكن أن يستفيد منه صدام حسين.
وتقول "الفايننشال تايمز" في تقرير آخر إن الديمقراطيين في الكونغرس الأمريكي يبحثون المطالبة بإجراء تصويت ثان على إعطاء الرئيس "بوش" الحق في استعمال القوة العسكرية ضد العراق على أساس أن الكثير قد تغير منذ التصويت الأول الذي حصل فيه الرئيس "بوش" على دعم قوي من الكونغرس.
وتقول "الفايننشال تايمز" إن استطلاعات الرأي تشير إلى أن عددا أكبر من الأمريكيين لا يوافقون على شن حرب على العراق بسرعة، وأن اثنين من زعماء الديمقراطيين يطالبون بضرورة أن يحصل الرئيس "بوش" على موافقة الكونغرس قبل شن حرب على العراق.
الصحافة الأمريكية :
"الواشنطن بوسط" :زيادة ميزانية البنتاغون
كشفت صحيفة "الواشنطن بوست" الأميركية عن خطة لوزارة الدفاع الأميركية تقضي بإقرار زيادة سنوية على ميزانية "البنتاغون" تصل إلى عشرين مليار دولار سنويا، حيث ستبلغ ميزانية الوزارة للعام 2004 إلى نحو 400 مليار دولار وفي العام 2010 ستبلغ 500 مليار دولار أميركي.
وتنقل الصحيفة عن المدير المختص بشؤون الميزانية في مركز الدراسات الإستراتيجية قوله: "لقد ولت الأيام الذي كنا نقتطع فيها أموالا من ميزانية الدفاع، بل بِتنا ندفع المزيد في سبيل ذلك حتى أصبحنا ننفق على الشؤون العسكرية أكثر مما أنفقنا في مرحلة الحرب الباردة".
الصحافة الألمانية :سياسة الولايات المتحدة الأمريكية تحدث أضرارا جسيمة في أرجاء العالم
ركزت الصحف الألمانية في تعليقاتها وتحليلاتها على مواضيع متعددة فكان من أبرز عناوينها:
أن أحداث 11 شتنبر وما رافقها من ردود فعل عند الرأي العام، وكذلك الهزيمة التي منيت بها المعارضة في الولايات المتحدة، جعلت الإدارة الأمريكية تتخذ من أجندتها المتطرفة منحى ومسارا لرسم سياستها تجاه العالم محدثة أضرارا جسيمة بسمعة الولايات المتحدة بشكل عام في أرجاء العالم، وهي السمعة التي تردت فعلا خلال الوقت الماضي".
"دي فيلت" : "شرودر: الأمم المتحدة من يقرر الحرب"
صحيفة "دي فيلت" عنونت إحدى صفحاتها الأولى لهذا الأسبوع بعنوان "شرودر:الأمم المتحدة من يقرر الحرب"، مشككة في الأدلة التي يعتزم وزير الخارجية الأمريكي "باول" تقديمها إلى مجلس الأمن الدولي قائلة:
"لم يعرف الشعب الأمريكي أية إيدلوجية، غير تلك التي نشأت إثر تطور مفاهيم الديانة المسيحية والديمقراطية، والتي تهيأت لها الظروف بعد الحرب العالمية الثانية لأن تحمل رسالة نشر المفاهيم الديمقراطية في العالم, وبالطبع فإن كل رسالة تحتاج إلى نظير لها يخالفها المبدأ، الخير مقابل الشر أو الديقراطية مقابل الدكتاتورية. لقد حرص الرئيس بوش في خطابه البارحة على إظهار الولايات المتحدة بمظهر المدافع عن الحرية في العالم, إلا أنه أبدى إشارات كثيرة حول الموضوع العراقي الذي سيكون الخطوة التالية بالتأكيد. إن الأمم المتحدة ليست محكمة شرعية للحكم على تعاون العراق، وكذلك فإن الولايات المتحدة وبريطانيا ليستا مدعيا عاما ضد العراق,فعلى "صدام حسين" أن يبادر بذاته إلى الإعلان عن أسلحته المحظورة، وعلى الأمم المتحدة أن تختبر هذا الإعلان, ولكن السؤال يبقى قائما حول ما إذا كانت الولايات المتحدة قد حصلت على معلومات استخباراتية عن برامج العراق لأسلحة الدمار الشامل, فلماذا لم يتم تقديمها إلى خبراء الأمم المتحدة لنزع هذه الأسلحة؟".
"زود دويتشه تسايتونغ" : الأوربيون والروس ينتظرون أدلة الولايات المتحدة
تحت عنوان رئيسي كتبت صحيفة "زود دويتشه تسايتونغ": "الأوربيون والروس ينتظرون أدلة الولايات المتحدة"، تناولت فيه الأجواء الدولية المترقبة للتطورات التي تتعلق بالأزمة العراقية، وكتبت في تعليق لها قائلة:
"إن من المسلمات أن الولايات المتحدة ستواصل مساعيها لتحريرالعراق لتمتد حتى بعد فترة ولاية الرئيس "بوش"، كما قامت به لتخليص أوربا من النازية والصراع الذي دام خمسين عاما لدرء خطر الشيوعية، فقد تمكنت الولايات المتحدة أن تخرج من الأزمة قوية عسكريا واقتصاديا ودبلوماسيا، وهذه المرة كذلك، سوف يتسنى ليس للعراقين فقط الاستفادة من القوة الأمريكية للتخلص من صدام وإحلال حكومة ديمقراطية وإ نما يمكن لباقي الشعوب العربية أن تستعين بهذه القوة للتخلص من أيه حكومة متعجرفة لا ديمقراطية".
"فرونكفورت إلغمانيه" : شارون يفوز بنصر ساحق في الانتخابات
حول موضوع الانتخابات في البكيان الصهيوني، وما آلت إليه من نصر كبير لحزب "الليكود"، كتبت صحيفة "فرانكفورت إلغماينيه" قائلة:
"إنها المرة الأولى لجيل المؤسسين الأوائل التي يحصل فيهاحزب في "إسرائيل" على هذه النسبة من أصوات الناخبين، والسبب يعود ليس لأن رئيس حزب "العمل" "مستناع" كان قد تبنى أفكارا لإحياء عملية السلام مع الفلسطينيين، وإنما ترجع على الأرجح إلى أن عملية التغيير والتحول إلى المسار الآخر في البلاد متوقفة، وليس هناك أي ظروف تجعلها تتفاعل من جديد. ويأخذ معظم اليهود الأوربيين مآخذ على سياسة الدولة العبرية، إذ يرون أن "إ سرائيل" بدأت تميل نحو التعصب الديني، وكذلك اتسامها بطابع شرقي بسبب موجات الهجرة المكثفة. هناك الكثير من البسطاء في "إسرائيل" يجدون أن الوضع الاقتصادي الخانق قد صعب من حياتهم، باحثين عن مخرج للأزمة، الذي وجدوه في وعود قادة الليكود".
الصحافة العربية :دعوات تنحي صدام بتوجيه من البيت الأبيض
تناولت الصحف العربية التطورات في الشأن العراقي في ضوء مطالبات التنحي التي توجه للرئيس العراقي بشكل مطرد عن الإدارة الأمريكية هذه الأيام، وتؤكد الصحف أن الزعماء العرب الذين طرحوا هذه الفكرة قبل أكثر من شهرين، إنما كانوا يتحركون بتوجيه مباشر من البيت الأبيض، وفي إطار خطة تآمرية محددة ومحسوبة جيدا. كما نقلت نفي الأردن رسميا ما تناقلته وسائل الإعلام الأميركية بسماحه للجيش الأمريكي باستخدام أراضيه قاعدة لشن هجوم جوي أميركي على العراق.
القدس العربي : لماذا لم يتنح رؤساء أميركا؟
اعتبر رئيس تحرير صحيفة القدس العربي أن مطالبات التنحي التي توجه للرئيس العراقي بشكل مطرد عن الإدارة الأمريكية هذه الأيام تؤكد أن الزعماء العرب الذين طرحوا هذه الفكرة قبل أكثر من شهرين، إنما كانوا يتحركون بتوجيه مباشر من البيت الأبيض، وفي إطار خطة تآمرية محددة ومحسوبة جيدا.
وتساءلت الصحيفة "لماذا لم يتنح الرئيس الأمريكي "وليام جيفرسون" تكفيرا عن كارثة فيتنام, ولماذا لم يتنح "بيل كلينتون" اعتذارا عن فضيحة مونيكا لوينسكي, ثم لماذا لم يستقل الرئيس "بوش" نفسه ونائبه "ديك تشيني" بعدما تردد عن فضائح الرشاوى في قضية انهيار شركة "إنرون".
وتابعت الصحيفة، "وبما أن الاتحاد الأوروبي اعتبر الحرب على العراق غير مبررة، ويطالب نصف الأمريكيين بالحلول السلمية، فقد اضطر "بوش" إلى اللجوء إلى أساليب بهلوانية. كتكرار الحديث عن وجود صلة بين الرئيس العراقي وتنظيم القاعدة".
"البيان" الإماراتية" : الأردن ينفي وألمانيا قد تحظر
نقلت صحيفة "البيان" الإماراتية نفي الأردن رسميا ما تناقلته وسائل الإعلام الأمريكية بأنه وافق على السماح للجيش الأمريكي باستخدام أراضيه قاعدة لشن هجوم جوي أمريكي على العراق.
وأشارت الصحيفة إلى تصريحات أدلى بها وزير الدولة للشؤون السياسية، ووزير الإعلام الأردني الناطق الرسمي باسم الحكومة "محمد العدوان" بأن هذه الأنباء عارية عن الصحة ولا أساس لها على الإطلاق.
وقد تزامن ذلك مع نفي عراقي بأن بغداد ستقطع إمدادات النفط عن الأردن, فقد قال سفير العراق لدى الأردن "صباح ياسين" إنه لا صحة مطلقا لهذه الأنباء، واصفا إياها بأنها جزء من الأكاذيب والحرب النفسية التي تروجها الأوساط المعادية للعراق.
وفي موضوع ذي صلة، أشارت "البيان" إلى أن ألمانيا قد تحظر استخدام الولايات المتحدة لقواعدها ومجالها الجوي في شن حرب على العراق, ونقلت الصحيفة عن "ريتشارد بيرل" المستشار البارز في البنتاغون، والمدافع الأبرز عن إسرائيل تصريحات بأن المستشار الألماني "غيرهارد شرودر"، ومن خلال رفضه حربا على العراق، اعتمد موقفا متطرفا إلى حد أنه لم يستبعد ألمانيا فحسب من الجدل القائم, بل استبعد نفسه أيضا.
الشرق الأوسط :معلومات "باول" والآمال المعلقة
ذكرت صحيفة "الشرق الأوسط" اللندنية أن الإدارة الأمريكية تعلق آمالها على معلومات سرية ينتظر أن يكشف عنها وزير الخارجية "كولن باول"، تتعلق بمعلومات عن تلقي أردني من ناشطي القاعدة العلاج في بغداد. إذ يعتبر المسؤولون الاستخباريون الأمريكيون أن "أبو مصعب الزرقاوي"، البالغ 63 عاما، هو أحد كبار قادة "القاعدة" في أوروبا، وأنه يمكن أن يكون مسؤولها الأول عن الأسلحة الكيماوية. وتمثل أسفاره إلى العراق إغراء لا يقاوم بالنسبة للمخابرات الأمريكية لتنال تأييد الأوروبيين للغزو المحتمل على العراق.
"الرأي العام" الكويتية:حجم الخلاف السوري الإيراني
أفادت صحيفة "الرأي العام" الكويتية، نقلا عن مصادر عربية، أن التصريحات الأخيرة للمرجع الشيعي اللبناني "محمد حسين فضل الله"، التي حمل فيها بعنف على إيران، تكشف حجم الخلافات السورية الإيرانية في هذه المرحلة.
وبلغت هذه الخلافات ذروتها عندما أجل الرئيس "بشار الأسد" قبل نحو أسبوعين زيارته إلى طهران في ضوء إصرار الجانب الإيراني على تضمين البيان الذي سيصدر عن المحادثات تأكيد الجانبين وقوفهما على الحياد في حال تعرض العراق لهجوم أمريكي.
وذهب فضل الله في تصريحاته إلى حد تأكيد رفضه الاعتراف بمرجعية المرشد الأعلى للثورة الإسلامية "علي خامنئي".
إعداد ابراهيم الحشباني


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.